لحسن ملواني: الفرَادةُ الإبْداعيَّةُ في لوَحاتِ أحْمَد الهُواري

لحسن ملواني

فرادة المنجز الإبداعي

الحديث عن الفرادة والتميز  الإبداعي يجد حقيقته في أعمال أحمد الهواري . مبدع يقدم أعمالا تشي بلمسة خاصة مُحيلة علي أسلوبه الفريد ،فمنجزه الإبداعي منجز خاص من حيث توليفاته وترصيفات تلويناته علاوة على ثيماته …فيكفي أن تنظر في أعماله كي تحكم على كونها من إنجازه  دون حاجة إلى تذييلها باسمه أو توقيعه.

والمنجز الإبداعي بهاته الصيغة وهذه التوصيفات شاهد على هذه الفرادة الطابعة لأعماله مهما كانت موضوعاتها ومفرداتها.

فالإبداع الحقيقي يعلو على الواقع ليس ليفارقه لكن ليعمق التعبير عنه بشكل غير عادٍ عبر فنية التركيب والبراعة في النسج وفرادة الرؤية بعيدا عن النمطية والتكرار والتقليد.

لمنجزه الإبداعي تميز وفرادة ناصعة تعود برونقها إلى أسلوب صاحبها الذي لا شك أنه جاهد وجرب قبل أن يصل إليها.فالإبداع بحث واجتهاد وصقل ودراسة.

وبذلك يقدم لنا أشكالا جميلة ممتعة بحركية لونية وانحناءات شكلية تلازم كل أعماله وهي العنصر المركزي البارز في كل أعماله.

لوحات تمنحك وأنت تحدق فيها فسحة للتفاعل مع معطياتها الموسومة ببصمته الفنية الخاصة ، وبموضوعاتها المتعددة مما يتيح لك فرصة السياحة في أجوائها المفعمة بروح تجربة فنية بإمكانها أن تصير أنموذجا يُسْتقى منه ويطوَّر طرازه بشكل توالدي متطور بتطور الخبرات والتجارب . أعمال مفعمة بما يجعلها تثري زوايا النظر والحكم على ما توحي به من أفكار وتأملات مفتوحة…إنها البراعة والتعاطي العاشق للإبداع … براعة تمخضت عن موهبة وهواية ودراية وممارسة شبه يومية للتركيبات الإبداعية المتنوعة لكن عبر طراز مطرد حاضر باستمرار في كل إبداعات هذا الفنان.

مبدع يقدم مشاهد رائقة وساحرة في وضعيات متنوعة ،ميزتها التوليف والتماسك الشكلي المفضي إلى تعبير فني فريد .

وإذا كان الفن التشكيلي في جانب من جوانبه فن تجميل لمعطيات من معطيات حياتنا فإن البحث عن التميز هو العنصر المضفي والجاذب في هذا الجانب ، وهو ما نجده في الأعمال الإبداعية التي تجود بها أنامل  أحمد الهواري.

لوحات لا تخلو من الأبعاد الثلاثية المبرزة للأشكال بجوانبها عبر تقنية الضوء والظل وعبر ما يشبه الكولاج للأشكال لكن بالصياغة فحسْب.

لوحاته مؤثرة دوما ، واللوحة التشكيلية المؤثرة ينبع تأثيرها وسحرها من مهارة و صدق صاحبها المدفوع لإنجازها بظروف معمقة للإحساس .

المرأة في منجزه الإبداع

في لوحاته تجسيد درامي وتراجيدي لعلاقة الرجل بالمرأة بشكل يثير المتعة لكنه في ذات الوقت يثير الدهشة و الفضول بما يثيره فضاء تموقعهما مجسدين بملمحهما إلى ما يحيل على مواقف غير محددة.

المرأة والرجل في وضعية تقاطع في قلب زخارف ذهبية تجسد الطموح في الرفاه والثروة كمصدر لرغد العيش.

وحين ترد المرأة مفردة وحيدة في اللوحة فإن المبدع يقدمها تقديما رائعا يجمع بين أشكال متعددة و خطوط متقاطعة ودوائر موضوعة وفق تناسبات إبداعية تتكامل مع غيرها من الأشكال كي تضفي الحركية والانتعاش على المفردات كي تصير مثيرة لفضول البحث والتساؤل.

لوحات تقدم المرأة بطابع أسطوري مهيب أحيانا ، وبطابع الجمالية القريب من عالمها المحبوب (أزهار ، طيور ـ جواهر…)

وقد تجدها في لوحات في وضعية الشاكية المنتظرة للخلاص من منغصات ما ، حيث يجعلها الفنان محصورة في عمق الاحمر المحيل على النار ، على الدماء ، وعلى الغوص في المعاناة اللامتناهية … يدل على ذلك شكلها ، نظرتها إلى الأفق وثقل القيود الجاثمة على يديها ويعاضد ذلك كله خلفية اللوحة المصبوغة بتدرجات لونية حارة بشكل عام.

وفي لوحات تجلبك طريقة تقديمها بمظهر مفعم بأشكال رامزة إلى عطائها وعلى سعة مشاركتها عبر ترابطات علائقية مع الرجل وعلى كل محيطها.

واستحضار المرأة في لوحاته استحضار ملفت وخاص برؤية تتوفر فيها آليات إبداع الجمالية الطافحة بالمعنى والمنعشة لمشاعر الإعجاب برونق اللون والشكل و الترصيف  بانسجامية مطردة في كل أعماله.

ثيمات أخرى في منجزه الإبداعي

و المتفرج على كل أعماله الحاملة لمختلف التيمات يقف على كونه يستقي موضوعاته مما يعج به الواقع من مفردات تتيح له إبداعات موحية وثرية بتركيباتها التي لا تخلو من رمزية وإحالات على الأواصر الإنسانية وعلاقاتها بالواقع.

في كل لوحات أحمد الهواري مساحة تجريدية لكنها ليست التجريدية المطبقة والمغلقة إذ يطعمها بمفردات تهبها الملمح المتسع الدلالات.

أعمال تأبى أن تنحو في اتجاه يحصرها في ذات المفردة لذلك نجد الفنان أحمد الهواري يجول بنا عبر مفردات كثيرة منها  المرأة والمعمار والطبيعة الجامدة والتراث وغيرها …كل ذلك بلمسات خاصة تحمل ثمرة تجربته واحتكاكه بالمجال الإبداعي المفتوح للبحث والتجريب.

كاتب وتشكيلي من  المغرب

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here