لجنة الامن القومي الإيرانية تعتبر أن التفاهم الذي توصلت إليه حكومة حسن روحاني في فيينا غير قانوني.. وواشنطن تعبر عن خيبة املها

بيروت ـ “راي اليوم” ـ كمال خلف:

قالت طهران إن مجلس الأمن القومي الإيراني يرى أن التفاهم الذي توصلت إليه حكومة حسن روحاني في فيينا غير قانوني.

وقال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي إن اللجنة التي عُيّنت في مجلس الأمن القومي الإيراني ضمن قانون “رفع العقوبات وضمان المصالح القومية” أكدت أن التفاهم الذي توصلت إليه حكومة روحاني في فيينا لا يتماشى مع القانون

وأضاف أن الحكومة المقبلة ستواصل المفاوضات بعد تسلّم مهامها، مشيرا إلى أن بلاده أبدت مرات عدة استعدادها لتبادل السجناء مع الولايات المتحدة.

واتهم ربيعي واشنطن بعرقلة صفقة تبادل السجناء، وحمّلها مسؤولية عدم تنفيذها، مضيفا أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن ربطت ملف تبادل السجناء بملف الاتفاق النووي، وهو ما ترفضه إيران.

وكانت إيران والدول الكبرى قد بدأت في أبريل/نيسان الماضي محادثات لإنقاذ الاتفاق الدولي بشأن النووي الإيراني المبرم في عام 2015.

أكدت مديرة شؤون إيران بمجلس الأمن القومي الأميركي على أن واشنطن أصيبت بخيبة أمل “لكنها ليست كبيرة “بعد قرار لجنة “التبني” في مجلس الأمن القومي الإيراني رفض ما تم التوصل إليه حتى الآن في مفاوضات فيينا.

وأكدت هيلاري مان ليفريت -في تصريحات “لقناة الجزيرة” القطرية أن القرار الذي اتخذته اللجنة الإيرانية سوف يسهم إلى حد كبير في رفع الحرج عن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن الذي لا يريد في حقيقة الأمر العودة الكاملة للاتفاق النووي الذي أبرمته إدارة الرئيس باراك أوباما مع طهران عام 2015، ثم انسحب منه الرئيس دونالد ترامب عام 2017.

وأشارت المسؤولة الأمريكية إلى أن إدارة بايدن لا يمكنها أن تعلن عن موقفها الحقيقي من قرار اللجنة الإيرانية، لأنها تريد أن تحافظ على صورتها بين حلفائها الأوروبيين والعالم بأنها القوى العظمى التي تسعى لحل الأزمات والخلافات بطرق دبلوماسية.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. “حل الازمات والخلافات بطرق دبلوماسيه” فعلا نكته بايخه . وهي متورطه في حروب اباده مستمره ضد الشعوب الفقيره والضعيفه منذ الحرب العالميه الثانيه وليومنا هذا .

  2. “لأنها تريد أن تحافظ على صورتها بين حلفائها الأوروبيين والعالم بأنها القوى العظمى التي تسعى لحل الأزمات والخلافات بطرق دبلوماسية.” … هذه نكتة…

    أي قوة هي التي هزمت في كل الحروب هي و أتباعها و آخرها الهروب في الليل من أفغانستان .
    يعني الحقيقة أنه لا خيار لها إلا الكلام و الثرثرات الفارغة … و كما يقال: مكره أخاك لا بطل.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here