لطيفة اغبارية: “العم محمد” بعيّط من الزمن القاسي.. حزب الاستقلال المغربي يقود حربًا بالكراسي والصحون.. أردوغان يجيد التواصل مع شعبه، يبيع الكعك.. ويشتري الملابس لحفيدته

latifa-25-(1).jpg-newwwww

لطيفة اغبارية

نعلم أنّ الفقر والعوز ينخر في الكثير من الأسر العربيّة، ولكن بعد مشاهدتنا لبرنامج “طريق الخير” لم نستوعب أنّ هناك أناس يعيشون هذه الحياة التي لا يصح القول عنها إنّها حتى بدائيّة.

مذيع قناة ” Ltc”، قام بزيارة لإحدى العائلات المصرية، والتي لم نعرف في بلدة أو محافظة تقطن.

“العم محمد” رب العائلة ويبلغ من العمر “42” عاما، وله 6 أبناء، وبعيش على هذه الحالة منذ عشرات السنوات، في غرفة آيلة للسقوط، يفرش على أرضيتها سجادة قديمة ينامون عليها ويتغطون بالغطاء ذاته، حيث لا يوجد فراش أو أي نوع من الأثاث في الغرفة، ولا ماء أو كهرباء، فيما يحصلون على الماء من عند الجيران، أمّا الطعام فيقوم “العم محمد” بالذهاب إلى المقابر يوميا، فيتصدق عليه أي شخص يتواجد هناك فيطعم أولاده.

زوجته تحدثت بمرارة كبيرة، وقالت إنّ سقف الغرفة معرض للسقوط في أي وقت، والفئران والأفاعي تتساقط منه، فتستحلف الأفاعي ألا تؤذي أولادها وتخرج من الغرفة كي لا تؤذيهم. أمّا “العم محمد” فقد انزوى وهو يبكي فسأله المذيع لماذا يبكي؟ فيجيبه ” بعيّط من الزمن القاسي، الواحد نفسه يعيش مثل باقي الناس″. ويكمل حديثه قائلا:            ” الحمد لله على الفقر”، ليسأله المذيع لماذا قام بإنجاب هذا العدد من الأولاد والبنات وهو يعاني الفقر المدقع، ليقول:” ربّنا عاوز كدة”.

“العم محمد” الذي يرتدي “الجلابية” والتي لا يملك سواها، يغسلها ثم يرتديها، يطمح بزيارة بلاد النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وأقصى طموحه هو أن يتم تأثيث هذه الغرفة فقط لا غير.

شاهدنا سابقا مثل هذه النوعيات من البرامج، وعلى فضائيات مختلفة، لكن بصراحة صُدمنا من هذه الحالة التي تجسد الفقر الحقيقي بكل أشكاله، حتّى المذيع الذي قام بزيارتهم اختتم تلخيصه لهذه الحلقة بالقول” ما فيش كلام ولا حرف في اللغة العربية يعبّر عن هذه الحالة”. قام بتقديم مبلغ رمزي للعائلة حتى يتم حل مشكلتها.

كنّا سنشعر بالسعادة وينتهي قلقلنا من مصير العائلة، لو تم تحقيق “أحلام” هذه العائلة على الفور، وتم ترميم الغرفة وتأثيثها، لنشاهد البسمة على وجه العائلة الحزينة، التي لا شيء يفرحها، وتم إيجاد عمل لربّ العائلة، الذي لم نفهم سبب جلوسه في البيت.

والسؤال الذي يحيّرنا دائمًا هو لماذا وكيف وصل المواطن العربي لهذا الوضع، ولماذا لا يوجد جمعيات أو تأمينات تحفظ كرامة الإنسان من الجوع الذي يأكل أبناء المحروسة؟!!!.

*****

معركة الكراسي

من قال إنّ لغة الحوار لا زالت قائمة عند المسؤولين العرب لا زالت قائمة فهو مخطئ وإمّا واهم. ولذلك فإنّ رياح التغيير الحقيقية نادرا ما تكون نتائجها إيجابية، وربما يعود هذا إلى أنّ شعوبنا لم تعش الديمقراطية الحقيقية، أو أنّ تقديس الشخصية والالتصاق بالمنصب هو المصيبة، وعدم قبول التغيير.

