كيف نجحت تهديدات ماكرون بالعُقوبات في فرضِ رئيسِ وزراءٍ جديد في لبنان وتَشَكُّل الوزارة في غُضون أسبوعين ودون أن يجرؤ أحد على المُعارضة؟ هل هو الخوف من تجميدِ الأرصِدَة في فرنسا وسويسرا؟ وهل يسعى أردوغان لزعامة السنّة بعد تراجع النّفوذ السعوديّ في لبنان في إطار صِراعه مع فرنسا؟

عبد الباري عطوان

تَعكِس وقائع الزّيارة الثانية في غُضون شهر للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للبنان مدى حنين مُعظم المسؤولين اللّبنانيين والعرب للمُستعمر الأجنبي، واستِعدادهم للرّضوخ لإملاءاته، والتِزامهم الفوريّ بتطبيقها، وإسقاط كُل الاعتِبارات المُتعلّقة بالسّيادة الوطنيّة.

ماكرون زار لبنان في المرّتين “ككفيلٍ” و”صاحب العمل”، اختار رئيس الوزراء وربّما مُعظم الوزراء أيضًا، وهدّد من يدّعون أنّهم قادة لبنان وأحزابه وطوائفه بأنّه إذا لم تُشَكَّل هذه الوزارة في غُضون أُسبوعين فإنّه سيَفرِض عُقوبات على المُعرقلين للإصلاح مهما علا شأنهم.

جميع الكُتل البرلمانيّة وافقت فورًا، ودون تأخير على اختيار السيّد مصطفى أديب رئيسًا جديدًا للوزراء، وذابت جميع الشّروط التي كانت تُعرقِل تشكيل الحُكومات السّابقة، وبات الجميع يطلب رضا رئيس الوزراء الجديد، لأنّه اختيارٌ فرنسيّ، ويحظى بدعمِ الرئيس ماكرون، والكفاءة تظل عامِلًا ثانويًّا.

ولأنّ مُعظم النّخب السياسيّة اللبنانيّة غارقةٌ في الفساد حتّى أُذنيها، فكان مِن الطّبيعي أن تخشى العُقوبات، لأنّ مِلياراتها ومَلايينها سواءً المُودعة في الخارج، أو التي جرى تهريبها مُؤخّرًا إلى بُنوكٍ سويسريّة وفرنسيّة ستتعرّض للتّجميد وربّما المُصادرة.

 

 

***

لبنان كان دائمًا ساحةَ صراعٍ بين القِوى الإقليميّة والدوليّة المُتنافسة على النّفوذ، ولكنّ هذه الزّيارات المُتتالية (الثّالثة ستكون قبل نهاية العام) للرئيس ماكرون تُؤكّد أنّ هذا الصّراع سيتصاعد في الأشهر والسّنوات المُقبلة، ويبدو أنّ الرئيس الفرنسيّ سجّل هدفًا مُهِمًّا في مرمى القِوى الأُخرى المُنافسة، وخاصّةً تركيا وإيران والمملكة العربيّة السعوديّة.

هذا “الإنجاز” الفرنسيّ ما كان يُمكن أن يتَحقّق لولا لقاء الرئيس ماكرون مع السيّد محمد رعد رئيس كُتلة “حزب الله” البرلمانيّة، أُسوةً بالمَسؤولين مِن الطّوائف الأُخرى ممّا يعني رفع الفيتو على الحزب، وإسقاط كُل شُروط ومُطالبات نَزعِ سِلاحه، والتّعاطي معه كجُزءٍ أساسيٍّ في النّسيج السياسيّ والاجتماعيّ اللبنانيّ.

كان لافتًا أنّ الرئيس ماكرون طالب بنظامٍ سياسيٍّ جديد في لبنان، وهذا يعني إلغاء اتّفاق المُحاصصة الطائفيّة في “الطّائف” بطَريقةٍ أو بأُخرى، ولكنّه لم يَكشِف عن طبيعة النّظام البديل”، ولعلّه يتبلور في الكشفِ عن مضمون بُنود خريطة الطّريق التي بَشّرَ بها، وتبدأ بتشكيلِ الحُكومة الجديدة.

مُعظم التوتّرات التي سادت لبنان قبل وصول الرئيس ماكرون، بِما في ذلك الاشتِباكات، والاحتِجاجات، التي أثارت المخاوف بحُدوث فراغٍ سياسيّ، أو حتّى اشتِعال فتيل الحرب الأهليّة، ربّما كانت مقصودةً ومُتعمّدةً لتخويف اللّبنانيين والتّمهيد لتطبيق خريطة الطّريق هذه وفق خطوات مُتدرّجة، والتّلويح بنظريّة الجزرة والعصا لفرضها، الجزرة تتمثّل في المُساعدات الماليّة، والعصا بربطِ هذه المُساعدات بالإصلاح والتّهديد بفرض العُقوبات على رموز القِطاع السّياسي الفاسدة.

ماكرون يأتي إلى لبنان وعينه على مُنافسه الأكبر، أيّ الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان، الذي أرسل نائبه فؤاد أقطاي إلى بيروت حامِلًا عُروضًا بإعادة إعمار مرفأ بيروت والمباني المُجاورة له، ووضع ميناء مرسين التركيّ القريب في خدمةِ اللّبنانيين حتّى يتم الانتهاء من ترميم مرفأ العاصمة، والأهم من ذلك عرضًا “ملغومًا” بتجنيس جميع اللّبنانيين من أُصولٍ تركيّة.

الحرب “الباردة” بين أردوغان وماكرون المُشتعلة في شرق المتوسّط، وخاصّةً في ليبيا ومِياه قبرص واليونان حيث الثّروات الغازيّة والنّفطيّة الهائلة، في طريقها للانتقال إلى لبنان، ومن غير المُستبعد أن تتحوّل إلى مُواجهاتٍ عسكريّة في ظِل حالة الاستِقطاب التي تُصَعِّد التوتّر في مِنطقة شرق المتوسّط برمّتها وتنتظر عُود الثّقاب.

الرئيس أردوغان بات جارًا للبنان بحُكم وجود قوّاته في إدلب وشمال سورية، ومثلما نصّب نفسه زعيمًا للطّائفة السنيّة السوريّة، فلماذا لا نَستبعِد السّير على الطّريق نفسه مع نظيرتها في لبنان، وهي الطّائفة التي تخلّت عنها السعوديّة بطَريقةٍ أو بأُخرى، وانشغلت عنها مِصر بأزماتها الاقتصاديّة، وأنهكت الخِلافات والانقِسامات قيادتها السياسيّة.

مولود جاويش أوغلو وزير الخارجيّة التركيّ الذي رافق السيّد أقطاي في زيارته لبيروت، قال عبارةً تُلخِّص حقيقة الصّراع التركيّ الفرنسيّ عِندما قال “حيث يُرفرِف أيّ علم فرنسي، سيكون قُبالته علم تركيّ”، ومِن المُؤكّد أنّ هذه القاعدة تعني أنّ أعلامًا كثيرة تُركيّة وفِرنسيّة ستُرفرِف على الأراضي اللبنانيّة في المرحلةِ المُقبلة.

