“كيمونو”.. ملابس داخليّة تُغضِب اليابانيين.. هل أهانت كارداشيان الثّقافة اليابانيّة وزيها التقليدي؟.. نجمة تلفزيون الواقع الأمريكيّة تتمسّك باسم العلامة التجاريّة رغم تفهّمها العميق لأهميّة الكيمونو

عمان- “رأي اليوم”:

ثارت موجة غضب عارمة في مواقع التواصل الاجتماعي اليابانيّة، حيث عبّر روّادها عن عدم رضاهم عن إنتاج خط أزياء جديد، حمل اسم كيمونو، وهو اسم اللباس التقليدي الياباني.

“كيمونو” الجديد، هو عبارة عن مشدّات للجسم، قامت بإنتاجه نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، وهو ما اعتبره اليابانيون سرقةً لثقافتهم، وإهانةً للزي التقليدي الذي يُقدّره شعب اليابان.

وفيما يبدو أنّ غضب اليابانيين، لم يُجبر كارداشيان على التراجع عن إنتاج خط الملابس الداخليّة هذا، حيث قالت: “أتفهّم وأقدّر وأحترم بعُمق أهميّة الكيمونو، لكنّي لن أتراجع عن قرار إنتاج خط الأزياء هذا، كما أكّدت أنّ التصميم الذي ستُطلقه لا يشبه بأي حال من الأحوال زي الكيمونو، لذلك لن أغيّر الاسم، ولن أرد على تلك الهجمة الغاضبة ضدّي.

وكانت كارداشيان قد غرّدت عبر حسابها عن إطلاق خطها الجديد للملابس الداخليّة، ونشرت صوراً لنساءٍ ممشوقات القوام وهن يعرضن المجموعة على موقع “تويتر”، وكتبت أنها أخيراً استطاعت أن تُشارك هذا المشروع الذي كانت تُطوّره العام الماضي، وهو مشروع تقول إنه يخدم المرأة، وينحت جسدها.

والكيمونو هو اللباس الياباني التقليدي الطويل الذي يلبسه الرجال والنساء والأطفال، ومن المعروف عن الكيمونو منظره الجميل وألوانه الزاهية خصوصاً الكيمونو النسائي. الكيمونو هو عبارة عن ثوب على شكل حرف T يصل طوله إلى الكاحل وله ياقة وأكمام عريضة. يلف الكيمونو حول الجسم بحيث يكون الطرف اليساري فوق الطرف اليميني إلا في حالات الوفاة فيكون الطرف اليميني فوق الطرف اليساري.

ومن المُقرّر أن تُطلِق كيم كارداشيان خط الملابس الداخليّة “كيمونو” خلال شهر يوليو، تموز المُقبل.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here