كيف ينظُر السعوديّون إلى قرارات “تحرير” المرأة من قيود “الولاية”؟ وما سِر الدعوات إلى خُروجها “بدون عباءة”؟.. هل يُمكن ضبط “خصوصيّة” العادات القبليّة والتقاليد؟ ولماذا سمحت السلطات للنساء بالسّفر بعد سن (21) أخيراً ومُساواتهن مع الذكور؟.. هل تقبّل الشارع؟

عمان- “رأي اليوم”- خالد الجيوسي:

يبدو قرار السّماح للمرأة السعوديّة السّفر بُدون أخذ إذن من وليّ أمرها، مُثيراً لحماسة الشارع السعوديّ، بل إنّه كما يقول بعض النشطاء يتدخّل في أكثر الأمور خُصوصيّةً، حتى أنّ أحد النّشطاء المُوالين للدولة، كان قد طالب وليّ العهد السعودي محمد بن سلمان بالصّرف على بناته، في حال أعطاهم قرار الوصاية الكاملة على أنفسهن، وأسقط الولاية من بين يديّ الرجل، ثم عاد وتراجع عن تغريدته تلك، في مشهد اعتبر تراجعاً إجباريّاً، فالنّقد هُنا طال الرؤية وصاحبها وليّ العهد الأمير الشاب.

على النّقيض تماماً، تتماهى ناشطات سعوديّات محليّات مع القرار، ويعتبرن أنهن بتن يتمكّن من حريّة التنقّل بالسماح لهن بالقيادة، كما السفر، وليس لأحد من عائلاتهن، منعهن بعد اليوم، وبقرار من الحكومة السعوديّة التي كانت قد فرضت طويلاً مثل تلك “الوصاية” على الفتيات، وتعرّضت لانتقادات واسعة على مدى سنوات ضمن نظامها العام المعروف بنظام الولاية.

عالمون في الشأن السعودي، يقولون إنّ السلطات السعوديّة لجأت لذلك القرار وكافّة القرارات التي سبقتها بخصوص المرأة، لتحسين صورتها في العالم، والتخفيف تحديداً من حدّة الانتقادات التي تطالها، جرّاء لجوء فتيات إلى السفر هرباً، وطلبهن اللجوء السياسي، على شاكلة رهف القنون، وغيرها من اللواتي اتّخذن قرار الفرار من المملكة هرباً من نظام الولاية.

مراقبون للوضع العام في المملكة، لا يستطيعون رصد حالة عامّة، يُمكن الخروج بها، لتعريف الواقع، وردّة الفعل الشعبيّة الحقيقيّة تُجاه ما يحدث من انفتاح يتعلّق بالمرأة السعوديّة تحديداً، وذلك لأسباب عديدة، يُحصرها صحافي سعودي مُحافظ لـ”رأي اليوم” بسببين: الأوّل: أنّ الإعلام المحلّي السعودي لا يُروّج إلا للحالة الاجتماعيّة التي يرغب بأن تكون رأياً عامّاً يتبنّاه الشارع، وبالتالي لا تُسمع الأصوات المُعارضة في حال وجودها، والسبب الثاني، أن منصّات التواصل الاجتماعي وتحديداً منصّة “تويتر” المُفضّلة لم تعد ميزاناً عادلاً يقيس حالة الشارع الحقيقيّة، وذلك لسيطرة الجيوش الإلكترونيّة على “الحالة التويتريّة” بشكلٍ عام، أو ما بات يُعرف في الأوساط المُعارضة بالذباب الإلكتروني.

أمام الأسباب المُلخّصة، لعلّه من الحُكم المُتسرّع الجزم، بأنّ الشارع السعودي تماهى تماماً مع حالة استقلاليّة المرأة، فالأعراف القبليّة، والعادات والتقاليد، إلى جانب أحكام الشريعة كلها تحكم استمرار هذا التقبّل أو الصمت الطويل من عدمه، وفيما كانت التيّارات الإسلاميّة “المُتشدّدة” ستعود مثلاً، من ثغرة باب خروج المرأة، والسماح لها بالسفر، أو كما يصفها التيار المذكور، بالسفور، والفجور، ومن باب التطاول على الأعراض، بحكم حالة الخصوصيّة، والحريّة، التي كانت قد اشتكت من عدم تمتعها فيها، الهاربة من كنف والديها رهف القنون، وعلى سبيل المثال لا الحصر.

