كيف لنظام عربي ساقط سياسيا وعسكريا ومنزوع الدسم الفكري أن يستفرد بشعوب واعية

فؤاد البطاينة

 بداية قد أجد من يقول أن الشعب العربي غير واع، لكن المسألة نسبية. فهو يضم نسبة مئوية من الواعين والمثقفين تضاهي نسبتها في معظم الدول المتقدمة أو تفوقها. فمن خبرتي ومعايشتي لشعوب دول كثيرة عرفتُ أن الشعب العربي لا يقل عنها قيَمِياً وعلميا وثقافيا ولا طموحات. أما ما تقدمه الشعوب الأخرى من انجازات علمية وحضارية فهو على أيد نخب مستقطبة أو محلية نحن نملك منها الكثير ولكن فاعليتها معطلة أو محاربة. فانجازات الشعوب الأخرى ليست من واقع تقدم شعوبها على شعوبنا، ولا حجة على عدم وعي شعوبنا، بل من واقع ظرف شعوبنا الذي نحن بصدده.

من المفترض أن تكون الأنظمة العربية بوصفها في عنوان المقال غير مؤهله ولا قادرة على قمع وسحق وزبل شعب واع أو حتى نصف واع. فكيف استطاعت ذلك؟ إن القول بأنها استعانت وتستعين بصديق صاحب اختصاص مكنها من تحييد وعي الشعب وثقافته ليصبح شعبا غير قادر على المقاومة ومضطرا للتعايش مع الوضع هو قول ليس مقنعا. والأكثر إقناعا في مثل هذه الحالة هو أن عدوا لهذا الشعب استعان بصديق. ويثار هنا التساؤل كيف لهذا العدو أن ينجح ويجعل مهمته تصبح أكثر سهولة وعمقا مع مرور الزمن وازدياد الضغوط بمساعدة الصديق، فأي صديق هذا. والجواب هو أن اي وضع في الطبيعة لا يبقى ساكنا، بل يتطور ويتغير عند كل نقطة يصل اليها، ولكن هذا التطور يكون في الاتجاه الذي تفرضه طبيعة المُدخلات ومفتاحها الذي كان هو الصديق، مدخلات اعتمدها أصحابها كمقدمات هي التي تحدد النتائج حين وضِعت لشعبنا في سياق واتجاه مبرمج بإحكام يؤدي الى سيرورة متراجعة لا تنتهي إلا بتغييرها الذي يبدأ بإفساد البرمجة وعكسها.

 فهذه المُدخلات جاءت في حالتنا العربية في أطار برمجة الدولة بمكوناتها، مما يجعل من مهمة التغيير لشعبنا انتقائية في اختيار المُدخل البرامجي ذي الأولوية في الاستهداف. وهو مدخل الصديق الذي من شأن استهدافه أن يربك البرمجة ويعطل عمل بقية المُدخلات الأكثر خطورة منه لأنها موضوعية في حين أنه إجرائي عابر ضرورته توازي علاقة عقد الزواج الإنشائي بموضوع الزواج. فهذا الصديق الذي استعان به العدو والمتمثل بالحكام، به نجح العدو عندما جعلهم من صنيعته بالضرورة وبرمجهم وطور منهم أنظمة حكم.

ونمر تاليا على هذه المدخلات التي أدت لسيرورة التراجع العربي وتعطيل أرادة الشعوب المستهدفة، وعلى كيفية الخلاص.

ـ المُدخل الأول، هو الحكام. فهؤلاء بوصفهم في الفقرة السابقة، يمثلون الذراع للعدو، الذي يصل لكل مفردة مستهدفة في بلادنا. فهم مجرد واسطة تنفيذية إجرائية يصار لبرمجتها للتأثير بباقي مُدخلات برمجة الدولة. ويوضع هذا الذراع المتمثل بالحكام في مكان وإطار محميين. وأي خلل أو قصور فيه أو منه يجري إصلاحه، وإن تعذر ذلك فيجري استبداله كله بأخر. وأي تطور مستجد على أهداف العدو يصار الى تطوير برمجة هذا الذراع. فسلوك هؤلاء الحكام ليس من انتاجهم الشخصي، ونجاحهم ليس من كفاءاتهم، وصمودهم ليس من قدراتهم. إنهم مجرد أجساد خالية من العقل الطبيعي المنفتح ومن القلب والروح، مبرمجين لحساب العدو بعيدا عن الشعوب والأوطان. فهم طغاة وطغيانهم مبرمج.

ـ المدخل الثاني، هو الجيوش. والجيوش في الحالة الطبيعية هي أداة ردع وحروب وصنع نتائج. تبرمج وطنيا على عقيدة سياسية وطنية أخلاقية واعية، وعقيدة قتالية قائمة عليها وباتجاه العدو الخارجي. وهي في اطارها الصحيح هذا تنفذ سياسات ولا تصنع سياسات، إنما تصنع خططا عسكرية. لكن العدو الذي نتكلم عنه وهو الصهيو- أمريكي استهدف جيوشنا بتغير فلسفة وهدف وجودها واهتماماتها مكانا وزمانا.وجعل منها مؤسسات حكم فاسده ومصنعا للحكام المبرمَجين. قدرتها العسكرية لا تتجاوز حماية نفسها من الداخل، وفعلها السياسي محصور بكسب الرضا. والصراع الوحيد لها هو على السلطة ومع من يتحداها. وغاب عنها بحكم واقعها أية اعتبارات اخرى لتصبح عبئا على الوطن والشعب وعامل تخلف كبير للدول العربية وعائق أساسي للتحول الديمقراطي..

ـ المدخل الثالث، إبقاء الشعوب العربية ونخبها ودولها في حالة التعامل العاجز مع الاحداث وردات الفعل بعيدا عن صنع الحدث. بمعنى إبقاء الأمة في حالة الدفاع عن النفس من واقع ضعف، تغلب فيها الارتجالية على التخطيط، وتكرس مسلسلا من التراجع إلى مربعات رخوة تفرض تغييرا في الأولويات والطموحات والأهداف تطل على مربعات مرحومة، سقوفها كانت أرضيات ومنصات انطلاق. وهكذا حتى السقوط في مستنقع حفرة التاريخ الامتصاصية..

ـ المُدخل الرابع، هو السعي لتغيير الجيل أو النشئ ببرمجة جديده. تطال ثقافة الإنسان العربي وتغيير توجهاته واهتماماته. ومسح الذاكرة الجمعية الموروثة وفصل الانسان العربي عن تاريخه ومفاهيمه لخلق إنسان آلي وعبد للآلة الاعلامية الغربية الصهيونية وللمادية، باختراق المجتمعات الطبقية العربية المتنوعة واستخدام وسائل ملائمة لكل منها. ومنها إشاعة وترسيخ ثقافة المتعة واللهو لدى الجيل وتحقيق الذات بمسائل هي في الواقع ليست أولويةً لشعوب في طور التحرر والبناء وتواجه تحديات وجودية وهجمة استعمارية، بل هي لشعوب وأوطان في دول بأيد أمينة غير قابلة للإختراق بفعل نظامها الديمقراطي الذي يعتمد المأسسة الصارمة والإلتزام بارادة الشعوب ومصالحها العامة.

 ومنها أيضا فرض سياسة تعليمية تقوم على التلقين بالمطلوب والمنتقى بعيدا عن الحقيقة وثقافة البحث، والبحث عن الحقيقة لتصبح الأكاذيب التي تلقنوها مع الزمن مسلمات يتمسكون بها ويطوعون المفردات لإثباتها. خطط تعليمية ومناهج بتوجيه من العدو تخلو من التربية الوطنية وبناء الشخصية والتطلعات التي تبني جيلا سليما وملتزما.

