لافروف يحذر من مخاطر مرتفعة لاندلاع مواجهة عسكرية واسعة في الخليج ويدعو الى تطبيع الوضع عبر مفهوم الأمن الجماعي

موسكو ـ وكالات: حذر وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، من مخاطر مرتفعة لاندلاع مواجهة عسكرية واسعة في منطقة الخليج بسبب الخطوات المعادية لإيران، داعيا إلى تطبيع الوضع عبر مفهوم الأمن الجماعي.

وقال لافروف، في كلمة ألقاها اليوم الجمعة، خلال اجتماع لمجلس وزراء خارجية دول مجموعة “بريكس”، في ريو دي جانيرو البرازيلية: “تثير الأوضاع حول إيران قلقا بالغا، وندعو زملاءنا الإيرانيين إلى إبداء الصمود والتطبيق الصادق لمعاهدة منع انتشار الأسلحة النووية واتفاق الضمانات الشاملة مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية والبروتوكول الإضافي له”.

وأشار لافروف مع ذلك إلى أنه “من غير المجدي مطالبة إيران بتطبيق كل التزاماتها في إطار خطة العمل الشاملة المشتركة بصورة أحادية الجانب”، مضيفا: “نسعى إلى أن يفهم شركاؤنا الأوروبيون مسؤوليتهم عن الحفاظ على الصفقة النووية ويوفوا بتعهداتهم”.

وتابع لافروف: “أدت الخطوات المعادية لإيران إلى زعزعة حادة للاستقرار في منطقة الخليج، وتطورات الأحداث اقتربت من خط محفوف بمخاطر مرتفعة لاندلاع مواجهة عسكرية واسعة النطاق”.

وشدد وزير الخارجية الروسي على ضرورة منع تحقق مثل هذا السيناريو، مبينا: “ندعو إلى تطبيع الأوضاع في هذه المنطقة بأسرع وقت ممكن مع إنشاء نظام أمن جماعي وتعاون هناك”.

وأوضح قائلا: “ولهذا الهدف، سنقوم بدفع نشط لمفهوم ضمان الأمن الجماعي في منطقة الخليج، ونص هذه المبادرة تم توزيعه بين الزملاء، ونتوقع دعمها من قبل الشركاء في بريكس”.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. نتمنى ان ياتي هذا اليوم الذي تقلم فيه اظافر ومخالب امريكا مسببة الخراب والدمار والخوف لفقراء ومساكين العالم فهي تصر دائما ان تكون نذير الشؤم والخراب للدول المستضعفه الغنيه في ثرواتها والفقيرة في في قياداتها الشريفه وشعوبها الواعيه
    وتتصدر قائمة مجرمي الحرب بلا منازع.
    لم تترك هذه الدوله وسياسييها بقعة على هذه الارض الا وتركت بصماتها القذره عليها وعلى نفوس البشر فيها.
    وحتى ان ظفرت بدولة او مجموعة دول او فرائس ان صح التعبير فانها لا يطيب لها التهامها وامتصاص ثرواتها الا بتوفير اجواء هادئه وهذا ما لا تلتزم به ايران

  2. اليوم على الجزيرة نائب خامنىءي يقول ايران لن تسلم سلاحها النووي لأننا لم نفقد عقولنا ونعلم بان أميركا تطلب ذلك لكي نتفاوض على بعض شروط الاتفاق وهذا لن يحدث يعني مازالو متمسكون بعنجهيتهم ولن يرضخو الا بعد الضغط الشديد من قبل إدارة ترامب وهي تعرف كيف تتصرف مع هؤلاء اما روسيا فهي تسعى لبقاء ايران الحليف القديم لها ولكن ستتخلى روسيا عن ايران اذا ارادت أميركا توجيه ضربات عسكرية لها

  3. التاريخ وسننه هي من سيحسم الامر سواء كانت الحرب او لم تكن. مقاومة اسرائيل ستبقى ما بقيت اسرائيل سواء كانت إيران ام لم تكن. منحى تدحرج اسرائيل سيستمر ومنحى صعود المقاومة أيضا سيستمر وقد يصبح اكثر حدة لو سقط النظام الايراني الحالي. هناك من المتطرفين في الشرق الاوسط من يبحث عن فرصة فوضى خلاقة للانقضاض على اسرائيل باسلحة جديدة لم يكشف عنها بعد الا تلميحا.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here