بعض المسؤولين، وعلى قمّة هرم السلطة في العربيّة السعوديّة اليوم، يُدافعون عن حالة تراجع الحُريّات أو الانفتاح الحاصل على قدم وساق في مملكتهم الغنيّة بالنفط، بالقول إن بلادهم كانت مُختطفةً لفترة، وعادت، وهي مُحاولات يراها مُنتقدون للسياسات السعوديّة الحاليّة، والسابقة، للهُروب من اتّهامات دعم الإرهاب التي تُلاحق المملكة، ومسؤوليتها المُباشرة وغير المُباشرة، عن دعم، وتخريج، جيل إسلامي مُتطرّف، كانت غايته الأساسيّة “مُحاربة الكفّار” أو مُلاحقتهم على الأراضي السعوديّة من خلال التفجيرات التي استهدفت تجمّعاتهم في التسعينات، أو بداية لحظة عودة تيّار الصحوة، الذي كان قد وجد في عودة دور السينما في السبعينات، والانفتاح، ثغرته، بحجّة عدم ظهور التيّارات السلفيّة كجهيمان العتيبي، الذي كان هدفه إسقاط مُبايعة آل سعود، في حادثة اقتحام الحرم المكّي الشهيرة.

كُل هذه الإصلاحات التي تُحاول إعادة التصفيق لقيادة المملكة الحاليّة الإصلاحيّة والمُتّهمة بالمسؤوليّة عن ضحايا حرب اليمن، لا تساوي شيئاً بنظر بعض الإعلام الغربي، فصحيفة “الغارديان” على سبيل المثال في افتتاحيتها، اعتبرت أنّ الاحتفال برفع القيود جزئيّاً عن المرأة السعوديّة بموجب نظام الولاية، بجب أن يظل جُزئيّاً، فالسلطات لا تزال تحتجز الناشطات اللاتي حاربن لأجل قيادة المرأة، ويدفعن ثمناً غالياً، ومنهن لجين الهذلول التي احتفلت بدخولها عامها الثلاثين مُؤخّراً، وهي لا تزال خلف القُضبان، وتتعرّض للتعذيب، والتهديد بالاغتصاب، كما كان قد نُقل على لسان شقيقها، وشقيقتها، حتى إيفانكا ترامب ابنة الحليف الأمريكي للسعوديّة الرئيس دونالد ترامب، كانت قد غرّدت حول التعديلات الجديدة المُتعلّقة بالولاية على المرأة، واعتبرته تقدّماً كبيراً، لكنّها تطلّعت لأكثر من ذلك أيضاً.

الحكومة السعوديّة، تبدو عاقدةً العزم رسميّاً على إدخال البلاد عصر الانفتاح بالكامل، وبالتّزامن مع قرار رفع الولاية الجزئي عن المرأة كما يرصد مراقبون، يتصدّر وسم “هاشتاق” يتحدّث عن حق المرأة السعوديّة الخُروج من المنزل بدون عباءة، وكما هو مُتعارف عليه محليّاً، لا تخرج النساء في المملكة بدون عباءة سوداء، وغطاء رأس، حيث تفرض القوانين غير المكتوبة تلك الأعراف، وتنقاد النساء خلفها بدون ضوابط مكتوبة فعليّاً.