المدخل الخامس – اختزال الأولويات بالحفاظ على الحياه. كان هذا باتباع سياسة الإفقار للشعوب والإذلال، وجعلها مشغولة تكرس حواسها وعقولها ووقتها ومسعاها للحصول على ما يبقيها حية أو كريمة بكل الوسائل، بعد نجاح العدو في جعل دولها عاجزة عن إسعافها بتتكبيلها ورهنها بديون وسياسة صندوق النقد وتحطيم اقتصادها وخزائنها وإداراتها بمنظومات الفساد والحرمان من الإنتاج الصناعي لبناء اقتصاد يتجاوز الريعية ويسهم بفاعلية بالتنمية المستدامة ويستوعب العمالة. وقد لا يشعر الميسورون منا بضغوطات الفقر على سواد الشعب ومدى تأثيرها عليه وعلى خياراته لا سيما في حالة اليأس. فالضغوطات المعيشية على الإنسان مرتبطة بحق الحياة له ولإطفاله والمحافظة عليه. فهو حق له أولويته التي تضغط على مختلف الأولويات وتقود الى تنازلات سياسية ووطنية في غياب التعبئة الجماهيرية، وتدفع الكثيرين لسلوكيات ما كانوا ليلتجئوا اليها.

نخلص الى نتيجة أن الحرب التي يشنها الصهيو- أمريكي هي على الشعوب العربية تحديدا. أما بقية نسخ الصعيد العربي المحلية فهي أدوات مملوكة أو مرهونة أو موجهه تسخر لهذه الحرب، ولا أستثني منها صيغة رسمية أو شبه رسمية أو تحت الإرادة الرسمية. في حين أن هذه الشعوب لم تكن يوما طرفا محاربا في هذه الحرب بل متلقية للضربات وتخضع للنتائج. والعلة ليست في وعيها بل في سلوكها ونهجها غير المتساوق مع هذا الوعي، واستسلامها تحت وطأة مدخلات الحرب المار ذكرها في هذا المقال والتي لا تحتمل الإحاطة لضيق المساحة.

فهذه الشعوب عليها أن تخرج من حالة تحميل المسئولية للأخرين الذين هم جزء من الحرب وهجماتها إلى حالة تحمُّل المسئولية في مواجهة هذه الحرب.ومن غير الممكن والمنتج منطقيا أن تبدأ هذه المواجهة مع أي مدخل من المدخلات المار ذكرها ما دام مدخل الحكام وأنظمته قائما، فلا بداية سليمة إلا بمواجهته أولاً، فهو الأساس في تسويق وحماية كل المدخلات في الحاسوب.العواصم العربية طغاتها مهزومون من الداخل، أرانب بعقول ثعالب غبية. والطغاة الوطنيون منهم لا يتراجعون ولا يتعظون، واللاوطنيون منهم مبرمجون يفكرون بعقول غيرهم ويضربون بسيوف غيرهم.

 وليس مطلوبا من الشعب إلا الخروج للشارع خروجا سلميا كثيفا يستعصي على القمع، بخطاب واحد هو رفض النهج المُملى على الأنظه، وبرسالة واضحة للصهيو أمريكي أن للدول شعوبا تقرر مصيرها. وليكن معروفا لشعوبنا أن ماية طليعيا من مئة مليون مواطن يصنع بالمحصلة خروجا مليونيا، وأن التجاوب مع الشعب حينها مضمون، إن لم يكن من الأنظمة فمن صانعيها. وعندها تَحل الدرجة الثانية الأسهل التي يستسلم فيها العدو الحقيقي في الخارج، فإرادة الشعب تصنع المعجزات السياسية، والأرض لا يحرثها إلا عجولها.

كاتب وباحث عربي

Print Friendly, PDF & Email

46 تعليقات

  1. قد تكون الصوره صحيحه ولكن تم تعليقها في المكان الغير مناسب وشعوب لم تحركها هول كل ما حدث لن تؤثر فيها الكلمه نحن امم تم تخديرها

  2. اختلف. مع الطرح. انا ضد. الخروج. المليوني العبره دائما. بنتائج تونس ليبيا. مصر. اليمن. سوريا. هل. الامور في هذه. البلاد. العزيزه. افضل. ام اسواء
    اليس. منكم. يا قوم، رحل رشيد.
    كاننا. نجتر اخطاؤنا.
    الحل. ببساطه الانتماء. للوطن. للامه. للدين. للعقيده. للمبداء. اعتقد. ما تؤمن
    واامن. بما تعتقد. ببساطه. نحن كشعوب. عربيه. نتحمل. الوزر. الاكبر. عن مسؤؤليه. مصائبنا. هذا القول. الصحيح. المغيب لا احد. يجبرك. على. ان لا تحب. وطنك. وان تحافظ على الشجره. على الرصيف. كانها. غي بيتك. او ان تلقي القمامه. من نافذه. السياره. من هنا. الحل. المفسدون. والفاسدون. هم. ابنائنا. واولادنا. وابناء. عمومتنا. واخوالنا. نحن. من ربيناهم. المشكله. فينا. لم نربهم. بطريقه. صحيحه من يقول. انه. تم اختيار الفاسد. ليكون. مسؤؤل. هذا قول. مردو.د. ظالم. هناك. الكثير. من النماذج. المشرفه. من. ابناء. وطننا. في. مواقع. المسؤؤليه. يقدمو. صور مشرقه. في خب. الوطن. والانتماء. له. ولكن. اعتدنا. تسليط. الضوء. على السلبيات. والمفاسد. وتضخيمها. لكي تبدو. كانها. واقع. مفروض. ولت بوجد. اي شيء. اخر. سواه. الحل. ان نبداء. بانفسنا. من خبنا. لا.وطاننا. من حبنا. للمتلكاتنالعامه كانها. ملك. لنا.
    ما ذنب. المتامرين. الصهاينه. عندما تضع. امانه. عمان. شواحن. مجانيه. للهواتف. على. مواقف. الباصات. وبعد. يومين. ماىتلاقي. ولا شاحن. كلها. مقطعه.
    من هنا. يبدا الحل. وهذا. هو حل. المشكله. بكل بساطه. مصيرنا. نحن نصنعه. الى الان. اجاهد. مع ابني. في زرع. قيمه. عدم. القاء. القمامه. من نافذه. السياره. لانه. يعتقد. خلاف. ذلك. بسبب. ادماننا. للعادات. السيئه. المصره بنا. وبعقولنا. .بمستقبلنا. وبمصيرنا.
    مره. اخرى. اختلف. مع. فكره. الخروج. المليوني. اعتمادا. على. النتائج. شعوب اخرى. والي. ما لشوف. من المنخل. اعمى

  3. ____ ’’ .. و الأرض لا يحرثها إلا عجولها ’’ .. مثل أردني رائع أراده الدكتور فؤاد البطاينة كتقفيلة لهذا المقال عالي المنهجية . و قد شرح معناه في رده الكريم على تعليقات القراء . أعجبني هذا المثل لأن فيه دعوة للإعتماد على النفس .. هكذا يبدأ التغير و المسار لا يكون إلا ناجحا .
    الشكر مكرر للدكتور فؤاد البطاينة على مقاله هذا الذي يخاطب العقول . تحياتي .

