لبنان: لسنا أصحاب القرار في دعوة سوريا إلى القمة الاقتصادية العربية المرتقبة ببيروت لكن بإمكانه المبادرة والعمل من أجل حضورها

بيروت/ وسيم سيف الدين/ الأناضول – اعلن لبنان، أنه  ليس صاحب القرار في دعوة سوريا إلى القمة الاقتصادية العربية المرتقبة في يناير/كانون ثاني الجاري ببيروت، لكن بإمكانه المبادرة والعمل من أجل حضورها .
جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده وزير الخارجية جبران باسيل، عقب لقائه البطريرك اللبناني مار بشارة بطرس الراعي، في مقره بالديمان شمال شرق العاصمة بيروت.
ومن المقرر أن تستضيف بيروت في 19 و20 من الشهر الجاري، القمة التنموية الاقتصادية التي تعقدها الجامعة العربية، في وقت شهدت الأسابيع الأخيرة خطوات عربية لاعادة العلاقات مع دمشق بينها زيارة أجراها الرئيس السوداني عمر البشير إلى سوريا، وإعلان الإمارات والبحرين عودة العمل في سفارتيهما بالعاصمة السورية.

وأضاف باسيل  رأينا كفريق سياسي وخارجية لبنانية معروف، ونحن لم نقطع علاقاتنا بسوريا، ومصلحة لبنان بأن تكون (سوريا) في الجامعة العربية .
وأشار إلى أن لبنان  كان قد رفض تعليق عضوية سوريا بالجامعة العربية، ومصلحة لبنان تكون بوجود سوريا في الجامعة العربية .
من جهته، قال النائب ماريو عون، المحسوب على رئيس الجمهورية ميشال عون، في تصريح صحفي الجمعة، إن  التيار الوطني الحر (تيار عون) لن يتفرد بدعوة سوريا إلى القمة الاقتصادية التي ستعقد في لبنان .
وبيّن أن  هذا الأمر (دعوة سوريا) يمكن حسمه إما بخطوة من قبل جامعة الدول العربية، أو بعد تشكيل الحكومة اللبنانية لتبحث في الموضوع وتتخذ القرار المناسب .
وفي السياق ذاته، حذّر أمين عام قوى 14 آذار المعارضة للنظام السوري، النائب السابق فارس سعيد، من توجيه دعوة لدمشق لحضور القمة الاقتصادية.
وقال عبر حسابه على تويتر  أنتم أحرار بدعوة من تريدون.. أنتم السلطة وإذا تمت الدعوة بقرار منفرد أو بالتنسيق مع الجامعة العربية، سنتظاهر في بيروت ضدكم وضد الجامعة وضد الأسد.. (هذا) وعد .
وكان حزب الله اللبناني المؤيد للنظام السوري والذي يقاتل بجواره، أعلن أمس في مؤتمر صحفي عبر بيان عن كتلته البرلمانية، أن لبنان معني بدعوة سوريا للمشاركة في القمة الاقتصادية العربية التي ستنعقد على أرضه، لما في ذلك من قوة للبنان ومصلحة استراتيجية له.
ويعارض كل من تيار المستقبل الذي يتزعمه رئيس الحكومة المكلّف سعد الحريري، والحزب الاشتراكي اللبناني بزعامة وليد جنبلاط، وحزب القوات اللبنانية بزعامة سمير جعجع، عودة العلاقات مع النظام السوري.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. سوريا بتيكي ليل نهار من شان هل الجامعه العبريه
    حل عن سوريا انت وجامعتيك ونحن بألف خير
    اذا هو اكبر مسؤول ع الجامعه العربيه هو صهيوني قح
    وزيرة خارجيه الصهاينه أعلنت الحرب على غزه وهو واقف حدها في القاهرة حتى ما احترمتو
    كلمه حكمه قال بشار أنكم أنصاف الرحال

  2. أمنية مواطن سوري وأقولها من القلب : لو كنت عسكريا ً في سلاح الصواريخ الباليستية لأطلقت عشرة صواريخ من عيار ال٥٠٠ كغ متفجر على مقر الاجتماع دفعة واحدة لأربح الشعوب العربية من هذه الحثالة التي تتحكم بها وتفرض هيمنتها وسلطتها ويلطجيتها عليهم .

  3. للاسف اولئك الذين يتبجحون ولا يريدون دعوة سوريا هم أنفسهم ازلام النظام السوري عندما كان في لبنان والآن انقلبوا عليهم .سيأتي يوم وسوف تترجون الدولة السورية لكي تسامحكم وهذا لن يحصل لان سوريا بعد هذه المحنة عرفت جيدا العدو من الصديق.واقول لفارس سعيد اخجل على نفسك ( أمين عام سابق ونائب سابق) مش رح يطلع من أمرك شي.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here