ومع انتهاء عصر “المعروف والمنكر” في البلاد، ومُصادرة صلاحيّاتها، تبدو المُغامرة التي قد تُقدم عليها أيّ سيدة سعوديّة، أو مُقيمة، غير محفوفةٍ بمخاطر المُلاحقة الشرعيّة، لكنّها وكما يُحذّر نشطاء قد تكون تحمل جانب المُعايرة الأخلاقيّة في الشارع العام، إلى أن يُصبح الأمر مألوفاً، ومُعتاداً، وفي حال جرى الإنهاء تماماً على ثورة إسلاميّة مُتشدّدة، على شاكلة حدث طارئ، يُعيد للأذهان، وفي رسالة للحُكومة اعتراضاً، التعرّض للنساء اللواتي قرّرن الخُروج من دون عباءة، وفي مشهدٍ يصعُب على السلطات ضبطه، ومُواجهته، لكنّ أصواتاً تُشجّع الرؤية، تستبعد ذلك، وتُقلّل من أهميّته.

في المشهد الافتراضي “التويتري” الذي رصدته “رأي اليوم”، لا يُمكن إلا إعادة استعراض الوصلات التحذيريّة التي يُقدم عليها ما تبقّى من تيّار مُتشدّد إسلامي لا يزال يرغب برفع الصوت، منها المشهد المُتكرّر، وتشبيه النساء الخارجات بدون عباءة، وغطاء وجه، بالحلوى المكشوفة التي سيتجمّع عليها الذباب فوراً، على عكس المرأة المُحتشمة، وهذا المشهد كان في الزمن الماضي، وحتى عهد الراحل الملك عبد الله بن عبد العزيز، الارتكاز الشرعي الذي بنت عليه الدولة السعوديّة ركائزها بخُصوص التعامل مع المرأة، ونظام ولايتها المُثير للجدل، والذي كان يفرض قيوداً على عمل وسفر المرأة، وربطه بالحُصول على إذن الولي حتى لو كان يصغرها بالعمر، سواء كان ابنها، أو شقيقها، ووفق التّعديلات الجديدة يحق للأنثى كما الذّكر، الحُصول على جواز سفر، إذا ما تجاوزا عُمر 21 عاماً.

Print Friendly, PDF & Email

23 تعليقات

  1. الحقوق تنتزع ولاتوهب لانها فطرية. فعندما تكون الحقوق الانسانية الطبيعية منحة او مكرمة فمن السهل قطعها ومنعها
    او حتى التحايل عليها الخ الخ
    فالذي حرم عليكم ماكان حلالا من السهل عليه ان يحل لكم ولنفسه ماهو حراما بالفطرة والظبيعة الانسانية. والدين او القانون اذا كان منافيا للفطرة فهو ليس دين الخالق وانما دين المتسلط المستفيد
    فمتى تصحون من سباتكم ياعرب

  2. الخلل بالشعب هو من صنع نظام سياسي هدفه و طموحاته النهب والسلب والغش والنفاق وإذ إستمر على حاله سيكون مصيره وعاقبته إلى الهاوية لأن الصامت عن الحق هو قبوله بالوضع المؤسف و مشاركة صاحبه بالأفعال السيئة والمتضررة.

  3. شکرا لاخي المغترب علی تاییده وشکرا لاخي الواقعي علی مشارکته. یا سید واقعي انت اتیت بحج النساء لاثبات وصایة الرجل، وقلت ان عصبه من النساء یسافرن للحج بدون رجل. ..وهذا صحیح. فاین وصایة الرجل فی مثالك. اما قولك الملاٸکه تلعن زوجه خرجت بدون اذن زوجها، هذا صحیح اذا کان خروجها لخیانة زوجها. اما ان تلعنها لانها ذهبت لزیاره امها او جارتها فهذا من اختراع الازواج المتسلطین، لان الدین الصحیح لا یتعارض مع منطق وطبیعة الانسان. لاحظ ”بدون اذن زوجها” یعنی اذا کانت ارمله او مطلقه او غیر متجوزه تخرج بدون لعنه..!! اما قولك عن المطبلین، فاعلمك ان الناشر حذف تقریبا ربع تعلیقي الاول حیث وجده غیر مناسب للنشر، ولو لم یحذفه لما خفت علي من اکون من المطبلین…!!!

