لجنة توجيه “استثمارات” مدينة “نيوم” تتجاهل وتستثني العقبة.. تحدّيات كبيرة تُواجه “ثغر الأردن اليتيم” وسط “النّكران السعودي”.. الاتصالات “في أدنى مُستوى” بين عمّان والرياض والعلاقات شِبه مقطوعة مع “بن سلمان”

لندن- خاص ب”رأي اليوم”:

لا تجري اللجنة السعودية المكلفة بتحضيرات رفيعة المستوى لإنشاء مشاريع مدينة نيوم الاستثمارية الضخمة على سواحل البحر الأحمر أي اتصالات أو مشاورات من أي نوع حتى الأسبوع الماضي مع السلطات الاستثمارية الأردنية وسط استمرار حالة الجمود في العلاقات والاتصالات بين البلدين.

وشهد الأسبوع الماضي تنشيطا لبعض مشاريع البنية التحتية على الجانب السعودي من البحر الأحمر وبجوار مدنية العقبة الأردنية لكن دون إجراء مشاورات أو اتصالات مع سلطات أقليم العقبة.

 ونقل دبلوماسيون أتراك مهتمون بقطاع النقل البحري عبر العقبة الأردنية خلال اجتماع مع نظراء أردنيين تقديرهم السياسي بأنّ الجمود في العلاقات السياسية بين الرياض وعمان سيؤثر سلبا على حصة مدينة العقبة جنوبي الأردن ضمن حزمة مشاريع نيوم العملاقة.

ورغم أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان تعهّد في وقتٍ سابق قبل أربعة أعوام بأن تستفيد العقبة حصريا من حزمة مشاريع نيوم العملاقة في الجوار إلا أن الحكومة الاردنية لم تتلق وللعام الثاني على التوالي أي إشعار أو وثيقة من الجانب السعودي يُعبّر فيها عن رغبته في التعامل والتنسيق بشأن مشاريع كبيرة على أكتاف البحر الأحمر وبجوار العقبة.

ويبدو أن الحكومة الأردنية تدرس حاليا التحديات التي تواجه عمليات ونشاطات مدينة العقبة في حال انطلاق مشاريع نيوم السعودية بدون إلحاقها أو التنسيق معها خصوصا تحديات على صعيد تأثّر عمليات الملاحة التجارية أو المسوغات الأمنية أو حتى النشاط السياحي والعقاري.

وقال مسؤولون وسياسيون إن إدارة ملفات مشاريع نيوم تستثني بوضوح أي محاولة للتعاون مع العقبة.

لكن يرد من الجانب السعودي ما يفيد ورقيا بأن اتفاقيات تعاون استراتيجية كبيرة قد تُعقد مع مؤسسات وفنادق العقبة قريبا.

وحاول مستثمرون سعوديون العام الماضي مقربون من الأمير بن سلمان شراء عقارات كبيرة في مدينة العقبة المجاورة لكن مراقبة أمنية أردنية كانت تحول دون إتمام العقود والعمليات حسب الشكوى السعودية وأن  عمليّات كانت لا تتم بالتشاور المُسبق مع القنوات المعنية بالاستثمار في عمّان أو في سلطة إقليم العقبة حسب الرواية الأردنية لمسار الأحداث.

ولم يُعرف بعد بصورة محددة ما هو دور العقبة الأردنية ضمن حصة ومشاريع وحزمة مدينة الأحلام السعودية التي يُقال إنها قد تُنتج ما يزيد عن 130 ألف فرصة عمل متقدمة في كُل القطاعات.

ويبدو أن تجاهل لجنة البنية التحتية السعودية المختصة بمشاريع نيوم لمدينة العقبة مؤشر قوي على تأثّر بوصلة المشاريع بالبرود السياسي بالعلاقات بين الأردن وولي العهد السعودي.

ولم تُعقد لقاءات أردنية- سعودية رفيعة المُستوى ولا على أيّ مستوى منذ العام الماضي تقريبا.

Print Friendly, PDF & Email

18 تعليقات

  1. لن يرى النور هذا المشروع لان الذي أعلن عنه سوف يقدم للمحاكمة اجلا ام عاجلا ولو أن الاردن وافق على صفقة القرن لاستفادة من هذا المشروع لن يرحمكم التاريخ يا اهل نيوم.

  2. اي نكران ؟ السعوديه تعطي الغالي والنفيس للأردن لكن ماذا اعطانا الأردن ؟ نحن نعيش في عالم غريب اصبح حتى الشحاذ نافخ نفسه ?

  3. الامير MBS يعمل تبعا لأوامر و تعليمات سيده و ولي أمره نتنياهو الذي وعده بتخليصه من عواقب تقطيع خاشقجي .

  4. بهلول وصار مختار …اي نيوم ؟ ما هو نايم من زمان…مهزلة نيوم و يونيوم !!! كان الله في عون هذه الامة .

