لا قاع للخيانة والقمة للمقاومة

د. فايز أبو شمالة

تبدأ الخيانة باحتقار طاقات الوطن، وعدم الثقة بقدرات الناس، ثم تتطور الخيانة فتصير بيعاً للوطن، وغدراً بالناس، ولو راجعت سيرة حياة الخائنين، لوجدت أنهم يكرهون الناس، ويستخفون بالآخرين، ويحقدون على المجتمع، ولهم في ذلك تجارب شخصية تحفزهم على الانتقام، وتسهل لهم الوقوع في الشرك، ليصيروا عملاء عن رغبة أو عن جهالة.

وقبل الحديث عن مدرسة الخيانة في الوطن العربي لا بد من توثيق موقف وطني، وتقديم كلمة شكر وافتخار للوزيرة الأردنية جمانة غنيمات، التي داست على العلم الإسرائيلي في نقابة المهندسين، بعد أن تجنب المرور من فوق ذاك العلم كثير ممن يلبسون ثوب الوطن!

جمانة لها من اسمها سلوك، ولها من عائلة غنيمات نفسها تاريخ وطني عربي إسلامي يشرف كل عزيز، ويبصق على لحية كل ذليل، جمانة على خلاف مع المحامي أيمن أبو ريا، الذي أسس حزباً عربياً جديداً، سيخوض فيه انتخابات الكنيست الإسرائيلية، تحت اسم البيت العربي، ليحاكي بهذه التسمية حزب “البيت اليهودي” الذي كان يتزعمه المتطرف نفتالي بينت.

حزب “البيت العربي” لا عربي فيه إلا الاسم، لأن منهاج هذا الحزب والسلوك والتفكير والأطماع والتنظير كله يهودي، فزعيم هذا الحزب يحترم حق الشعب اليهودي في دولة له، ويحترم رموز الدولة؛ مثل العلم والسلام الوطني، وهذا الاحترام لهذه الرموز لا يعني الخروج عن الإجماع العربي فحسب، وإنما يعني احتقار الوجود الفلسطيني نفسه على أرض فلسطين التاريخية.

الخيانة لفلسطين وشعبها لم تعد في زمن التعان الأمني المقدس وجهة نظر، كما توقع ذلك الشهيد صلاح خلف، الخيانة صارت فلسفة ومدرسة لها مدير خبير، وفيها محاضرون مخضرمون، ويتخرج منها المئات الذين يقدسون السلام الوطني الإسرائيلي، ويعترفون بيهودية الدولة، ومن هؤلاء الكاتبة الكويتية فجر السعيد، التي غردت مع التطبيع، ومع التعاون الأمني والتواصل الاجتماعي والعناق العاطفي مع الصهاينة، فجر الشيطان كاتبة يتبرأ منها الشعب العربي الكويتي، وتفتخر بها وزارة الخارجية الإسرائيلية التي أطلقت عليها لقتب: فجر الشجاعة، وفجر التطبيع العربي مع الصهاينة، لتسهيل مهمة سيطرتهم على الأرض الفلسطينية.

الخيانة لم تعد وجهة نظر، الخيانة صارت تآلف وتحالف وثيق الصلة بين كل أولئك الذين يديرون مدرسة التعاون الأمني، ويكفي أن تعرف أن فجر السعيد أو فجر الشجاعة أو فجر الشيطان ما هي إلا تلميذة تدربت في مدرسة محمود عباس، وقد زارته في مقاطعته، والتقطت معه الصور، ونطقت بلسانه حين قالت عشية رأس السنة: إنها تؤيد وبشده التطبيع مع دولة إسرائيل، والانفتاح التجاري عليها، وإدخال رؤوس الأموال العربية للاستثمار فيها، وفتح السياحة، وخاصة السياحة الدينية، وزيارة القدس والمسجد الأقصى وقبة الصخرة وكنيسة القيامة”.