  4. 70 بالمائة من سكان الجزيرة العربية الذين يقعون تحت حكم ملكي اسمه آل سعود هم تحت سن 30عاما ,,,,
    و منذ ابان الملك فهد أرسل مبعوثون للخارج لاتمام الدراسة الغربية واستمرت هذه البعثات من بعدة وتحرج الكثيرون من تلك الجامعات وسواء تم التعليم على حساب الحكومة
    أم على الحساب الخاص وكثيرا من تلك العائلات من تقوى ماديا على هذه المهمة وزادن أعدادهم بشكل كبير ذكور واناث ,,قابلت كثيرا منهم أغلب محادثاته باللغة الانجليزية أو الأمريكية ونتيجة لهذا التعليم
    حصل صدام ثقافي عظيم ولو أنه لم يظهر للعالم الخارجي بشكل مؤجج وعنف
    فمن غير المعقول أن يتم تعليم شباب بعمر الورود ويختلط بتعليم وثقافات جديدة عليه ومبهرة ألا يؤدي هذا التلاطم الى اضطراب في عقل وسلوك هؤلاء الخرييجين والخريجات اذا رجعوا الى قوانين وعادات وثقافات قديمة جدا لا تتناسب لا مع تعليمهم ولا مع طموحاتهم
    ابن سلمان في حركتة الاصلاحية يعتمد على هؤلاء اي الغالبية العظمى من سكان الجزيرة والذن سيصبحون رجال المستقبل يتحملون نهضة البلد
    هذا بغض النظر عن أسباب هذه التغييرات الفعلية ومن يملى عليه بهذا التغيير والا ضاع الحكم والكرسي والصولجان
    الى سحر,,,, الملكية في بريطانيا خدعت شعبها بفكرة تملك ولا تحكم ,,وفي الحقيقة منذ الثورة الفرنسية وتساقط أغلب الملكيات في أوروبا أوجدت لها هذه الحركة اللولبية لكي تضمن
    ألا يصلها نار سقوط النظام الملكي لا يوجد شيء حقيقي بما تظهرة العائلة الملكية ببريطانيا فهي تتدخل بكل شيء ولكن من خلف الستارة
    والشعب البريطاني خنوع وتربى منذ نعومة أظافرهم على تقديس الملكة ونظامها
    وأنا أجزم بأنه لو النظام الملكي ببريطانيا طار ستتهاوى كل الأنظمة الملكية بالعالم تباعا وعلى رأسهم الأنظمة العربية ,,,

  5. .
    الفاضل واحد واقعي ،
    .
    — سيدي ، اولا الحديث “ما افلح فوم ولو امرهم امراه” رواه شخص واحد هو نفيع بن النضره / الملقب ابو بكره وهو من عِرف عنه قذف المحصنات وجلده الخليفه عمر بن الخطاب بشهاده زور .
    .
    — روايته للحديث المذكور بادعاء انه وحده من سمعه عن رسول الله له سبب سياسي يبرر به عدم مشاركته للجيش الذي قادته السيده عايشه في معركه الجمل .
    .
    — لا يمكن ان يكون هذا الحديث بالمنطق متينا والا كنّا انجح الامم اليوم لاننا نولي راس الحكم للرجال فقط وكانت ألمانيا امه فاشله لانها تولي إنجيلا ميركل .
    .
    لكم الاحترام والتقدير .
    .
    .

  6. قال (ص): “لا تجتمع أمتي على ضلالة فإن رأيتم اختلافاً فعليكم بالسواد الأعظم”. فإذا كانت جميع الدول الإسلامية تنصف المرأة فلماذا نطالب دولة واحدة لا تشكل 1% من مسلمي العالم بغير ذلك فالحلال والحرام تقرر أساساً من قبل القرآن والحديث داخل مكة المكرمة وداخل المدينة المنورة. ومن المستهجن أن يحدد أحد أماكن بالكرة الأرضية للتحريم والتحليل وكأن باقي الأماكن غير خاضعة لذلك، فالحلال يبقى حلالاً بأي مكان والحرام يبقى حراماً ولو كان على بعد آلاف كيلومترات من مكة المكرمة والمدينة المنورة.