***

ماكرون يقود هذه الأيّام حملةً شرسةً ضدّ تركيا ويعتبرها العدوّ الأكبر، واتّهم نظيره أردوغان في حديثٍ لمجلّة “باري ماتش” بأنّه ينتهج سياسة توسّعيّة تمزج بين المبادئ القوميّة والإسلاميّة، ولا تتّفق مع المصالح الأوروبيّة، وتُشَكِّل عاملًا مُزعزِعًا للاستِقرار”، وزياراته المكوكيّة المُفاجئة للبنان لا يُمكن النّظر إليها إلا من هذا المِنظار.

السّؤال الذي يطرح نفسه هو عن غِياب صوت المحور الإيراني في هذا الصّراع، فهل هذا الصّمت على ما يجري على السّاحة اللبنانيّة والصّراع الفرنسي التركي على وجه الخُصوص، تكتيكيّ أمْ استراتيجيّ، وفي أيّ خندق سيَقِف هذا المحور في الأيّام المُقبلة.

أهل مكّة أدرى بشِعابها، ولعلّنا نسمع إجابةً عن هذه التّساؤلات في الأيّام والأسابيع المُقبلة نظريًّا أو عمليًّا، فحالة “التّوافق” الحاليّة تَستعصِي على الفهم، وربّما الاستِمرار أيضًا بالنّظر إلى تعقيداتِ السّاحة اللبنانيّة وإرث الصّراعات فيها، وعلى أيّ حال لا نملك غير المُتابعة والانتِظار.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

48 تعليقات

  1. حذار فإن ماكرون هو ثعلب ماكر وذئب مخادع ؟
    فهو يريد ان يلعب على الحبلين الاعرابيالخليجي من جانب .
    والحبل الصهيوني الاميركي من جانب اخر .
    والحبلان همالهدف واحد لاستدراج حزب الله الى الفخ والسظياذ في الماء العكر لكي يقضوا علىه خدعة وبما لا يمكنهم فعله لاسياسيً ولاعيكريا تحت غطاء انقاذ لبنان من الانهيار ؟
    ماكرون يقوم بلعب دور قدر ام يلعسوى نظيره البريطاني توني بلير مع الرئيس الاميركي الاسبق جورج بوش الابن اثناء غزو العراق 2003
    لكن كامرون سيجد امامهبد حصنها منيع.لا يهين ولن يستكين فحزب الله بالمرصاد (الا فإن حزب الله هم الغالبون ) صدق الله العظيم
    ام من حيث الافضلية بين ماكرون واردوغان فهو امر محسوم شرعاً وهو
    ( ولاتأمنوا الا من اتبع دينكم ) صدق الله العظيم
    فمرحى لاردوغان خليف ال عثمان السلطان

  2. الى ابن القدس الشريف، شكرا جزيلا التعقيب.. وأوافق كما وأوافق غالبية الأخوه المعقبين على ما جاء بمقال الأستاذ عبد الباري المحترم.. ولكن فقط للتوضيح…. ان جميع الأحزاب العربيه المقاومه الشريفه من اليمن إلى العراق والى فلسطين ولبنان، جميعهم يقاوموا بالرغم من المصاعب التي يواجهونها من داخل البلاد وقبل الخارج… وهنا تبدأ المصيبه… ولناخذ المثل الحاصل حاليا في لبنان من تلك المصاءب العمالة للخارج (يقولون عنها وجهة نظر)، ولا من حسيب ولا رقيب، الفساد المستشري في كل مكونات ومؤسسات الدولة، وكان قد نوه السيد نصرالله عن الموضوع وقال إن معالجتها اصعب من محاربة العدو، وهؤلاء الفاسدين ومازالوا محصنين من الغرب (لانو كازتهون ما خلصت لسه) !!! وبعدها يأتي مشاكل الابتزاز… والحصار.. والعقوبات الخ… فاجادهم والله… ولكن الله معهم لان هدفهم نبيل… وهم المنتصرون انشاءلله.

  3. لدي بعض الملاحظات :
    الرئيس ماكرون لم يشرك أسرائيل في مبادرته تجاه لبنان بأي شكل
    عادة ما يقوم أسرائيل بنسف هكذا جهود تجاه لبنان بتفجير أو بغارة ولكن هذا لن يحصل لان هنك من يحاسبها الان برد قوي وموجع ، لذا تفضل عدم الاتيان بأي مشكلة بوجود حزب مستعد وقادر!!!
    الرئيس ماكرون يقود معركة رونسيفوا من لبنان هذه المرة كما بادر الرئيس بوتين أنطلاقا من سوريا قبل وصول طلائع الرايات السود الى عقر دارهم
    فمن له أذنان فل يسمع !!!

  4. أردوغان ما هو إللا جندي صغير في لعبة الشطرنج الأمريكيه فهو يقاتل في سوريا لمصلحة الأمريكان من أجل الفتات…..
    ويقاتل وقاتل سابقا في العراق من أجل الفتات…
    ويقاتل في ليبيا بدلا عن الأمريكان لتوريط فرنسا وإخراجها من أفريقيا بدأ من شمال أفريقيا… ويريد جر مصر وهي اللتي لم يستنزف جيشها في ما يسمى ثورة الربيع العربي يريد جر جيشها في حرب إستنزاف
    في ليبيا بإستغلال أجندة السيسي الخاصه..
    أردوغان خادم مخلص ووفي لترمب ولا يجروأ على فعل أية شيئ بدون إستشارته وإللا ماذا يفعل بمكالمته له كل يومان….!
    وأين نزلت القوات التركيه في قطر؟؟
    ولماذا ذهبت القوات التركيه إلى قطر أصلا هل حقا ذهبت لمحاربة الإمارات والسعوديه؟
    إنها ذهبت لمحاربت إيران ولتكون مستعده وعلى مسافه قريبه ولتكمل الحصار مع الحدود التركيه….
    ؤأختم لماذا لا تساعد تركيا وأردوغان الفصائل الفلسطينيه ولا حتى برصاصه واحده مثلما ساعدة الفصائل السوريه والفصائل الليبي؟؟

  5. موقف تكتيكي فيه تنازل اميركي بلسان فرنسي لصالح حزب الله
    لمنع انهيار لبنان وتفككه
    ستختفي اسطوانة السلاح سبب خراب لبنان
    ومن الحين رح كل وزير يفتش عن سبب جديد لمشكلته مع زوجته بعيدا عن سلاح حزب الله
    وحتى اشعار اخر تتضح فيه اكثر موازين القوى ويؤر الصراع
    وتتفرغ اميركا للصين اقتصاديا

