لبنان على طريق اليونان إفلاس قريب وسياسيون منفصلون عن الواقع

يعقوب الاسعد

لبنان درة الشرق وسويسرا المشرق لم يعد كذلك. البلد العربي الذي تميز بالتنوع الطائفي (١٧ مذهب طائفي) و الذي كان منبراً للقلم الحر و لكبرى دور النشر و الجرائد العربية العريقة يلفظ أنفاسه الأخيرة و يئن تحت وطأة سكرات الموت.

في لبنان، ينتظر اللبنانيون أموال سيدر وينتظر قادة سيدر إصلاحات لبنان، والمحصلة : لا أموال ستصل ولا إصلاحات ستنفذ ، لأن الأموال مربوطة بالإصلاحات ، والإصلاح مرتبط بفساد المشرعون الذين هم أنفسهم أساس الفساد.

منذ العام 1992 ومنذ ما بعد الحرب الأهلية و لبنان يستدين و اقتصاده يعجز ، ثم يستدين ثانيةً لديمومته و لسد العجز حتى وصل العجز حائط المئة مليار دولار. في بلدي لبنان الأملاك البحرية ليست أملاكاً للدولة فقد تم إما الإستيلاء عليها من قبل الحكام أو المقربين منهم أو تم استئجارها على المدى الطويل و بأبخس الأثمان.

في بلدي لبنان ، تؤجر المرافق الحيويه والتي تدر أموالاً طائلة لصندوق الدولة ، تؤجر بأبخس الاسعار للمستفيدين لناهبي المال العام ممن هم في السلطة، كمغارة جعيتا ، وكملعب الغولف (مساحته 225 ألف متر مربع لقاء 1100 ليرة لبنانية، أي أقل من دولار أميركي،  سنوياً، تبعاً للعقد المبرم مع الدولة اللبنانية منذ العام 1964) …

في بلدي لبناني تصادر المشاعات العامة ويبنى فيها البيوت والقصور لمناصري الزعيم ولرعيته. في بلدي ، يتهرب الغني من دفع الضرائب ويدفعها الفقير . في لبنان ، رشوات المرفأ وعملات المرتشين أكبر وأكثر مما تجمعه الدولة من ضرائب. في لبنان ، بإمكان موظفة في وزارة الصحة أن تغلق مكتبها في أوقات الدوام الرسمي لأن المراجعون لوثوا لها أرضية المكتب. في لبنان يتقاضى النائب معاشاً خيالياً في فترة خدمته في مجلس النواب وراتباً أبدياً أخر عند إنقضاء فترة إنتخابه. في بلدي ٣٠ وزيراً يتقاضون رواتب و لهم حراسة ومخصصات في حين أن عدد وزراء روسيا الاتحادية أكبر بلد في العالم ٢٢ وزيراً !!

في بلدي لا يوجد روزنامة زراعية ، في موسم الموز ، نستورده وفي موسم الطماطم نستوردها ….

في بلدي إنقطاع دائم للكهرباء ، وبدل أن نبنئ مصانع لتوليد الطاقة والسدود ، نفضل أن نشتريه من الخارج وأن نستأجر بواخر بأرقام خيالية نستطيع بها شراء تلك البواخر. في بلدي أغلى فواتير إتصال ويمنع على الشركات الكبيرة الدخول إلى السوق اللبناني. في كل البلدان تكون أرباح قطاع الخليوي ٧٥٪ للدولة و ٢٥٪ للشركة ، إلا في لبنان فالنسب هي العكس !!

في بلدي وفي زمن العهد القوي الذي باعنا الأحلام فإشتريناها، يسافر رئيس الجمهورية التي تمشي على خطة اليونان ، يسافر مع وفد من ١٦٠ شخص و يبيتون في أفخم فنادق نيويورك، في حين أن وفد الصين ، أقوى إقتصاد في العالم ، مكون من عشرين شخصاً !! وفد لبنان المديون يبيت في أفخم الفنادق و وفد فرنسا راعية سيدر يبيت في فندق أقل تكلفة.