  7. احييكم بتحية الاسلام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكرا للدكتور عبد الباري عطوان و الشكر ايضا لا ستاذنا المقتدر خالد ولجميع الاعضاء و القراء في العالم.
    اعتقد أن حجم التناقضات التي كتبت و ووصفت لنا تتزايد حدتها يوما بعد يوم …و هذا الواقع إن دل على شيء فإنما هو يدل على أن حجم التخبط في الادارة العامة للشؤون الاجتماعية و التشريعية
    هو في تزايد و هذا يفسر سبب عدم الكشف عن الخلل في الادارة والتوجيه المهني…
    لعل غياب احترام حقوق الإنسان في هذه الدولة وصمة عار على جبين كل منافق و اثيم و بالاخص كبيرهم الذي علمهم السحر …وأشياء أخرى أكثر فظاعة …

  8. الى السيد احمد عمر
    ليس وصاية الرجل على المراه شيئ مضحك بل هذا من صميم ديننا الحنيف وان المراه التي ثخرج دون علم زوجها تلعنها الملائكه في كل خطوه وشرعا لا يجوز الحج الذي هو فرض عل كل من استطاع اليه سبيلا للمراه الا بوجود محرم او عصبة نساء
    وبخصوص قيادة ام المؤمنين الجيش في معركة الجمل راجع معلوماتك الدينيه لانها لم تكن تقود الجيش بل غرر بها وصارت مع الجيش مع الزبير وطلحه المبشران بالجنه وعرفت خطئها بان هذه فته واستغفرت الله وعادت
    فكيف تقود الجيش وهي تعلم بان رسول الله(ص) قال لا خير في امة ولت امرها امراه
    فارجو منك ان لا تكون من المطبليين وابا لما لم تقل هذا الكلام قبل ان تسمح به السعوديه؟
    ام هل الدين تغير؟

  9. معنى ذلك انه اي سيدة مسلمة يمكنها اداء فريضة الحج بدون رجل محرم معها ؟ يعني محمد بن سلمان مسح فتاوى مشايخ السعودية التي استمر ملايين المسلمين اتباعها مسحها بأستيكة ولم يعد هناك ضرورة اصلا لوجود مشايخ لاصدار الفتاوى لانه بن سلمان الان هو الحاكم وهو المفتي وهو كل شئ
    بركاتك يا ترامب يارجل الأمن والسلام العالميين
    الان وكأنكم تعترفون انكم خدعتكم الناس سنين طويلة بهذا الدين الوهابي الذي تعملون على التخلص منه ياال سعود

  10. قرارات الترفيه وقيادة المراة للسيارة في السعودية وقرارات حق السفر الى اخره
    هي قرارات وقتية وسوف يتم التراجع عنها
    والغاءها واستعباد شعب نجد والحجاز والتنكيل به اشد من السابق وكله باسم الاسلام ولكن مقتضيات ترتيبات العدوان على ايران اقتضت هده القرارات لتنويم المواطنيين اثنا الحرب القادمة من ان يثور على هذا النظام المنتج الهجين بريظاني امريكي.

  11. .يقول الإمام الغزالي ادا تعارضت مصلحة المجتمع مع النص يجب تقديم المصلحة عن النص لأن النص ثابت والمصلحة تتغير وقد عطل عمر بن الخطاب رضي الله عنه نصيبي قطع يد السارق والمؤلفة قلوبهم لتعارضهما مع مصلحة المجتمع

  12. ,
    الفاضل احمد عمر ،
    ،
    — سيدي ، النص كما ورد في القران الكريم هو ( الرجال قوامون على النساء ) وليس ( الرجال قيمون على النساء ) والفارق بين معنى الكلمتين كبير .
    .
    — قوامون من القوامه فيقال قام الابن على خدم والده و بذلك تعني ” الرجال قوامون ” ان دور الرجل هو ان يخدم وينفق ويصرف ويقدم للمرأه ،،، ولو كانت الكلمه “الرجال قيمون” لكان معناها كما يفسره جمهره الناس من تحكم الرجال في حياه المراه وهذا التفسير يحلوا للرجال فيتمسكون به رغم انه غير صحيح .
    .
    — تبديل تفسير كلمه “قوامون” وكانها ” قيمون” قلبت المفهوم تماما واصبحت سلاح تسلط على نساء المسلمين بدل ان تكون أمراً بخدمتهن .
    .
    لكم الاحترام والتقدير .
    .
    .