  6. الاخت الفاضلة ام جواد
    اعتقد ان ماجاء في مزاخلتك القيمة لازيجاف الحقيقة والواقعرعن تكرار ماكرون زيارته للمنطقة العربية وخاصة لبنان والعراق لكن ان حكام الآنظمة العربية الخنَع وحكام الاعراب التعساء المهرولين للتطبيع او السلام ليس لهم اي تأثير على حزب الله المقاوم وهذا واضح جدا على مدد العقود الثلاثة الماضية؟
    وقولك ان المقاومة لا تستطيع العمل في ظل هذا الوصع لهذه الانظمة الفاسدة فهو لا ينطبق والواقع لان حزب الله ومحور المقاومة حين يعملون يكون بدافع مسقل عن جميع انظمة الخنوع المستجدية والعميلة للعدو الصهيوني كمارحدث في حرب حزيران عام 2006 حين اعلنت السعودية معارضتها بل ادانتها لحزب الله بانه ااقدم على عدوانه دون حساب للعواقب وقبل ان يعلن حزب اللهانتصاره في تلك الحرب ؟
    ولو ان المقاومة تعتمذ على انظمة الخنوع الاعرابية او المستعربة لكان محىر المقاومة لايجني سوى الهزائم التي واجهتها هذه الانظمة العربية العميلة
    تحياتء

  7. ماكر ون مكلف بمهمه قوامها ٣ اشهر فقط… لذا الزيارات المكوكيه للمنطقه… وعندما نقرأ بين السطور بعض من تصريحاته: أنه يراهن على مستقبله السياسي… للصحافي ملبرونو موبخا: بما معناه انه لا يخدم بما كتبه بالفيغارو مصالح الدولة الفرنسيه (لم يقل لبنان)… وعندما نرجع بتاريخه السياسي نعلم أنه جاء من موءسسة روتشيلد المصرفيه ليكون مستشارا ماليا في عهد هولند… ثم ازاحه بالانتخابات لان هذا الأخير كانت شعبيته بأدنى مستوى… فكان اما اليمين المتطرف واما ماكر ون… ! لبنان وبعد انفجار المرفا كان الثغره لهذا الريس المنصب للدخول إلى ساحة الصراع في المنطقه، وبعدة اهداف منها: بفرنسا هدفها الرئيسي تحييد تركيا عن غاز المتوسط ونفوذ تلك الاخيره في المنطقه.. مع العلم ان تركيا كل ما تقوم به هو بتنسيق مع الإداره الأميركية… لذا أمريكا تعتقد أن يكون هذا او ذاك “رابح …رابح”… وبالتأكيد من المهمات الصعبة التي يعتقد ماكر ون مكلف بها ترويض المقاومة وجلبها إلى طاولة المفاوضات ، بالتأكيد بقبول تثبيت “الدولة الصهيونيه” في المنطقه. ولكن ومع الأسف ما يضع المقاومة الشريفه بهذا الموضع هو فساد السلطات الحاكمة في المنطقه العربيه، وعدم استطاعتها المثابره في نهجها المقاومه من دونهم… وهنا الداء الأعظم… وبالتأكيد الصين تراقب وليست بعيده عن تلك المستجدات على أرض الواقع…وتعي تماما بان الغرب بحالة انحدار رهيب… ولم يعلن حتى الآن هزيمته… مع الأسف الأنظمة العربيه تسير عمياء بما يدور من حولها وتقود الشعوب العربيه إلى التهلكة!!!

  8. بعد السلام والتحية على كاتبنا الكبير الدكتور عبد الباري عطوان وعلى متابعي منصة راي اليوم منبع الاخلاص لقضايا الامة بصدق ومسؤولية . فرنسا ايها الاخوان مؤاسسة تحكمية في يد دجال يعرفه الجميع وانباكم به سيد المرسلين فلا داعي للتفاصيل . فرنسا المؤسسة غير الشعب الفرنسي المخدر بالعلمانية ويكفي متابعة الاعلام الفرنسي لمعرفة مدى السقوط الاخلاقي والاجتماعي لديهم .ماكرون ايها الاخوان خادم اجندة ابت ان تترك رقاب الشعوب شعارها سحق وعبودية . فقد سوقت لنا ثورتهم عربون حرية الشعوب وهي بالعكس هي من اوجدت مقصلة الرؤوس وكم روح ازهقت بها او تحت فكرها بتهمة الملكية التي تخلت عنها منظومة الماسون يوم ان اتمت اوراق لعبها وانتهى دورها فلفقوا لفرنسا دئبا بفروة حمل . ايها الاخوان نعيب زماننا والعيب فينا وما لزماننا عيب سوانا .قالها صاحب لسان عربي قح لترشد بني جلدته لانه يؤمن باننا امة تقراء فرضا وامرا من عند الواحد الاحد ونسي يوم غرابة الاسلام الدي انبانا به الرسول محمد صلى الله عليه وسلم . العيب ليس في فرنسا بل العيب في لبنان كما هو حال قطيع الادمان للغرب وشهولته دول على شكل اقفاص بمهمات وظيفية لاقيمة للشعوب فيها بل الاهم والاساس ثرواة وطن اهمل اهله الاسلام فنسوا انهم اصحاب رسالة اما الامساك بها والعيش بعز او سقوط بين الحفر .نحن امة تحرم كل منبع سوء للانسان او تعد على حقوق الفرد داخل المجتمع المؤسسة الجامعة الضامنة للعدل الانساني الدي يرضى عنه العدل بصفة الكمال .قد يستغرب المفكر والقارئ لحال امة العروبة والاسلام من درجة غفلة الشعوب السر في شيء واحد لا غير مؤسسة فساد تتحكم في النقط والفواصل داخل المجتمع العربي الاسلامي من قمته الى قاعدته ففي تونس الخضراء الصورة بالالوان يغشى بريقها العيون سقوط مندوب مؤسسة الفساد بن على لتضيع حقوق المساكين بين رؤوس تنانين احزاب الفساد قطع لها راس فجات بدله عشرات الرؤوس وطن تتقادفه اهواء السياسة وشعب يسقط شيئا فشيئا في بئر الفساد لعبة طمع انساني استغلها الشيطان لقيادة بطنته .حال امة يبكي الحجر رئيس فرنسا بشعبية في الحضيض في بلاده وبين ناسه واهله يامر ويطاع داخل دول الموز العربي اي دل هدا ياشعوب الاسلام امازال في صبركم مزيد هدا ليس صبرا ياخوة الاسلام انه دل وهوان شعوب متشردمة همها ماكل ومشرب ومبيت كل يقول من بعدي الطوفان من مؤسسة النظام الى قاعدته الا من رحم ربي .الام اللبنانية التي انجبت لنا اعلام عربية كان لها في تاريخ الامة بصمة حسن قادرة على انجاب رجال شيمتهم الشهامة وانما لعن الله الفقر وما انتجه من فساد فرنسا مؤسسة المال والاعمال تفرض على جزء من وطن الاسلام سيطرتها وتوزع الادوار ابعد فشل الرعاية الامريكية للكيان المدلل او حانت لحظة سقوطها جاءت فرنسا لتقوم بالمهمة مادا بعد سخاء فرنسا وحنيتها على لبنان اية حيل تحاك لكم ياشعب لبنان في الغرف المظلمة الكل في سبيل اطفاء نور المقاومة لكن فليطمئن الجميع الله متم نوره ولو كره الكافرون والله الموفق المستعان