وسط هذا الجو القاتم من الخيانة التي صارت وجهة نظر، ينبري المزاج العربي العفيف الكريم في نقابة المهندسين في الأردن، وفي نقابة المحامين في القاهرة، وفي كل النقابات والمؤسسات العربية من شرق هذا الوطن إلى غربة، والذي دلل بالتجربة، وبعد عشرات السنين من اتفاقيات السلام مع الصهاينة، أن المزاج العربي لما يزل يرفض التدنيس والتدليس، ويرفض دعوة محمود عباس ومحمود الهباش لزيارة القدس تحت الراية الإسرائيلية، بحجة أن زيارة السجين لا تعني زيارة السجان، لقد رفض المزاج العربي هذه الأكذوبة، ورفض أن يمد يده المتوضئة بالكرامة لتصافح يد رئيس المخابرات الإسرائيلية كما يفعل محمود عباس، ورفض أن يصفق بيديه العربيتين الطاهرتين لكل رئيس أو ملك وضع يده في يد رئيس جهاز الموساد، أو رئيس الوزراء نتانياهو، أو أي شخصية إسرائيلية تلوثت يدها بالدم العربي.

كاتب فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. إلى قاسم…
    ولماذا تفترض أنني من مؤيدي أوسلو والتنسيق الأمني. وهل حررت حماس القدس وهل هي قادره على اعالة وتصريف امور من تحكمهم؟ ولمذا شاركوا في انتخابات تحت مظلة اوسلو إذا كانوا يرفضونها؟ وهل يريدون بوقف التنسيق الأمني تحريرا ام فرصه لاشاعة الفوضى حتى تقبل إسرائيل بالجلوس معهم بدل فتح والسلطه؟
    مشكلة الإخوان أنهم انتهازيون ولا يؤمنون بالتشاركيه وتم استغلالهم من قبل لتدمير ديار المسلمين والعرب هم وغيرهم من حركات الإسلام السياسي التي حولت دول العرب إلى حقل تجارب لنوع جديد من الفاشيه بإسم الدين. ولنا في سوريا عبره… إذا فازوا لن نجني إلا القمع والحروب الداخليه.

  2. الى السيد الحكيم ……. يا حبذا لو كان الرأي والرأي الآخرمنهجا لنا في الحياة . اننا لا نحترم الآخر فما بالنا برأيه ؟؟ عندما ذهب الاخوة الى مدريد ومن ثم الى أوسلو ( مهندسها محمود عباس ) عارضهم كثيرون وكان ردهم ( من وجهة نظرهم ) أن تطلعات الشعب الفلسطيني ستتحقق من خلال هذا الطريق ، وساروا في مسارين ، سياسي ( تفاوض ) وأمني ( حيث حاربوا كل مثاومة مسلحة عكس نهج الاخوة في الجزائر وفياتنام ومن مولهم كانت امريكا ومن أشرف على تدريبهم كان دايتون ) . خمس وعشرون عاما انقضت على اوسلو ، الى أين وصلنا ايها الحكيم ؟؟ من ناحية لا مفاوضات حيث أنهم لا يريدون السلام ( كما يقول عباس وجماعته ) ومن تاحية أخرى هم مستمرون في التنسيق الامني المقدس . أتعتبر هذا رأي آخر ؟؟ عار عليك قول ذالك ؛؛؛؛ انها خيانة يا سيدي ، انه نهج ، قليلا من الكرامة .. قليلا من الحياء أيها الحكيم . أما موقف الصحفية الكويتية والبعض من أمثالها فسببه عباس وأمثالك فلولا مدريد واوسلو لما تجرأ هؤلاء على قول أو فعل ما يقومون به . أما قدوتك صائب عريقات فحدث ولا حرج … فقط اسألوا عنه في جامعة النجاح فهناك الخبر اليقين . السي غلبان غلبان معك حق الماقوم والمقااتل ما بسوى ” بصلة ” هنيئا لك بالذهب العسملي مثل عباس وارجوب والأحمد………….الخ

  3. صدقا لا أرى اي فائده او هدف من كتابة هكذا مقالات.
    نحن نعرف من كتاباتك أنك لا تكن الموده لمحمود عباس والسلطه.
    صدقا نريد بعض الموضوعيه وتشخيص للمشاكل حتى يكون هناك حلول وفائده الناس.

