كيف يُحكم الأردن اليوم.. وما ولِم الحالة التي يعيشها.. وهل لها ارتباط بعمق الإنجاز الذي حققه الملك حسين لنفسه وللدولة

 

فؤاد البطاينة

درج الأردن طيلة سنوات عمره كمملكة ولغاية سنوات معدودة، أن تعمل الحكومات بتوجيه من الملك مع هامش محدود للقرارات التي يتخذها رؤسا تلك الحكومات، بمعنى أنه كان للحكومات مشاركة في الولاية العامة على صورة لا تتعدى قرارات ادارية واقتصادية، واستعانة الملك الاستشارية بها في بعض الأمور، الا أن الحكومات الأخيرة أو الحالية أصبحت شكلية لمقتضيات المنظور الدولي ولمقتضيات شكلية الدستور، حيث انتقل مركز الحكم وصلاحيات الحكومات الى الديوان الملكي، فكل ما يصدر عن الحكومة من قرارات ادارية واقتصادية اليوم هي قرارات حكومة الديوان ومركزها مكتب الملك.

فتوجيهات الملك وأوامره في الشأن العام أصبحت توجه الى مكتبه أو للديوان معظم الأحيان والذي بدوره يتولى الطلب من الجهة المختصة بالدولة بتنفيذها، كما أصبح مكتب الملك أو جهاز الديوان يصدر التوصيات والتوجيهات من عنده في بعض الشئون الإدارية ويطلب من الجهة المختصة في الدولة تنفيذها ومنها الرئاسة الشكلية آخذا بهذه الجزئية دور الحكومات التقليدي في الشأن العام، تماما كدور رئاسة الحكومة في السنين الخوالي عندما كان لها هامش في الولاية العامة، وحتى لو كان الملك لا يعلم أو لا يرضيه بعض التوصيات والتوجيهات التي يصدرها مكتبه أو جهاز الديوان للأجهزة المختصة لتنفذها، إلا أن تلك الأجهزة تعتبرها بأنها بعلم الملك ورغبته … وتمر.

 علينا أن نشير بأن هذا التحول الذي عُطلت به الحكومات وقُزمت لامتداد تنفيذي للديوان الذي احتكر الولاية العامة، هو المسئول الرئيسي عن القرارات الخاطئة والمدمرة اداريا واقتصاديا وسياديا للدولة ومواطنيها، فهذا التحول شكل الأرضية لاحتكار أشخاص واعين على أجندات خارجية يحملونها بكل توجيهاتها في طبخ القرارات بالتعاون مع تنفيذين في الداخل وتقديمها للملك دون مشاركة أصحاب الإختصاص أو مراعاة للمسئولية الدستورية، وبمعزل عن مشاركة أصحاب الباع الوطني في العمل العام وعن الجهات الرقابية الحرة، فهذه القرارات المدمِرة لم تأت نتيجة أخطاء وجهل بل نتيجة عمل سياسي واع ومستورد بالأساس، وفتحت الباب لاستشراء الفساد وتعميقه حتى أصبح نهج حكم يصعب وقفه بدون معادلة جديدة تقلب المعادلة القائمة.

ما أريد أن يفهمه كل اردني منتمي لهذا الوطن ويهمه مستقبل الدولة، هو أن ما يجري في الأردن كحالة ظرفية نعيشها ليس عملا بريئا ولا سببه مرتبط بالفساد الاداري والاقتصادي والمالي والاجتماعي، بل أن هذا الفساد بأنواعه هو نفسه المرتبط بهذه الحالة ومطلوب لها كحالة ظرفية وليس العكس، وبأن السياسة وراء الوضع المأزوم، وإن ما يجري عندنا هو هدم لما أنجز، وعملية تصفيه وتفكيك وإفلاس للدولة ونزع ملكيتها وسلطانها على مواردها ومؤسساتها، ونزع هيبتها وتماسك نسيجها الاداري والاجتماعي وفك المنظومة القيمية والخلقية وكله لحساب المشروع الصهيو- أمريكي في دولة تأخذ شكلا ومضمونا جديدين في إطار تطوير دورها الوظيفي طبقا لتطور الخدمة المطلوبة للمشروع الصهيوني، وقد تم انجاز الكثير من المطلوب ولم يبق الا القليل والمتعلق بوعي الشعب على الحقيقة، وبالتأكيد فإنه لا مصلحة للملك ولمُلكه واستقراره في هذا.

 السؤال هو عن أسباب هذا التحول في سلوك أو سياسة الملك، وهل لهذا ارتباط بضغوطات أجنبية عليه للإنقلاب على عمق التحول والإنجاز الذي حققه المرحوم الملك حسين لنفسه وللدولة بما شكله من خطر على المشروع الصهيوني؟

كلازمة لكل مقال يتصل بالأردن والقضية، أقول كان المطلوب مع بداية المشروع الصهيوني تأمين مكان مقبول وممكن لخدمة إفراغ فلسطين من سكانها أولا، وثانيا تأمين المساعدة السياسية العربية المطلوبة لمختلف مراحل المشروع الصهيوني في المنطقة والمبتدئ بفلسطين، فكان شرق الأردن هو المكان، وكانت القيادة العربية التي تم التفاهم معها هو الأمير عبدالله بن الحسين، فهذه الدولة قامت بموجب سياسة خارجيه متفق عليها وتطلبت تطويع السياسة الداخلية لها، وهنا يجب أن يكون مفهوما ان ما قرأناه في الوثائق عن ما قدمه الأمير عبدالله بن الحسين من خدمات للمشروع الصهيوني، لم يكن تبرعا بل كان الأمير يطمح بالمقابل إلى حكم دولة عربية مستقلة تشمل شرق الأردن والقسم الذي كان مخصصا في فلسطين للعرب بخطة التقسيم . والمشكلة أن وعيه السياسي لم يكن كافيا لإدراك أن المخطط الصهيوني لا يسمح ولا يحتمل أن تتخطى الدولة في شرق الأردن أو نظامها الدور الوظيفي والاستغلالي المتطور، وأن آماله لا أساس لها، وبهذا يقول آفي شلايم في الصفحة 25 من كتابه ” كان أمل الملك عبدالله بن الحسين هو تقسيم فلسطين بينه وبين الوكالة اليهودية وعزل الحاج أمين الحسيني حيث كانت اجندتيهما مختلفتين فالحاج امين يرفض الدولة اليهودية فيما عبدالله اصبح يقبل بدولة يهودية”، ويكمل المؤرخ في الصفحة 26 ما نصه “لقد تواطأ colluded البريطانيون مع الملك عبدالله في إجهاض ولادة دولة فلسطينية “.