  9. الاخ فؤاد دعنا المحترم
    احسنت التعليق ،،
    المعركة في لبنان الان بين فرنسا وتركيا ،
    بعد زيارة ماكرون الاولى للبنان صرح للسياسيين الفرنسيين اننا ان لم نتدخل في لبنان فستتدخل السعودية وايران وتركيا ، وهو يعلم ان لا السعودية ولا ايران تؤثران على الوجود الفرنسي في لبنان ، لذلك هو كان يقصد تركيا ، وخصوصا ان الاتراك شبه طردوا الفرنسيين من ليبيا ،، وشكرا

  10. سيد عبد الباري عطوان
    انا اعطيك تفسيرا اخر لرضوخ النخب الطائفية
    السياسيون اللبنانيون يتلهفون لدخول المليارات الى لبنان
    افعل فيهم ما شئت ما دام طمعهم يسكتهم
    لا ملة و لا دين لهم
    سيقبلون اي شئ و لما تتقاطر المليارات سيعرفون كيف يلهفونها
    لهم باع كبير في النهب و السلب
    الفساد ممتد من الموظفين الحزبيين الى المقاولات التي اعتادت الغش و شراء الصفقات الى البنوك
    كل المنظومة عشش فيها الفساد فكل اركان الادارة و الاقتصاد ملغوم
    فلتدخل المليارات و ستسقط الاقنعة الى ان تاتي مليارات اخرى
    كل اصلاح لا يبدا بالزج في السجن برموز الفتن و رؤساء الطوائف لن يكون اصلاحا
    لا اريد ان اذكر اسماء لالا يحذف تعليقي و لكن ما لم يدخل الملياردير السجن و تصادر املاكه فلا اصلاح جدي
    ما دام يتبختر امام وسائل الاعلام و يدلي برايه النتن العفن فلا اصلاح حقيقي

  11. السلام عليكم على الشعوب ان تتحرك ان تنتفض كرجل واحد ضد هؤلاء “الحكام” وتحاكمهم على كل صغيرة وكبيرة وإلا فالقادم اسوا.

  12. القضية ليست قضية اتفاق أو تهديد وانصياع للتهديدات الفرنسية،!!!!
    المسألة ببساطة أن الجميع في لبنان وعندما نتحدث عن لبنان نتحدث مالكي ومحركي الطوائف في لبنان من الخارج، انهم اتفقوا مع فرنسا على تركيا…..

    تركيا إن دخلت الملعب البناني ستقلب الموازين رأسا على عقب وباحتوائها السنة في لبنان مع السواد الأعظم من المخيمات الفلسطينية التي باتت تشعر بيتم عربي، والاتراك يعلمون علم اليقين ماذا يعني الخزان الفلسطيني في لبنان.

  13. بعد قراءة المقال وإذا اردت ان أختار فإنني كما يقول المثل “أنا وأخويا على إبن عمي وأنا وإبن عمي على الغريب” مع أنني ضد تدخل أردوغان في سوريا. أردوغان لو يراجع نفسه لتحالف مع سوريا ضد الخونة المحتمين بالأمريكي. ستندم يا أردوغان بتوزيع قواتك في قطر وليبيا والعراق والبحر المتوسط مع اليونان. عد الى عقلك وتحالف مع سوريا فالرجوع عن الخطأ خير من التمادي في الباطل.

  14. طالما ان العدو الاسرائيلي الجبان يقوم بالعاب نارية محدودة من فوق الجولان ضد القوة السورية و لا يتجرأ القيام بالمهاجمة مباشرة يمكن للجيش السوري الضارب ملاعبة العدو بضربات صاروخية محدودة ايضا ضد الجولان كلما اعتدى العدو الذي هو ارض سورية و يحق له الدفاع عنها امام العالم . قاعدة الاشتباك هذه يمكن اضافتها فورا .

  15. ماكرون رجل ماكر وخبيث ؟
    فلو كان صدادقا في حرصه علوى لبنان الوحد والكبير لنطق كلمة لمًما اخفى الاسباب الحقيقية وراء هذه الازمة الاقتصادية والسياسية التي تعصف بلبنان وشعب لبنان والتي بدا ت تظهر وتتطور منذ تولي فًؤاد السنيورة رئاسة الحكومة وبعده حكومة سعد الحريري الذي سمحا للصوص باختلاس اموال الدولة وتهريبها للخارج مقتدين بالسنيورة والحريري نفسه ؟
    والسؤال الماكر ماكرون هو لماذا لم تذكر هذه الحقيقة وتغاضيت عنها مع انها هي اسس المشكلة التي يواجهها لبنان وشعب لبنان ولبي في تشكيل وزارة في المقام الاول ؟
    ياماكرون
    مالم يعيد لصوص الدولة هذه الاموال واكثرها في بنوك فرنسية لن يهدا اشعب اللبناني عن التمسك بعبارة ( كلن يعني كلن ) مالم يصدر القضاء حكمه فيظهر البريئ كن المجرم مع العلم ان السنيورة هرب ١١ مليار دولار لحسابه والحريري وحزبه المستقبل يقدمون تغطية للسنيورة

  16. الأخ المحترم عابر سبيل
    اللوم ليس على من تدمر ضد الجميع
    ولكن كل اللوم على من حاول ركوب بؤس وتعاسة الشعب اللبناني ورمى بهم إلى محرقة من أجل التغطية على فساده ولو احترق كل الشعب ؛ لكنهم تواروا إلى الخلف مثلما توارى ” الجيش المقهور ” بجحوره بالثكنات ؛ بمجرد أن ظهر زعيم الفساد بالساحة مهددا ” بريتز كاريلتون ” بنسختها اللبنانية !!
    مع خالص تحياتي

