لاعب سويدي “أعمى” يسجل هدفاً في مباراة لـ”مبصرين”

44.jpj

دبي – لم  تمنع الإعاقة التي يعاني منها اللاعب السويدي، أندرياس أنغستروم، من خطف الأخير للأضواء وتسجيل هدف من ركلة جزاء خلال مباراة لفريقه في دوري الهواة، على الرغم من أنه فاقد لنعمة البصر منذ سبعة أعوام بعد إصابته بمرض نادر أفقده القدرة على رؤية ما يجري حوله.

ومنح مدرب الفريق الذي يضم أنغستروم لاعبه فرصة تنفيذ ركلة جزاء احتسبت لمصلحة فريقه، حيث كان اللاعب يجلس على مقاعد البدلاء، وحين احتساب الركلة طلب من لاعب آخر ترك الملعب له، وبالفعل نجح في ترجمة ركلة الجزاء إلى هدف ساهم في فوز عريض للفريق.

وبعد تمكن اللاعب الكفيف من تنفيذ ركلة الجزاء بنجاح أجرى المدرب تبديلاً جديداً بإخراجه وإشراك لاعب غيره لإكمال ما تبقى من المباراة، التي سلطت وسائل الإعلام السويدية الأضواء عليها بشكل كبير رغم أن طرفيها فريقان مغموران.

وطبقاً للصحف السويدية فإن أنغستروم كان يمارس حياته بشكل طبيعي كلاعب حتى عام 2006 حينما أصيب بمرض غريب أفقده نعمة البصر، إذ أثبتت الفحوص أنه لم يعد يرى سوى بنسبة تقل عن 1% فقط، ورغم ذلك لم يفقد اللاعب الأمل وظل يشارك في تدريبات فريقه بين الحين والآخر.

وعن تسجيله للهدف قال اللاعب البالغ من العمر 28 عاماً، إنه فوجئ من قرار منحه فرصة تنفيذ ركلة الجزاء، موضحاً أن أحد زملائه وضع الكرة على نقطة الجزاء وطلب منه التنفيذ، وأشار إلى أنه لم يكن يدرك أن تصويبته كانت ناجحة إلا حينما هتف بقية زملائه وسارعوا لتهنئته بالتسجيل.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here