لطيفة اغبارية: القطايف بـ “القطر” والسخرية من عزل “قَطَر”.. المفكر السعودي “تركي الحمد” لا يحمد وضع العرب.. والمرأة العربية أداة جنس لا أكثر.. “محمد رمضان” وصدقته في رمضان تثير الجدل

latifa-25-(1).jpg-newwwww

لطيفة اغبارية

وكأنّ العرب كانوا ينتظرون هذا “اليوم السعيد” على أحر من الجمر، عندما نجح المصارع الأشقر بتصريح واحد منه أنّ “قطر” دولة تدعم الإرهاب والجماعات الإرهابية، فهللوا لذلك. وأصبحت هذه الدولة مادة للشماتة والسخرية، وبما أنّنا في شهر رمضان الفضيل، فاستعان الكثير ممن يبغضون “قطر” ( بفتح القاف والطاء)، في توجيه انتقاداتهم وكتاباتهم ضد قطر بالقطايف ليقولوا إنّهم يأكلونها من غير “قطر”، وبعضهم تساءل هل القطايف طعمها أطيب مع  ألـ”قطر” وفي حال أكله مع القطر (بفتح القاف وكسر الطاء) يؤدي لإلصاق التهمة بالإرهاب.

لدينا انتقادات كثيرة على قطر ودورها في المنطقة. لكن هذا لا يعني أن نكون أداة بيد الرئيس الأمريكي”دونالد ترامب” لتنفيذ مخططات جديدة في تفتيت الشعوب وزرع الفتنة والخلاف بين الشعوب الخليجية.

الكثير من الكتّاب والمحللين، ذهبت أحلامهم لبعيد متمنين تدخلا عسكريا ضد “قطر” وتشديد الحصار عليها، بهدف الخنوع، والعودة للسرب الخليجي.

قناة “BBC”، عرضت تقريرا عن خيارات قطر، لمواجهة الأزمة الحاليّة، وهو وجود قطر أمام خيارين لا ثالث له الآن على الأقل أن تستجيب لكامل مطالب شقيقاتها الخليجيات، النأي بنفسها عن  الجار إيران، وتفكيك شبكة علاقاتها بما يوصف بالشخصيات المتطرفة، وهذا ما تنفيه قطر، وإحداث تغييرات في ترساناتها الإعلامية “الجزيرة”.

المال بلا شك هو مصدر قوّة، ودولة قطر لن تجوع. وليس دفاعا عن قطر والتي انتقدناها كثيرا، ولا زلنا، لكن الحديث عن التصدي للإرهاب هو بحد ذاته موضوع يثير الاستفزاز، فهل الذي يجري في اليمن هو رش ورود على أهلها؟ و ماذا يمكننا أن نسمّي ما يحدث في اليمن من جوع وأمراض الكوليرا التي تفتك بهم ؟ فالذي يطالب بمحاربة الإرهاب عليه محاربته من جذوره وفي كل الأماكن،  وبالطرق الصحيحة، لكن مثل هذه السياسات لا نقتنع بها، بخاصة أنّنا على يقين بأنّ كل ما هو قادم من بلاد العم سام ليس فيه أيّة خير يصب في صالح العرب، فهناك آلاف العائلات التي بدأت فعليّا تتضرّر من هذه الخطوة التي لن تعمل إلا على تفكيك الأسر من الشعبين، وزرع الضغينة بين الأشقاء من خلال ترحيلهم، وتقسيم العرب لـ عربين، فيا حبذا لو تدبّ الغيرة في نفوس العرب وتتعلم من الغرب كيف أنّ الحدود مفتوحة وبلا جوازات سفر وبلا حواجز.