  17. الأخ العزيز عبد الباري عطوان…قلت لنا في تعليقك أن اردغان بحكم وجوده في إدلب نصب نفسه زعيم الطائفة السنية في سوريه والحقيقة أنه هو نصب نفسه.. ولم تنصبه الطائفه السنيه السوريه فالسنة في سوريه مليئة بلمثقفين والعلماء والدكاتره والمهندسين وعلماء الدين الأفاضل ووووو وهم أناس أحرار لايرضون الإستعمار فهم على مبداء….ونحن أناس لاتوسط بيننا….لنا الصدر دون العالمين أو القبر….هذاهو المكون الاجتماعي لسنة سوريه ونسيجها القومي لكل من يعيش فيها أي سوريه وحتى الجيش العربي السوري الذي يزود عن حمى سوريه أكثر من 70% من السنه الذين يدافعون عن الوطن من اردغان وقطعانه فاردغان يمكن أن يفكر يوماً بأنه سيصنع مركبة فضاء ويقودها إلى المريخ ليكتشف إن كان هناك غاز وبترول فهذا شأنه أما بالنسبة لنا سنة سوريه فلن نقبل به زغيما علينا لأنا ولدنا أحرارا ونعلم ماذا فعل الإستعمار التركي في سوريه وفي الدول العربية ولادعي للشرح فلكل من يكون على الحياد يعلم ذلك وأنا متأكد بأنه لولا تدخل اردغان المدمر والذي هو مستمر في سوريه ودعمه المتواصل لكل هؤلاء الذين احضرهم من شذاذ الآفاق تسليحا وإدخال جيشه لمؤازرتهم والذين هم مصنفون على لايءحات الإرهاب والكل يعرفهم منذ بداية الأحداث في سوريا …لما وصلت سوريه إلى ما وصلت إليه من تفتيت اوصالها ولم نكن نحتاج إلى روسيا وغيرها لمساعدتنا ولكانت القضية سورية سوريه وانحلت والشرح يطول وكل من يفكر بعقلانية يفهم ذلك لأن سوريه عند بداية الحرب عليها لم تكن دولة فاشله وكانت دولة متطوره صناعيا واقتصاديا وزراعيا ولها حرية رأيها ومن عداد الدول المتقدمه حتى للمقارنة بأوربا والدول الاسياويه النمور فما حل بسورية كان له سبب مباشر على لبنان وهذه حقيقة لايستطيع إنكارها أحد لقد كانت سوريه سند مباشر للبنان من أجل المحافظه على أمنها وثبات اقتصادها واوضاعها الاجتماعيه ولما وصلت إلى ماوصلت إليه الآن من انهيار لدولة أصبحت ماتحت الدوله والدليل إذا فكرنا أو عدنا المقارنه بلبنان قبل الحرب على سوريه ووضعها الآن…..نقولها كما قال يوليوس قيصر …حتى أنت يابروس…يااردغان ماذا أخطأت سوريه بحقك وحق تركبا لتعامها هكذا وماشانك بلبنان لتتدخل في أمورها الايكفي مااوصلتنا إليه فهذا من أوصل معكرون وغيره للتدخل بشؤوننا ….سبحان الله…

  18. لقد قرأنا تحليلك أيها الكاتب الكبير ، ولا شك ان التحليل واقعي ، لكن ما هو رأيك انت ؟ هل تريد ان يأتي الاتراك كأصدقاء لكي يساعدوا الشعب اللبناني ؟ ام تريد ان يأتي ماكرون وفرنسا كمحتلين لاستعادة الاستعمار الفرنسي من اول وجديد ؟ تنتقدون تركيا سيادة الكاتب المحترم على اقل هفوة وتفرحون بالمشاكل التي تواجهها وتدعمون فرنسا وروسيا وغيرها ضد تركيا ، ومصر تقف بجانب اليونان ضد تركيا .
    اقول لكم جميعا باختصار : اذا خسرت تركيا في ليبيا وفي البحر المتوسط وفي قبرص وفي الشمال السوري ، فان لاستعباد الغربي الجديد سوف يجثم على صدور الدول العربية من جديد وأقسى واذل من الاستعمار السابق ، فأنتم تذكرون عندما حاربتم العثمانيين الاتراك بما يسمى ثورة عربية كبرى وطردتوهم من الاراضي العربية ، كانت النتيجة تقسيم الوطن العربي الى دويلات بحكام تابعين للغرب تحت الاستعمار البريطاني والفرنسي ، وزرع الكيان الصهيوني في فلسطين بعد طرد اصحاب الأرض ، وسرقة الثروات العربية عينك عينك سواء برضاكم ام بالقوة ، وغير ذلك من الذل الذي تقبعون تحته لغاية الآن . تحياتي

  19. غريب عجيب لبنان الكل بيحكي عربي ولاواحد رائيه عند الثاني والاغرب من اجل المال ياتي مكرون ويامر وينهي والكل ساكت وبيهز راسه وربما ذيله عند جماعه المتفرنسيين والي بدهم فرنسا ترجع تنقضهم من الاسلام.
    فرنسا تعود من بوابه لبنان والعراق وغيره من الدول الفاشله لقطع الطريق على اوردغان الذي استحوذ على البحر شرق المتوسط غصب عن الكل.
    مكرون ضعيف وفرنسا اضعف ويحارل عبثا كعبثيه من يعولون عليها لانعاشهم اقتصاديا، لان فرنسا تعيش على جهاز التنفس المالي الخليجي ومن هنا موقفها ازاء تركيا يتناغم مع محور مصر والخليج النفطب

  20. يجب قراءة التاريخ بتأني ,فمنذ فجر الـتاريخ و شمال افريقيا وشرق الأوسط الغربي مستعمر من طرف قوتان متانافستان,تسقط احداها ترثها الأخرى الأولى غربية متمثلة في الأمبراطورية الروما نية ومنبعدها اوروبا الغربية في العصر الحديث,والثانية الأمراطورية البيزنطية اوروما الشرقية ومنبعدها الدولة العثمانية . في هذا السياق أرى التنافس الفرنسي ( ممثل اوروبا الغربية) التركي استمرارالعجلة التاريخ ففرنسا آخذة في الأفول والسقوط واسترثها تركيا الآخذة في الصعود ةما ورثت بيزنطا روما.

  21. هذا “الإنجاز” الفرنسيّ ما كان يُمكن أن يتَحقّق لولا لقاء الرئيس ماكرون مع السيّد محمد رعد رئيس كُتلة “حزب الله” البرلمانيّة، أُسوةً بالمَسؤولين مِن الطّوائف الأُخرى ممّا يعني رفع الفيتو على الحزب، وإسقاط كُل شُروط ومُطالبات نَزعِ سِلاحه، والتّعاطي معه كجُزءٍ أساسيٍّ في النّسيج السياسيّ والاجتماعيّ اللبنانيّ.

    بالله عليك دا كلام

    ياترى محمد رعد حضن ماكرون مثل ماجده الرومي .

