مراكز الاقتراع في مصر تواصل فتح أبوابها… وتحسين الأوضاع الاقتصادية والتعليم أهم مطالب الناخبين

 

القاهرة  ـ (د ب أ)- واصلت مراكز الاقتراع في مصر فتح أبواها اليوم الثلاثاء لاستقبال الناخبين في الانتخابات الرئاسية، وذلك وسط إجراءات أمنية مشددة.

وتحتل المطالبة بتحسين الأوضاع الاقتصادية والتعليم أولوية مطالب الناخبين المصريين من الرئيس القادم، الذي يرى المتابعون أنه سيكون بلا أدنى شك الرئيس عبد الفتاح السيسي.

ويتنافس السيسي في هذه الانتخابات مع رئيس حزب الغد موسى مصطفى موسى.

قالت الناخبة داليا مصطفى/ 27 عاما/، ربة منزل، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) :”أعطيت صوتي للرئيس عبد الفتاح السيسي، هو بالفعل أنجز الكثير خلال الأربع سنوات الماضية ولكننا نأمل أن يركز بالفترة القادمة على تحسين الأوضاع الاقتصادية، فتقريبا أغلب قطاعات الشعب تشكو من ارتفاع الأسعار، إلى جانب تدهور بعض الخدمات نتيجة لفساد المحليات”.

أما عزة مختار/ 35 عاما/ الموظفة بوزارة الكهرباء، فرأت أنه يتعين أن “يركز السيسي والحكومة القادمة التي ستتشكل في أعقاب الانتخابات على تحسين الأوضاع المعيشية، ليس فقط عبر خفض الأسعار، وإنما أيضا عبر فتح المجال لعمل العديد من الشباب من حملة المؤهلات العليا والمتوسطة، عبر جذب استثمارات جديدة وإنشاء مشاريع تستوعب طاقاتهم بكل المحافظات”.

وطالبت الباتعة حسنين، موظفة بالمعاش، “الرئيس السيسي بأن يسرع الخطى في إنجاز مشروعات تستهدف تحسين الأحوال المعيشية، والاهتمام على وجه التحديد بقطاع التعليم، خاصة مع ارتفاع النفقات المدرسية وأسعار الدروس الخصوصية، التي تلتهم أغلب ميزانية الأسر المصرية”.

وأيدتها في ذلك سلام حماد/ 34 عاما/ ، الموظفة بشركة استثمارية، وقال :”نريد من السيسي التركيز على تحسين قطاع التعليم بالفترة القادمة، فالتعليم سينقل مصر لوضع أفضل وسيحقق ما لم يستطع رئيس غيره تحقيقه”.

وكانت الانتخابات قد انطلقت أمس، ومن المقرر أن تستمر حتى يوم غد.

ويحق لما يقرب من 60 مليون ناخب الإدلاء بأصواتهم أمام ما يقرب من 14 ألف لجنة فرعية موزعة على جميع أنحاء البلاد.

كان السيسي قد طالب الناخبين بالمشاركة بكثافة في الانتخابات أيا كانت توجهاتهم وآراؤهم. وأكد أن “نزول المصريين للانتخابات سيكون بمثابة دعم للدولة ومشروعها”.

وأدلى كل من السيسي وموسى بصوتيهما أمس. كما أدلى عدد كبير من كبار المسؤولين بأصواتهم.

ولم تتوافر حتى الآن بيانات رسمية بشأن نسبة من أدلوا بأصواتهم خلال اليوم الأول من عملية التصويت.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here