  4. مهما كان وعي الشعوب سيدي ومهما وصل إلى درجه متقدمه يبقى الهاجس الأمني والمخابراتي في تلك الأنظمة الفاسد هو السيف المسلط على الرقاب والأمثلة كثيرة منها عقلية غياهب الجب أو صحراء الربع الخالي أو كما نقول بالعامية الذبان الأزرق ما بدري عنه . لاحظ يا سيدي كلمة مفقودين المفقودين في اي قاموس موجوده سوى قاموس الأنظمة المهترئه في سجن تازمه مرات مات الجميع تحت التعذيب الا سجين واحد نسوه في السجن
    أن النخب العربية وحتى علماء الذره موجوده في جامعات وكليات ومعاهد الغرب والنظام العربي يعزز الاميه والجهل . وشكرا لكم سيدي فاانت صاحب رساله ومشروع تنويري

  5. أخي سعادة السفير الاستاذ منذر الخصاونه
    سأبقى أكبر فيك موقفك الرافض والمواجه لفسادهم
    نحن بحاجة لرجال أمثالك في الاستقامة والثبات على المبادئ الأخلاقية . تحية إكبار لك حين رميت استقالتك في وجوه الفاسدين كي لا تكون جزءا في أو من مؤسسات الفساد
    لك مني كل الاحترام والتمنيات بالصحة وأن تنعم دائما براحة الضمير

  6. الكاتب المحترم والكبير بعد التحيه ؛
    صدقني انت تدق الماء وهو ماء ,
    الشعب الواعي لا يعني أن يكون شجاعاً فالفرق كبير ,
    نحن بالأردن نعيش حالة إنفصام وصدمات حضاريه , ناهيك عن العقليات المسكونه بالعنتريات وإرتجالية المواقف والقرارات السيئه والسلبيه والتهديد والوعيد وكأنهم آلهة وأصنام علينا عبادتهم ورزقنا عليهم ومنهم وعندهم!!!!
    سيدي العزيز, الشعب بحاجه لقيادات منزوعة الأنانيه , والفوقيه, والمصلحه الفرديه , والواقعيه وليست جسم البغال وأحلام العصافير, والنظر لمستوى الأنف , وقصر النظر , والكذب , والتدليس ,وصهاينه علينا وأرانب عند غيرنا ,
    المسؤول الأردني الذي يعاني من هواجس وعُقد نفسيه ويجلس على كرسي المنصب العام هو سبب البلاء , والقيادات الأردنيه التي تقود معظم الشعب في أماكن عملها هي من جلبت لنا المشاكل فعندما تتعالج الكراسي التي صنعتهمم ويتم تبديلها ستجد شعباً مستقراً لأن القياده تبدأ من مكان العمل وليست من الهواء , والغبار , والمطر
    الدول المحترمه هي من تحترم إنسانها ولهذا تجدنا نبحث عنها ونرحل إليها لأن الخيارات أكبر وأوسع وأشمل , أما في بلادنا الفقيره أخلاقياً وإنسانياً فلا تجد سوى تبديل الخيارات السيئه بأسوأ منها ولهذا لا يوجد عداله وهي سبب رفاهية الشعوب ,
    لا تنتظر من شعبك أن ينهض لأنه جبان ويعيش حالة الإنهزام والإستسلام ومبسوط وبغاية السعاده بهذه الصفات وليس مستعداً للمواجهه إلا من رحم ربي وهم أقليه , فرجل اهوج مُتسلط مركزي ديكتاتور يُخرب البيوت والمستقبل الموعود والناس تُقبل لحيته وعند ترحيله يبدأون شتمه ولعن والديه ومن والآه ,
    مشكلتنا هي ببعض أزلام الدوله الذين جاؤوا لمراكز السلطه وهم لا يستحقونها ولا يعملون إلا من اجل إشباع نرجسيتهم وليس من أجل رفعة المكان والسكان ,
    وعند قياس برودة أو حرارة التوجهات الشعبيه فلتذهب إلى المؤسسات والدوائر والشركات والأجهزه والمدارس والجامعات التي تعطيك مؤشر شعبوي كبير بأنه كلما انضغطوا كلما جاء عزهم عند أربابهم (مثل الزنبرك تماماً ) فالراتب والمعاش والإمتيازات هي القابض على الأنفاس والصدور ,
    وهذا واقع الحال المزري والمعاناه التي تبدأ منها سلب الشعوب لإرادتها , ناهيك عن سياسة التجهيل التربوي والتعليمي الذي يُركز فقط على المال والتلقين وحقائب كحقائب السفر والهجره والفجوه الكبيره بين الطالب والمعلم ,
    الواقع المفروض علينا صعب جداً وخاصةً ممن أسميتهم بالواعيين لأن الوعي يصبح ثقيلاً وعبئاً على صاحبه والجاهل بجهله ينعمُ ,

    ولكن يبقى الأمل بالله أكبر من الجميع بوجود الفرسان ولو كانوا عشره .

  7. مقالة اليوم قمة التألق انها كتاب في مقال شرَّح الحاله وشخّص المرض ووصف العلاج. أكثر ألله من امثالك فما أحوج الأمه لهم في هذا الزمن العصيب. دمت بخير اخي سعادة سفير الأمه فؤاد البطانه.

  8. الأخ الفاضل فؤاد البطاينه حفظه الله
    اشكرك علي مداخلتك الطيبه وهذا ماعودتنا عليه كرما منك “”اما عن مقصدي للجيل الجديد والله انت بنظر جميع القراء شاب ملئ حيويه ونشاط تشحذ همم الجميع بعد احباطات كثيره “””اتمني لك من كل قلبي ان يمتعك الله بموفور الصحه والعافيه وطولة العمر لانك وبحق ودون مجاملات انت كنز ثمين لامتنا جمعاء وهذا سبق ان قلته للدكتور عبد الحي زلوم اطال الله في عمره واقوله لك انت لانك تستحق منا جميعا التقدير والاحترام والمحبه والدعاء لك بالصحه وطولة العمر يارب “”وباذن الله لن تحتاج طيلة حياتك المعطاءه لا عكاز ولا حتي زيارة طبيب “””
    الشكر موصول لاخونا الكبير ابوخالد الذي اثري معلوماتنا وما يهدد مستقبلنا بتحذيره الدائم بما يجري “”” اطال الله باعمار كل الشرفاء المخلصين

  9. بعد التحية لكل من أسهم في النقاش دون استثناء فإني اعتذر عن أي خطأ اونسيان ولكل من علق بعد ارسالي لتعقيبي هذا

    الأخ الاستاذ يوسف صافي\ أشكرك سيدي على الاضافة الموسعه والمنطقية بحكم نفسها . وما اقترحته وطالبت به حضرتك فإن العمل جار عليه من سنتين لكن المندسين حرباوات وأن شاء الله نستطيع التغلب على هذه المعضله
    الأح samora تحياتي وشكرا للمثال ولكن ألا تعتقد أن هنا أن حكامهم لم يكونوا مبرمجين
    الأخ الأشعري .بعد التحيه لا مجال أمامنا أراه سوى أن يغير الشعب نهجه بالرفض والعصيان
    malaka بعد التحيه اقول لأنهم وصلوا نقطة اللاعوده .والبرمجة لعينة
    الأخ الاستاذ محمود الطحان أشكرك جدا على إضافتك الأمينة مع تحيتي وشكري لشخصك الكريم
    الأخ taboukar لا مزايدة عليك يا أخي فأنت العروبي الواقعي والجزائري الوطني تحياتي لك
    الأخ محمد حسن الجبوري تحيتي لك سيدي وبدون تفصيلات مني لقد أصبت كثيرا في نقطتك الثانيه
    الأخ بلحرمه محمد المحترم . اقول لك سيدي مضيفا على ما تفضلت به أن العبودية بحد ذاتها حالة يعيشها إنسان يفترض بأنها خارجه عن ارادته ومرفوضة منه ويتمنى الخروج منها إلا أن المعضله التي لا نريد أن نصدقها هي أن يتقبل الناس حالة العبودية ويتعاشون معها . تحياتي لك .
    الى أخي وصدبقي خواجه فلسطين . عندما أكتب المقال أيدأ بالاختصار فقرات و جملا وكلمات ومن الكلمات التي حذفتها واحده متعلقه بعبارة الارض لا يحرثها الا عجولها وهو قول اردني شائع . حيث أن الحرث تعني مكان الاستنبات . وكنت أقصد الارض لا يحرثها لزراعة صالحه إلا أصحابها . مع تحياتي

