لبنان.. تشييع جثمان “عريس الثورة”

بيروت / وسيم سيف الدين / الأناضول – شيع في لبنان، الخميس، جثمان الناشط علاء أبو فخر، الذي أطلق عليه لقب “عريس الثورة”، بمنطقة الشويفات جنوب العاصمة بيروت.
“أبو فخر” الذي قتل خلال احتجاجات الثلاثاء الماضي، ألقت زوجته وأولاده نظرة الوداع عليه، وقد تزيّن نعشه بالأعلام اللبنانية وأكاليل الزهور.
وأقام المتظاهرون “لشهيد الثورة” مراسم شكلية في ساحة الشهداء ببيروت، وسط حضور كثيف.
وفي سياق منفصل، أطلق سراح الناشط خلدون جابر، الذي اعتقلته مخابرات الجيش، الأربعاء.
وشدد جابر في تصريحات إعلامية بالقول “سنبقى في الشارع ونكمل في الثورة”.
ولا تزال الاحتجاجات في شوارع لبنان مستمرة، منذ حوالي شهر تقريبا، حيثُ يتظاهر اللبنانيون ضد الفساد وتدهور الأوضاع المعيشية وتردي الاقتصاد.
وشهد الأربعاء، انتشارا أمنيا على طريق القصر الجمهوري في منطقة بعبدا، بعد دعوات المحتجين إلى التظاهر أمام القصر الرئاسي.
وتصاعدت التطورات الميدانية مع مقتل أبو فخر، برصاص عسكري بالجيش.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. عن اية ثورة وعن اي عرس تتحدث وكالة انباء الأناضل؟
    القتيل عضو في ميليشيا الحزب التقدمي الذي يتزعمه البيك الاشتراكي وليد جنبلاط الذي انزل افراد ميليشا حزبه لقطع الطرقات عند سماعه انه ربما تتألف حكومة جديدة لا يكون ممثلا فيها.
    ولمحاسن الصدف (هل لكم ان تتخيلوا لو ان القاتل كان شيعيا مثلا؟) ان الذي قتله جندي مرافقة لقائد مخابرات الجيش في منطقة الشويفات (منطقة درزية لا تطير فيها ذبابة من دون اذن مسبق من البيك) العقيد ضو وهو من رجال البيك الاشتراكي في الجيش اللبناني، يعني الموضوع اهلية بمحلية والتعزية في المختارة تحت اقدام البيك، وكل مشروع حرب اهلية وانتم سالمين.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here