في بلدي ، وفي عهده القوي الذي نقل الفساد نقلةً نوعية ، لا يحركه إلا المواضيع التالية :

تجنيس المغتربين اللبنانيين المسيحيين (وتشبيه مغادرتهم وحقوقهم بالحقوق الفلسطينية و لا ندري ربما أهل لبنان الأخرين بالاسرائيليين)، المطالبة بإعادة صلاحيات الرئيس (عندما تقتضي الحاجة ، فإذا اقتضت طالبوا وإن لم تقتضي تمسكوا بإتفاق الطائف من مبدأ هنا خير و هنالك شر !)، الإنماء المتوازن للمناطق المسيحية (كالاعتراض على مشاريع في مناطق معينة  والتمسك بها في مناطقهم ).

لبنان ينازع ، والمطلب رجال اوفياء قولاً و فعلاً ، و هؤلاء ليسوا في السلطة، و لجلبهم يفترض بثورة شعبية تبدأ بقانون إنتخابي عادل يكون لبنان فيه دائرة واحدة  و بإلغاء الطائفية السياسية التي يتستر بها كل من هو في الحكم . من في السلطة شركاء بالفساد لا يجرؤون على إتخاذ إصلاحات ، فإن اظهروا موطناً للفساد أظهر الأخرون لهم مواطنهم، وشعار الساسة : مرقلي تمرقلك!!

قال الشاعر اللبناني إلياس أبو شبكة ذات مرة و في إحدى قصائده : لبنان أولك الدنيا و آخــرك الدنيا و بعــــدك لا أفق ولاشهب …  نعلم علماً يقيناً بأنه لم يعاصر أمثال عهود ما بعد الحرب فلو فعل لكفر حتى بحبه للبنان … ويبقى السؤال الأهم : متى تثور يا شعب لبنان العظيم ؟

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. لن تقوم للبنان وللعراق قائمة الا بنبذ الطائفية والاقليمية والعنصرية والتزمت الديني.
    لن يستمر لبنان الا اذا عرف المواطن اللبناني نفسه كلبناني فقط لا غير.
    يجب نبذ المحاصصة وتخليص البلاد من شرور القائمين عليها والغاء توزيع المناصب طائفيا ومحاربة من يدعون للطائفية المقيتة.
    الهند الف طائفة والف لغة والف دين ولكن الجميع يعرفون انفسهم بالهنود ولا محاصصة بالمناصب ولا بالمناطق.
    لبنان ( والعراق بعد الديمقراطية الامريكية ) على طريق الهاوية ولبنان بالاخص عليه من الديون ما ليس له قدرة على سدادها والنتيجة انه سيطلب منه اثمان سياسية باهظة لقاء شطب بعض هذه الديون، ولكن اللبنانيين لا يدرون وبعضهم يعتقد ان الرجل الابيض ييأتي في الوقت المناسب لتخليص لبنان من الشرور التي اوقع نفسه فيها.
    نحب لبنان ونتمنى له الخير العميم ولدينا الاستعداد للمساهمة برفع الاذى عنه ولكن على اهل لبنان البدا بتنظيف البيت اليوم قبل الغد.

  2. سبحان الله، ينطبق هذا الوصف البائس للبنان أيضاً على ما يجري في العراق منذ الاحتلال الامريكي الغاشم في ٢٠٠٣. هنالك سؤال يدور في أذهنة ابناء الامة الاخيار: لماذا سيد المقاومة الباسلة اللبنانية يستنكر و بكل شدة المفسدين اللبنانين و يتوعد بملاحقتهم و لكنه و في نفس الوقت يتحالف مع زمر أتاح لها الاحتلال استلام السلطة في العراق و التي عاثت في الأرض فساداً. تتمنى جماهير الامة من سيد المقاومة ان يسمو و يترفع و ان لا يسمح لانتمائه الطائفي ان يتغلب على انتماءه العروبي الوحدوي.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here