    الأخ الوفي الصحفي بسام الياسين . لك كل محبتي القلبية يا رفيق الدرب أدام الله عليك الصحة

    الأخ حبيب الصفا بعد التحية \ الخروج الكثيف للشارع وما يتبعه هو الحل الذي أتصوره لا أعرف إذا كان عندك حل للخلاص أرجو اثراء الموضوع به . القضية قضية شعب والشعب سلاحه الانتفاض والرفض والعصيان وكلها وسائل سلمية أقوى من النار وأكثر فعالية وسلامة . والمفترض أن تكون ناجحه بخطابها وإصرارها على خطابها وتنفيذه دون مساومه . تونس نجحت ، مصر نجحت وتم الانقلاب عليى نجاحها بسبب استلام الاخوان للحكم كحزب ايدولوجي لا يمكن أن يكون ديمقراطيا ولا بالتالي مقبولا . الجزائر ما زالت ناجحه باصرار الشعب على التغيير والسودان كذلك وفي سوريا بدأت بسيطة وغذتها امريكا وهو ما جاء بكتاب السيده كلنتون وتم استغلالها بدخول كل مجرمي العالم بهدف تدمير سوريا وأصبح النجاح السوري بدحر المتأمرين هو النجاح . او الانتصار السوري هو في الانتصار على المؤامره خنجاحا عندما استلم الاخوان كحزب ايدولوجي . عندي قاعده سيدي وهي إذ لم أكن متفائلا علي أن أبدو متفائلا ، وإلا سيكون أمامي اليأس ومعه العبودية أو الموت . أم عت تعقيبك الأخر فأقول أن الثورة بدون قاده وبديل جاهز إذا نجحت سيتم الالتفاف عليها وأن افترض وجوجود هذا . وأن انتفاضة الشعب ستعمل على بلورة هذا المطلوب لأنه موجود ويأسهم طاغي عليهم .
    الأخ لاجئ في وطنه بعد التحية أن من يجب عليه أن يشكرك لاضافتك القوية
    الأخ طلال اسماعيل بعد التحية أن أرى أن عبارة كما تكونا يول عليكم صحيحه ولكن المقصود بها أن نغير كينونتنا مع كل تغيير أو ظلم أو خيانة للحكام وهذا ما قصدته لك سيدي كل الشكر والاحترام
    الأخ كمال ابن مؤاب بعد التحية أشكرك على الاضافه العميقة
    الأخ مع الرصين بعد التحية شكرا للإضافة حيث أن المقال لا يتسع للكثير
    الأخ لبيب فارس بعد التحية لو راجعت المقال لوجدتني أتفق معك

    الأخ قريوتي بعد التحيه ( وأكثر من هيك بكثير ) أوطان تسلم مع المفتاح
    العزيز الدكتور عبدالله بطاينه تسلم على اضافاتك الواعيه
    الاخ الدكتور محمود زعيتر . سيدي تعلم بالمثل الانجليزي الذي يقول لكي تبقى عليك أن تتغير تحياتي واحترامي

    الأخ الزيودي بعد التحية والشكر على اضافتك التي تشكل جوهر المشكله أقول أن ذلك هو لكون الديمقاراطية ليست جزءا من ثقافتنا نحن العرب .

    السيده نعمات \ شكرا على المشاعر لكن الفكرة مرفوضه ونقطه على السطر .

    الأخ الاستاذ ابن الكنانه . كل الشكر لك على ما تفضلت به من توضيح وما يتضمنه من شحذ الهمة

    الأخ الاستاذ محمود الطحان تقبل مني سيدي كل الشكر على اضافتك التي تناولت مسألة ساسية ( بس احنا مش كبار يا زلمه هسع بفكرونا بنمشي على عكازه )

  10. الاستاذ لبيب فارس تحية احترام
    هذا منطق القوه ومنطق حكم الاامبرطوريات نعم عندما تقوى الامبرطوريه وتعولم نفوذها تصبح متجبره ويعم الظلم ونهب الثروات وفرض الذل والقهر على الشعوب المحكومه والمقهوره وما ذكرته عن العرب غي غياهب الزمان من تجنيد المماليك والعبيد لجمع الجزيه والخراج ومصادرة الممتلكات نتيجة القوه والتجبر وما ادى له من قهر واذلال للشعوب المحكومه بداعي الدفاع عنهم انسحب ايضا على كل الامبرطوريات عبر التاريخ فروما مثلا اخذت ملكة تدمر مقيده بالسلاسل من تدمر وانسحب كذلك على كل الامبرطوريات المعولمه مثل بريطانيا تجبرت وجندت ابناء الامم الاخرى للقتال لمصالحها ونهب الشعوب ومنهم على سبيل المثال الهنود المسلمون للقتل والترهيب للامم الاخرى ونهب ثرواتهم ونشر ثقافتهم وظلم شعوب واذلالها وكذلك الامبرطوريه الامريكيه الحاليه الم يستعبدوا السود وجلبوهم عبيد للعمل بمزارعهم وقتلوا شعب الهنود الحمر بالكامل واليوم يقتلون وينهبون ثروات العالم ويشنون الحروب بالمباشر وبالوكاله ودمروا بلدان واستعملوا السلاح الذري تحت شعار الحريه والديمقراطيه ونشر القيم الديمقراطيه ولو كانت بابادة الشعوب وتجويعها تحت شعار الحصار الاقتصادي ما حصل مع العرب حصل مع كل الامبرطوريات فما اردت ان اذكره بان الحق والتاريخ يكتبه القوي رغم ما يخلفه من ماسي وعذابات تطال الانسان

  11. رفض النهج الممليءمن الخارج علي الأنظمة او النهج الاستبدادي ،لماذا الشعوب تدهب الي الشارع ؟ أليس ان الأوان علي الحكام تدعوا الشعب للحوار ولقاءات تحورية ومناقشات ،لازم كل مطلب ديمقراطي او حق او قانون ،او حاجة او خدمة او مشروع ،نطلع علي الشارع ؟ هل هي حق أم مكرمة ! أليس طلعت الشارع هو الخالص من الحاكم ! ولماذا لايعتبر الحكام بالواقع ! والمشاهد اكبر دليل ، استاذي اشكرك علي المقال .