  13. It may surprise many people to learn that the rate of divorce in Saudi Arabia is one of the highest in the world. This is more prevalent among the educated classes. More surprisingly, it is mostly the Saudi women who initiate divorce proceedings which tells us that they are not completely subjugated to the male in their society. Although abolishing control on women’s travel is a vastly welcome move, however, the real problem that must be addressed immediately is why do so many marriages end up in divorce? Surely this is much more important than being free to travel or drive a car since this affects the future generation of the county

  14. استاذ خالد مرحبا
    دوختنا هذه المرة!!!
    يعني معقول حضرتك تسأل :كيف ينظُر السعوديّون إلى قرارات “تحرير” المرأة من قيود “الولاية”؟
    يا أخي أنت تعلم أن هذا سؤال لا جواب له, لأنه يلزمه الإجابة على ألف سؤال قبله!.
    من تقصد ب “السعوديون” وأنت أعلم منا!
    أيوجد في السعودية غير الملك وأبنه والأمراء ومن خلفهم من الصحافة والفضائيات والمشايخ ؟
    هل يوجد فعلا أناس في السعودية لهم رأي؟ هل يوجد فعلا هناك أناس من لحم ودم ( غير العائلة المالكة) يعبرون عن رأيهم أم “روبوتات”؟
    الأستاذ خالد يتحدث عن تحرير المرأة في السعودية؟؟ يا أخي لو حدثتنا عن تحرير “الرجل” في السعودية لقلنا حسنا, أو لو حدثتنا عن تحرير الإنسان ( رجل وإمرأة) في السعودية لقلنا “أحسن”
    أما عن تحرير “المرأة” في السعودية!!!
    لا بأس, سنسامحك هذه المرة, عسى أن يدفع تحرير المرأة هناك إلى حرية سؤال بن سلمان عن مغزى دفعه 500 مليار دولار لترامب
    وعن مغزى تحالفه مع الكيان الصهيوني وعن مغزى رغبته القضاء على الهوية الفلسطينية وعن مغزى قتله وتجويعه لملايين اليمنيين وعن
    مغزى عدم تركه بلد عربي إلا وابتزه كرمى لعيون ترامب…..
    وتسألني عن تحرير “المرأة السعودية”!!!!

  15. تجار الدين المتزمتون كُلفوا من قبل العائلة الحاكمة بمراقبة الناس و فرض احكام ما انزل الله بها من سلطان لترويض الشعب و إخراسه. التقدم في اي بلد في العالم يصاحبه نقاش في صحافة حرة ضمن المتعارف عليه عالمياً اي المساواة بين الرجل و المرأة قانونياً. حسب معرفتي بالسعودية ليست الظروف مواتية لا الآن و لا بعد ١٠٠ سنة لإحراز اي تقدم طالما قانون الأحوال المدنية [الجواز و الطلاق و تعدد الزوجات] لم يُسن حتى الآن

  16. ما هذا ياسي خالد الجيوسي؟ لم نعهدك تكتب بهذا الاسلوب المعقد . عبارات غير مترابطه لم نفهم شئ منها. على اي حال ما يفعله السعوديون في بلادهم امر خاص بهم فاهل مكه ادرى بشعابها . فقط رجاءنا منهم ان لا يتدخلوا في شؤون الدول العربيه الاخرى فليتركوا كل بلد لاهله وشكرا .

