لأول مرة على هامش لقاء الصفدي – عريقات: السلطة تلوح بخيار”حل نفسها”

 عمان – راي اليوم

ابلغت السلطة الوطنية الفلسطينية بصورة شبه رسمية مؤخرا الحكومة الاردنية بانها قد تضطر الى اتخاذ خطوات صعبة جدا اذا ما استمر الحصار الاقتصادي والمالي الامريكي والاسرائيلي على السلطة لمعاقبتها بسبب موقفها من مؤتمر البحرين الاخير .

وكشفت مصادر سياسية اردني لراي اليوم بان مسؤولين في عمان استمعوا لأول مرة لتلميحات من مسؤولين فلسطينيين الى خطوات تصعيدية من رام الله قد تنتهي بإعلان حل السلطة الفلسطينية .

 وسبق للرئيس محمود عباس ان لوح بهذا الخيار في احد الاجتماعات .

وعقد امس اول لقاء تشاوري بين الاردن والسلطة بعد مؤتمر البحرين حيث زار عمان الدكتور صائب عريقات واجرى مباحثات مع الوزير ايمن الصفدي .

 ويبدو ان عريقات نقل للأردن رسالة من الرئيس عباس فكرتها  ان السلطة لن يكون لديها خيارات كثيرة اذا ما تصاعد الموقف الامريكي والاسرائيلي معلنا عن القلق من وجود محاولات لتحريك الشارع الفلسطيني ضد السلطة  تحت عنوان اقتصادي ومعيشي .

 ونقل عن عريقات قوله للصفدي بان السلطة الفلسطينية لن تستطيع القيام بواجبها اذا ما استمر الوضع الحالي بعد تهديدات المستشار جاريد كوشنر بمعاقبة المؤسسات الفلسطينية .

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. ياليتهم يحلوا أنفسهم ويغيبوا عن المشهد للأبد
    لأنهم جلبوا اوسلوا والكوارث هم وحكام غزه
    وجهين لعمله واحده.
    حسبنا الله ونعم الوكيل.

  2. This is the best thing that can happen: Benefits of it :
    1- no security coordination
    2- no financial corruption ,
    3- More revolutionary people will take over
    4- we will have better representation than the fossils we have now
    we need adamant and stubborn people to deal with Israel and crawling Arabs
    5- We need people that call for the liberation of All Palestine from River to Sea
    6- No ideological rule just normal people known for their patriotism to Palestine and only Palestine
    7- When no corrupt people in the West Bank and Gaza , then the 15 Million Palestinians in diaspora will donate to lift up Palestine and to hell with the Gulf Countries People. We have the Jordanians and some Lebanese and Syrians and Iraqis with us

  3. قرار حل السلطة ليس بيد ابو مازن ولا عريقات لأن السلطة الان بوضعها الحالي عبارة عن مرتزقة تعمل لصالح الاحتلال مقابل أجر ويديرهم الصهيوامريكي ويوفر لهم بعض الحماية وهامش من الغطاء الدولي، بالمحصلة النهائية السلطة أجبن من مجرد التفكير بالأقدام على هذه الخطوه

  4. حل السلطه لطالما سمعنا ذلك من الرئيس ولكنه يعود عن ذلك ليعلن بأن السلطه تنهار المطلوب هو سحب الاعتراف ورفغ كلقة الاحتلال والعودة بالامور الى المربع الاول !!

  5. هذه التهديدات تعودنا على سماعها من رجال سلطة عباس كلما خصمت إسرائيل من أموال السلطه الفلسطينية مبلغ من مستحقاتهم مقابل الخدمات الأمنية التي تقدمها السلطه للاحتلال الاسرائيلي والمستوطنين…لأنهم يعيشون على الفساد المالي الذي تعودوا عليه منذ عقود طويلة…حتي قبل اوسلو كان رجال الصف الأول واتباعهم والمحسوبين عليهم يعيشون بترف ولا ترف مواطني دول نفطيه غنيه
    أتمني من آلله أن تغلق كافة الابواب الماليه في وجوههم وأرجو من كافة الدول الخليجية عدم دفع أي مساعدات لسلطه تعمل ضد شعبها وقضيتها أرجو ذلك
    سيكون يوم عيد في كل بيت فلسطيني حين يتم حل السلطه الغير شرعية إنشاء الله عيد الأضحى يكون عيدين بحل هذه الصفحه السوداء بتاريخ القضيه الفلسطينية

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here