 وجاء الملك حسين رحمه الله وتعاون يافعا بكل الأشكال المطلوبة تحت القبضة الأمريكية البريطانية، ومع تنامي شخصيته ما كان أمامه سوى تبنى سياسة جده الملك عبدالله بن الحسين، ووقف على طبيعة العهدة السياسية للدولة والتزامات النظام، لكنه أدرك بخلاف جده بأن النظام وظيفي وسينتهي، وأن الدولة وظيفية ومستهدفة، وأنها ستبقى تحت الحصار الاقتصادي والأمني الغربي الصهيوني وتحت الإبتزاز، وكان هذا يتعارض مع طموحاته وتوجهات الشعوب العربية الوطنية والقومية، لكنه كغيره لم يكن باستطاعته فعل شيئ وخسر الضفة الغربية وفشل في استعادتها.

 وفي المحصلة النهائية، اتخذ الملك حسين لنفسه هدفا يقوم على أن سلامة مُلكه والنظام هو من سلامة الدولة كمملكة، واستطاع بناء دولة ناهضه وراسخة دوليا وداخليا رغم الحصار الأجنبي والعربي، وأن يصنع علاقة أبوية بينه وبين الشعب بفئاته شكلت بدورها جبهة داخلية خلفه نادرة الصلابة، واجه بها الغرب واسرائيل وفرض نفسه صديقا ندا لهم بدلا من موقع المتعاون، وبقي يعمل ويتحين كل فرصة للخروج الآمن من التحالف الصهيوني ولم يسعفه الزمن.

 إلا أن شهور الملك الأخيرة، ومراسيم وداعه وطبيعة المشاركة الأمريكية فيها كان يحمل إشارات واضحة على بداية مرحلة سياسية جديدة في الأردن تُنسَف فيها الأرضية التي وصل اليها الملك حسين كشخصية سياسية ندية وطامحة للنجاة بالأردن، وتُنسَف المملكة الناهضة المستقرة، ومؤشرات على تدخلات خارجية مقبلة تعيد التمسك بالدور الوظيفي للنظام وللمملكة من أضعف نقطة لهما، وتستأنفه من عند المرحلة التي وصلها المشروع الصهيوني، فالتآمر كان مبيتا على الملك الجديد وعلى المملكة من واقع بوادر المرحلة الخطيرة على المشروع الصهيوني التي وصل لها والده المرحوم.

وجاء الملك عبدالله الثاني وهو لا يبدو قادرا على التمسك بالإرث السياسي الذي وصل اليه والده، ولا البناء عليه والإنطلاق منه، وانشغل في بداية حكمه بتثبيت ملكه وبلفتات شعبية تعطي الانطباع بأنه امتداد لسياسة والده المحبوب، وأظهر تعاطفا مع الشعب واحتياجاته ومع القضية الفلسطينية، إلا أن ذلك لم يستمر طويلا، حيث ما ان انتهى من هذه المرحلة الوجيزة حتى اختط نهجا معلنا تقريبا لا يقيم وزنا للسياسة، ومبديا اهتماماته بالشأن الاقتصادي . وهذا الأمر شكل علامات استفهام خطيرة ليس لأن السياسة هي محور أساسي للإقتصاد وحماية الدول، بل لأن هذه الدولة أنشئت لغرض سياسي وأن تحديها الأساسي هو سياسي وكل التحديات الاقتصادية وغير الاقتصادية التي تواجهها منشؤها سياسي . وتركنا للسياسة لا يعني أقل من تركها للعدو وتركنا كمتلقين.

السؤال الذي قد يطرحه القارئ هنا هو، هل النهج الذي اختطه الملك عبدالله الثاني هو من واقع ضيق مساحة التجربة وغياب الناصحين والمستشارين الأمناء، أم من واقع الإستسلام للإرادة الصهيو – أمريكية، والجواب هو، أن لا طائل من هذا السؤال الآن، فقد أتى هذا النهج حصاده كما جاء بالفقرة الرابعة من هذا المقال وأخذت التدخلات الخارجية من أجنبية وعربية لعينة تجد طريقها سالكة في التدخل بقرارات الدولة وإدارتها، ولا إمكانية عادت لاسترداد الدولة ومنظومة القيم وتحجيم المشروع الصهيوني الا بثورة ملكية بيضاء ينتظرها الشعب من الملك الهاشمي عبدالله، وسيقف معه ويرفعه حينئذ على أكفه الطاهره، ويتحمل كل كلف التحول بنفس راضية ومضحية . وإما بانتفاضة شعبية شاملة هدفها تشجيع الملك ومؤآزرته لتحقيق هذا المطلب الحق. فلا خيار آمن عند الشعب سوى الملك، لكن خيار الشعب بالانتحار غير موجود.

