لجنة الأوبئة الأردنية تُسابق الزمن لرسم “خارطة المُخالطين” و”منحنى الذروة”: الاستقصاء الطبي يتصدّر وهواجس “شهر رمضان” تطل على خلية الأزمة بعد تمديد العطلة 14 يومًا والوفاة الثالثة وتوصيات “صحية” ببقاء الحظر العام

عمان – خاص بـ”رأي اليوم”:

قدّر خبراء اللجنة الوبائية في الأردن أن حاجتهم متواصلة للاستمرار في إجراءات إحترازية لها علاقة بالعزل المناطقي والطبي حتى تتمكّن أطقم الاستقصاء الطبي من “حصر” أكبر عدد محتمل من الإصابات بفيروس كورونا.

وعلمت “رأي اليوم” بأن لجنة الأوبئة التي أصبحت ذات نفوذ كبير في دوائر القرار أوصت باستمرار الإجازة العامة واستمرار القيود على الحركة والتنقّل مقدرة بأنها ستحتاج لأسبوعين إضافيين على الأقل حتى تتمكّن من حصر أعداد الإصابات وتحديد خارطة بالمخالطين.

وعلم بأن المهمة الأصعب ستكون وضع رسم هيكلي يكشف ليس فقط سبب الإصابات لكن أيضًا والأهم عدد وهوية ومواقع شرائح المخالطين من المواطنين لمصابين مؤكّدين.

وتعتبر لجنة الاوبئة بأن تمكّنها من رسم تلك الخارطة التي تبحث عنها هو وحده الكفيل بتحديد أولا سبيل المواجهة طبيا قياسا بالإمكانات الموجودة.

وثانيا تحديد معدّل تقريبي لمنحنى الإصابات لتقدير لحظة الذروة التي تصل لها الفيروسات بالعادة قبل أن يبدأ معدّل الانخفاض.

 واعتبر عضو اللجنة الدكتور وائل هياجنة علنا وعلى فضائية “رؤيا” المحليّة بتصريح متلفز له بأن الوصول لذلك المنحنى “أمر ضروري” مطالبا الأردنيين بالمزيد من الصبر.

وحتى تحصل لجنة الأوبئة على مرادها علميا وبصورة إحصائية لا بد من تدابير حكومية وأمنية وعسكرية.

ولا بد من بقاء إجراءات حظر التجول والعطلة الرسمية التي قرّر رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز إطالتها لأسبوعين إضافيين مما يُبقي الحالة العامة في البلاد بظرفها الحالي حتى منتصف شهر إبريل المقبل وقبيل أسبوع واحد من شهر رمضان المبارك وسط محاذير رسمية من ضرورة التعامل مع المسألة قبل شهر رمضان المبارك.

 ويتوقّع الخبراء أن يبقى الفيروس لعدّة أسابيع وأشهر.

 وزاد في الأثناء معدّل الوفيات في الأردن حيث أعلن وزير الصحة سعد جابر عن الوفاة الثالثة مساء الأحد بعد تسجيل 13 إصابة جديدة ليُصبح العدد الإجمالي 259 إصابة مع ثلاث وفيات ونحو 17 حالة شفاء.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

3 تعليقات

  1. ارغب بالحصول على البريد الالكتروني الخاص بلجنة الأوبئة !!!! للمساعدة لبعض القطاعات بالعمل ،، لوضع خطة توازن بين النمو الاقتصادي ، والحفاظ على صحة وسلامة المواطنين ،، والتي تتماشى مع توجيهات جلالة الملك حفظه الله ورعاه ، مع توجهات الحكومة الرشيدة بالحفاظ على مقدرات الوطن .
    alharamp.l.t@gmail.com
    0797142259

  2. ليس الغريب أن كل الدول اعترفت بالكيان الراسمالي وطبعت معه ومع أدواته … ولكن الغريب أن كلها تعترف بالكيان الكوروني ولكن لم يطبع معه إلا القليل مثل ابريطانيا والمانيا ونيويورك

  3. دروس للمستقبل لكل دولة عدم تدرج إجراءات بل كلها مبكر جداً فور تفشي وباء بحظر سفر مع العالم بري بحري جوي ومنع عودة مواطن من الخارج بل مساعدته بمكانه وتحويل للتعليم عن بعد للمدارس والجامعات وتحويل للاجتماعات عن بعد وحظر تجمعات وغلق استادات مقاهى مطاعم نوادي ليلية قاعات سينما أفراح أتراح أحزاب، وبذلك تكفي موارد متوفرة لعزل فوري لكل بؤرة إصابات تتسرب وتستمر عجلة اقتصاد وسلاسل توريد وصيانة وخدمات وملايين ساعات عمل إنتاج قطاع خاص وتحفظ رؤوس الأموال وبنية المجتمع وتستمر إيرادات الحكومة حتى نهاية الوباء

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here