لافروف: لا يمكن حل الأزمة الفنزويلية بتوجيه تهديدات إلى كاراكاس

موسكو  ـ (د ب أ)- أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، أن الأزمة السياسية في فنزويلا لا يمكن حلها إلا عبر حوار مباشر بين الحكومة والمعارضة هناك، بعيدا عن لغة التهديدات تجاه سلطات البلاد، حسبما نقلت قناة روسيا اليوم.

وفي أعقاب محادثات أجراها لافروف،اليوم السبت، مع نظيرته في جمهورية سورينام، إلديز بولاك بيجلي، في مدينة باراماريبو، قال الوزير الروسي: “نحن وأصدقاؤنا في سورينام على قناعة بأن الأزمة في فنزويلا لا يمكن تسويتها إلا بواسطة حوار مباشر بين الحكومة والمعارضة، بعيدا عن طرح أي شروط مسبقة، ناهيك عن توجيه تهديدات مختلفة تجاه كاراكاس تُسمع من بعض العواصم”.

وشهد الوضع السياسي في فنزويلا تصعيدا حادا بعد إقدام زعيم المعارضة، خوان جوايدو، في 23 كانون ثان/يناير الماضي، على إعلان نفسه رئيسا للبلاد بدلا عن رئيسها الشرعي، نيكولاس مادورو.

وأعلنت الولايات المتحدة وعدد من الدول الأوروبية، إلى جانب دول “مجموعة ليما” (باستثناء المكسيك) ومنظمة الدول الأمريكية، عن اعترافها بجوايدو رئيسا مؤقتا لفنزويلا، فيما وصف مادورو هذه التطورات بمحاولة الانقلاب، معلنا قطع العلاقات بين كاراكاس وواشنطن.

وأكدت روسيا والصين وإيران وتركيا وسورية ودول أخرى عدة دعمها لمادورو بصفته رئيسا شرعيا لفنزويلا.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here