*********

“تركي الحمد” لا يحمد حال العرب

حلّ المفكر والروائي السعودي، الدكتور “تركي الحمد” ضيفًا على قناة “خليجية” في برنامج “هذا أنا”، والذي يقدّمه “صالح الشادي”، حيث تطرّق في أسئلته لعدّة جوانب إنسانيّة من حياة الدكتور “تركي الحمد”، الذي يتمتع بشخصية هادئة، لكنّه قليل الابتسام كما يظهر، وربما يعود ذلك إلى العديد من الأحداث العاصفة التي أصابته في مسيرة حياته. منها سجنه في سنّ ألـ 18 عاما، والتي يقول إنّ هذه التجربة قد أضافت له تجربة كبيرة وثريّة ما كان ليحصل عليها في عشرات السنوات، إضافة لمأساته في وفاة زوجته وولديهِ، والتي وصفها كالخنجر في قلبه، لكنّه من جهة أخرى يؤكد أنّ هذه التجارب القاسية منحته مناعة قوية للتصدي ومواجهة مشاكل الحياة وتحملّها مهما بلغت درجة قسوتها.

عندما تشعّب الحديث مع الدكتور “تركي الحمد” الذي عمل محاضرا أكاديميا أيضا، وهو من المهتمين في السياسة وما يدور فيها وحولها من أحداث، وما هي رؤيته المستقبليّة وتوقعاته خاصة بما  يتعلّق في الأوضاع العربيّة، فأجاب بالقول إنّ هناك أزمة كبيرة يعاني منها الإنسان، فالإنسان هو الوحش الوحيد على هذا الكوكب، وأنّ الإنسان أصبح يرتدي أكثر من قناع، له قناع في البيت، قناع  في السوق، وأنّه قد حان الوقت للتخلص من هذه الأقنعة، ومن الأزمة الأخلاقيّة. مطالبا بالكفّ عن التجارة بالدين والعنف.

عند سؤاله عن الوقت المفضّل لديه للكتابة، فقال إنّ الفكرة هي التي تسيطر عليهن وليس هناك أي زمن محدد للكتابة، مضيفًا أنّه قام بشراء لوحة كُتب عليها “ممنوع الإزعاج” ووضعها على باب غرفته في  المنزل، لأنّه يعشق الهدوء.

وعن رأيه في المرأة، التي أخذت حيّزًا كبيرا في رواياته، فقال إنّ “المرأة هي الحياة، ومنها نستلهم الحياة. وهي إنسان أسوة بالرجل، وهي مكملة له. لكن المرأة في مجتمعاتنا مظلومة، والأغلبيّة ينظرون إليها كأداة جنس لا أكثر، ولا ينظرون إليها كإنسانة”.

يختلف وضع المرأة العربية من دولة لأخرى، وحال المرأة في السعودية يختلف عن حالها في تونس أو الجزائر مثلا. بالأمس قرأنا عن الشابة ” ليلى موران”  ذات الأصول الفلسطينية التي فازت في الانتخابات لمجلس العموم البريطاني، وهذا انجاز رائع، لكن ما لفت انتباهنا هو كيل المديح لها من الرجال والمسؤولين العرب، والذين نعرف قسما منهم يعترض وينتقد وجود امرأة في مجلس بلدي!!

عالم مليء بالتناقضات.

*********

محمد رمضان وصدقة رمضان

 

نحن العرب نختلف وننقسم في الرأي، كما يظهر بكافّة الأمور، حتّى التي تتعلق بفعل الخير، وقد انقسم متابعو الفنان المصري “محمد رمضان” على مواقع التواصل، بين مؤيد ومعارض، حيث أكد منتقدوه أنّه بإعلانه قيمة التبرع أضاع ثوابه، أمّا المدافعون عنه فأكدوا أن ما يفعله هو الصواب حتى يقتدي به غيره. وللبتّ في هذه الإشكالية، فقد أشاد أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر، الشيخ “أحمد كريمة”، بما فعله الفنان محمد رمضان عندما تبرع بمبلغ 3 ملايين جنيها ونشر صور شيكات التبرع عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، موضحًا خلال استضافته في برنامج “مكارم الأخلاق”، الذي يقدّمه الإعلامي “حمدي رزق” عبر فضائية “صدى البلد” إنّ  هذا التصرف من “رمضان” ربما يكون مشجّعا لغيره بالتبرع لأعمال الخير باعتباره فنّانا محبوبًا وله جماهير كبيرة.