كاتب وباحث عربي

Print Friendly, PDF & Email

38 تعليقات

  1. حضرة الكاتب المحترم … تحيه طيبه وبعد
    كما يقال كلام الرجال يحيي الرجال في ثورة الضباط الأحرار كان الوضع منتهيا لولا كلام الرجال الصادقين في الديوان الملكي الذي كان خاويا حتى من الحراسة فلقد نشل الكلام الصادق الملك حسين رحمه الله من أتون النار الى سماء الهواء النقي والكل يعرف هذه الحادثة التي أوجدت علاقه مميزه تدعم الحسين من الخلف وقد حافظ الملك حسين بذكائه على هذه العلاقه معي وضدي في نفس الوقت وبقي هذا التحالف يخيف الغرب وربيبتها بفضل ذكاء الملك حسين واليوم بعد ان انكشف ظهر الملكيه بتحطيم هذا الدرع وتفكيكه بات الاْردن والنظام عاريا من الامام والخلف لا ندري هل كان ذلك عن استغفال او صفقه وكلاهما مر .. ما زال هناك فرصه اذا صدقت النوايا مع الله وحده وللتاريخ إسلام حمزه كان في لحظات عندما صفع ابا جهل امام الكعبه فليلتقطوا هذه الاشاره

  2. SORRY WITHOUT OUR UNIFICATION WE WILL BE ALWAYS UNDER OCCUPATION ….

    مع حبي واحترامي للجميع وخاصه صاحب المقال السفير
    نعم هذه جزء كبير من الحقيقه التاريخيه المأساوية التي يدركها كل صاحب فكر منير وليس متعصب جاهل
    التاريخ الأسود مؤلم لنا جميعا وعلينا أن يكون عبره لنا جميعا
    وبهذا وباختصار علينا التخلص من الماضي التعيس ونعمل بتغيير الأنظمة العربيه المتخلفه والمستبده والمضطهده لشعبه والمطيعه لما يخطط لها من قبل الاستعمار الصهيواميكانبيرطنوفرنسروسي
    الذي يحافظ دامان علي أن يكون هو صاحب اليد في التصرف بسياسة هذا الوطن العربي والإسلامي..حيث هذه الأنظمة العربيه. لا ترفض أي طلب استعماري مقابل الحفاظ علي المنصب التي تضعه به..من أجل تحقيق مصالح بسيطه له..بينما الفاده الكبرى للمستعمر بالطبع..
    الحل للجميع هو الوحده. الإنسانية والعربيه (والإسلامية) وخاصه شعوب وانظمة هذا الوطن. تكون في خندق النضال من أجل كرامتنا جميعا ضد ابتزاز واستغلال المستعمر لنا..
    وحتي ننجح في ذلك علينا أولا بالعلم حتي نقضي علي الجهل في جميع مناحي الحياه. لأن الجهل خازوق وجريمة كبيره في مجتمعاتنا..ومن دلالة الجهل هو انتشار الكراهية. والحقد بدون سبب يؤدي لذالك.حتي بالاعراس نستخدم السلاح الذي وجد من أجل المستعمر وليس التعبير عن الفرحه الخاطي..
    الوحده في جميع مناحي الحياه من العلوم الاقتصاديه والعسكرية والصناعية والسياسية و و و لأن تبادل المعرفه يؤدي الي رقينا وتقدمنا. ونفرض وجودنا علي العالم أن يحترمنا.. كما هو الحال في الجمهوريه الإسلامية الايرانيه..وكذلك باكستان.
    إحترام تعدد الرأي والراي المعاكس شي جميل يدل علي تنوع الفكر والابتعاد عن التعصب الهمجي الوحشي العنصري الذي يدعمه الإستعمار من أجل أن يقسمنا ويضعف قوتنا.
    علينا بالاستفادة من سلاح البترول في خدمه ابنا هذا الوطن وهذا الشعب حيث يشكل العنصر الأساسي في تقدم وتطور الوطن ما دام استغل بطريق تعود لبنا هذا الوطن..فمثلا توفير الخبرا الفنيون من ابنا هذا الوطن. والاستغنا عن الخبرا الاستعماريون…
    تشكيل لجان تشرف وتشارك علي وضع الخطط والبرامج السياسيه و التعليميه من أجل تقدمنا جميعا..
    التخلص من الفراغ بين الشعب والنظام تدريجيا. حتي ننتهي من الأنظمة الملكيه الموجود في كل الوطن العربي عمليا للأسف
    اعطا المرأه حقها بالتعبير والمشاركة في جميع مناحي الحياه
    لأنها إنسان بكل قواها العقلية..
    نعم الإنسان هو أغلي ما نملك وعلينا الحفاظ عليه كما نحافظ علي انفسنا..ومن خلال التطبيق العملي والعملي لهذا نبني الإحساس الوطني بين المواطن والوطن..ونقضي علي الفساد. من خلال. علاقه المساواه بين أفراد المجتمع
    الوحده والنضال العسكري في خندق واحد ضد الإستعمار المجرم بحقنا جميعا الصهيواميكانبيرطنوفرنسروسي. هو دلالة علي الحفاظ علي كرامتنا جميعا من شعوب وانظمة..وما دون ذلك سنبقي نعيش المذلة والتعاسه و المأساة كما عشناها سابقا. وحاليا. ومستقبلا…
    نعم لكرامتنا جميعا نعم لتقدمنا وتطورنا جميعا…حب لأخيك كما تحب لنفسك وعامل الآخرين كما تحب أن تعامل…فلننظر للمستقبل بأمل وروح المحبه والسعادة بدلا من التشاؤم والحقد والمذله..وخير دليل علي رقي تاريخنا. بابل أم الحضارات البشريه
    لا يأس مع الحياه ولا حياه مع الياس…
    بوحدتنا. وحكمتنا تتحرر الشعوب والأنظمة. ويندحر الإستعمار الصهيواميكانبيرطنوفرنسروسي المتطفل علي خيرات وثروات بلادنا…
    المنكوب اقتربنا من رحيل الدنيا والوطن ما زال متشرذم للأسف

    حيث الحفاظ علي أمن المستعمر أصبح. عمل مقدس عند القياده الفاشله العميلة الفلسطينيه. عالم غريب وعجيب

