لبلبة تكشف ما رفضته ميرفت أمين مع عادل إمام فوافقت هي

القاهرة- متابعات: استعرضت الفنانة لبلبة أهم المحطات في مشوارها الفني، وعلاقتها بالفنان الكبير عادل إمام، وذلك خلال مشاركتها في إحدى الندوات التي أقيمت على هامش معرض الكتاب الدولي في دورته الـ 51.

وبحسب ما نقلت (اليوم السابع)، أثنت لبلبة بدايةً على علاقتها بالنجم عادل إمام قائلة: “أنا أعتبر الفنان عادل إمام توأمي، وأنجح أفلامي كانت معه؛ وهو إنسان عطوف، وتعلمت منه كثيراً، وأكون في منتهى السعادة عندما أكون معه، وهو إنسان منظم في كل شيء وعمره ما كانت عنده غيرة فنية تجاه أي شخص، وكان دائماً ينصحني بماذا أعمل، يارب أشوفه دايما ناجح بي أو من غيري”.

وكشفت لبلبة عن قصة مشهد جريء رفضته النجمة ميرفت أمين فكان سببا في أن يأتي إليها الدور، حيث قالت: “في يوم من الأيام طلبوني في بطولة فيلم (خلي بالك من جيرانك) مع عادل إمام، وقرأت السيناريو وعملت الفيلم ونجح جدًا، ولكني اكتشفت بعد ذلك إن هذا الدور كان معروضًا على الفنانة ميرفت أمين وهي رفضته بسبب مشهد كان لابد أن ترتدي ملابس نوم فيه، لأنها كانت متزوجة وقتها من الفنان حسين فهمي”.

وأضافت: “عملت مع عادل إمام فيلم كان أبيض وأسود ولم يجمعني به سوى مشهد واحد، ولكن الجميع قال إن في كاريزما بيننا بسبب هذا المشهد”.

واستطردت: “عملنا أفلام كتير ناجحة سوا مثل (احترس من الخط، وعصابة حمادة وتوتو)، حتى توقفنا فترة، وكان عادل إمام ابتدى يغير في شكل أفلامه، وفي مرة كنا سوا في مكان وقالي إنتي تخنتي شوية، وقالي خسي شوية عشان عاوزك في فيلم (عريس من جهة أمنية)”.

يُذكر أن الفنانة لبلبة لها مشوار طويل مع الفن، حيث قدمت للسينما ما يزيد عن 80 فيلما سينمائيا شاركت فيها مع كل النجوم الكبار أمثال أحمد زكى ونور الشريف ومحمود حميدة، وكونت مع الزعيم عادل إمام ثنائى سينمائى وتليفزيونى، حيث قدمت معه الكثير من الأعمال منها “عصابة حمادة وتوتو” و”احترس من الخط” و”عريس من جهة أمنية”، و”البعض يذهب للمأذون مرتين” أما فى المسرح فلها رصيد 7 مسرحيات، كما أنها غنت للأطفال الكثير من الأغنيات التى تربى عليها أجيال مثل “ماما حبيبتى وبابا حبيبي” و”حصالتى ليها كرش”، وكان آخر اعمالها فيلم “كازبلانكا” الذى حازت من خلاله على جائزة من مهرجان الدير جيست.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here