لا يوجد أي ذكر للدولة الفلسطينية.. تعرف على بنود اتفاق السلام بين إسرائيل والإمارات

القدس- وكالات- تم في البيت الأبيض الليلة الماضية، توقيع اتفاقية السلام بين إسرائيل والإمارات، والتي لا تشمل التنازل عن الضم، أو ذكر دولة فلسطينية، بحسب وسائل الإعلام العبرية.

وذكرت قناة “كان” العبرية، صباح اليوم الأربعاء، أن في اتفاق السلام بين إسرائيل والإمارات، لا يوجد أي ذكر لكلمة “دولة فلسطينية”، لكن هناك ذكر لجملة “طموحات الشعبين”.

ونقلت القناة العبرية، عن رئيس الكنيست يريف لفين قوله: “في اتفاق السلام مع الإمارات، لا يوجد تنازل عن الضم وفرض السيادة الإسرائيلية بالضفة الغربية”.

وبحسب قناة كان هذه هي، بنود اتفاق السلام بين إسرائيل والإمارات:

– تكوين علاقات دبلوماسية، وتطبيع كامل بين البلدين.

– كل طرف يحترم سيادة الآخر، ويتم معالجة الصراعات بين البلدين بطرق السلام.

– إقامة سفارات وتبادل سفراء بين البلدين.

– التزام الدولتين باتخاذ كل الطرق لمنع الأعمال المعادية ضد الطرف الآخر.

– توقيع اتفاقيات للتعاون بين البلدين في مجالات التجارة والسياحة والطيران.

ولفتت القناة العبرية، إلى أنه في الاتفاق مع البحرين، تم ذكر نفس البنود، خصوصا العلاقات الدبلوماسية والتطبيع وتبادل السفراء والسفارات، والتعاون في المجالات الاقتصادية.

وأشارت الى أنه في الاتفاق مع البحرين، لم يتم كذلك الحديث عن إلغاء الضم، أو إقامة دولة فلسطينية، بل عن جهود مشتركة للتوصل الى حل شامل للصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. – التزام الدولتين باتخاذ كل الطرق لمنع الأعمال المعادية ضد الطرف الآخر.

    لاحضوا ان البند ينص على “منع الاعمال المعادية” وليس “الامتناع عن الاعمال المعادية” ما يعني ان الالتزام لا يقتصر على امتناع كل منهما عن الاعتداء على الاخرى وانما التزام الدولتين بانهما سيدافعان عن بعضهما ضد اي طرف آخر أيا كان .
    ولا حضوا ايضا ان البند يلزم الدولتين باتخاذ “كل الطرق” لمنع الاعتداء ، اي انه لا يقتصر على الطرق السياسية والاقتصادية مثلا وانما يشمل ايضا الطرق “العسكرية” .

    هذا البند وبهذه الصياغة يعتبر في العرف الدولي بمثابة “اتفاقية دفاع مشترك” .

    والخلاصة ان الامارات ستشارك عسكريا بجيشها وطائراتها في الرد على اي عمليات عسكرية قد تشنها فصائل المقاومة الفلسطينية او حزب الله على اسرائيل ، العسكري الاماراتي الى جانب الاسرائيلي سيشتركون في ضرب حماس وحزب الله وفي حصار غزة ووووو الخ.

    وما زالت الامارات تدعي انها لن تتخلى عن الفلسطينيين !!!!

  2. هل تتوقعون من أحد الموقعين ان يتجرأ ويذكر فلسطين كدوله حتي القدس لم ترد علي ألسنتهم خوفا من غضب الثنائي ترامب ونتنياهو

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here