  5. بسيطة جدا …مجرد ايعاز من ترامب او نتنياهو..الى ابن سلمان.سيأتي إلى العقبة مهرولا

  6. هذه مشاريع وهمية صهيونية هدفها الرئيسي تمكين النفوذ الإسرائيلي في نجد والحجاز معظم الشركات صهيونية وهي جزء من صفقة العهر وهدفها حلب دول الخليج

  7. .
    — مشروع الوهم نيوم هو لتبرير التعامل المباشر التجاري والاستثماري بين اسرائيل والسعوديه اذا كيف يمكن ان تؤسس جغرافيا لمدينه تضم السعوديه والاردن من جانب ومصر من الجانب الاخر ولا تضم اسرائيل التي تقع بين الطرفين .
    .
    — الاهم ، هل سيبقى الامير محمد بن سلمان وليا للعهد لان هنالك مؤشرات كثيره جاده في امريكا توحي بانه مرفوض وربما يتم استغلاله لتنفيذ مشاريع الانفتاح الخطره وانفاق اموال طائله في امريكا لشراء معدات عسكريه وبعد ذلك اعفاوه ليتحمل هو وحده وزر اخطاء هذه المرحله ولعل اعاده اخيه خالد الى السعوديه هي بهدف تحضيره كبديل ليبقى الحكم غي فرع اولاد الملك سلمان .
    .
    .
    .

  8. هل التمويل متوفر اصلا خصوصا ان الوضع فيه مخاطر كثيرة ستبعد المستثمرين وتهز الاستقرار

    اي نيوم واي كلام فارغ وهل التمويل متوفر اصلا خصوصا ان الوضع فيه مخاطر كثيرة ستبعد المستثمرين وتهز الاستقرار فالمنطقة على فجوة بركان اقليمي .

  9. هاتوا برهانكم. الخبر يميل إلى التوقع أكثر من الواقع

  10. يعني مستثمرين سعوديين قرروا يشتروا بالعقبة والاردن بطلت. وفي نفس الوقت الاردن تريد تنسيق مسبق وشكله شوية كاش على هيئة مساعدات من هنا وهناك. المطلوب مفقود ولا رح تشموه حتى. الافضل ان يبدا الاردن الاتجاه بانجاه تركيا وايران وسوريا اذا اراد ان يتم الاستثمار بالتنسيق بالشكل الصحيح وضخ رؤوس الاموال. غير ذلك فليصمتوا ويرفعوا الضرايب على الشعب المرهق اصلا.

  11. القرارات المبنية على الهوى يجب على الاردن الحذر منها، كما الحكومة السعودية مناقشة مواضيع الاستثمار مع الحكومة الاردنية ومن يمثلها مباشرة اذ ان سلطة اقليم العقبة مباعة وهي سلطة مستقلة ولا تمثل الاردن بدليل ان كل اردني يدخلها او يخرج منها يفتش كانه دخل او خرج من دولة اخرى.

  12. مما لا شك فيه ان السعودية تتغير وبسرعة. فقد استمرت السعودية طوال اكثر من سبعين عاما تحت حكم الملك عبد العزيز وابنائه وكانت سياساتها ثابتة تقريبا. اليوم يبدا عصر حكم السلمانيين اي الملك سلمان ونسل الملك سلمان ولا يسهل معرفة شكل تداول الحكم مستقبلا خاصة وأن الملك المقبل وهو الأمير محمد بن سلمان شاب فتي من اسرة معمرة قد يستمر في الحكم خمسين سنة مثلا وهي مدة سيتغير فيها الكثير. هذا الأمير الشاب لديه طوح كبير ولديه استراتيجيات متوسطة وبعيدة المدى ولديه رؤية وتصور واضح لما ينوي تحقيقه يتمتع بدعم من فئة الشباب في السعودية وهي الغالبية.
    ما كان يصلح قديما في السياسة الأردنية قد لا يصلح الآن. فعلى الأردن ان يعيد دراسة إمكاناته المحدودة وكيفية استخدامها بالشكل الأمثل وكيفية توسيعها ان امكن وزيادتها وهذا الأهم حتى يعزز الأردن فرص استمراره والحفاظ على مصالحه. وحيث انني اردني واعتز بأردنيتي لكنني ادرك محدودية موارد الأردن وعجزه عن اتخاذ القرار المستقل لاعتماده على الدعم الخارجي ماليا وسياسيا ولكونه محاطا بقوى إقليمية كبرى خاصة السعودية وايران.
    على الساسة في الأردن ان يختاروا إما التبعية لابن سلمان والمساهمة الفاعلة في تنفيذ سياسته وهذا الطريق الأيسر عليه حتى يضمن استمرار دعم أمريكا وإسرائيل له، او ان يستجيب لرغبة الشعب ويلتحق بمحور المقاومة وعلى رأسه ايران. وهو طريق محفوف بالمخاطر الا اذا وقف الشعب الأردني بكل مشاربه داعما ومستعدا للتضحية. أما الاستمرار في منطقة وسطى فلم يعد ممكنا.
    التبعية لابن سلمان مع بقاء الأردن خارج منظومة مجلس التعاون الخليجي لا يلبي الحد الأدنى من حاجات وطموح الشعب الأردني. والالتحاق بمحور المقاومة سيحل المشكلة الاقتصادية في الأردن وهي المعضلة الكبرى لكنه سيرتب على الأردن والأردنيين مسؤوليات ومخاطر جمة. ويلزم لذلك شعب يقف على ارضية صلبة من الوحدة والعقيدة والتحدي. فهل الشعب الأردني مستعد ويمكن التعويل عليه؟

  13. في مقوله مشهوره رددها اجدادنا وآبائنا وهي اطهر ارض وانجس شعب واتوقع انها مقوله صحيحه ١٠٠٠ بالمئه

  14. الأردن شكلو مكتفي ذاتيا هههههه وقف اتفاقية التجارة الحرة مع تركيا كرمال السعودية ووقف تبادل البضائع مع سوريا كرمال تركيا ووقف استثمار السعودية بالأردن كرمال قطر ووقف كلشي كرمال الله ههههههه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here