  22. للأسف هذه هي الحقيقة كل حكام العالم العربي لا يمتلون شعوبهم او بالأحرى مصالح بلدانهم فهم مجرد مرابيع يحرسون ضيعات اسيادهم والواقع خير دليل دول لا تصنع حتى ابر الخياطة هل هذه دول

  23. الاخ المحترم بعير البسوس..
    الفلوس تغير النفوس.. حتى جماعه كلن يعني كلن… او جماعه نصن.. او ربعن…
    لكن للحقيقه.. كلن يعني كلن.. لانهم أوصلو شعب لبنان إلى هذه المرحله.. ليأتي بشري ويتصرف انه الرازق ..الخ

  24. سوق سياسيه سوداء.. كنمله سوداء على صخره سوداء..في ليله ظلماء…
    … بيع الوقت.. واستئجاره.. وترتيبات .. وأخذ تواقيع من أجل الانضمام إلى سفينه المستقبل..
    حيث المشاريع الكبرى…والعروض المغريه.. والاتفاقيات المبرمه..
    يتشكل صراع كبير ..ومدهش.. وغريب الأطوار…
    لا مكان فيه للشرف ولا الأخلاق..حيث دول عظمى تتصرف كالظباع…
    فرنسا .. ومن معها ..ومن ينتدبها.. والذرائع المتوفرة
    ومن يدفع بواسطتها…واصلا من يمتلك أنابيب إمداد المال.. حرقو نصف أحلام شعب لبنان …
    اجبروه على ان يعيش هذه اللحظه الجنونيه..
    وحاصروه… من كل الإتجاهات.. واستثمرو بما لديهم من ادوات.. ورجالات مخلصه…من أجل إجبار لبنان كشعب
    على الهجره. . والرضوخ.. يريدون لبنان لتكون فرنسا الشرق…
    يريدون جبالها…ومروجها.. وشاطئها..وانهارها…
    يريدون استغلال الفرصه.. ووضع أياديهم عليها..
    من خلال فرنسا..لهذا يدمرون حياه شعوبنا العربيه…
    يريدون منها الاستسلام… ورفع الرايات البيضاء والانحناء امام عواصف الخبث والمكر وحفر الحفر.. ..
    لكن بإذن الله عز وجل…تبوء مشاريعهم بالفشل…
    خصوصا هذا المشروع الجديد.. والنظام العالمي الذي يجري على قدم وساق … التجهيز له وفرضه..
    حيث الصين ومشاريع إعادة الإعمار.. والإستمتاع بالسلام.. والشعور بالفخر لأنهم بنو مملكه من حطام مدننا.. والشعوب المهجره..كما فعلو بالهنود الحمر… رحمهم الله

  25. مکرون یعرف أحسن من غیره أن التهدید و التطمیع لا یجدي مع حزب الله.. و إذا لم یستقل رئیس الجمهوریة و لم تنهار المؤسسه و فوّت علی قیادات الحرب الأهلیه فرصتهم الذهبیه بعد التفجیر الرهیب و جنبت لبنان فتنه لا تصیبن الذین ظلموا خاصه.. و رضی الجميع طوعا و کرها برئیس الوزراء یشهد من یعرفه بنزاهته و درایته و عدم انحیازه لأطراف إقلیمیه فهذا _و نحن نتکلم عن لبنان و قد سبق أن کا یرئسها من یصفعه السعودي او یحبسه و ینقذه الفرنسي!! _ إن دل علی شیء یدل علی أن الحزب کان طرفا في مفاوضات أدت إلی النّتيجة و لا شک أنها فرضت شروطا لصالح لبنان و ما لا یدرک کله، لا یترک جله!!

  26. السلاح هو الذي يحزم الامور و السلاح لدى حزب الله و الكيان الصهيوني يسيطر بالسلاح و لا يجد حيله لتحييد حزب الله فجاء انفجار او بالاصح تفجير ميناء بيروت لخلط الاوراق و توجيه التهمه الى حزب الله و جاء ماكرون لتحييده و ان امكن تدجينه بنفي صفة الارهاب عنه و هو سعر بخس لان الارهاب مُلصق مفتعل لصالح الكيان و ما يريده ماكرون هو عدة اشياء ليس آخرها انتصار شخصي سياسي و لكنها تصب في مصلحة فرنسا و مصلحة الكيان الذي يؤمّن مساعيه التوسّعيّه دون مقاومه تُذكر و يُعمّق الضعف العربي و فقدان الذات حتى يبقى الخيار الوحيد خيار التطبيع و قبول الهوان حتى نسيان استعمال كلمة لا و نرجو ان لا يتزعزع الثابتون امام الاحداث الكبرى و يبقوا فوق الاحداث.

  27. كل خطوات فرنسا والغرب المتصهين تأتي في سياق استيعاب حزب الله في السلطة بدون معارضة أعدائه التقليديين المدعومين من الغرب الاستعماري والرجعية العربية المتصهينة ليس من أجل عيون حزب الله إنما كمقدمة لسلخ حزب الله عن سوريا وبعد ذلك التفرد بحزب الله والقضاء عليه.

  28. أستاذ عبد الباري عطوان عرف السبب فابطل العجب اردوغان السبب ان دخل الساحة السياسية على الطريقة القبرصية سيتحول لبنان إلى قبرص ثاني الأطماع التركية اصبح خطر على لبنان الصغير بل على كل البلاد العربية في ظل حالت التشاتت و الضياع للأمن القومي العربي . و ها هو ماكرون يلقي سحره على البنانين وغدا سيأتي اردوغان بسحر جديد و انه لكيد ساحر ولا يفلح الساحر حيث اتى و ان حزب آلله سيلقف ما كانوا يصنعون

  29. ينبغي علينا قراءة الزيارة إلى لبنان إلى. جانب زيارة العراق أليس كذلك وحين ننظر إليهما معا نستشعر ان فرنسا بدأت تتخذ دور اللاعب البديل لأمريكا في البلدين ثم ننظر فنرى تشابها قويا بين العراق ولبنان من حيث التركيبة الاجتماعية والسياسية فكلا الدولتين تتسم بالنظام الملموم من طوائف وكلاهما يعانيان من طبقة سياسية ينتشر فيها الفساد وكلاهما فيه مقاومة تشارك بشكل وآخر في القرار السياسي طبعا المشكلة العويصة بالنسبة للأمريكان والأوربيين في لبنان والعراق هو وجود المقاومة أي الحشد في العراق وحزب الله في لبنان وقد بذلت امريكا كل جهودها للخلاص من المقاومة في البلدين ولكنها فشلت ويبدو انها استسلمت وأقرت بالفشل فأفسحت المجال لفرنسا بتجربة حظها في البلدين وهذا مايفسر الانصياع من قبل اكثر السياسيين والتجاوب من المقاومة فالمنصاع فهم ان امريكا أفسحت المجال لفرنسا والمقاومة تتجاوب لان فرنسا في البداية ولا تتجرا حتى الان المطالبة برأس المقاومة كما كانت تفعل امريكا الخارجة قريبا من المنطقة ولان المقاومة واثقة ان حظ فرنسا لن يكون أفضل من حظ امريكا فالجميع سيعجز عن المساس الاستراتيجي بقوة المقاومة في اخر المطاف وسيكون هذا فرصة لتعزيز المقاومة فالمعادلة تقول كلما مر يوم اخر فالمقاومة أقوى وأكثر فاهلا بفرنسا لانها تعني اياما اكثر وهذا يعني مقاومة اكثر نموا وتعاظما وتحية من عراقنا لكل أم فلسطينية

  30. يجب اخذ غاية الحيطة و الحذر دائما قبل اي اجتماع و اثناءه و بعده لفحص اي تنصت يقوم به العدو الاسرائيلي واذنابه حتى لو اضطر الامر الى تغيير مكان و وقت الاجتماع فجأة لتضييع العدو .

