أمير قطر يؤكد توافق الدوحة وطهران على وجوب “تخفيف التصعيد” في المنطقة خلال أول زيارة له إلى ايران

طهران – (أ ف ب) – أكد أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في مؤتمر صحافي مشترك عقب لقائه الرئيس الإيراني حسن روحاني الأحد في طهران أن “الحل الوحيد لخلافات المنطقة هو الحوار وتخفيف التصعيد”.

وشدد الشيخ تميم على أن “زيارتي لطهران تأتي في وقت حساس في المنطقة واتفقنا مع الأشقاء الإيرانيين على أن الحل الوحيد هو تخفيف التصعيد”، مؤكدا أن العلاقة بين البلدين “تاريخية، وشهدت تطورات كبيرة وكانت القنوات بين الجانبين دائما مفتوحة”.

وأعلن الشيخ تميم أنه وجه دعوة الى الرئيس روحاني لزيارة قطر.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية “إرنا” عن أمير قطر قوله إن بلاده لن تنسى مواقف طهران ومساعداتها وما قدمته للدوحة خلال الحصار، سواء بفتح موانئها أو أجوائها.

وأقام روحاني مراسم استقبال رسمية لأمير قطر في مجمع “سعد آباد” الثقافي في طهران.

ووصل أمير قطر ظهرا إلى طهران حيث كان في استقباله وزير الطاقة الإيراني رضا اردكانيان.

وتأتي الزيارة في ظرف حرج للغاية في المنطقة إثر ضربة أميركية قُتل فيها قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس، ردّت عليها طهران بضربات صاروخية على قاعدتين في العراق تستخدمهما قوات أميركية.

وعقب الضربة تحطّمت طائرة ركاب أوكرانية بعيد إقلاعها قرب طهران ما أدى إلى مصرع 176 شخصا كانوا فيها.

وأقرت السلطات الإيرانية بأنها أُسقطت بصاروخ “أُطلق من طريق الخطأ”.

وأجرى أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الأحد زيارة إلى طهران، وسط تصاعد التوتر في المنطقة منذ اغتالت الولايات المتحدة الجنرال الإيراني قاسم سليماني في الثالث من كانون الثاني/يناير.

وتتمتع قطر بعلاقات وثيقة مع الولايات المتحدة وتستضيف أكبر قاعدة عسكرية أميركية في الشرق الأوسط. وتقيم الدوحة أيضا علاقات قوية مع طهران.

ووصل أمير قطر قبيل الساعة 13,30 (10,00 ت غ) إلى مطار مهرآباد الدولي في طهران، وفق مشاهد بثها التلفزيون الإيراني الرسمي ويُفترض أن يلتقي الرئيس الإيراني حسن روحاني بعد الظهر، وفق ما ذكرت وكالة أنباء “إسنا” شبه الرسمية.

وقالت قناة الجزيرة القطرية إن الشيخ تميم سيلتقي أيضاً مسؤولين إيرانيين آخرين.

وفي وقت سابق، أكد مسؤول في مكتب الاتصال الحكومي القطري الزيارة، وهي الأولى الرسمية للأمير منذ وصوله إلى الحكم عام 2013.

وقبل وصوله إلى طهران، زار الأمير صباح الأحد مسقط لتقديم العزاء في وفاة السلطان قابوس بن سعيد، بحسب ما أعلنت وكالة لأنباء القطرية.

وتأتي الزيارة في ظل تصاعد التوتر في الشرق الأوسط عقب مقتل سليماني في بغداد وإطلاق إيران صواريخ على قاعدتين في العراق تضمّان جنوداً أميركيين رداً على مقتل سليماني بالإضافة إلى إقرار طهران بأنها أسقطت طائرة ركاب أوكرانية عن طريق الخطأ فقتلت 176 شخصًا هم جميع من كانوا على متنها.

وكان وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني دعا إلى حل سلمي للخلافات بعد الغارة الأميركية التي قتلت سليماني.

وكانت علاقات الدوحة مع إيران، غريمة السعودية، في مقدمة الأسباب التي أدت إلى نشوب أزمة بين قطر وحلفائها السابقين.

وقطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر في حزيران/يونيو 2017 علاقاتها الدبلوماسية مع قطر. واتهمت الدول الأربع الدوحة بدعم جماعات إسلامية متطرفة وبالتقارب مع إيران، الأمر الذي تنفيه الدوحة.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. القرار اتخذ
    والمواجهة قادمه لامحاله
    انتشار القوات وصل ذروته تحت مسميات مختلفه
    الايدي على الزناد
    اقتنع الطرفان بحتمية المواجهه
    متى ساعة الصفر ؟
    20/02/2020

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here