  3. الى الاخ الصادق فؤاد البطانيه الإنسان الشريف
    بعد التحيه
    اليوم و انا ابحث عن الدستور الاردني وجد القليل من هو
    The Constitution of the Hashemite Kingdom of Jordan was adopted on 11 January 1952 and has been amended many times.[1] It defines the hereditary monarchic rule with a parliamentary system of representation. It stipulates the separated powers of the state (executive, legislative and judicial), the citizens’ rights and duties, financial affairs and other
    constitutional regulations.[2]
    طيب عظيم هذه يعني كل القوانين غير شرعية و السبب عدم تنفيذ الدستور
    اي قاضي دستوري في العالم يرفض القوانين لعدم دستوريتها سيدي كلامك سليم عن مملكه دستورية و اين الشعب من هذه

  4. .
    — عندما كتب بيدبا الفيلسوف الهندي كتاب كليله ودمنه لم يقصد سرد سير الطيور والغربان بل أراد عبر سردها ان يمرر بين السطور رسائل للقاريء عن الحال السياسي والاجتماعي في عصره .
    .
    — ما صاغه المفكر سعاده السفير فؤاد البطاينه الحريص على استقرار الاردن وثبات حكمه به مناشده و تحذير لدرجه تقترب من اليأس الذي اصاب النخب الوطنيه الغيورة ، لذا علينا ان نقرأ ما بين سطور المقال .
    .
    .
    .

  5. العاقل يتعامل مع الحقائق ابتداء, والذكي يربط الحقائق فيستبق ما أمكن من الضرر ليمنعه ويجلب ما أمكن من النفع, سواء الشخصي لو العام. وهنا أورد ثلاثة حقائق لا يمكن دحضها :
    1. لا يمكن القضاء على ستة ونصف مليون فلسطيني بين النهر والبحر ولا تهجيرهم كلهم أو حتى جزء يعادل نسبة تكاثرهم. وكذلك لا يمكن القضاء على أكثرمن ثمانية ملايين أردني أو قمعهم أو تلقينهم غير ما يعرفون بالمعيشة والمعاناة من واقع حياتهم اليومية. العالم الأول كله حاول هذا منذ قرن وفشله يتعاظم بدرجة أنه بات ينعكس عليه في تغيرات جذرية لمواقف شعوبه بما يختلف كثيرا عما كان الأمر قبل قرن أو حتى عقد من الزمان.
    2. تتوفر مراجع عديدة عن حقيقة ما جرى في الأردن منذ ما قبل إقامة إمارة عليه. وأضيفُ لكتاب شلايم كتاب روبرت ساتلوف “من عبد الله إلى حسين” وأحدث وأوفى كتاب عن حياة ووفاة الملك حسين وهو كتاب نايجل آشتون “الحسين ملك الأردن ..حياة سياسية” هذه المراجع الثلاثة مضافا لها غيرها الأقدم (وايضا روايات ساسة وزعماء أردنيين شرفاء ثقات بقيت شفوية) ,تتضمن “حقائق “تؤشر ليس فقط على حياة بل وعلى نهاية ملوك الأردن الثلاثة الراحلين. ومعروف ك “حقيقة”حزن بل وبكاء أردنيين كثر على الملك طلال, وفي جنازة الملك حسين .. ولكن ما جرى تداوله ولم يوثق – حسب علمي – ليصبح “حقيقة” أوردها, هو ان الملك عبد الله آل سعود, رغم كل ما شاهده في حياته الطويلة من نهايات ,حين زار الملك حسين في مرضه بكى أيضا لحاله.
    3. في الهند الزوجة تحرق مع زوجها (والحرق طريقتهم في الدفن بما لا يبقي جثة), ولكنها تؤخذ لمصيرها المقرر هذا منذ تزويجها بمراسم تبجيل وفي زفة وهي مزينة كعروس. وفي الغالب هي تؤخذ ضد رغبتها وتكون مخدّرة.

  6. ان مشروع وحدة الضفتين كان الهدف منه إذابة الهوية الفلسطينية تمهيدا الاحتلا فلسطين كل فلسطين
    وأن من أغتال الامير عبدالله هي الصهيونية التي كان تعرف تطلعاته إلا وهي حكم الضفتين
    وكما جاء في المقال ان الوعي السياسي للأمير كان محدودا في فهمه للمشروع الصهيوني البريطاني في عموم العالم العربي
    ولقط لبى الأمير كل ما طلب منه بل انه طالب بن غوريون باحتلال غزة وعدم السماح لمصر جما عبد الناصر بالسيطرة عليها
    كان الصهاينة يعلمون أنهم لو طلبوا من الأمير التنازل عن الضفة الغربية في لحظة زمنية ما فإنه بكل تأكيد كان سي رفض
    لذا كان يجب اغتياله

  7. الكاتب المحترم، ألا ترى ان ما يجري في الاْردن كله يأتي في سياق تنكر امريكا لمخرجات سايكس بيكو التي صَفّت الدولة العثمانية وفِي إطار سعي امريكا لإعادة تشكيل العالم وفق أسس جديده تخدم مصالحها وتعيد توزيع مراكز القوى فيه وتنهي بقايا النفوذ الاستعماري الاوروبي وان الاجدر بِنَا ان ننظر الى أنفسنا كأبناء أمة واحدة تحمل رسالة الاسلام للبشرية جمعاء وان نبحث عن دور لنا ضمن هذا السياق وليس كأبناء دولة قطرية وظيفية صنعها الاستعمار خدمة لمصالحه

  8. لا فضَّ فوك، أخيراً أعطيتني مفاتيح الأسئلة الكثيرة عن المملكة الأردنيّة وسياسة حكّامها وتوجهاتهم ولم يعد لدي أي سؤال، ولو أنّ كل من يهتم بالشأن العام كانوا مثلك لكانت أحوالنا في قمّة الأمم.
    د. مازن
    سوري مقيم في فرنسا منذ (32) سنة.