  31. لم تعد القفازات الحريرية بقادرة على إخفاء القبضة الحديدية لكون هذه الأخيرة ببساطة على نار حامية تنصهر فوق حرارة يزداد اوارها يوما بعد يوم

  32. إنفجار مرفأ بيروت لا يستوعبه العقل بأنه مجرد حدث و كل تصورنا هو أن هذا الحدث مدبر لأنشاء مأمرة و طبخة جديدة أعدت للطبق اللبناني و ربما الشرق أوسطي بعناية، لا نعلم ما هى و لكننا نشتم رائحتها، يظهر أن السيد الغربي تكفل بطهوها بنفسه هذه المرة بعد ما خاب أمله بالكفيل الخليجي في الطبخات السابقة، و رحلات ماكرون المتكررة إلى لبنان و مدى إتهامه بالشأن اللبناني دليل على ذلك…
    الأهداف المحتملة لهذه الأحداث قد تكون:
    الإحتمال الأول: حماية الكيان الصهيوني من خلال تحييد الجبهة الشمالية، حيث يظهر أنّ هناك توافق ما، تم بين ماكرون و حزب الله علي أساس أنّ ماكرون يعترف بحزب الله و مکانته السياسية و النظامية و الإجتماعية في لبنان بشرط أن لا يدخل الأخير في مواجه جديد مع الكيان الصهيوني في وضع الراهن و علي أثر هذا ليس من المستبعد أن يكون خروج حزب الله من قائمة الإرهاب الأروبی من ضمن هذا التوافق
    إحتمال إلثانی: الحد من نفوذ روسیا المتوسع فی شرق الأوسط حتی لا یطول لبنان بعد أن ترسخ فی سوریا…
    إحتمال الثالث: سد طریق الصین إلی لبنان بعد تلميح السيد حسن نصرالله باللجوء إلي الشرق علي أثر الحصار الأمريكي…
    و شكرا

  33. فرنسا … واحده من أكثر الدول في هذا العالم ..ومنذ عصور.. كراهيه للعرب المسلمين.. وصاحبه أكبر سجل من الإجرام بتاريخ أمتنا العربيه.. وما فعلته بالجزائر لهو أكبر دليل على هذا..
    فرنسا ومن التقت مصالحها مع مصالحهم… وعقدو العزم على التآمر على الامه العربيه..ووضعو خرائط طريق.. واسسو لمشاريع الدمار والخراب في عالمنا العربي… فرنسا تشبه تلك المرأه الخبيثه الشريره.. الطاعنه في السن… والتي تفعل المستحيل من أجل الحفاظ على شبابها.. واثبات جدارتها.. تعرف كل بيوت المدينه… ولطالما طردها السكان … ولطالما عادت .. او ذهبت وتركت أثرا لها ورائها.. ومسامير جحا..
    وتعرف الأسرار.. ولها اعين في كل حاره..
    تعرف كيف يفكر سكان المدينه.. واولوياتهم… ونقاط ضعفهم وإحتياجاتهم الخاصه.. وسلطان المال
    إمرأة من نار وتراب. . تعرف لغه السراب…
    لم نرتقي كثيرا …ولم نحلق إلى الارتفاع المناسب…
    لنرى … ما كل ما تفعله فرنسا .. وماذا يخطر على بالها… وماذا تخطط.. ومن المنبثقين منها ..وعنها ..ومن وعدوها
    عندما نقول أنهم يتآمرون…ويستثمرون في تفاصيل أمتنا العربيه… وقدرها الذي يجعلها تعيش في محيط كبير وشاسع… به كل أنواع الكائنات الفكريه… والانتمائات.. ومن صعدو سفينه الامه العربيه…
    يشعرون بضيق تنفس.. دائما يحلمون بأن يحل الغرباء
    كان منهم الشرفاء والانقياء.. ومن تجانسو معنا ..
    وأصبحنا أخوه واصدقاء.. وأولاد قضايا واحده…
    ولكن كان منهم ..منهم أعباء على كاهل العرب والعروبه
    واشياء ثمينه… تبحث عنها القوى الغازيه..
    تختصر لها الزمن . .

  34. الاور بييون في خياتهم وعلاقاتهم لايغلقون الابواب جميعها حتي مع اعتي اعداؤهم بينما العرب تغلبهم المزاجيه والعصبيه والحقد باي تعامل ان كان سياسي او احتماعي مكرون حاور حزب الله لان حزب الله لم تغلق ابوابه جميعا في فرنسا ولا في اوربا بينما العالم العربي عامل حزب الله بمزاجيه طائفية مغلقا جميع الابواب وجميع سبل التعامل متجاهلين عنصرومكون من مكونات بلد ولهدا يفشلون باي طرح كان

  35. تهديدات ماكرون جاءت بالتنسيق مع حزب الله ضد عملاء اسرائيل و امريكا الذين عثوا في لبنان فساد خلال 40 عام و احتكروا قوت الشعب و جوعوه و سيطروا على البنك المركزي وهربوا مليارات الدولارات للخارج و خربوا الليرة و خططوا المؤامرات و الدسائس بعد عهد المناضل الرئيس ايميل لحود و قبله و الله يمهل ولا يهمل ولكل اجل حساب .

  36. الامور الغيبية الالهية مهولة ولكن الكثيرين من الفسقة يتجاهلونها ولكتها واقعة حتما .. ان من يقتل و يخون و يسرق يظن ان الله القهار غافل عنه و يوسوس له شيطانه بانه لا يحصل له شيئ رغم انه قتل و خان وانه يعيش في قصره و الخدم يرضخون له ولكن الله بجبروته يمهل و لا يهمل ليقيم الحجة على العبد وهذا ما حصل لفرعون عندما اغرقه الله و اختنق في الماء وهذا ما حصل لقارون ذوو الكنوز و الذهب و امثالهم عندما خسف الله الارض بهم و بكنوزهم . هذا الكلام موجه الى كل من يتحالف مع العدو الصهيوني و يخون وطنه وهذا كله اضافة الى العقوبات الدنيوية و الافلاس هو و اسياده . هو يظن بانه يستطيع فعل كل شيئ و يحتضن اي مجرم من جنسية اخرى ليزرعه لعمل قلاقل في الدولة الفلانية وهذه كلها اوهام لن تتحقق .. و يظن بان الضربات من الخارج لن تصيبه عندما يتحالف مع المجرمين و يصبح منهم . ولكن الضربات الصاروخية ستاتيه بعد الان حتما من ثوار اليمن الاشداء . يا ويله من عذاب الدنيا و الاخرة فالخوف الخوف .

