كيم جونغ أون مستعد لعقد قمة ثالثة مع ترامب شرط أن تأتي واشنطن إلى طاولة المفاوضات “بالموقف السليم

سيول (أ ف ب) – ذكرت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون مستعد لعقد لقاء ثالث مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب شرط أن تأتي واشنطن إلى طاولة المفاوضات “بالموقف السليم”.

وقال كيم أيضا إنه سينتظر حتى نهاية السنة “لتتخذ الولايات المتحدة قرارا شجاعا” بشأن اجتماع جديد.

وكانت القمة بين كيم وترامب اصطدمت بمطلب النظام الكوري الشمالي رفع العقوبات عن بيونغ يانغ. وقال الرئيس الأميركي إن بيونغ يانغ طالبت برفع كل العقوبات المفروضة عليها بسبب برنامجيها النووي والبالستي.

وأكدت بيونغ يانغ من جهتها أنها لم تطلب أكثر من رفع “جزئي” للعقوبات.

ونقلت الوكالة الكورية الشمالية عن كيم جونغ أون قوله أمام المجلس الأعلى للشعب، برلمان كوريا الشمالية الجمعة “نحن مستعدون لمحاولة جديدة إذا اقترحت الولايات المتحدة عقد قمة ثالثة بالموقف السليم ووفق شروط مقبولة من الطرفين”.

وأكد كيم أن علاقته الشخصية مع الرئيس الأميركي “قوية” ويمكنهما “تبادل الرسائل” عندما يرغبان.

وأضاف “سننتظر بصبر حتى نهاية السنة لتتخذ الولايات المتحدة قرارا شجاعا”.

وكان كيم وترامب التقيا للمرة الأولى في حزيران/يونيو 2018 في سنغافورة حيث وقعا إعلانا غامضا عن “نزع الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية”.

واختتمت القمة الثانية في هانوي بدون أي تقدم يذكر حول هذا الملف.

وتحدث ترامب الخميس عن إمكانية عقد قمة ثالثة مع كيم. وقال خلال استقباله رئيس كوريا الجنوبية مون جاي إن في البيت الأبيض “سنناقش ذلك واحتمال عقد مزيد من اللقاءات، لقاءات جديدة مع كوريا الشمالية وكيم جونغ-أون”. وأضاف ترامب “أنا استمتع بالقمم، استمتع بلقاء الزعيم” الكوري الشمالي.

وقال مكتب الرئيس الكوري الجنوبي السبت إن “حكومتنا ستفعل ما بوسعها لإبقاء الاندفاع الحالي باتجاه الحوار”.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here