    الردح والتخوين وربط سلوكيات صحافيه كويتية مارقه مع محمود عباس وكأنه السبب في كل شئ سيء غير مقبول…
    نريد من يوحد ويقنع ويقترح حلولا عمليه لمنع التطبيع اذا كان هذا هدف كتابتك بدل الهدم أكثر وإشاعة الفرقه.
    ليس كل من يختلف في الراي عميل…سوف نفقد تعاطف العالم كله بهذه الطريقه… ويجب أن نحارب المنهج الخاطئ الذي نراه مؤذيا لقضيتنا بالطريقه المناسبه بدل زج الأسماء لأمور شخصيه او التهجم عليها.
    في الحقيقه كان هناك موقف قوي للسلطه في مواجهة التطبيع العربي مؤخرا عندما وصف عريقات التطبيع ببيع الدم العربي. يجب ان نشيد بهم عندما يحسنون وننبههم عندما يخطؤون. هل اشدت بموقف صائب الرجولي؟
    هل تحب ان يشكك أحد في أهدافك ووطنيتك ومصدر دخلك؟ هل يجوز ان نخونك لانك لم تجرؤ يوما على انتقاد محدد واسمي لخيانة مصر السيسي او هرولة السعوديه وابن سلمان؟ لماذا لا تجرؤ انت ولا اصحابك على ذلك؟ على الأقل حتى نقول انك موضوعي ومنصف وان الهدف هو المصلحة العامه وليست الخاصه.

  4. ثوريات لا تسوى (بصلة)…
    حين تصدح الاذاعات الحمساوية مسمية مسيحيي فلسطين ( بالجالية ) و بطائفية نتنة يندى لها الجبين , تصبح كل العنتريات الثورية لا تسوى ( بصلة)…
    حين تكتك حماس في ذكرى الانطلاقة مع جماعة دحلان (الذي قالت فيه ما لم يقله مالك في الخمر) من اجل ان يفتح لها خطا مع القاهرة وربما تل ابيب تصبح هذه الثوريات لا تسوى (بصلة)..
    اسمع كلامك يعجبني اشوف فعايلك (بصلة)…

  5. الخيانة اخي الكاتب معروفة وموجودة عند كل شعوب العالم ، ففي الجزائر كان الكثير من الخونة الجزائريين الذين نطلق عليهم اسم ( الحركية) يتعاونون مع المستعمر ، لكن الثورة الجزائرية انتصرت بالارادة والاصرار والتضحيات ، وهكذا فنحن على ثقة من ان الشعب الفلسطيني سينتصر في آخر المطاف رغم الخونة والعملاء ، الذين نجح الصهاينة في تجنيدهم لصالحها بالمناصب العالية مثل قادة السلطة او بالمال مستغلين فقرهم ، او بالجنس مع اخذ صور لهم ثم تهديدهم بفضحهم او العمل جواسيس للصهاينة ، اوبرفع قيمة الانذال في الشعب ممن لا يلقى عليهم السلام ، ثم يصبحون سادة يلجأ اليهم اشراف القوم ليتوسط لهم في حل مشكلة مع الصهاينة . وقد يتعرض الخائن الى عملية غسل دماغه وتلقينه مبادئ صهيونية لجهله . ورغم هذا سينتصر الشعب الفلسطيني ، ولكن لا بد من لجم القيادة الفلسطينية التي تنازلت الى اليوم عن اكثر من تسعين بالمئة من فلسطين قبل ان تتنازل عن البقية . لا ادري هل يوجد فلسطيني يصدق ان اسرائيل ستتنازل عن ذرة تراب فلسطينية التي تعتبرها ( أرض الميعاد ) بوعد من الرب ؟ وهل يوجد فلسطيني يصدق ان بني اسرائيل دخلوا فلسطين بل رأوا فلسطين عن بعد حتى في احلامهم ؟ ولولا مقص الرقيب في صحيفة عبد الباري لأسهبت في الكتابة للاجابة على التساؤل الاخير ، فهم لم يشاهدوها وموسى وملوك بني اسرائيل لم يدخلوها مطلقا وهم لم يوجدوا في مصر مطلقا ……

  6. اعلان صادر عن شركة السلطة الفلسطينية .
    1– يوجد لدينا مختصين بتصليح بناشر الجيبات العسكرية الاسرائيلية بكفاءة عالية.
    2– يوجد لدينا امهر رجال التنسيق الامني على مدار الساعة، خبرة طويلة على يد امهر الجنرالات، الجنرال كينيث دايتون.
    3– لدينا رجال برتب عالية تصل الى عقيد، عميد وحتى لواء لتقديم معلومات عن كل من يقاوم ‘اسرائيل’ ، 7 ايام في الاسبوع وعلى مدار الساعة.
    4– خدماتنا تشمل الضفة الغربية وقطاع غزة، ومن الممكن بعض الدول العربية.
    ملاحظة :
    — لا يقتصر تقديم خدماتنا على الافراد بل يتعداه ليشمل اعلى الهرم، رئيس السلطة.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here