  37. السلام عليكم …السمع والطاعة لولي الأمر،السمع والطاعة للكفيل الفرنسي ولي النعمهما دام فرنسا تعتبر نفسها هي الحاكم والأمر الناهي في مستعمراتها السابقه فلتتفضل وتستلم كل شي في لبنان وخلي هالشعب يعيش وبلاها كذبة الاستقلاللا يوجد دوله عربيه مستقله وكل الدول العربيه مستعمرة بالريموت كنترول،،،
    وقاحه منقطعه النظیر یقول “لن اتسامح مع الطبقه السیاسیه اللبنانیه” یتحدث و کانما لبنان مقاطعه فرنسیه؛صدق الرجل ان لبنان و دویلات کثیره عربیه هي مقاطعات لدول استعماریه إنا لله وانا الیه راجعون.

  38. الرئيس ماكرون مجرد دمية يقوم بدور ساعي البريد ، جاء يعد طبخة مسمومة يقدمها للبنان والمنطقة بأكملها ، فبعد تجربة التهديد و العصا الغليظة التي لم تعط أكلها ، ها هو يلوح بالجزرة ويملي شروط إستحقاقها . أما الجهة الخفية التي أوكلت للرئيس الفرنسي القيام بهذا الدور تعلم جيدا مدى تغير موازين القوى في المنطقة وهي بصدد ترتيب أوراقها من جديد ومحاولة اللجوء لأساليب شيطانية تعتمد على مبدأ “يد من حديد في قفاز من حرير” . الهدف ثابت ولم يتغير وهو إعادة خلط الأوراق ورسم الحدود لتقسيم المقسم وتجزئة المجزء. تقسيمات سايكس بيكو أدت دورها لعقود طويلة وسمحت بإستغلال الدول المعنية ونهب خيراتها أما المرحلة الحالية التي رفعت راية “التطبيع” فيجب أن نعطيها صفتها الحقيقية وهي مرحلة “التطويع” تتم خلالها تهيئة نفسية وترويض روحاني يتعرف فيه العبد على سيده ويتعهد فيه بولاء الطاعة والعبيد معروفون والسيد معروف للجميع . خفنا أن يتأرجح العراق مع الجانب المعادي فشجعناه على الإنضمام لمشروع “الشام الجديد” و أحطناه بجناحين موثوقين يتحكمان بطيرانه ويسيرانه حسبما تقتضيه لوحة التحكم. هذه المقاربة نفسها نحاول تطبيقها على لبنان حيث نحيط الحصان الجامح بأحصنة طيعة مدجنة تعرف كيف تدفعه نحو المكان الذي نريد. ربما نحاول فيما بعد معالجة الوضع في بلدان المغرب العربي ونحاول مع الجزائر حتى نستطيع كسر أنفها.
    في هذه المهمة التاريخية المقدسة لا يمثل فخامة الرئيس ماكرون سوى سائسا من ساسات الخيل جاء ينظف الإسطبل.

  39. و المضحك المبكي أنه بعد كل هذه التدخلات الفرنسية لماكرون في إختيار الوزراء اللبنانيين و التحدث مع الساسة اللبنانيين من منطق إستعماري إستعلائي بغيض و التلويح بالعصا و الجزرة كما جاء بالمقال، سيتحدث ماكرون عن أنه يجب على الدول الأجنبية عدم التدخل في شؤون لبنان! لم أكن أدري أن ماكرون من مواليد الضاحية أو أن أمه كانت إبنة أحد ساسة لبنان السابقين!!
    إنه الإستخفاف بالعقول يا سادة التي أصبحت اللغة التي يستخدمها جميع الساسة في التحدث إلى الشعوب العربية و ما ذلك إلا لما رأوه من نوعية الحكام العرب الذي يسيطرون على دول محورية مثل مصر و السعودية فكان إن إستخدموا نفس اللغة التي يستخدمها هؤلاء الحكام في التخاطب مع الشارع العربي ظناً منهم أن هذا هو مستوى عقولنا.

  40. اتحفظ بشده على عبارة “حنين مُعظم المسؤولين اللّبنانيين والعرب للمُستعمر الأجنبي”
    لا للاستعمار ولا لاى صوت يروج للاستعمار الايرانى او التركى او الفرنسى او الاسرائيلى

  41. في تقديري أن حزب الله هو صاحب المكسب الأكبر من زيارة ماكرون. إذ أن ماكرون بلهجته الإستعلائية تجاه الطبقة السياسية المناوئة لحزب الله رسخ وأكد كينونة وشرعية حزب الله في قلب المعادلة السياسية في لبنان وهي اي هذه الطبقة كانت تعول كثيراً على الخارج في مشروعها الرامي لإضعاف حزب الله توطئة لاخراجه من المعادلة السياسية في لبنان. في جانب آخر اللافت في هذه الزيارة أن ماكرون ظهر بمظهر الأمر والناهي وخرج من قيود الدبلوماسية مهدداً ومتوعدا أركان الطبقة السياسية كل من يعيق جهود الإصلاح وتشكيل الحكومة في مدد زمنية حددها ولم يجد غير الاذعان والخضوع وهذا يعني باستثناء المقاومة أنهم ليسوا إلا نمور من ورق

  42. ماكرون عيونه على لبنان وما تحويه مياهه واردقان عينه على اسلاك كهرباء الضغط العالي والاعمده كما فعل في سوريا ويفعل الان في ليبيا

  43. الجميع يعلم أن اللص يخشي من خياله ويكون متوجسا في كل لحظه أن يتم القبض عليه..وهذا هو حال من يسمون أنفسهم زعماء طائفيون ينهبون ويستخدمون اللغه الطائفيه لإشباع غرائزهم امام اتباعهم
    لو كان ماكرون حريصا على لبنان فإن معظم ارصدة اللصوص اللبنانيين مودعه في البنوك الفرنسية عليه كشف ارصدتهم وفضحهم أمام الشعب اللبناني المسحوق لكنه يريد الامور كما هي حتي تبقي سطوته علي لبنان

  44. ماكرون جاء للبنان ..ولبنان ثروته في قعر البحر المتوسط .جاء ماكرون ليس لإضافة حليف له ضد تركية فلبنان ليس له باليد حيلة .
    زيارته كانت بسيارة إسعاف حتى
    لا تنقلب لبنان على إسرائيل التي أصابع الإتهام تتجه نحوهابقنبلة هيروشيما مرفأ بيروت . وما تبقى يبقى قيد الحديث والنقاش حسب مداخلتك بتبرير او عفوا بشرح وتوصيف حالة زيارة الرئيس الفرنسي

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here