  9. تحية وتقديرا لكل القراء والمعلقين كل واحد باسمه
    معلوم أن المقال يكون محدود الكلمات والمساحه . والهدف منه ايصال فكره أو طرحها أو طرح موضوع للتأمل والنقاش . لذلك توضع له بدايه لا تنفي ما قبلها من أحداث وحقائق ذات صله من ناحية ، ويكون سياقه مختصِرا للكثير من ناحية أخرى . ومن المفترض أن يكون التعليق إما ضمن المكتوب نصا وإلا سيكون كلامه إثراء للمقال وفي المعلومة والتحليل يشكر عليه ،على أن لا يفترض اعتباطا أو بالضرورة بأن الكاتب غافل عنها أو جاهلا بها ودون أن يفرض نفسه استاذا أو معلما . ويمكن للمعلق ايصال فكرته أو رسالته أو مأربه مهما كان بحسن الخطاب على أن يخلو من المغالطة وأكرر المغالطه ، ودون شخصنه وكلمات تشوه هدفه أو تشكك فيه وتطعنه ولا أحد معصوم ولا فوق النقد والكاتب معرض لذلك كغيره . الأساس هو صدق النيه والكتابة في سياقها والتعليق إن شاء الله في سياقها . ومن الضروري جدا للمعلق أن يكون عنده نفس لقراءة المقال وفهمه حتى يكون كلامه أو نقده مبني على اساس ومفيدا . فمجرد المرور على المقال أو الاجتزاء قد يوقعه في أخطاء كثيره يحملها للكاتب أو للمقال .
    كان بودي أن أتفاعل مع تعليقات وتساؤلات الإخوان جميعا لكن الوقت لدي في هذا الصباح ضيق جدا لذلك ارجو المعذره وأخص المعلق باسم أردني مع تحياتي واحترامي له والذي يسألني مباشرة عن ثورة الملك البيضاء . ومع أني وضحت ذلك في مقال سابق يحمل العنوان ولم يلحظه بالتأكيد . وربما أنه قادر على الاجابة أكثر مني ولكنه يريد السماع مني وهذا حقه وسوف افعل في قادم الفرص ان شاء الله . ولكني أقول أن ثورة الملك البيضاء يبدأ فيها بنفسه وعلى نفسه أولا بإرادة ضميرية وسياسية من عنده . ثم ان ثورة الملك لا تكون الا بيضاء لأنها لا تحتاج الا للارادة السياسية واتخاذ قرارات يكون الشعب فيها معه . فالثورات التي يشوبها العنف هي الشعبية لأنها تكون في مواجهة قوه عسكريه غاشمه . تحياتي للجميع .

  10. لماذا نتأمل ثورة الملك على زاوية ” خانة اليك”*
    والأقرب للواقع ان نشجع ثورة “إرث الملك حسين ” على الملك!! ا
    وليس هو احق بولاية العهد؟ اولم يمد حمزة يده للشعب مؤيدا حراكه في اشارة لطموحه وسعيه لاستعادة ما سُرق منه؟ فلم ننتظر رؤية الهاوية في اخر هذا الطريق ونحن نملك خيار ان لا نسير هذا الدرب اصلا …. نحن لم نأخذ القرارات اللتي قادتنا الى “خانة اليك”، بل كانت قراراته هو ، فلماذا نتأمل ممن اخذ قرارات خاطئة في الماضي ان يأخذ قرارات سليمة في المستقبل.
    هذا الحراك يجب ان يرفع سقفه لما هو اكثر من حكومة دستورية وتصبح العائلة الهاشمية هي الخط الاحمر.. لا من يجلس منهم على العرش.
    ————————-
    *معنى “خانة اليك” :هي خانة ربما تكون صعبة ، أو مقفلة ، إنها الزاوية التي يوضع فيها اللاعب حيث يصعب عليه الخروج منها أو الحركة.

    فهذا المصطلح الفارسي ” اليك : يعني واحد”

    يُستخدم في لعبة ” المحبوسة ” ، وهي إحدى ألعاب ” الطاولة” ، وخانة اليك تساوي : كش ملك في الشطرنج ، بمعنى إنتهاء اللعبة

  11. شو الحل ،وما هي الثورة البيظاء ،االموءسسات مبيوعة والحكومة لا تملك سوء الشعب لحلبة ، والثقة معدومة ،بين الشعب والحكومة والنهج ،ولا يوجد الا شعارات ! علي الواقع ما في تنفيد ! ازهقنا طف الكيل .

  12. الى عبدالله بطاينة
    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    بعد التحيه

    عمك هو لا شيء مستحيل صدق هذه الحقيقه
    انشاء الله كثير النسل نحن بحاجة إلى عقول

  13. للاسف يغيب عن بال الكاتب المحترم الالمام بنظرية الجغرافيا السياسية التي عملت الاسرة الهاشمية على الحفاظ عليها خاصة وان الاردن ظل صامدا وعصيا على الانكسار رغم كل الطعنات التي تلقاها من الاشقاء قبل العدو الصهيوني واميركا .. كما حمت القيادة الهاشمية الفذة والمحنكة الاردن وفلسطين ووقفت الى جوار اشقاءها بالخليج وسوريا والعراق في احلك الاوقات رغم محدودية موارد الاردن .. ووضع الهاشميون بدءا من الملك عبدالله الاول وطلال والحسين وصولا الى عبدالله الثاني الاردن في مرتبة لائقة بين البلدان التي تفوقه ثراءا ومساحة .. لقد اثبت ملوك ال هاشم انهم فعلا ملوك العرب الغر الميامين مهما تحالف ضدهم اصحاب الاجندات والمعارضات المزيفة من حراك مشبوه يقف خلفه شرهات واعطيات عدد من بلدان الخليج وتلامذة الفيلسوف الفرنسي الصهيوني بيرنارد هنري ليفي الذي يتفاخر بانه صانع الربيع العربي الهدام

