لجنة برلمانية للتحقيق تؤكد استقلاليتها عن الحكومة الموريتانية

نواكشوط / (د ب أ)-قالت لجنة التحقيق البرلمانية في صفقات ومشاريع تمت في عهد الرئيس الموريتاني السابق، محمد ولد عبد العزيز، تحوم حولها شبهات واتهامات بالفساد ،إنها ستعمل بجدية ومهنية بعيدا عن أي ضغط أو تأثير .

وأكدت اللجنة في مؤتمر صحفي عقده أعضاؤها اليوم الجمعة بنواكشوط أن أي وثيقة أو معلومة ستفيد التحقيقات مرحب بها.

وقال رئيس اللجنة النائب البرلماني أحبيب ولد أجاه إنها بدأت مباشرة عملها بحيادية ومهنية وأنها مستقلة كليا عن الحكومة وعن القضاء وأنها تضع مصلحة المواطن فوق كل اعتبار .

وأضاف رئيس اللجنة أنها ترحب بكل من يمكنه الادلاء بالملفات قيد التحقيق وكذلك بالشهود الذين اطلعوا بحكم المسؤوليات أو المهام على هذه الملفات وسيتم اتخاذ آلية مناسبة لاستغلال ذلك”. وأكد أن عمل اللجنة يقتصر على الملفات السبعة التي تم طلب التحقيق فيها، “ويأتي دورها ضمن الرقابة والتحقيق وهو عمل برلماني دستوري لا يتعلق بقطاع معين دون غيره أو تاريخ معين أو أشخاص معينين”.

وتشمل الملفات صفقة إنارة شوارع العاصمة بالطاقة الشمسية وصفقة رصيف حاويات بميناء نواكشوط وصندوق العائدات النفطية وملف تصفية شركة الايراد والتصدير. وتتهم المعارضة التي اقترح نواب منها انشاء اللجنة للتحقيق الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز بالفساد.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here