شاهدنا أمس العراك العنيف الذي نشب خلال افتتاح المؤتمر السابع عشر لحزب الاستقلال المغربي، الذي لم تعالج تداعياته بعد بصورة موسّعة في الفضائيات، وذلك لكون الحدث “طازجًا”، فيما لم يقصّر  بعض الحضور  من رواد الحزب، والذين جلسوا بمسافة ليست بعيدة عن “معركة الصحون والكراسي” بتصوير ما جرى، ثم نشر ذلك على صفحات التواصل الاجتماعي وفي موقع التواصل الشهير “اليوتيوب”.

العراك نشب خلال افتتاح المؤتمر السابع عشر لحزب الاستقلال المغربي، بين مؤيدي الأمين العام المنتهية ولايته، والمرشح لولاية جديدة “حميد شباط”، ومؤيدي منافسه نزار بركة. الأمر الذي أسفر عن سقوط جرحى بين أعضاء الحزب، عندما رشقوا بعضهم بالكراسي والصحون، والتلاسن، ممّا أدّى لحدوث فوضى عارمة، ونقل العديد منهم للعلاج في المستشفيات.

من المقرر أن يشهد المؤتمر انتخاب الأمين العام الجديد للحزب المحافظ الذي يعتبر أحد الحزبين الرئيسيين في البلاد، وساهم في نيل المغرب استقلالها عن فرنسا، فيما قدّم القيادي في حزب الاستقلال “عادل بنحمزة” على صفحته في فيس بوك اعتذاره عن هذه الأحداث باسم الحزب مؤكدا أنها “أمر مخجل ولا يشرف الاستقلاليات والاستقلاليين، وهو أمر مرفوض أيّا كانت أسبابه ومبرراته”.

ويواجه “حميد شباط” الذي يخضع لتحقيق تجريه وزارة الداخلية، موجة احتجاجات منذ أشهر من ضمن حزبه تقودها شخصيات مخضرمة فيه تطالب برحيله، حيث يؤكد مرارا أنّه يتعرض  لحملة مغرضة ضده  وضد حزبه، وفي المقابل يبدو منافسه “حمزة بركة”

الأوفر حظا فيما يحظى بتأييد واسع في صفوف الحزب.

من المؤسف أن حزبًا عريقا كبيرا بحجم هذا الحزب الذي ساهم في استقلال المغرب وقاوم الاستعمار الفرنسي أن تبدأ مثل الخلافات والمشاهد تنخر فيه، وتقلّ هيبته بمثل هذه الأفعال.

******

أردوغان يشتري الملابس لحفيدته

نعتقد أنّ الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” يجيد التواصل مع شعبه، فهو يستغل المواقف البسيطة والاعتيادية التي يقوم بها المواطن العادي، فتقوم الكاميرات بتوثيقها، ليظهر الرئيس بمظهر الإنسان الشعبي المتواضع، والقريب من شعبه.

وهذه المرة قامت “الجزيرة” بنقل مشهد عن الإعلام التركي، للرئيس أردوغان وهو يشتري هدية بنفسه لحفيدته، التي رأت النور في أغسطس الماضي. وخلال قيامه بجولة تفقدية في مركز تسوق افتتحه (السبت) بولاية أرضروم، دخل أردوغان محلًا لبيع المتعلقات الخاصة بالرضع واشترى هدية من أجل حفيدته، ولدى قيام أردوغان بدفع ثمن الهدية وهي عبارة عن ملابس وحذاء، رفض العاملون تلقي النقود، إلا أنّ الرئيس التركي اعترض وأصر على أن يدفع.

قبل عامين ونيف قام أردوغان وبعد صلاة العيد، بشراء بسطة كعك، المعروف بـ “السميط” من أحد الباعة وقام بتوزيعها بنفسه على المصلين، الأمر الذي جعل الكثير يطرون على موقفه وتواضعه، قائلين إنّه نادرا بل استحالة أن تجد زعيما عربيا يفتح محفظته ويُخرج النقود منها للشراء.

