لحسن ملواني: قِفُواْ أيُّهَا الْغَافِلونَ

malwani

شعر لحسن ملواني

أيُّهَا الذَّاهِبونَ السائرونَ أنوفُهُمْ نحْو السَّحاب

أيُّها القادِمونَ مُجرَّدينَ من الصَّواب

مِنْ رُعُونتكم كلُّ هذا الضَّباب

أيُّها المُتَّجِهونَ نحْوَ دِفْءِ الْمَكاتب

منْ قحط قلوبكمْ طَفَتْ هَذِي الغرائِب

أيُّها العَجِلونَ صوْبَ الْمَآدِب

يا أهْلَ المَشارِقِ والمَغارِب

قِفوا ..

وَجَعُ الصَّمْتِ وَضيقِ الضيقِ  وَأَوْجَاعُ الوَقْتِ وتِيهِ التِّيهِ هُنا

لِصَمْتكِم وَلصَوْتكم الْأجْوَفِ جفت مآقي الحياة هنا

مِنْ خُبْث مَقاصِدكِمْ تاهَتْ بَسْمةٌ بَرِيئَةٌ واخْتنقت..

من قُبْحِكم الهلاميِّ طارتْ فرحَةُ البهاء واحترقت..

أيُّها المنشرحون الضّاحِكونَ بلا ضمائر

طِيرُوا إن استطعْتُم …

قِفوا… تسمَّروا ، وحدِّقوا علِّكُمْ تُبْصِرون..

لا تواصِلوا طريقَ المرح

لا تحَدّثونا عنْ مدائن الفرح

قِفُوا..واستعيدوا أسماءَكم وألقابكم النبيلة

!!قِفُوا

فعلى هذا الأدِيم وجوهٌ ، و مواويلُ للأنين

هُنا الهُزالُ ، هنا الضمورُ ،هنا القبور بشاكلتها الأخرى

هنا الجُثث زافراتٌ متنهداتٌ

تزاحم نفاياتِ الطَّريق

…تعاتبُ عَبَراتُها وجراحها الفريق

ثم تسْكن رهبَة الصَّمت القاتلِ ، من ينقذُ الغريق؟؟؟.

أيها المُتأهِّبون ، المتخشبون بلا نبْضٍ

أيها السائرون النائمون الفارغون المثرثرون

قِفوا….وتسَمَّروا  ، وحدِّقُوا…

هُنَا اخْتبارُكُمْ…هنا مَرايَاكم الصَّارخة

هُنَا أطفالكم ، فرُوعكم ، ظِل ضَلالكم

قِفُوا  وحَدِّقُوا…فعلى طريقكم متعبون ينتظرون.

 ـ المغرب

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here