  17. عندما يصل الامر الى منع تعدد الزوجات سيشعر السعوديين انه يتم التلاعب في الدين في بلادهم اما غير ذلك لن يتحركوا
    تغاضى السعوديين عن أمور كثيرة موجودة في الاسلام منذ زمن طويل وهى المساواة والعدل وتوزيع الثروة بشكل عادل على الشعب
    عائلة ال سعود تستحوذ على ٩٠٪؜ من ثروات الشعب
    لذلك الان تتوقعون ان يستيقظ الشعب المسكين ؟
    على فكرة نحن مع حرية المرأة ولكن ليس مع الانحلال وجلب نيكي ميناج لتغني في بلاد الحرمين

  18. وصایة الرجل علی المرأه شيء مضحك، ولا ندري من این جاءو به في السعودیه..هسا بنط واحد یقولك الرجال قوامون علی النساء..ماشي. قوامون، لم تمنع ام المٶمنین عاٸشه من الخروج بجیش قادته بنفسها في معرکة الجمل..ام انکم تعرفون اکثر من ام المٶمنین..!!! یا ریت في السعودیه النساء وصیات علی الرجل، لانهن اکثر شجاعه واکثر تضحیه.

  19. بداية تفكك الأسر السعودية لانه السعوديين اغلبهم تربوا على ايدي جماعة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر التي كانت تطارد النساء في الاسواق بالكرباج اذا لمحو طلاء أظافر على أصابعها وايضا تربو على يد مشايخ علموهم انه صوت المرأة عورة فكيف اذا سيتقبل المجتمع السعودي كل هذه التغييرات فجاة بدون مقدمات او شرح لهم لماذا كل شئ كان حرام والان اصبح حلال وايضا تقديم اعتذار لكل من تم جلده بسبب مطالبته بدولة مدنية او علمانية
    السعودية صحيح تحاول ان تتغير وتحرر المرأة لكنها لن تصبح دولة مدنية او علمانية يتساوى فيها جميع المواطنيين مثل امريكا او بريطانيا والعائلة المالكة في بريطانيا لا تتدخل في السياسة ولا تمتلك الثروة والشعب كما في السعودية التي لا تشبه الدول في شئ العلمانية معناها انتخابات وديمقراطية واحترام حقوق الشعب وإعطاء الشعب حقه في اختيار من يحكمه وتوزيع عادل للثروات واهم شئ هو نزاهة القانون او القضاء يجب ان يتساوى الجميع امام القضاء يعني بن سلمان لا يمكنه اعتقال وإعدام مواطنيه بدون ادلة كافية ولا يمكنه عقد محاكمات سرية كما حدث مع جريمة خاشفجي مع انها جريمة دولية تمت في بلد اخر اي المحاكمة يجب ان تكون على ارض الدولة التي تمت فيها الجريمه ؟

  20. لكن الناشطة لجين الهذلول التي طالبت بقيادة المرأة للسيارة ماتزال معتقلة وهناك معناتت غيرها طالبن بالاصلاحات والان عن معتقلات كيف هذا ؟
    هناك سيدة سعودية معتقلة لانها كتبت تغريدة تستفسر فيها عن رؤية بن سلمان ٢٠٣٠ هل هذه جريمة ان تسأل عن خطط بن سلمان لبلادها ؟
    هل يريد ولي العهد ان يوصل رسالة للسعوديين انه لا تطلبو شيئا وتقولو هذه حقوقنا هذه مكرمة مني انا امنحكم مكرمات ملكية متى أشاء وليس من حقكم ان تطلبو شئ ؟؟؟
    والا لماذا ماتزال النساء اللواتي طالبن بالاصلاحات في المعتقلات ويتم إذلالهن من قبل مستشار بن سلمان ووزير الذباب الالكتروني سعود القحطاني المفروض هذا الاخير يكون هو في المعتقل بانتظار حكم الإعدام عليه لانه قاتل أليس كذلك يا ابن سلمان ؟؟

  21. لا أفهم في شؤون الفقه و لا القانون الإسلامي. لكن حسب علمي ليس للمرأة حق الخروج من البيت دون محارم و لا يحق لها الخروج دون حجاب شرعي
    من خرجت من بلادها دون ادن فهي غير مسلمة و مرتدة . و الا وش داها لبلاد الناس و وش رايحة تعمل عندهم
    صح هذا اخر الزمن و ما علينا الا الاستعداد له
    ادا هذه القوانين وصلت للسعودية خلاص ما بقى لنا كرامة و تحكمت الماسونية في بلداننا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here