لا يعلم أين تقع الصين ولا يعرف بيرل هاربر.. كتاب يكشف ما يجهله ترامب

واشنطن ـ (أ ف ب) – أكّد كتاب صدر مؤخراً أنّ عدم إلمام الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالمعلومات التاريخية والجغرافية يصل إلى حدّ جهله بأنّ هناك حدوداً مشتركة بين الهند والصين.

والكتاب وعنوانه “عبقري متوازن للغاية” هو من تأليف الصحافيين في “واشنطن بوست” فيليب راكر وكارول ليونيغ يورد فصولاً من تصرفات الرئيس تعكس جهله بوقائع جغرافية وتاريخية أساسية.

ونقل الكاتبان أنّ ترامب قال لرئيس وزراء الهند ناريندرا مودي خلال اجتماع بينهما لبحث التهديد الذي تشكّله الصين على الهند “الأمر ليس كما ولو أنّ الصين على حدودك”.

وللهند حدوداً مشتركة مع الصين، وقد خاض البلدان حرباً عام 1962 بسبب نزاع حدودي بينهما حول منطقة في الهيمالايا.

وفي أعقاب تعليق ترامب هذا وتقليله على ما يبدو من شأن التهديد الذي تشكّله الصين على الهند “جحظت عينا مودي من وقع المفاجأة”، وفقا للكتاب الذي نشرت “واشنطن بوست” مقتطفات منه الأربعاء.

ويتابع الكاتبان رواية الواقعة بالقول إنّ تعابير مودي تحوّلت بعدها بشكل تدريجي من “الصدمة والقلق إلى الاستسلام”.

وبعد هذا الاجتماع أبلغ مساعد لترامب مؤلّفي الكتاب أنّ “الهنود تراجعوا خطوة إلى الوراء” في علاقتهم الدبلوماسية مع الولايات المتحدة.

وتحدّث الكتاب أيضاً عن جولة قام بها ترامب تكريماً لذكرى السفينة الحربية “يو اس اس أريزونا” التي اغرقتها الطائرات اليابانية في هجومها المفاجئ في 7 كانون الأول/ديسمبر 1941 على بيرل هاربر.

وسأل ترامب كبير موظفي البيت الابيض حينذاك جون كيلي “يا جون، لم كل هذا؟ ما الهدف من هذه الرحلة؟”.

وتابع الكتاب أنّ “ترامب سمع بعبارة بيرل هاربر وبدا أنّه فهم أنّه سيزور موقع معركة عسكرية، لكن لم يظهر أنّه يعرف أكثر من ذلك”.

ونقل الكتاب عن مستشار كبير سابق في البيت الأبيض أنّ ترامب كان “في أحيان غير مطّلع إلى حدّ خطر”.

وأورد الكتاب أنّ ترامب ضغط في 2017 على وزير الخارجية في حينه ريكس تيلرسون للمساعدة في التخلّص من قانون الممارسات الأجنبية الفاسدة الذي يمنع الشركات الأميركية من دفع رشى للمسؤولين الأجانب لإبرام صفقات تجارية.

ونقل الكتاب عن ترامب قوله “إنّه أمر غير منصف لدرجة أنّه لا يسمح للشركات الأميركية بدفع رشى للحصول على أعمال في الخارج”، متابعاً “سنقوم بتغيير ذلك”.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. أضيفكم من الشعر بيتاً ..

    نسبة ليست قليلة من الأمريكان لا يعرفون
    من هو رئيس الولايات المتحدة الأمريكية

    الإنشغال في الحياة يعمي البصيرة
    .

  2. تراقب يعلم جيدا كيف تحلب الأموال من البقرات حلوب هذا ما يهم ترامب ما يهم المواطن الأميركي الذي يصوت عليه تراقب لا يعرف حدود الصين والهند لكنه يعرف دولة اسمها المملكة العربية السعودية أدق تفاصيلها يعرف حتى ملكها سلمان لا يستطيع الاحتفاظ طائرته الخاصة أكثر 48 بدون الحماية الاميراكية

  3. دجال محترف جاءوا به الصهاينة ليحققوا به ماربهم و سيرمونه في سلة مزبلة التاريخ بعد ذلك.

  4. ترامب جاهل فارغ “empty” اخرق برخصة لا يعرف إلا النساء والمال والصفقات والتلفيقات والمراوغة والتعصب والغوغاء والكبر والتعالي والكذب والتباهي الباهي بما لا يملك!

  5. يبدو أن هناك مبالغة. بيرل هاربر حكاية كل يوم للشعب الأمريكي في المدرسة والسينما والأخبار… الخ. هناك كتب تجارية وحكايا واشاعات تنشط في موسم الانتخابات ليس إلا.

  6. شعار وسياسة أمريكا
    أحصل على أموال أكثر وبأي طريقة ويا حبذا لو ألت لك من خارج حدود أمريكا
    لكي تنفق أكثر وأكثر على الشركات الرأسمالية الاحتكارية المتوحشة
    ألم يمارس ترامب حلب الأبقارالعربية كي يطعم الأفواه الجائعه لديه لكي يستمر بالحكم مرة ثانية ؟؟؟
    هل قابلت أمريكي عادي يعرف أكثر من حدود ولايته ؟؟؟؟
    هل رأيت عملة ورقية بالعالم مذكور عليها اسم الله لكي يبارك بها ولتبقى العملة الأقوى دوليا مدعومة بتروليا ليس لها ؟؟؟؟!!!!
    أما الديمقراطية المهلبية التي يسعون تصديرها للعالم وبالقوة
    فهي مثل مأكولاتهم مضرة بالصحة جدا وتؤدي الى السمنة المفرطة
    فلا تلزمنا بوجهها القبيح وسيآتها

  7. ليس المهم أو يعلم او لا يعلم، المهم أنه يربح ما يريد، رجل أعمال ناجح.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here