رغم انتقادنا لبعض سياسات أردوغان إلا أنّنا نشعر بقربه من شعبه، الذي سانده ودحر له الانقلاب، ولا شك أنّ كل مواطن يحلم برئيس متواضع يشعر بنبض الشارع وهموم المواطن، ولا يخاطبهم من برج عاجي.

*كاتبة فلسطينية.

Print Friendly, PDF & Email

10 تعليقات

  1. لا فض فوكى ست لطيفة اغبارية ، ولكن اريد ان اوضح لكى اذا ما أردت الفهم ، القناة التى اشرت اليها تقدم مثل تلك البرامج لجمع التبرعات من الناس الطيبيين وما اكثرهم فى مصر وذلك لتوفير تمويل لاستمراريتها وذلك لعدم وجود اعلانات تمول هذه القناة لانخفاض وتدنى نسبة المشاهدة لها ولايتابعها الا من يريد ادخال الحزن والنكد على نفسه ومن يتبعه ، وسؤالى لكى من يبعث على الحزن والغم اكثر عمك محمد المصرى ام اخيكى حنظلة الفتى الفلسطينى ؟؟؟ ركزى فى قضيتك افضل لكى ولنا .

  2. العم محمد عنده بس 42 سنة (يعني بعز شبابه) و مخلف 6 اولاد ليه؟
    لأنه ربنا عايز كده؟
    لو ينقع حتة ترمس و فول و 2 من اولاده باعوا على الرصيف كان سقفوا الغرفة التي تمطر فئران و أفاعي.

    إرحمونا بقا. مصر فيها جهل و تخلف زي باقي الوطن العربي و التعدد السكاني المتصاعد حسب الإحصاء الأخير (95 مليون في الداخل و 10 مليون في الخارج) يدل أن قانون الصين يجب أن يسري على سكان مصر.
    و لولا زراعة الإخوان والسلفية لعقول الناس لكان ذلك ممكنا دون ثورة جديدة.

  3. نظر العرب لا يتعدى أنقرة و لا سلطان في عيونهم يعلو فوق اردوغان. هل تعلم الأخت الكاتبة عن التلفزيونيات بأن كل رئيس أمريكي يفعل ذلك مع عائلته في موسم عيد الميلاد أو كريسماس و تصطحبهم كاميرات التلفزيون و الصحافة تحت هيمنة الحرس الرئاسي؟ و رغم ذلك ييا دوب يكمل بهضهم فترته الرئاسية الأولى “بالكرتة” و يأتي رئيس جديد يظن الناس أنه أفضل من المنافق السابق؟
    أما عن قيام قناة الجنزيرة بتغطية الحدث الكبير فإنها شهادة لا يعلوها شهادة.
    ربما تقرير الجزيرة نسي رحلة الخامنيئي إلى المول؟

  4. هذا هو الفرق بين اردغان والرؤساء الذين تنتخبهم شعوبهم وبين الجاثمين علي صدر الشعوب غصبا عنهم .

  5. ____.. نعترف لأردوغان ذهاءه في سياسة ’’ 2 في 1 ’’ يتبين هذا من خرجته الأخيرة : ’’ تبضع ’’ + ’’ حملة إنتخابية ’’ .. مبكرة .

  6. كيف استطاع ان يخلف هذا العدد من الأطفال الذين لا ذنب لهم بوجودهم ودايما اللوم على الخالق ًربنا عايز كدهً ربنا اعطانا العقل لنستعمله. ماذا نتوقع وأصبح عدد سكان مصر ١٠٤ مليون نسمه. حلها يا سيسي

  7. ____.. كان على المذيع الطيب أن يقدم المبلغ الرمزي خارج التصوير أي بعيدا عن أعين الكاميرا ، البعض قد يفهمها .. حقوق تصوير و تسجيل .

  8. ابواب الرزق مفتوحة يا “عم احمد” فانت مازلت شابا (حسب مقاييس العصر الحالي ) فقم واكسب قوتك بيدك وكفانا من العواطف.

  9. يا سلام على الدعاية المجانيه لأرتوكانو، وطبعاً الإستشهاد الدائم بحبيبة القلب قناة الجنزيره.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here