لافروف: موسكو على اتصال مع أنقرة والعسكريون الروس والأتراك يحاولون تسوية الوضع في إدلب على الأرض

موسكو ـ وكالات: أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أن موسكو على اتصال مع أنقرة بشأن الوضع في إدلب السورية، وأن العسكريين الروس والأتراك يحاولون تسوية الوضع على الأرض.

وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي في ختام زيارته للمكسيك، اليوم الخميس: “نحن على اتصال مع الزملاء الأتراك، ولدينا اتفاقات معهم، تحدد بشكل واضح نظام منطقة خفض التصعيد في إدلب، حيث تعهد زملاؤنا الأتراك بفصل المعارضة المسلحة عن إرهابيي “هيئة تحرير الشام”.

وتابع الوزير: “للأسف، حتى الآن يسيطر الإرهابيون على الأوضاع في منطقة إدلب، ويجب تنفيذ هذا الالتزام في نهاية المطاف”.

وأضاف أن “الالتزام الثاني (للجانب التركي) هو إقامة ما يسمى بشريط خال من أي أسلحة داخل منطقة خفض التصعيد في إدلب. وهذا الأمر تم الاتفاق عليه، وحتى الآن لم يتم تحقيق هذا الهدف”.

وأكد أن “عسكريينا يقومون بمعالجة هذه المسائل المحددة على الأرض تنفيذا لأوامر الرئيسين فلاديمير بوتين ورجب طيب أردوغان”.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. زملاء ….. وعلا اي اساس قامت هاذه الزمالة ، ومارأيك بالعدوان الإسرائيلي الإخير والقديم على حليفتكم الوحيدة في الشرق الأوسط ؟ !!!مالذي يجعلكم جبناء الى درجة تجميد تفعيل صواريخ اس 300 تحالفكم مع سوريا هو اغرب تحالف في التاريخ !!يعجز العقل عن فهم اهدافه ياروفوروف قولوالنا بصراحة من حليفكم اهي سوريا ام اسرائيل لكي ندبر حالنا معكم ،ومعهم ومع الجن الزرق .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here