لبنان: الإعدام لاحمد الأسير وشقيقه والأشغال الشاقة لفضل شاكر

asir fadel shaker

بيروت ـ (أ ف ب) – أصدرت المحكمة العسكرية في لبنان الخميس حكما باعدام رجل الدين الاسلامي المتطرف أحمد الاسير وشقيقه، بحسب ما ذكر مصدر قضائي لوكالة فرانس برس.

وحكمت المحكمة على أمجد، شقيق أحمد الأسير بالإعدام أيضا، فيما حكمت على المطرب المعتزل فضل شاكر، غيابا بالسجن 15 عاما مع الأشغال شاقة وتجريده من حقوقه المدنية.

 

واوضح المصدر ان الحكم بالاعدام شمل الاسير وموقوفين اثنين من أنصاره وجاهيا، وخمسة آخرين غيابيا في القضية المعروفة بـ”احداث عبرا” التي واجهت خلالها مجموعة مسلحة بقيادة الاسير الجيش اللبناني في منطقة عبرا جنوب بيروت، ما ادى الى مقتل 18 عسكريا.

يذكر أن السلطات اللبنانية اعتقلت الأسير في مطار بيروت عام 2015 أثناء محاولته المغادرة بواسطة جواز سفر مزور، علما أن قائمة الاتهامات الموجهة ضده تضمنت تشكيل منظمة إرهابية والتحريض على العنف ضد الجيش.

وكانت بلدة عبرا القريبة من مدينة صيدا شهدت اشتباكات عنيفة في يونيو/حزيران عام 2013 بين أنصار الأسير المسلحين وقوات الجيش، تمكنت الأخيرة من حسمها بخسائر كبيرة تمثلت في مقتل 18 جنديا وجرح 100 آخرين، مقابل مقتل 11 من أنصار الأسير.

Print Friendly, PDF & Email

11 تعليقات

  1. يا ed
    لا تكن بحجم اسمك ، هذه اللغة الطائفية عفا عليها الزمن ، فالشعب اللبناني واع ، ولم تعد تنطلي عليه أحابيل الأعراب والجهلة ، قضية الأمة الآن هي التصدي لأعدائها من الصهاينة وحلفائهم من الأعراب أيا كان شغارهم

  2. السيد ED
    ارجوا منك ان لا تقلق على أهل ألسنه و الجماعة في لبنان.
    فكرامتنا و كرامة جميع اللبنانيين محفوظة و الحمد لله و ذلك بهمة رجال لله رجال المقاومه
    اما بالنسبة للأسير هل تعتقد ان أهل السنه و الجماعة كانوا سيسمحون له أو لأي متسول على أبواب القصور ان يهدد هذه المقاومه و التي لولاها لما تحرر الجنوب ولولاها اما أعيدت كرامتنا

  3. الى متى التعامل الطائفي الفج مستمر في لبنان. رأينا و رأى كل الناس كلهم كيف قتل الحريري و لم يعاقب من قتله. رأينا و رأى الناس كلهم من قتل الفلسطينيين في صبرا و شتيلا و برج البراجنه و تل الزعتر و غيرها و القتله معروفون و اصبحوا قادة البلد. كانوا يتفاخرون بقتل الفلسطيني و اسالة دمه.
    لو كان القتله من طائفة الأسير لكان التعامل معهم بطريقة أخرى.
    أين القتله من حزب الكتائب و حزب الله و المرده و غيرهم من ساحات المحاكم؟
    أم فقط السنة ليس لهم حماية

  4. .
    .
    — احمد الأسير من بيئه متواضعه جدا وابن ( طبال أعراس ) اختاره الامير محمد بن نايف حينها عمدا ليصنع منه ندا للحريري لانه من صيدا نفس مدينه الحريري .
    .
    — اما السبب فكان لان الامير محمد بن نايف لم يكن يحب الأب رفيق ولا الابن سعد وصمم على إسقاط الحريري بجعل منافسه من نفس مدينته وابن طبال أعراس تصغيرا له خاصه بعدما تسرب شريط يصف فيه سعد الحريري الامير محمد بالبلطجي. بحضور وسام الحسن مدير مكتب المعلومات ( قتل لاحقا بتفجير ) وحسام حسام الشاهد الرئيسي بقتل والده .
    .
    — القصه تبدوا مسليه مثل خصومات المسلسلات مع فارق واحد هام وهو انها كلفت لبنان شهداء من جيشه العظيم وقتل كذلك مجموعه من ابنائه المغرر بهم .
    .
    .
    .

  5. ومتى سيمنعون بث أغاني وكليبات فضل شمندور الذي وصف الجنود بالخنازير والشهداء بالفطائس ورغم ذلك تجد من يدعم ويروج لعودته إلى سوق الفن.

  6. لا أدري هل تستطيع الحكومة اللبنانية أن تمضي إلى آخر الشوط ؟ ، فالأسير وأخوه نموذجان وهابيان في لبنان ، وسيسارع حماة الوهابية في العالم الإسلامي إلى الضغوط والابتزاز لإخلال سبيل الإرهابيين ، شد الله من أزر لبنان وحماه وأعانه على مستقبل الأيام .

  7. اين هم ((حلفاؤك)) كي يخلصوك من الاعدام؟ لقد قتلت او حرضت على قتل لبنانيين ابرياء لم يفعلوا لك شيئا واليوم جاء الجزاء العادل.

  8. اعترف بانّی کنت خائفا جدا علی لبنان من فتنة هذا الشیخ الجریء و زمرته الجهلة.. الحمد لله الذی ردّ کیده الی نحره و من صرع الحق صرعه!

  9. إلى الشيخ احمدالاسير
    قال تعالى :ً” وجزاء سيئة سيئة مثلها “صدق الله العظيم
    وان القاتل يٌقتل ولوبعدحين !
    اين هم الوهابيون الذين كنت تضرب بسفهم ، وتتحدثبلغتهم ، وتعيش على ريالاتهم ؟
    ياشيخ اسير! الا تذكر الحكمة القائلة “من قتل بالسيف فبالسيف يٌقتل؟”
    ألاتخجل ان فعلت مافعلت وحاولت الهروب كمايهرد الجبان او اللص ؟
    لكنها مشيئة القدرإذا وقع يعمي البصر ؟؟؟

  10. هدا هو جزاءهم العادل جراء ما اقرفته اياديهم الاثمة في حق الابرياء.

  11. الإعدام قليل في هذا المدعو الأسير …. اسرائيل وعظمتها لم تستطع كسر ظفر للمقاومة البطلة
    وهذا الإرهابي أراد قطع طريق الجنوب عبر صيدا…. الشنق أولى بهذا الإرهابي وامثاله…
    رحمة الله على شهداء الجيش والمقاومة،والخزي والعار للمأجورين العملاء….مهاجر

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here