لبنان.. استنفار بمخيم عين الحلوة عقب مقتل عنصر بـ”عصبة الأنصار”

 

 

بيروت/ بلال البقيلي/ الأناضول: شهد مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين جنوبي لبنان فجر اليوم الأربعاء استنفارًا لعناصر تابعة لجماعات مسلحة داخله بعد مقتل عنصر في “عصبة الأنصار” الإسلامية، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية.

 

وأضافت “الوكالة الوطنية للإعلام” أن الاستنفار تنفذه عصبة “الأنصار” ومجموعات إسلامية أخرى في المخيم بعد مقتل العنصر في “العصبة” محمد توفيق لطفي الملقب بـ”أبو جندل”.

 

وأوضحت الوكالة أن مسلحا (لم تحدد هويته) أطلق النار باتجاه “أبو جندل” في حي السكة في منطقة تعمير عين الحلوة، ما أدى إلى مقتله على الفور، ونقلت جثته إلى مستشفى النداء الإنساني داخل المخيم.

 

ويشهد مخيم عين الحلوة توترات أمنية متقطعة، بين الفصائل الفلسطينية الموجودة بداخله، إضافة إلى حالات اغتيال لقادة وعناصر أمنيين فلسطينيين.

 

وفي 4 آب/ أغسطس الحالي شهد المخيم مقتل بلال العرقوب، وهو قائد مجموعة مسلحة متطرفة في عملية أمنية نفذتها مجموعة من عصبة الأنصار والحركة الإسلامية المجاهدة، وذلك لاتهامه باغتيال العنصر في حركة فتح حسين علاء الدين في 2 آب/ أغسطس 2019.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here