لحن وداعي من بيته إلى مدفنه.. آخر أمنيات ملحم بركات

7e1969c7-4bdb-402e-a465-72953d3b6020_16x9_600x338

بيروت- راي اليوم

في عام 2006، أطلّ الموسيقار الراحل، ملحم بركات، ضيفاً على شاشة إحدى الفضائيات مع الإعلامي، نيشان.

وعند سؤاله عن أمنية له يتمنى تحقيقها، كشف الموسيقار الراحل عن رغبته في قطعة موسيقية تمتدّ نصف ساعة، وتكون من تأليفه، وتستمر من بيته حتى مدفنه.

كما طلب أن يُعزف اللحن عند وفاته، وأن يقدّم في الشارع، كي يعرف كل الناس أن ملحم بركات قد توفي، وأنه في طريقه إلى العالم الآخر.

وتابع الراحل حينها: “مقطوعة موسيقية ستكون من أجمل ما لحنت في حياتي، وتجذب كل من يسمعها”.

وأعلن الراحل أن هذه الفكرة له وحده، ولم يفكر أحد بهذا الموضوع قبله.

وأنهى حديثه بأن كل إنسان – في النهاية – سيموت، متمنياً أن يحالفه الحظ وأن ينتهي من المقطوعة قبل وفاته.

وأضاف حينها أنه لم يكتب وصيته بعد، وأن كل ما يطلبه هو امرأة حنونة جداً مهتمة بعمله أكثر من اهتمامها به شخصياً، مقدرة لفنه.

وتوفي الموسيقار اللبناني، ملحم بركات، عن عمر يناهز الـ74، في مستشفى أوتيل ديو ببيروت، بعد تدهور حالته الصحية.

ويعتبر ملحم بركات الفنان المقل بإطلالاته الإعلامية، من أشهر المطربين والملحنين اللبنانيين.

ولد في كفرشيما، إحدى ضواحي بيروت الجنوبية، في نيسان/أبريل 1942.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here