لافروف يعلن الاتفاق على الوثائق الختامية لمؤتمر برلين حول أزمة ليبيا بمشاركة بوتين ومطالبات رسمية لدعوة تونس وقطر للمشاركة بمؤتمر الدولي

 

موسكو- (د ب ا)- أعلن وزير الخارجية الروسي في حكومة تصريف الأعمال، سيرجي لافروف، أنه تم الاتفاق على الوثائق الختامية لمؤتمر برلين حول ليبيا وأنها لا تتعارض مع قرارات مجلس الأمن في الشأن الليبي.

وقال لافروف في المؤتمر الصحفي حول نتائج الدبلوماسية الروسية في عام :2019 “بالنسبة لمؤتمر برلين، فقد أيدنا تلك المبادرة منذ البداية، لأنه كلما زاد عدد الدول الراغبة في مساعدة الليبيين في تهيئة ظروف تسوية الأزمة، كلما كان أفضل”،بحسب وكالة سبوتنيك الروسية.

وأضاف لافروف، أن سبب الأزمة الليبية الأساسي هو سياسة حلف شمال الأطلسي(ناتو) بعد بدء الأحداث عام .2011

وتابع لافروف بشأن الوضع الليبي: “الهدنة في ليبيا لا تزال قيد الاحترام وموسكو تأمل أن تستمر”. كما أكد لافروف مشاركته في مؤتمر برلين حول ليبيا. ورحب لافروف بمؤتمر برلين بشأن الأزمة الليبية واعتبر أن موسكو جاهزة وستقوم بكل ما يلزم للوصول إلى اتفاق ايجابي لكل الفرقاء في ليبيا وأهمها الاتفاق على وقف إطلاق النار.

وشدد لافروف أن من المهم ألا يكرر أطراف النزاع في ليبيا الأخطاء وألا يطرحوا شروطا إضافية بعد مؤتمر برلين.

إلى ذلك دعت طالبت وزارة الخارجية الليبية، بضرورة دعوة كل من تونس و قطر إلى مؤتمر برلين، المزمع عقده الأحد القادم.

جاء ذلك في رسالة وجهتها وزارة الخارجية في حكومة الوفاق، المعترف بها دوليا، للسفارة الألمانية لدى طرابلس، بحسب ما نشرته قناة “ليبيا الأحرار” (خاصة)، الجمعة.

وأضافت الخارجية، أن تونس تمثل أهمية قصوى كونها جارة حدودية آوت آلاف النازحين الليبيين، وأمنها من أمن ليبيا.

وأشارت إلى أهمية مشاركة قطر، التي كانت ولازالت أهم الدول الداعمة لثورة السابع عشر من فبراير، التي أطلحت بنظام معمر القذافي في 2011.

وشددت الخارجية على أن مشاركة تونس وقطر، يدعم محادثات السلام وإرساء دعائم الأمن والاستقرار في ليبيا.

وبدأ في الثاني عشر من الشهر الجاري وقف لاطلاق النار دعت إليه تركيا وروسيا في القتال الدائر منذ نيسان /ابريل الماضي بين قوات حكومة الوفاق الوطني المدعومة دوليا وقوات حفتر التي تحاول دخول العاصمة طرابلس لتطهيرها ممن تصفهم بـ”الإرهابيين”.

من جهته، أعلن الكرملين أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيشارك في المؤتمر الرامي لإحلال السلام في ليبيا الذي تستضيفه ألمانيا الأحد.

وجاء في بيان للكرملين أن “الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيزور برلين في 19 كانون الثاني/يناير للمشاركة في المؤتمر الدولي بشأن ليبيا”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here