  12. انت ياأستاذنا “فؤاد البطاينة “فيلسوف .تشخص واقعنا ألمأزوم على أكثر من صعيد باسلوب علمي .ننتضر منك وضع خطوط ترشدنا لكيغية الخروج من هاذا المأزق ولإفلات من فبضة اليد الخفية للصهيونية العالمية التي باتت تحاصرنا من كل اتجاه لقد جندوا كل النخب المتحكمة بمافصل الدول العربية اما الشعوب البريئة فقد مسكونا من البطون .وشلوا فعاليتنا بالبحث عن سد الرمق ..و…..شكرا لك ايها المثقف الشجاع اننا ننتضر منشورك في صحيفة المناضل عبد الباري عطوان رأي اليوم بفارغ الصبر .

  13. نستمتع دائما بكتاباتك استاذ فؤاد . يبدو ان حكام العرب قد استهدفو شعوبهم بتسليط شيوخهم على ابناء الامه وعدم الخروج على الحاكم وان قتلك ثم بدإت القنوات الفضائيه تعمل منذ اكثر من 20 عاما في تغير اسلوب ونمط تفكير ابناء وبنات الامه العربيه وادخال مفاهيم غريبه على المجتمعات العربيه. الشعوب العربيه ليست اقل من شعوب دول اوروبا الشرقيه التي كانت تعاني من الفقر والجهل والتخلف تحت النظام الشيوعي في ان تقود نفسها نحو الديمقراطية والتقدم. ما يزعجني ان كثير من المرتزقه وحكام المنطقه عندما يقولون ان الشعوب العربيه ليست جاهزه للديمقراطيه.

  14. سؤال خطير لم اجد له جوابا واتمنى من صاحب المقال وهو عارف وخبير لايشق له غبار ان يتناوله في مقال قادم……… كيف نستطيع ان نتخيل ثورة ليس لها قائد يقودها ولا فيلسوف ينظر لها ولا تحتاج اكثر من ايام لتكتمل فحتى تعلم لغة او طبخة يحتاج اكثر مما تستغرقه هذه الثورات. أليس هذا سوريا ليا الى حد كبير.”ا فما الذي يجري يا ترى ,,,,,,,,,,?……,,,,’!

  15. اي حرب تلك التي يشنها الصهيو- أمريكي على الشعوب العربية تحديدا؟ الم يشن الحكام العرب منذ دخلوا كل هذه الاوطان غزوا نهبا وسلبا عبر تاريخ الاسلام، الم ياتوا بالمماليك والعبيد لضمان توريد الجزية والخراج ومصادرة الممتلكات بعد ان شبعت بطون العرب واخلدوا الي الغلمان والجواري؟ يا سيدي راجع تاريخ المنطقة قبل ان تكون هناك اسرائيل او حتي قبل ان يبحر كريستوفر كولومبس عبر الاطلنطي. فلسفة العرب ومنهم الاستاذ كاتب المقال هو لوم الاخرين علي تخلف المنطقة بينما التخلف هو من صلب المنطقة

  16. *كيف لنظام عربي ساقط سياسيا وعسكريا ومنزوع الدسم الفكري أن يستفرد بشعوب واعية*
    ارى يادكتور فؤاد من وصفك الأمين هذا ان الأوضاع التي نعيشها الان -بلغت القلوب الحناجر- ووصلت السكين الى العظم وبلغ السيل الزبي

  17. أخشى يا عمي القدير أن الشعوب باتت تعشق زريبة الطاعة… ورحلة بحثها عن المخلص والراعي والرمز تجري في عروقها… ودليلي على ذلك تغني الشعوب وعزفها على قيثارة الماضي وما رافقها من شخوص لا نشكك بوطنيتهم بل بوقتهم… العدو سيء الذكر يمتلك عجله استراتيجيه تتفاعل مع هذه النظم بريادة وابتكار منقطع النظير… والتغيير يبدأ كما اسلفت عمي من الشعب وبإرادة حرة لا تنثني ولكن بالتزامن مع صناعة القائد صاحب الحكم الرشيد… الذي يرفض بعقله وروحه أن يكون دمية بأيدي العدو وطواغيت العصر… وأن يكون مزاجه وهواه بلاد العرب أوطاني و (وما توفيقي إلا بالله) … فالنوايا الاستراتيجية للقائد هي بر الأمان والخلاص…

  18. ابدعت
    المطلوب الخروج المكثف. قبل هذا الخروج نحتاج لكلمة سر مذاعة و محفوظة فى الذاكرة و هى:
    لا للاستدانة من الخارج و لا للديون الداخلية
    لا للمساعدات الاجنبيه
    لا لتورم البعثات الدبلوماسية و السفارات
    لا للقواعد و الأحلاف العسكرية
    لا للمساعدات ذوات الطابع العسكرى
    لا لحل النزاعات الداخلية و بين الدول بالحرب
    قيام حركة أو حركات بهذه الاجندة فى جميع دول المنطقة يسهل من خروج الجماهير المكثف الى الشارع و قد لا يحتاجوا لذلك.
    سلامى

  19. إلى الاخ الزيودي ، المصيبه انهن علمونا ان اغتصاب السلطه في السقيفه كان شوريا وديموقراطيا وان قيس ابن عباده سيد الخزرج قتلته الجن في بداية حكم الخليفه عمر !!!! ،

    أقول أن الشعوب العربيه قد تم تجهيلها والحجر على عقولها ضمن إطار تعليمي مهترئ ،لا يصلح للتفكير والإبداع ، إضافة إلى شريحة الهتاف والتطبيل ، لكن هذا كله لا يمنع ان يكون لهذه الشعوب الحد الأدنى من الوعي لتدرك ان السلطه الحيقيه في يدها

  20. مقال يضع النقاط على الحروف ويجاهر بالحق على المكشوف وهذا ديدنه صاحب هذا المقال على كل حال
    أما بعد يادكتور أنت منحاز بالكامل للرعية العتيدة ضدّ الرعاة العتاة وهذا حق وعدل وانصاف ولكنه نصف الحقيقة أما النصف الآخر فهو مضمون الحديث الشريف ” كما تكونوا يولّى عليكم ” والسلام عليكم.

  21. الكاتب هو إنسان مبدع بما تحمل الكلمة من معنى
    لم أصادف في حياتي شخصاً يتبع هذه العشيرة إلا وكان مبدعاً في مجاله
    ربي يوفقك دكتور فؤاد
    كل الإحترام إلك

  22. كيف تجمع بين من يعبد البقرة اعتقادأ انها الله وبين من يذبح البقرة تقرباً الى الله .
    هي امة صامدة وحاضرة .من عجيب الامور انه في لحظات الضعف انتفضت واصبح نقاط الضعف هي القوة .الوعي يحتاج الى ثقافة عالية واجتهاد وخصوصاً من اهل الحل والربط واصحاب الحكمة .
    هذا الوعي الذي أصبح حاضراً ولو انه يسير ببطء لكنه موجود وحركات الشعوب بطيئة لكنها مثمرة ان شاء الله .العقل الجمعي بدأ بالظهور والمشروع يحتاج الى جهود وتضحيات قدمتها الشعوب العربية وما زالت تقدمها . التغيير الاجتماعي يبدو انه يتشكل بشكل مضاد واصبح جزء من الصراع داخلي قد يكون لما ذكرت استاذنا الكبير وبدأت ملامح الصراع بالنشوء .وجدناها انتصرت امام الرغبة الشعبية الجارفة وسرقت امام المدخلات التي ذكرت والتي اثبتت ان جزء كبير من قيدات البلدان ولائها خارجي وارتباطها واضح وهذا الصراع الاكبر القادم المطلوب فيه تنظيف كل المدخلات وتصفيتها من الشوائب .
    ما حدث اثبت انها امة واحدة لها صراع واحد وهم واحد وكل ما حذث وان ظاهره مختلف الوجوه والاشكال لكنه كما تبين من التحليل انه من أصل واحد .
    احترامي وعالي التقدير لك استاذنا .سلمت وسلم قلمك

  23. إلى نعمات

    الأمة تحتوي على كثير من أمثالك ؛ ولكن هذا لا يعني إنها لن ننهض.