  14. كلام واقعي صحيح من كاتب عربي محترم شريف . لا أود الأطاله أو الشرح الطويل . نعم نشوء المملكه الأردنيه الهاشميه كأن على أساس وظيفي كما ذكرت ، لقد قرأت كتاب آفي شلايم الذي أكد على ذلك . لكن برأيي المتواضع ، أعتقد أن الأمور قد تغيرت ولم تعد مشابهه لما مضى ، من ناحيه الدول العربيه والوضع العربي لا أحد باستطاعته الأنكار أنه وصل ألى أدنى من الحضيض بسبب الأموال الهائله التي عمت المنطقه في العصر الحالي وتم استعمالها على أسوء ما يكون مما أدى الى تفاقم الوضع . لكن من الأكيد أن الشعب الفلسطيني لم يعد كما كان في السابق ، قصه الوطن البديل وقصه ترحيل الفلسطينين الى الأردن وبشكل جماعي لن تحصل ، المؤامره واضحه للجميع وليس كل ما يخطط له من قبل اسرائيل وحلفاؤها سوف يمر كما يريدون . صدقني أن تحدي المخطط هو في منتهى السهوله . أن الحلقه الضعيفه والأضعف ، والأضعف في الوقت الحالي هي الشعب الفلسطيني بمكوناته ، لكنه بنفس الوقت هو المعادله الأصعب والحلقه الأقوى . كما تعلم حضرتك أكثر من أي انسان عربي أن هناك أكثر من 6.5 مليون فلسطيني يعيشون ما بين النهر والبحر يشكلون أكبر ازعاج وتحدي لأسرائيل رغما عن ضعفهم وقمعهم وقتلهم وتشريدهم . سبعون عاما مرت واسرائل تحاول أنهاؤهم وفشلت ، تلك هي مشكله اسرائيل الكبرى ، حتى لو حصلت اسرائيل على الأعتراف والشرعيه من كل الدول العربيه بما فيهم تشاد والبحرين !! ومعهم حفنه المطبعين من الشعب العربي لن يفيدها في شئء وستبقى مشكلتها ومعضلتها هؤلاء السته أو السبعه ملايين وفي المستقبل سوف تكون المشكله أكبر واعقد . ولك ألف تحيه من القلب .

  15. أخي فؤاد … آسف لللقول بأن تعليقاتي على مقالاتك بالتحديد وأخرى غيرها يبدو أنها تسبب حساسيبة لى الرقيب ( مع أنها بالفعل ضمن المعطيات ) فلا تخرج للنور ، وعليه سأعلق بما قل ودل لعل وعسى . ما أوضحته في مقالك ( مع كونه معلوما لدى الكثيرين في الداخل والخارج ) يكتسب أهمية بالغة لثلاثة أسباب ، ألاول أنه يأتي من شخص مثلك ، مواطن واع أردني — فلسطيني — عربي وفقهما ليس معارض للعرش بل غيور ومحب لاهله . ألثاني أنه ( وبلا مديح ) جاء على صفحات جريدة ملتزمة بقضايا الوطن والامة . أما الثالث فهو أنك تعالج وظيفة لنطام انشىء ولم تكتمل بعد . ما أود قوله وبكلمات قليلة وبسيطة وبدون زخرفة ، الامور منذ البداية كانت واضحة للامير ( ومن ثم ملكا )عبدالله ، التزم بها بغض النظر عن وعي أو قصر نظر ، ثم جاء الحسين الذي استوعب الامر وحاول الخروج ولكن قضاء الله لم يسعفه . الآن نحن في الحلقة الثالثة والتي قد تكون الاخيرة ، كل ما هو موجود في الاردن من اشكالات ومشاكل وأحداث وقضايا ما هو الا شكل من أشكال الالهاء ( للشعب ) المتعمد حتى تكتمل حلقات المؤامرة وعليه اذا ما كان الملك واع لهذا ( وهو بالتأكيد كذالك ) فعليه أن لايهرب للأمام وعليه بالثورة البيضاء ولن يكون شعب الاردن فقط معه بل والشعوب العربية والاسلامية فآلام الجميع قد بلغت الزبى أما الانتفاضة الشعبية فهي تتطلب اياد أمينة وعقول نيرة لتحريكها وهذا ليس سهلا في ظرفنا ووضعنا . وقل أعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون .

  16. ايها الكاتب المحترم من اين نبداء ومن هو الشخص الذي يهمس في أذن الملك ويساعده وهل هناك من يوصل هذه الفكره إن كان مصير هذا المقال كمصير المقالات السابقة فقد كنت مدغدغا للعواطف .

  17. سيدي كل ما قلت كلام جميل ولكن ما هو الحل الذي من خلاله نستطيع أردنيين الخروج من هاذا الوضع هل الملكيه الدستوريه هي الحل ام الولايات العالميه للحكومه

  18. التفكير بأبسط تعاريفه يعكس قدرة الفرد على دمج الذكاء والخبرة للوصول إلى النتيجه… وأنت يا عمي الفيلسوف تمتلك إلى جانب ذلك الأمل والألم… ولا أرى في قلمك إلا (الحل) والتفاؤل… فهنالك أوركسترا سياسية منطقية ربانها عقلك وجمهورها عقلاء وأشراف العرب…

  19. طالما أن ألديوان الملكى هو ألآمر الناهى في الدولة ألأردنية، فلماذا وجود ألوزارة ورئسها ووزراء. ألدولة ألأردنية ليست بلدا نفطيا ولا عندها أي من مقومات الدول الغنية. ألكل يعرف أن الوزراء المتقاعدون يستمرون في تحصيل رواتبهم حتى الممات وربما بعده. فلماذا كل هذه التكاليف ألتى تجعل الدولة ألأردنية دائما مديونة ولمن لصندوق النقد الدولى؟؟؟!!!

  20. المساهمة الفعالة في نشر الوعي (الحقيقي) مهمة لايجيدها سوى فرسان بحجم أستاذنا الحكيم فؤاد البطاينة رعاه الله.

    دمت لنا ودامت طلتك المرتقبة بشوق ومحبة وتقدير…..

  21. When the Americans and the British invaded Iraq in 2003, British controlled the south, things were very calm and they played Football with the Iraqis, north were the Americans with their cowboy mentality and they were rejected. In Jordan the situation is similar, choose between the British or the Americans, that’s the question,, Two kings, two choices.

