“لا ريبوبليكا”: الحكومة الإيطالية تعتزم تمديد حظر التجوال حتى 3 مايو

"لا ريبوبليكا": الحكومة الإيطالية تعتزم تمديد حظر التجوال حتى 3 مايو 1

 

 

روما ـ (د ب أ)- ذكرت تقارير إعلامية إيطالية أن الحكومة الإيطالية تعتزم تمديد حظر التجوال المفروض في إطار مكافحة جائحة كورونا حتى الثالث من أيار/مايو المقبل.

وذكرت صحيفة “لا ريبوبليكا” الإيطالية أن رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي يعتزم إعلان هذا القرار أمام الصحفيين اليوم الجمعة.

وتحدثت وسائل إعلام مطبوعة ومرئية أخرى عن أن البلاد سيُجرى فتحها مجددا على نطاق واسع بحلول الرابع من أيار/مايو المقبل على أقصى التقدير.

وذكرت صحيفة “كورير ديلا سيرا” اليوم أن غالبية الشركات المغلقة سيتعين عليها انتظار استئناف الإنتاج بحلول هذا الموعد.

وذكرت وسائل إعلام أخرى أن المدارس قد تظل مغلقة حتى انتهاء العطلة الصيفية؛ أي أنها لن تفتح قبل أيلول/سبتمبر المقبل.

وأشارت التقارير إلى أن القرار المنتظر بتمديد الحظر الصارم للتجوال الساري منذ 10 آذار/مارس الماضي اتخذته الحكومة بالتنسيق مع مستشارين علميين والأقاليم والنقابات.

ولا يُسمح للمواطنين في إيطاليا بالخروج من المنزل إلا في حالات استثنائية، مثل الاضطرار إلى الذهاب للعمل أو التسوق.

وفي القطاع الاقتصادي، حيث توقف إنتاج البضائع غير الضرورية للحياة، من المنتظر أن تفتح شركات قليلة الأسبوع المقبل: على سبيل المثال في قطاع صناعة الأخشاب وتوريد الآلات ومتاجر الكتب.

ونقلت صحيفة “لا ريبوبليكا” عن رئيس الوزراء الإيطالي قوله إنه يتعين استمرار الإجراءات الصارمة في روما بوجه عام، وأضاف: “نحن لسنا في وضع يسمح ببدء الإنتاج، لأنه سيكون لدينا بذلك خطورة لارتفاع منحى العدوى مجددا وتدمير النتائج المحققة حتى الآن”.

وتباطأت موجة العدوى مؤخرا في إيطاليا، أكثر الدول الأوروبية تضررا من الجائحة.

ورغم ذلك، سجلت سلطات الحماية المدنية أمس الخميس 610 حالات وفاة جديدة في غضون 24 ساعة، لترتفع حالات الوفاة بذلك عن تلك المسجلة أول أمس الأربعاء.

وأودى فيروس كورونا المستجد في إيطاليا بحياة 18279 فردا منذ بدء الجائحة في شباط/فبراير الماضي. وبلغ عدد حالات الإصابة المسجلة نحو 144 ألف حالة.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here