  24. انت متجدد وكتاباتك راقية . وتنم عن ثفافة عميقة …لك الشكر وتحياتي لك

  25. يا نائح الطلح أشباه عوادينا… نشجى لواديك ام ناسى لوادينا
    هؤلاء الموالي وهو أفضل لقب يمكن أن يوصفون به والذين يتربعون على عروش هذه الأمة لا ينطقون عن الهوى وانما هو وحي يوحى إليهم من سماء واشنطن وسماء تل ابيب ولندن, حتى أن المواطن العربي في السابق كان يتجاوزهم ويسمع الأخبار مباشرة من محطات مشغليهم في لندن والقدس لأنه لم يكن يثق بأخبارهم والتي كان ما يزيد عن نصفها للملك أو الرئيس
    الشعب العربي من أكثر شعوب العالم وعيا وتعليما وثقافة ولكنه مبتلى بهؤلاء وجيوشهم وأجهزتهم الأمنية التي لا ترحم ولا تسمح لأحد أن يرحم, هذه الأجهزة معبأة بثقافة ضد كل من يحاول أن ينتقد أو حتى يشكي من الأوضاع ويعتبرونه متآمر وخائن
    الأن يتامرون على الجزائر والسودان علنا وذلك باستبدال وجوه كالحة بوجوه ناصعة البياض والجهتين يدعون انهم سيفتحون المجال امام القيادات الشابهاي بمعنى آخر قيادات جديدة يضعها الغرب الصهيوني لا يعرف عنها شيئا ليتقبلها الشعب وينخدع بها ردحا من الزمن ثم يقومون باستبدالها وتستمر العملية وهكذا دواليك الم يتحرك الشعب والنخبة الشريفة المخلصة بسرعة وبجد واجتهاد سبيقى الأمر كما هو إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها وهنالك سيكون الحساب عسيرا لجميع الموالي على عمالتهم والشعوب على استسلامهم وخنوعهم. تشكر استاذ فؤاد على تحليلك اللواضع والنزيه

  26. كتاب في مقال أجده أمامي فيه موضوع ووحدة الموضوع في زبده تشخيصيه مكثفه لواقع امه وكيفية الخروج من هذا الواقع فهل يتحمل الشعب العربي المسؤوليه استاذ فؤاد لقد أديت الامانه وفعلا كما قال المعلق خواجه فلسطين انت انسان صادق وشريف طوبى لك ولكني بالمناسبه لم أفهم قصد السيد المواجه عندما ارسل سلامه للأمير حسن

  27. تحية احترام للاستاذ فوءاد البطاينه
    لقد وضعت اصبعك على جميع الجروح بتحليل دقيق ناتج عن وعي وثقافه عاليه جدا
    اما عن المداخل فكلها مهمه لتشخيص العواءق امام الشعوب للدفاع عن كرامتها واهمها المدخلين الرابع والخامس
    الرابع هو برمجة الاجيال من الحضانه الى الجامعه عن طريق المناهج الدراسيه والثقافه والتربيه فلو تتابع المناهج المدرسيه لوجدتها تحذف ماده دراسيه مهمه جدا الذي تصنع الوعي الجمعي للانسان العربي الا وهو كتب التاريخ التي تبين تاريخ الامه بمراحل ما تعرضت له من هجمات شرسه من الغرب المجرم الذي ادى الى غرز الكيان الصهيوني في فلسطين وشطب اي كتاب درسناه نخن كبار السن غن تاريخ العرب وتاريخ اوروبا وتاريخ القضيه الفلسطينيه
    اما المدخل الخامس الا وهو افقار الناس لكي لا يكون لهم هم سوى لقمة العيش بالذل والهوان بعد ان قامت جيوش الفاسدين المعينين من الغرب المحرم بتوكيلهم على الشعوب وافقار وتجويع الشعوب للقبول بكل ما يفرض على الشعوب وسرقة ثروات الامه لكي يمرروا جميع موامراتهم بتصفية القضيه الفلسطينيه عن طريق وكلاءهم الذين يعاملون الشعوب كالقطعان

  28. مساكين نحن العرب، نحلم أن نعيش عيشة الروم و نموت موتة الصحابة! بدنا إسلام و تقوى و حرية و ديمقراطية و كزدرة و فشخرة و بسط و فخفخة و مرسيدس و كنتاكي و ابوبكر و عمر و عثمان و علي، و بعد ما نكيّف شي سبعين تمانين سنة منموت بمستشفى اسكليبيوس وبوجهنا مباشرةً عالجنة ! يعني متل الصرصور الشاطر! النكتة انه في الواقع نعيش عيشة الصحابة و نموت موتة الروم، لا دنيا و لا آخرة !!!
    حبيباتي: الأوربيين ما وصلوا قبل خمسمئة عام لما نحلم بالوصول اليه اليوم إِلَّا بعد أن زَرَبوا رجال الدين في المعابد و أقفلوا عليهم الأبواب، فهل نحن قادرين على ذلك أم أنّ لحوم العرعور و القرضاوي و تبع السعودية مسمومة ؟!

  29. ما شاء الله على المقال الرائع والخطير. ادامك الله استاذ فؤاد ذخرا للاردن

  30. كيف لنظام عربي ساقط سياسيا وعسكريا واخلاقيا وعروبيا كيف لهذا النظام الساقط بكل معنى الكلمة ان يلغي وجود الشعب ويقوم بتوظيف جيوش الكترونية غبية وقحة تقلب الحقائق وتزور التاريخ وتسخر من مقدسات المسلمين وتحاول خلق عدو وهمي للعرب في نفس الوقت تجعل من العدو الصهيوني حمل وديع محب للسلام مع انه القاصي والداني يعلم انه الكيان الصهيوني لايريد سلاما مع العرب انما يريد اذلال واستعباد العرب وتهب ثرواتهم وجعلهم مسخرة الام