  22. الى الاخ الصديق فؤاد البطانيه الإنسان الشريف
    برفق الى تعلقي السابق
    اقسم لك بالله العلي العظيم ان تحرير فلسطين من السهل جدا جدا و جدا و في اقل الخسائر و اقل سلاح بس الحكام العرب لا لا لا يردون و هم أنفسهم سلاح العدو القوي انا لا اؤمن في شئ من المستحيل لا يوجد شيء مستحيل

  23. الدكتور المفكر فؤاد هل ما فهمته ان انقاذ الاردن اصبح ان يغير تحالفاته بشكل جذري وهل هذا الحل هو الحل الذي لا مهرب منه؟ ام انني فهمت خطئأ ؟؟؟؟؟ وما هو المطلوب من الملك عبدالله في هذه المرحلة او ما هو قصدك بالثورة البيضاء اذا سمحت ……

  24. أُستاذ فؤاد البطاينة
    ألمسألة ليست في صلاحيات حكومة أو هامش صلاحيات قرار في ولاية عامة … ألمسألة في هذا ألكيان أو ألدولة ألذي تمثله هذه ألحكومة.

    إذا كانت ألدولة أو ألإمارة ألتي أنشئت عام 1921 باتفاق ما بين بريطانيا والأمير عبدالله ضمن شروط تتعلق بالمشروع الصهيوني ليستوعب ألسكان ألفلسطينيين المزمع تهجيرهم … ولتكون هذه الدولة وظيفية … وبنظام متعاون … وصمام امان في كبح المشاعر المعادية للصهيونية .. وذلك لـ … انجاح المرحلة الأساسية من المشروع الصهيوني ولتسهيل مخططها في فلسطينن … فعن أي ملوك جائوا وذهبوا ألحديث … هُنا لم أذكر ما سبق إنشاء أو إختراع ما يُسمى إمارة … إتفاقية فيصل – وايزمان عام 1916 وأسبابها وألهدف منها.

    أُستاذ فؤاد … عادتآ عند تشخيص أي مرض يحرص ألطبيب ألمُعالِج على معرفة عوارض هذا ألمرض وألأسباب ألتي أدت له … وعند كتابة العلاج وتعافي ألمريض … ألطبيت حينئذ يكون قد قضى على ألأسباب ألمؤدية للمرض … وبهذا عندما تنتهي أو يتم ألقضاء على أسباب ألمرض … ينتهي ألمرض نفسه. ودمتم ألسيكاوي

  25. ياسيدي الكاتب المحترم يبدو لي انه تم تأسيس دولة الاْردن لاستقبال اللاجئيين من الدول العربية بدأ باستقبال اللاجئيين الفلسطينين الذي سرق الاحتلال الصهيوني ارضهم ثم استقبل اللاجئيين العراقيين بعد احتلال امريكا للعراق ثم استقبل الاْردن ملايين اللاجئيين السوريين الفارين من دواعش السعودية وقطر ولو يَضمن شعب بلاد الحرمين انهم سيكونون بأمان ولن يطالهم المنشار كان استقبل الاْردن الاف اللاجئيين السعوديين الذين بلغ عددهم منذ صعود بن سلمان للحكم الى اكثر من ٢٠ الف لاجئ سعودي موزعين بين اوروبا وكندا وامريكا وأستراليا ،،،، حمى الله الاْردن وحمى شعبها وابعد عنهم مؤامرات ال منشار الأشرار وان شاء الله يعود كل اللاجئيين الى اوطانهم بعد زوال كل انواع الاحتلال والاستعمار عن منطقتنا العربية المنكوبة بال سعود

  26. سعادة السفير والاخ الفاضل فؤاد البطاينة الاكرم تحياتي وتقديري لشخصك الكريم وبعد
    حفظ الله الأردن من عبث العابثين..حفظ الله الأردن من تآمر المتامرين…حفظ الله الأردن من أعداء الإنسانية…حفظ الله الأردن من أصحاب الأجندات الخفيه
    الحقائق الديمغرافية والإنسانية علي الأرض لها الكلمه الفصل لأي تحركات صهيونية مستقبلية لتهجير الفلسطينيين من أرضهم باتجاه الأردن…عمليات التهجير والترحيل الجماعي التي حدثت عام النكبه وعام النكسه لن يستطيع أي قوه إرغام الفلسطيني بترك أرضه ووطنه مهما كانت غطرسة نتنياهو وترامب…الفلسطيني لن يكرر أخطاء الماضي لأن هذا الجيل ليس كجيلنا.. أنه جيل لا يفكر بقوة العدو الإسرائيلي وترسانته المدمره كما يفكر محمود عباس وزمرته حين رضي بالذل والهوان لأن ميزان القوة لصالح إسرائيل… اطمئن أستاذ فؤاد لن تستطيع اسرائيل القيام بأي عملية تهجير الفلسطينيين باتجاه الأردن…الخوف علي الأردن من المتامرين عليه سواء محليين أو اقليميين لكنني اقول إن الأردن أرض النشامى الرجال المخلصين لوطنهم ونظامهم الملكي الهاشمي يظل الأردن عصيا علي أي تآمر داخلي أو خارجي

  27. الاخ الصادق فؤاد البطانيه الإنسان الشريف
    تحياتي لك يا سيدي
    مقال واضح و اتمنى من الكل يقرأ لك هذه الحقيقه
    و كان الله في عون اصحاب العقول و انت منهم
    conflict of interest
    بناء كيان دوله تعارض المصالح طوبه طوبه الى الخلف و الى الامام و الى اليمن و الى اليسار
    والتمني يا ارض انشقي و ابلاعيني ؟
    و ضرب المثل في ابو مازن
    و الخطأ كله من ابو بسه
    و الحل في جميع الاتجاهات هو فلسطين من البحر الى النهر ثما الى الجنه او البديل جهنم

  28. الى الكاتب الكبير
    السيد فؤاد البطاينه مقال رائع وجهودك مشكوره
    المقال ذكرني بالمرحوم الفنان نهاد قلعي ( حسني البورظان) عندما كان يقول ” اذا اردت ان تعرف ماذا في ايطاليا , يجب ان نعرف ماذا في البرازيل”.

