لطفي بوشناق: رفضت عروضًا مغرية للغناء في إسرائيل

متابعات – كشف المطرب التونسي لطفي بوشناق، عن تلقيه عروضًا مغرية من إسرائيل، ومنها تسجيل “ديو غنائي” مع فنان إسرائيلي، لكنه رفضها.

وذكر في حوار إذاعي مع “راديو موزاييك” المحلية، اليوم السبت، أنّ “من يغني في إسرائيل من التونسيين عليه بتحمل مسؤوليته، بالنسبة لي أنا أغني للسجين ولا أغني للسجّان”، وفق تصريحه.

ولم يهتم بوشناق لبث إذاعات إسرائيلية بعض أغانيه أو ترجمة أعماله الفنية إلى العبرية، بمبرر أنه “لم يمجد الاحتلال، وكل الأغاني التي قدمتها فيها مواقف مشرفة، وانتماء عربي أصيل”.

وفي سياق آخر، عبر المطرب التونسي عن احترامه لقرار نجله المخرج عبدالحميد بوشناق، بعدم التعامل معه فنيًا؛ حتى لا يُقال إنّه استعمل اسم والده لتحقيق الشهرة، وفق تعبيره.

وأكّد أنّ ابنه حقّق نجاحه بمجهوده الخاصّ، قائلًا: إنه “اليوم مخرج موهوب ومطالب بالمحافظة على مستواه، لأن الوصول للقمة صعب، لكن الأصعب المحافظة على البقاء في القمّة”.

وأفاد لطفي بوشناق عن تعاون “نادر” سيجمعه بابنه فنيًّا في المستقبل، من خلال مسلسل رمضانيّ سيخرجه “الابن” ويتولى “الأب” الجانب الموسيقي وأغنية الجنيريك  .

وفي مقابلة سابقة مع “إرم نيوز”، أوضح الفنان التونسي  لطفي بوشناق، أن ما يعرفه الإعلام حوله، لا تتعدى نسبته 20 %، متعهدًا بطرح مفاجآت “في مستوى الحظوة التي يتمتع بها عربيًّا”.

وأفاد بوشناق، أنه “لا يتكلم كثيرًا، ومع ذلك حُفرت له صورة صادقة لدى الجمهور التونسي والعربي”، مؤكدًا أن “صدق الرسالة، هو سر نجاح الفنان، والجمهور العربي حساس ويُحسن جيدًا انتقاء الفن الراقي من غيره”.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. الكتابة ان نفيد من لايعلم الكتابة والنقد حق لكل انسان تري المنكر وتعلم عيب

  2. كل الاعجاب والتقدير لشخصكم الكريم ، الشرف والكرامة لا تقدر بثمن ، انها تأتي من المواقف التي يعز فيها الرجال ، موقفك الثابت تجاه فلسطين والامة العربية اعطاك شهرة تعانق السماء ، الصهاينة في فلسطين مغتصبون لها ، فهل يجوز لقمة شامخة تدعى لطفي ان تتعامل مع مغتصب ؟ ( خذوا المناصب والكراسي بس خلّولي الوطن .

  3. كل الشكر والتقدير للفنان القدير ابو شناق لفنه الراقي وعروبته الاصيله في هدا الزمن الردئ

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here