  31. شرحت وافضت وأجدت لاوبل ارفقت الصورة مع الكلمه (الصحفي المتقصي وشيخ الإعلام المعرفي الذي نحن بأشد الحاجه اليه) لحال الأمة بمكوناتها وولجت الى النتيجه الحتميه الا وهي طفرات الشعوب من أجل الخلاص والتغيير والإصلاح ؟؟؟ وانت تعلم استاذ فؤاد هي اشبه بزلزال لا احد قادر على توقيته وتحديد قوته كما عديد ارتدادته وسرعة ووجهة رياح تسوناميه (ثورة غير مؤطرة ) ؟؟؟ وهذا يتطلب تشكيل مجلس سلامه دائم من النخب القابضين على جمر الوطن بكل توجهاتهم لمراقبة الساحه السياسيه ووجهت بوصلتها كما تحركات القوى المضاده الخارجيه ومن تبعهم جاهلا واومدولرا واوتقاطع مصالح في العداء ل الأمه والعمل على التخطيط وكيفيه المواجهة من خلال الإمداد المعرفي على قاعدة ال انا والغير ومايدور حولنا (وهذا مافاض بع وعاء المعرفه من خلال مقالك) ؟؟؟ وحتى لانطيل وهاهي طفرات الشعوب وبالرغم من هول ردة فعل القوى المضاده وذيولها من بني جلدتنا لم تستطيع إخمادها وان حرفوا وجهة بوصلتها حيث اصابهم السعار ولم يبقى فأر في جحره الأ وخرج مشاركا عندما شعروا بوجهتها نحو موروثنا وتشريع ديننا السمح للخلاص من تغول نظرياتهم الدنيوية “اراسماليه المتوحشه والإشتراكيه المحبطه التي تم صياغة قوانينها وفق مصالح مؤدليجيها وحسلبتهم الماديه بعد ان نجحوا على بتر العلاقه مابين المخلوق وخالقه (الدين) واستبدالها بالحسابات الماديه والهوى المصلحي الرغائبي(اتناغما والبرتكول الرابع من حكّام آل صهيون ) ومازاد الطين بله مزاوجة النهجين تحت ستار الحداثة والعولمه والتنوير الذي جاء اشبه بمن زاوج الآتان مع هجين الحصان (البغل) من باب لعلّى وعسى ان تلد مهرا اصيلا يسّر الناظرين والمحصلّه جاء الوليد أكثر شموصا من أبيه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وبات من الأولويات وبعدتغول الوافد دون استئذان وفلتره وتمحيص بدء من غزو الكلمة ولوجا للمملى من قوانين ومنظمات ومصطلحات مخرجاتها المزركشه وجميل مسميّاتها (باطنها السم والدسم )ومابنهما من خفافيش الظلام تغلغلت بين حنايا مجتمعاتنا ؟؟؟؟؟؟ وهذه وتلك غير متوائمه مع روافع منظومة المعرفه المجتمعيه من قيم وثقافة وآعراف وثابتها العقيده (مصدر القانون الناظم مابين المكون المجتمعي ولكل مجتمع خصوصيته) ومحصلتها صراع المعايير مولد العنف (وهذا حالنا لاندري كيف نستقر والى اي اتجاه نسير وما زاد الطين بلّه صراع الديكه (ربع العولمة والحداثه والتنوير(الجمل بماحمل) ومن تستر تحت ظلال موروثنا من أجل مصالحه الضيقّه) ؟؟ إعادة التوازن من خلال لفظ القوانين الغير متوائمه وروافع منظومة المعرفه المجتمعي وصياغة قانون حمائي لمفرداتها ؟؟؟؟ وكما اسلفنا تعليقا على صدر راي اليوم الغراء بهذا السياق اصبح لزاما تشكيل مجلس سلامه من الخيرين القابضين على جمر الوطن بكافة ةخصصاتهم لمواكبة ارتدادات طفرات الشعوب على المستوى القطري والقومي وبناء حاجز صد في وجه اعداء الأمه ومن تبعهم والأهم مشاركة الإعلام الوطني وادواته والإرتقاء الى الإعلام المعرفي كمرآه عاكسه لحقيقة مايجري “بسلبه وإيجابه” بعيدا عن التقليد والتبعيه والتحليل المؤدي الى جلد الذات مولد الشك وعدم اثقة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟واذا الشعب يوما اراد الحياة فلابد ان يستجيب القدر؟!! ؟ “وان تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم”

  32. 1. خلاصة ما تفضلتم به، هو المقولة الصحيحة في وصف النزاع العربي الصهيوني بأنه….صراع وجود وليس صراع حدود. لن يتقدم العرب، ولن ينعموا بالأمن والاستقرار ولا بالتنمية والازدهار إلا بعد نهاية الكيان الصهيوني وغلمانة وتحرير فلسطين من النهر للبحر.
    2. غياب النخب العربية الوطنية الجسورة القدوة عن الساحة، ساهم بل ضاعف من سبات المواطن العربي المحبط وانا واحد منهم، الحالم أحلام يقظة والكرامة والتقدم والرفاه. النخب الحرة هي الحلقة المفقودة في ساحاتنا العربية، متى تستيقظ أمتي من سباتها الطويل، تجتمع على كلمة واحدة بعد فراق مزمن، تستجمع شجاعتها بعد خذلان مهين.

  33. تشريح دقيق حريء وهذا خطاب يحاكي الاردني اولا تهميش الشعب وصل حده في ظروف خطيرة احييك استاذ بطاينه وانت قدرتنا لا أقول سر ونحن من وراءك بل امامك ان شاء الله

  34. ____ عندما يكون الكلام أكاديمي فإنه يصعب الإختلاف مع كاتبه .. شكرا لفؤاد البطاينة على هذا المقال العلمي .
    .

  35. ليس هناك من وصف لهذا المقال سوي ان الكاتب فدائي استشهادي في ظل سياسة القهر والذل والقمع التي يتبعها حكامنا..لكن حين نعرف من هو صاحب المقال تذهب الدهشه
    المواطن العربي من اوعي شعوب العالم..لكن ثقافة التسلط والقمع بداية من البيت والمدرسة والمسجد وجميع مؤسسات الحكم التي تدعو إلي طاعة ولي الأمر طاعه عمياء وعكس ذلك يكون العقاب…هذه التربية والخوف من العقاب جعل منا أمه اتكاليه تعتمد علي مايراه الحاكم نافعا أو ضارا لنا… أسباب مانحن فيه كثيره في مقدمتها الولاءات الطائفيه والقبلية والعاىليه والجهوية!!!تلك الأسباب فشل رجال الدين والمثقفين الداعين للديمقراطيه إلي محو تلك الأفكار من رؤوس المواطن البسيط..هذه الأفكار شوهت مجتمعاتنا وجعلت منا أمه مختلفه عن باقي الأمم…
    هنالك حمله منظمة قائمه علي إقناع الناس بأنهم ليسوا مؤهلين ولا مهيئين للعب أدوار مؤثره وفاعله في بناء المجتمع القادر على النهوض…المطلوب من المثقفين والمفكرين أصحاب الضمائر الحية وليس حملة المباخر والمنافقين!!!المطلوب منهم مساعدة مجتمعاتهم للخروج من الجحيم الذي وضعه المستعمر دستورا لبقاء أمتنا أمه متخلفة تعيش في ذيل الأمم….

    ازماتنا لا يمكن حلها بالرجوع إلي الأوهام واصابنا بالوهن واليأس نتاج مافرضته إرادة أناس لا ينتمون إلى أمتنا إلا في سبيل نهب مقدراتها وإبقائها أمه لا حول لها ولا قوه…

    علينا محاربة القمع الأمني كما جاء في مقال الفدائي اباايسر حفظه الله بالنزول للشارع والنجاح مؤكد كما حصل مؤخراً في الجزائر والسودان..وعلينا محاربة المحسوبيات واعطاء الفرص لكل من يستحقها وليس إعطاؤها لمن لا يستحق

    هناك الجيل الجديد عليه أن يناضل دون هواده ودون التفات إلي المثبطات التي يسمعها سواء في البيت أو في المسجد..من أجل إنتقال أمتنا إلي الديمقراطيه الحقيقيه التي بها سوف يتحقق كل مانصبو إليه

    كل الشكر والتقدير والاحترام والمحبه لاستاذنا سعادة السفير والاخ الفاضل فؤاد البطاينة

  36. مقالة رائعة فقط احب ان اقول شيئا لصديقي المبدع انت حين تقول فما على الشعوب سوى ان تخرج خروجا سلميا كثيفا الى اخره هنا لابد من ملا حظة ان الخروج الكثيف تحقق عدة مرات في مصر وتونس والآن في السودان والجزائر ولكن النتيجة هي التنازل عن أساسيات الوعي العربي. وهي الاستقلا ل في القرار
    ومقاومة الهيمنة الصهيوامريكية ونحن الى الأسوأ انظر حولنا سترى ان البلاد التي ثارت على حكامها في مصر وتونس وليبيا مثلا تخلصت من حكامها ومن فلسطين أيضاً وصارت تحت الهيمنة الصهيوني امريكية بشكل اكبر هنا يجب ان نتوقف ونفكر كثيرا ياصديقي

  37. وهل قدر على الشعوب العربية ان تعيش في خانة العبودية داجل سجون اسمها بالاوطان مجازا؟ من قال ان ازمنة العبيد قد غادرت الى غير رجعة؟ الا نعيش في جغرافيتنا العربية طبقة الامراء والنبلاء والعبيد؟ متى ترتقي الشعوب العربية الى درجة المواطنة؟ مقال جيد يا استادنا الكريم فؤاد البطاينة وفقكم الله وزاد من امثالكم فقد وضعتم اصبعكم على الجرح الدي يئن منه الجسد العربي المريض.