  29. القرارات واسلوب العمل هي انعكاس للظروف المحلية والإقليمية والدولية التي تتشكل قسريا وبدون هوامش كمتطلب وظيفي وبدون خيارات امنه

  30. يا الله يا استاذنا الكبير . مقال في حجم معاناة وطن وأمة . وحل امن وأمين لما تتطلبه المرحلة القادمة . سلم قلمك وسلم فاك

  31. من اجمل ما قرات …هذا ما يحدث حقيقه في الاردن….اتمنى ان يدرك الشعب ان الدوله مبيوعه كامله والحكومه لا تملك سوى الشعب لحلبه…..عونك يا وطن

  32. احييك استاذ فؤاد على النظره الثاقبه للوضع الراهن. حلول واقعيه نتمنى تطبيقها لانقاذ الأردن من الأزمه التي يمر بها. رحم الله الحسين

  33. مقال خطير جداً . والله اجمل من هيك مقال ما في . انتفاضة شعبية شاملة هدفها تشجيع الملك ! فعلااً ما في حل غير هيك .

  34. You are the top of the top writers who really knows what the hell is going on in Jordan and the Arab countries and all of their relationship with zionism from 1915 – todate

  35. لا يوجد هناك اختلاف على الاطلاق بين نظام حكم واخر ان كان ملكيا او جمهوريا او قيصريا او امبروطوريا او استشاريا او اميريا ……. الخ وانما الاختلاف يكمن في اليات الحكم وادارة شؤون الدوله ومؤسساتها وما ينص عليه الدستور
    نظام الحكم الملكي في الاردن لا يختلف اطلاقا عن نظام الحكم الملكي البريطاني او الاسباني او غيره من انظمة الحكم الملكيه في العالم ( امراء واميرات وولاة عهد وقصور ومراسيم ملكيه متشابه ) ولكن الاختلاف يكمن في اليات الحكم ومناهج ادارة الدوله ومؤسساتها وتطبيق القانون والمؤسسات الرقابيه لشؤون الدوله وسياساتها
    فكل هذا هو الذي يحدد طبيعة ومنهج حكم النظام والحكم عليه ، هل هو نظام حكم فاشل ام ناجح ام استبدادي ام فاسد
    الاردن مملكة كأي نظام ملكي في العالم ولكن اليات ادارة الدوله لهذا النظام الملكي يكمن الخلل وليس في القب
    المتمعن في اليات الحكم في المملكه الاردنيه يرى انها تحكم العامه من الناس وتم تكريس كل مؤسسات الدوله وتوجيه انظارها عليه لمراقبته ووضع الاجرائات من خطط استنفار وطوارئ للتصدي لردة فعله على سياسات ونتائج من يدير الدوله ومؤسساتها التي لا يوجد في المملكه نظام حكم يحكمها او قانون يديرها او مؤسسة رقابيه او استخباراتيه تراقبها
    ان سياسات ومنهج الدوله الاداريه حل من اي شكل من اشكال الحكم فلا هى تحكم على اساس حكم ملكي او جمهوري او اميري او قيصري او اي شيئ اخر
    نظام اداري ومنهج حكم مؤسساتي سايب لا حسيب ولا رقيب ولا دستور ولا قانون يحكمها
    انهم يحكمون الناس ولا يحكمون مؤسسات الدوله والقائمين عليها
    الشرطه للعامه الاستخبارات للعامه الدرك للعامه الجيش للعامه السجون للعامه المحكمه للعامه
    انهم يحكمون العامه ولا يحكمون دوله انهم يراقبون العامه يسألون العامه يحققون مع العامه يطاردون العامه يصدرون القوانين ضد العامه يتهمون العامه ينتقدون العامه يستدعون العامه يطبقون قوانينهم على العامه يقبضون على العامه يخرسون العامه يهددون العامه يشيدون السجون للعامه
    اما عن من يدير مؤسسات الدوله ويضع سياساتها فهم خارج نظام الحكم فلا يسأل احد عن ما فعل او عن نتائج ما فعل او عن فشل او فساد او خطأ او تسيب او اعتداء على قانون او حق العامه او دمار الحقه في مستقبل العامه او عن مؤسسه للعامه بيعت في سوق الخرده او عن مؤسسه للعامه فاشله في جميع اعمالها او خسائر لحقت بمؤسسه للعامه
    الاردن لا يوجد فيه نظام حكم يحكم الدوله لا ملكي ولا جمهوري ولا اميري ولا قيصري ولا شيئ
    لدينا نظام حكم ملكي ذو اليات لحكم العامه وليس الدوله
    فلدوله بدون نظام حكم

  36. انه الصراع بين ثقافة المنسف و ثقافة الهمبرجر ،، سؤ اختيار المسؤولين يجر الى سؤ الادارة ،، المواطن ما عاد اغلى ما نملك والوطن صار للبيع ،، جئ بمسؤولين لا يفهمون معنى الوطن الا بما يدخل لجيوبهم من عمولات و كوميشنات ،، نتج عن سؤ الادارة البطالة والتفكك الاسري وانتشار جيوب الفقر و تم العبث بهيبة المعلم ،، و المسؤولين اغلقوا ابوابهم بوجه اصحاب الحاجات سيما ان اصحاب الحاجات من ابناء الوطن الذين افنوا عمرهم بالتسحيج والتعييش لكنهم صاروا الان في ذيل القائمة الديمو غرافية الاردنية يعانون البطالة و التقاعد و التهميش المتعمد ، متشائم و سيبقى الصراع قائما بين المنسف و الهمبرجر

  37. وهل بعد هذا الكلام من كلام . تحية للكاتب المحترم ولكل قلم حر

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here