لبنان بصدد تقديم شكوى في مجلس الأمن ضد الخروقات المتكررة لإسرائيل ويؤكد أن المزاعم الإسرائيلية حول الأنفاق لا تستند إلى أية وقائع صحيحة على الإطلاق.. والمعارضة تتهم نتنياهو بـ”تهويل” قضية أنفاق حزب الله  

بيروت – القدس – الأناضول – أعلن لبنان أنه بصدد تقديم شكوى في مجلس الأمن الدولي ضد خروقات إسرائيل التي بلغت نحو 150 خرقا شهريا، وذلك على خلفية العملية الإسرائيلية على حدود لبنان بحجة البحث عن أنفاق .

جاء ذلك في بيان لوزارة الخارجية اللبنانية، الأربعاء، اطلعت الأناضول على نسخة منه.

وقال البيان إن وزير الخارجية بحكومة تصريف الأعمال جبران باسيل، أعطى التعليمات لتحضير شكوى ضد إسرائيل بمجلس الأمن الدولي حول الخروق الإسرائيلية المتكررة تجاه لبنان والتي تعد نحو 150 خرقا شهريا ، دون تفاصيل.

من جانبه، قال رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري، الأربعاء، إن  المزاعم الإسرائيلية حول الأنفاق، لا تستند إلى أية وقائع صحيحة على الإطلاق .

جاء ذلك في بيان عقب اجتماعه الأسبوعي بالنواب اليوم في مقره ببيروت.

وأضاف بري أن  رئيس الوزراء الإسرائيلي (بنيامين) نتنياهو المحاصر داخليا، يحاول القيام بمثل هذه الأمور للتغطية على الوضع الداخلي .

والثلاثاء، أعلن الجيش الإسرائيلي، انطلاق عملية عسكرية على الحدود الشمالية مع لبنان، تحت اسم  درع الشمال ، تستهدف كشف وإحباط أنفاق يحفرها  حزب الله ، داخل إسرائيل.

وردا على ذلك، قالت قيادة الجيش اللبناني، في بيان وصل الأناضول نسخة منه أمس، إنه  على ضوء إعلان العدوّ الإسرائيلي فجر الثلاثاء، إطلاق عملية درع الشمال، المتعلقة بأنفاق مزعومة على الحدود الجنوبية، تؤكّد قيادة الجيش أن الوضع في الجانب اللبناني هادئ ومستقر، وهو قيد متابعة دقيقة .

ولفتت إلى أن وحدات الجيش المنتشرة في المنطقة تقوم بتنفيذ مهماتها المعتادة على طول الحدود بالتعاون والتنسيق مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونيفيل)، لمنع أي تصعيد أو زعزعة للاستقرار في منطقة الجنوب .

هذا، واتهمت زعيمة المعارضة في إسرائيل، تسيبي ليفني، الأربعاء، رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، بـ التهويل  في قضية اكتشاف أنفاق تقول تل أبيب إنها لـ حزب الله  اللبناني، لـ أغراض سياسية .
وقالت ليفني، في تصريحات لهيئة البث الإسرائيلي (رسمية)  أثمّن اكتشاف الجيش الأنفاق وتدميرها، ولكن يجب إبقاء العملية ضمن حجمها الحقيقي .
وأضافت نحن لسنا في وضع يتواجد فيه جنودنا خلف خطوط العدو، نحن نتحدث عن نشاط هندسي على أرض ضمن سيادة دولة إسرائيل .
واتهمت ليفني التي كانت وزيرة خارجية خلال حرب 2006 مع  حزب الله ، نتنياهو بـ تضخيم حجم الحدث .
وقالت إن  ;نتنياهو يسعى إلى جعل الناس ينسون الانتقادات التي وجهها له سكان جنوب إسرائيل، ممن اتّهموه بأنه فشل في وقف الهجمات الصاروخية على بلداتهم انطلاقاً من قطاع غزة .
كما يواجه رئيس الوزراء مشكلات قانونية، إذ أوصت الشرطة الأحد بتوجيه توتابعت   هذا هو السبب الذي دفعه (نتنياهو) إلى تحويل حدث يتصل بالهندسة الدفاعية، إلى عملية عسكرية دراماتيكية  .

وأوضحت أن ذلك  جرى لسببين: إما أن رئيس الوزراء يشعر بالهلع، أو أنه يريد أن ينشر الذعر لتبرير تصرفاته، أي تأخير الانتخابات والتخلي عن سكان جنوب إسرائيل  .

ويسعى نتنياهو إلى الحفاظ على ائتلافه في الحكم بعد استقالة وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان، الشهر الماضي، عقب وقف إطلاق النار المثير للجدل في غزة، وهو ما ما قلص أغلبيته في الكنيست (البرلمان) إلى صوت واحد.

 

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. مجلس الأمن في الجيبه الصغيرة لامريكا وأصدقاء امريكا. فلا تتأمل اَي شئ من هذا المجلس لانه مسيس.
    اذا امريكا مع اسرائيل على طول الخط فمجلس الأمن مع امريكا.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here