لاريجاني: تعاون تركيا وإيران وروسيا تحالف إقليمي ناجح ومجلس الامن مؤسسة دولية إلا أنها لا تستطيع الإيفاء بالتزاماتها وترامب يقوم بتصرفات أحادية وخطرة تنتهك حقوق الإنسان وتدفع الدول نحو التفكك

 

طهران / الأناضول: أشاد رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني، السبت، بالتعاون التركي الإيراني الروسي، وعده “تحالفا إقليميا ناجحا”.

جاء ذلك في كلمة ألقاها  خلال اجتماع على مستوى البرلمانات حول مكافحة الإرهاب والتطرف، بالعاصمة الإيرانية طهران، تشارك فيه تركيا وروسيا وإيران وأفغانستان والصين وباكستان.

وهاجم لاريجاني، في كلمته، مجلس الأمن الدولي لا يستطيع الإيفاء بالتزاماته حيال إرساء السلام والاستقرار، قائلا: “مؤسسة دولية؛ إلا أنها لا تستطيع الإيفاء بالتزاماتها”.

كما هاجم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وقال إنه “يقوم بتصرفات أحادية وخطرة (…) تنتهك حقوق الإنسان وتدفع الدول نحو التفكك”.

واعتبر  لاريجاني أن “الولايات المتحدة ودولا أخرى على شاكلتها تتسبب في زيادة مستوى الإرهاب”، لافتا إلى أن مثالي العراق وأفغانستان كافيان.

ودعا رئيس البرلمان الإيراني في هذا الإطار إلى إقامة تحالفات إقليمية.

وقال إن نموذج أستانة يعد أحد أوجه التعاون الناجح بين تركيا وإيران وروسيا.

من جانبه، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، في الاجتماع نفسه، إن “العديد من البلدان لن تكون آمنة؛ إذا ما ضعفت إيران في مكافحة المخدرات والإرهاب”.

وأضاف: “نحذر الجهات التي تفرض عقوباتها- علينا- إذا انخفضت قدرتنا على مكافحة المخدرات والإرهاب، فمن غير الممكن أن تنقذوا أنفسكم من المخدرات وطالبي اللجوء والتفجيرات والإرهاب”.

وأوضح الرئيس الإيراني أن الأمن يحمل أيضا أبعادا سياسية واقتصادية واجتماعية، واصفا العقوبات الأمريكية على إيران بـ”الإرهاب الاقتصادي”.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. نجاح تعاون تركيا وأيران هو نصر وتأييد من الله … وهو سوف يجمع المسلمين سنة وشيعة مع بعضهم البعض مما يشكل قوة ضاربة .

  2. هذا ما كنت أنادى به من سنوات طويلة جدا وهو تعاون أقليمي بين روسيا وتركيا وايران خصوصا في مجالات النفط والغاز والصناعة وتركيا لها نفوذ قوى على دول وسط اسيا ذات العرقية التركية كما روسيا لها نفوذ قوى على دول الاتحاد السوفيتي المستقلة كما ايران وروسيا وهما دولتان يطلان على بحار ومحيطات كبيرة ولهم نفوذ أقليمى ومن اكبر مصدري الغاز والنفط بالعالم ولكن يجب أولا أنشاء بنوك في تلك الدول لدعم التوجه الاقتصادي ولدعم التحالف الإقليمي وتكون تلك البنوك تتعامل فيما بينها بعملات الروبل والليرة والدينار مع أضافة عملة الليوان الصيني كعملة ربط وتحويل فيما بين البنوك وبين الدول المتحالفة .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here