  38. ______________ المشكلة بدأت من سقيفة بني ساعدة ؛ عندما استأثرت قريش بالحكم لأسباب جينية “وراثية ” وأن غيرها لا يصلحون للزعامة ولن يرضخ لهم الناس هذا ما تم ابلاغة للانصار ؛ الذين قدموا أرواحهم وأموالهم في الدفاع عن الدعوة إلى الله ؛ الأمر المستهجن أن معاوية وهو من الطلقاء لم يمنع من الحكم وهو الذي أسس ل “التوريث السياسى” فى الأمة ومع ذلك تجد من بدافع عنة إلى يومنا هذا ؛ ويكفر أو يبدع من ينتقد خال المؤمنين!! ؛ وذهب فريق آخر من الأمة وحصر فهم الدين والامامة في علي وأبنائه رضى الله عنهم ؛ النتيجة أجمع الفريقان على إقصاء الأمة وأن هناك سلالة لها حق الهي دون غيرها في الدين والدنيا والأخرة!!!.

    _____________ منذ تم إقصاء الأنصار والأمة تعيش في الفتن ؛ كم من الصحابة رضي الله عنهم ؛قتل في صفين والجمل ؛ مؤامرات بني أمية وبني العباس ؛المماليك؛العثمانيين.

    ___________ حزب البعث العربي الاشتراكي في سوريا والعراق ؛ جبهة التحرير الجزائرية ؛ منظمة التحرير الفلسطينية ؛ حصروا الحكم في في حزب واحد وإقصوا الآخرين بل واعتبروهم من غير الراشدين ولا بد من الوصاية عليهم ؛ نحن أمة لا تؤمن بالحوار ،المغالبة هي القاعدة المتبعة كما أن التنوع مرفوض ولا مجال للقبول الآخر. (إلقاء اللوم على الآخرين لا يحل المشكلة!!)

  39. الى الاخ الصادق فؤاد البطاينة الإنسان الشريف
    بعد التحيه والمحبة
    و الله العظيم انك صدقت . والأرض لا يحرثها إلا عجولها.
    عجولها من اب و ام . و تحياتي الى الامير حسن

  40. سلم البنان واللسان والجنان
    باختصار شديد الحكم أولا

  41. الله …الله اخي فؤآد …لقد كسرت كل السقوف ،حطمت الدفوف يا صناجة العرب… لقد بلغت سدرة منتهى الابداع وعياً وابداعاً ومعرفة فانت لست شجرة سامقة في غابة بل غابة فيها آلآف الاشجار التي تلامس غيوم السماء السابحة في الفضاء حاملة معها بشائر الامل.والوعد بربيع عربي مثمر دون تكسير غصن او اراقة قطرة دم.
    ـ معادلتك الابداعية تتجلى في منازلتك مع بشاعة الواقع وقبح الساسة الماسكين بالدفة وانحرافاتهم التي لا يقبل بها الله ولا يرضى عنها عاقل .
    ـ النخب العربية ليئمة لا تعترف بالديمقراطية ولا تقبل بتداول السلطة وتعتبر نفسها فوق المًساءلة والمحاسبة عكس نخب العالم التي تقود دولها نحو التحديث ومدارج العلم العالية.
    ـ مقالتك اليوم في ـ رأي اليوم ـ منصة الشرفاء، مقالة مهيبة تقطر مهابة، ملحمة اسبارطية ،قصيدة مستحيلة،وجبة ثقيلة ارجو ان يتمكن القراء كافة هضمها.
    ـ والله ـ ابكيتني يا ابا ايسر فنحن في اللحظة الراهنة خارج التاريخ والزمن….اصبحنا هامشيين وبلادنا اصبحت سوق خردة الاسلحة،لنفايات الادوية،الاغذية…
    ـ نعيش كعرب في عالم ليس لنا….نحن طارئون علية …فمتى نثبث ذواتنا باننا امة مرهوبة الجانب كان فيها عمر وخالد وصلاح الدين.
    ـ في زمن النفاق واللهاث خلف المناصب جرى تسليع الكتابة بوصولية وانتهازية يعجز عنها الحطيئة بائع الكلام بالقطعة، حتى اثرى بعضهم من مقالات تضليلية انشائية لكنك اثبت للقاريء العربي ماهية الكتابة الثورية حتى صرت رائد الكتابة الثورية….رحم الله عبد الرحمن الكواكبي الذين سمموا فنجان قهوته ليتخلصوا من مقالاته التثويرية وابن المقفع قطعوه حياً واحرقوا لحمه لانه نصح السلطان بمقالة قصيرة ا ن يأخذ حذره من بطانته.
    ـ هذه الشعوب العربية العظمية كسرت حواجز الخوف ـ اسقطت مُقعد الجزائر وكسيح السودان ـ ولم يعد لديها ما تخافه ولن ترجع الى جحورها بهزة عصا مثل الايام الغابرة …ايام الاحكام العرفية وقوانين الطواريء.
    ـ نحن منفيون في اوطاننا غرباء بين اهلنا والكل يحلم بالهجرة اما اليوم فنحلم بتغيير اوطاننا للافضل وكنس النخب الطفيلية…!.
    ـ الكتابة الامينة هي بعث للحياة،نفخة روح في روح الشباب ،تصدٍ باسل لقبح الواقع ومقاومة انحطاط القيم..وانت الامين على الحرف سيف الابجدية القاطع .
    ـ تحية كبير لصحيفتنا الاثيرة ” رأي اليوم ” وللاخ المجاهد عبد الباري عطوي وكتيبة راي اليوم المرابطة على خط النار خط الدفاع الاول. الصحفي بسام الياسين
    ـ

  42. فعلاً كلام الكاتب مقنع !
    وليس مطلوبا من الشعب إلا الخروج للشارع خروجا سلميا كثيفا يستعصي على القمع، بخطاب واحد هو رفض النهج المُملى على الأنظه، وبرسالة واضحة للصهيو أمريكي أن للدول شعوبا تقرر مصيرها. وليكن معروفا لشعوبنا أن ماية طليعيا من مئة مليون مواطن يصنع بالمحصلة خروجا مليونيا، وأن التجاوب مع الشعب حينها مضمون، إن لم يكن من الأنظمة فمن صانعيها. وعندها تَحل الدرجة الثانية الأسهل التي يستسلم فيها العدو الحقيقي في الخارج، فإرادة الشعب تصنع المعجزات السياسية، والأرض لا يحرثها إلا عجولها.
    صدقت ايها الكاتب العظيم . كل الشكر و التقدير !

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here