لقد شرع الله تعالى في القرآن الكريم، إنفاق السّر، إلى جانب إنفاق العلانيّة، لكن غالبيّة العلماء فضّلوا صدقة السر، لأنّ الإخفاء فيها أفضل من الإظهار، لانتفاء الرياء عنها؛ ويبقى بكل الأحوال من ينفق أفضل ممّن يملك الأموال ويبخل أن يتبرع ولو باليسير منها.

*كاتبة فلسطينية

Print Friendly, PDF & Email

12 تعليقات

  1. شقيقاتها. .. و تبويس الدقون. .. و يا معليش انتو حبايب. . و سامحوه. ..الله بيسامح. ..
    يا جماعة هل هذه سياسات دول ؟!
    والله أننا في عصور الجاهلية .

  2. لمرأة هي الحياة، ومنها نستلهم الحياة .. كلام قمة في الروعة … الله يكثر من امثاله

  3. السيدة لطيفة اغبارية:

    “لدينا انتقادات كثيرة على قطر ودورها في المنطقة.”

    يا ليت الأخت الكاتبة تدون بعض هذه الإنتقادات الكثيرة على قطر و دورها في المنطقة. ليس كل انتقاد و لكن ثلاث أو أربع انتقادات دسمة، مع الشكر.

  4. الحكام العرب متل التوتو مع أمريكا، و ديوك على بعض، إذا كانت إيران هي العدو متل ما عم بيقولوا، السؤال ليش ما طالعوا مراجلهم على إيران؟!
    بس عن جد يا للعار على هيك حكام، و الله يلي عم بيساووه بيخجل.. و كفاية تآمر على بعض، لأن دود الجبن منو و فيه.
    والله دولة قطر بدها مجهر لحتى تنشاف على الخريطة، و عيب على دول متل السعودية و مصر انهما يحاربان بلد عربي صغير مثل قطر، و كل ذنبه دعم المقاومة الفلسطينية بالإضافة لقناة الجزيرة..
    بس عن جد يلي استحوا ماتوا

  5. استاذة لطيفة قرأت تقريبا معظم مقالاتك ولكن لا اتذكر إنك في يوم من الايام انتقدت قطر .

  6. تحياتي…..
    وكالعادة، تتألق الكاتبة بتعابيرها المميزة في سرد احداث الأسبوع….
    •الأزمة الخليجية بدأت بالانحسار، ورب ضرة نافعة…
    •المرأة وكما وضح المشرع، فهي في بيتها راعية ومسؤولة عن رعيتها…وكما كان في الماضي يقال عندما تعرض المرأة للخطبة( السؤال ) هل تريد ان تستتها.. اي تكون معززة مكرمة في بيتها ام تريد ان تشغلهااو توظفها…
    فالدين أعطى للمرأة حقها وقيمتها والغرب اضاع حقوقها وجعلها سلعة تباع وتشترى…اما عن الوصف الذي يتكرر بان المرأة عند العرب تحديداهي فقط للجنس… الخ ، فهذا باطل أريد به حق، والاستمتاع الجنسي هو للمرأة والرجل سواء وكفانا تعبيرات ليس لها طعم ولا لون ولا رائحة.
    تحياتي

  7. لن ننسى ما قدمته قطر لفلسطين كما قدمت السعوديه و الكويت.. ما اجمل العرب عندما يتفقوا على الخير. ربي يهدي زعماء الخليج لما فيه خير الامه..

  8. بالعكس اعلانه فيمة التبرع فيه تشجيع وتنافس على الخير. والحمد لله ان قدره وقدر اي شخص على مساعدة الاخرين فهذا فضل من الله كبير على المتصدق فكم من غني لا يوفقه الله للخير لسؤ خاتمته

  9. مقال جيد أخت لطيفه. لكني، لا أتذكر صدقاً أنك إنتقدت قطر فيما ما مضى مع قطر أو بدونه.

  10. ____.. من نتاجات الأزمة الخليجية ’’ السخرية بالحذف ’’على سبيل المثال قطر أصبحت تكتب .. ’’ # قط ’’ !! ؟؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here