لجنة حكومية أردنية لمتابعة حيثيات فيلم أثار جدلاً يدّعي حق اليهود في فلسطين وجنوب الأردن

عمان/ليث الجنيدي/الأناضول – أعلنت مجد شويكة، وزيرة السياحة الأردنية، الخميس، عن تشكيل لجنة حكومية لمتابعة ما أثير عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن فيلم يجري تصويره، جنوبي البلاد، ويدّعي حق اليهود في فلسطين وجنوب الأردن.

وقالت شويكة في اجتماع مع لجنة السياحة بمجلس النواب (الغرفة الأولى للبرلمان) إن الحكومة تتابع ما يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي حول فيلم جابر، وشكلت لجنة بخصوص هذا الأمر، وستكون نتائجها جاهزة خلال أيام.

وأكدت الوزيرة الأردنية، وفق ما أوردته الوكالة الرسمية أن الحكومة لن تسمح لأحد بالمس بتاريخ البترا.

وبدأ الجدل حول الفيلم، بعد أن أعلن أحد الممثلين الأردنيين المشاركين فيه الانسحاب منه؛ لأنه يحاول إثبات حق اليهود في فلسطين وبمدينة البتراء بجنوب الأردن.

حسين الخطيب، نقيب الفنانين الأردنيين، أكد في تصريح خاص للاناضول، بأن نقابة الفنانين شكلت لجنة خاصة وأصدرت بيانها فيما يتعلق بالفيلم .

واستدرك عممنا بيان اللجنة على الزملاء الفنانين، وبالتأكيد زملاءنا سيقاطعون .

وبسؤاله عن دور النقابة وهل لها صلاحيات في منع الفيلم، قال الخطيب لنا موقف وطني؛ لأن هذا الفيلم لا يتقاطع مع أساسيات تاريخنا وحياتنا، وعلى مستوى قضيتنا الأولى وهي القضية الفلسطينية .

وكانت لجنة نقابة الفنانين قد خلصت إلى أن  الفيلم يساهم في وضع أرضية افتراضية خيالية تدعم الفكرة الصهيونية في أن شرق الأردن هو أرض إسرائيلية ويؤكد في حواراته أن التواجد اليهودي المزعوم في الأردن حقيقة تاريخية .

وكان رئيس الوزراء عمر الرزاز، وجّه هيئة الإعلام، والهيئة الملكية للأفلام بتشكيل فريق مشترك لدراسة وتقييم نص العمل وروايته التاريخية وتقدم توصية حوله.

ويأتي جدل الأردنيين تجاه فيلم جابر، بعد موجة انتقادات واسعة أثارها فيلم جن منتصف يونيو/حزيران الماضي، والذي أنتجته شركة نتفليكس العالمية؛ لاحتوائه على مشاهد اعتبرت منافية للحياء العام.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. اداعاءات صهيونيه مغرضه بحت تحاول الخلط بين المشروع الصهيوني الاجرامي بحق الفلسطينيين و العرب و اعطائه شرعيه مزيفه من خلفية الديانه وعلينا ان نفضح هذه الوقاحه بأنه من الخساسه استغلال الديانه السماويه من اجل مشاريع و نوايا مستغله و شريره ضد الاردن في هذه الحاله خصوصا و ممنهجا دوما ضد الفلسطينيين و العرب و علينا وأد هذه الاداعات فالسكوت عنها كما عن العديد من الجرائم الصهيونيه يفسح لهم المجال لاستغلال الرأي العام بأن السكوت علامة الرضا ! فالحذار كل الحذار و لتبقى عيوننا مفتوحه و ساهره لردع الغدر الصهيوني

  2. ابحثوا عن الأموال العربية السائبة التي تدفع هنا وهناك لشراء الذمم وإنتاج هذه المسلسلات والافلام التي لا يستفيد منها الا العدو الصهيوني ابحثوا عن الدب الداشر ابو منشار الذي يدعم الجامعات ومراكز البحوث الامريكية بمئات ملايين الدولارات بينما يرسل دواعشه وإرهابية الى سورية لترهيب وتشريد شعبها ويرسل طائراته الى اليمن ليقتل اطفال اليمن بالجملة اكثر مما ارتكب اي استعمار او احتلال جرائم بحق العرب والمسلمين من قبل

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here