كيف عاد عناصر بوكو حرام النيجيرية إلى الواجهة؟

كانو (نيجيريا)-(أ ف ب) – كثف تنظيم الدولة الإسلامية “ولاية غرب إفريقيا”، وهو فصيل من جماعة بوكو حرام النيجيرية بايع تنظيم الدولة الإسلامية، هجماته على الجيش في شمال شرق البلاد بوتيرة مقلقة، إذ يواجه الأخير صعوبات في التصدي له. وفي ما يلي الأسباب الرئيسية لذلك:

مقاتلون مسلحون بشكل أفضل

تمكن مقاتلون من الجماعة المرتبطة بتنظيم الدولة الإسلامية من جمع ترسانة فعّالة بفضل العمليات التي نفذوها ضد قواعد عسكرية واستحواذهم على الأسلحة خلال الهجمات، إلى جانب عمليات تهريب السلاح من دول إفريقية أخرى.

وفي 27 كانون الأول/ديسمبر، ظهرت قوة المقاتلين المتطرفSet featured imageين إثر تمكنهم من السيطرة لوقت قصير على مدينة باغا. ففي غضون بضع ساعات فقط، نجحوا في هزيمة نحو 500 جندي من القوة متعددة الجنسيات التي تضم قوات من نيجيريا والنيجر وتشاد والكاميرون.

وكما يحدث في كثير من الهجمات، استغل المقاتلون فرار الجنود ليستحوذوا على الأسلحة والذخيرة والعربات في قاعدة عسكرية استراتيجية مطلّة على بحيرة تشاد.

وقال ساندا كيم، وهو مقاتل ينتمي إلى مجموعة مسلحة مؤيدة للحكومة في منطقة بحيرة تشاد، لوكالة فرانس برس “الحقيقة هي أن بوكو حرام مجهزة بشكل أفضل من الجنود، وهو ما يدفعها إلى شن هجمات متكررة وإخراج الجنود من القواعد العسكرية”.

وأفاد المحلل السياسي من المعهد الروماني للدراسات الأمنية في أبوجا أمايشي نووكولو “هناك ندرة في الأسلحة والذخيرة لدى قواتنا المقاتلة (الجيش). إنها مشكلة حقيقية”.

وتحدث عن ارتفاع الأصوات داخل صفوف الجيش التي تنتقد العتاد السيء والفوضى التي جعلت الجنود يتلقون رصاصا غير متوافق مع أسلحتهم الرشاشة.

وسمح ازدياد تهريب الأسلحة في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى لتنظيم الدولة الإسلامية “ولاية غرب إفريقيا” بالحصول على معدات “أكثر تطورا”، قادمة تحديدا من القرن الإفريقي والشرق الأوسط عبر السودان، بحسب يان سان بيير، وهو خبير في مجال مكافحة الإرهاب لدى مجموعة الاستشارات الأمنية الحديثة التي تتخذ من برلين مقرا لها.

جيش بلا معنويات

تدهور الوضع الأمني في نيجيريا بشكل متسارع خلال السنوات الأخيرة، ما أجبر الجيش على الانتشار على عدة جبهات في أجزاء مختلفة من البلاد.

وقال المحلل نووكولو إن “معنويات الجنود منخفضة. تم دفعهم إلى حافة الانكسار”. وفي آب/اغسطس، اجتاح مئات الجنود مدرج مطار مايدوغوري في ولاية بورنو حيث أطلقوا النيران في الهواء للتعبير عن الإحباط الذي باتوا يشعرون به بعد أربع سنوات على الجبهة دون أن يتمكنوا من الحصول على إجازات لرؤية عائلاتهم.

وبعد أن حقق الجيش تقدما عسكريا مهما ضد الجهاديين أواخر العام 2015 وتمكن من طردهم من مناطق كانوا يسيطرون عليها، عاد المقاتلون المتطرفون وتبنوا بعد ذلك تكتيكات حرب عصابات تعد مواجهتها أكثر تعقيدا.

وقال مصدر أمني نيجيري طلب عدم الكشف عن هويته نظرا لأنه غير مخول بالتحدث للصحافيين إن “الجنود منهكون. أحيانا ينسحبون عندما يهاجم عناصر بوكو حرام قاعدتهم بعد مواجهة وجيزة أو دون أي قتال على الإطلاق”.

تجنيد المقاتلين

في خطاب بمناسبة رأس السنة، قال قائد القوات الجوية المارشال صادق أبو بكر إن مقاتلين أجانب لديهم خبرة من تنظيم الدولة الإسلامية انضموا إلى صفوف الجهاديين.

وقال “في الحرب على بوكو حرام، شهدنا بروز تكتيكات جديدة ودخول مقاتلين بخبرات ومهارات عالية وتكنولوجيا مع انتقال عناصر تنظيم الدولة الإسلامية الذين طردوا من سوريا إلى شمال شرق بلدنا”.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها الحديث عن انضمام مقاتلين أجانب إلى صفوف بوكو حرام. لكن عدة شهود عيان وخبراء أكدوا التقارير عن عمليات التجنيد هذه خلال الأشهر الأخيرة.

وبالنسبة للخبير سان بيير، فإن الهزائم التي لحقت بتنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق وتوسع المجموعة في منطقتي الساحل والصحراء الكبرى، ساهمت “إلى حد كبير” في تحسين حركة المقاتلين في إفريقيا.

وأفاد المحلل أن عناصر تنظيم الدولة الإسلامية “ولاية غرب إفريقيا” نفذوا حملة تجنيد مكثفة في نيجيريا وفي دول مجاورة على غرار النيجر وتشاد على مدى ستة أشهر، حيث يشكل أئمة الجماعة المتطرفون بديلا عن الحكومة، وهم يتمتعون ب”مصداقية وشرعية” بالنسبة لأتباع التنظيم.

وليلة عيد الميلاد، اقتحم عناصر تنظيم الدولة الإسلامية “ولاية غرب إفريقيا” قاعدة عسكرية في كوكاريتا في ولاية يوبي الواقعة في شمال غرب نيجيريا، ما أسفر عن مقتل 17 جنديا. وقال زعيم محلي إن المقاتلين كانوا على الأرجح من تشاد نظرا لمظهرهم الخارجي ولغتهم.

تبدل في الاستراتيجية

استخدم فصيل من بوكو حرام بقيادة أبو بكر شيكاو تفجيرات انتحارية وهجمات بأعداد كبيرة في عمليات تبدو وكأنها تتبع تكتيكات من حقبة أخرى.

وانقسمت بوكو حرام في منتصف 2016 إلى قسمين — فصيل شيكاو وتنظيم الدولة الإسلامية “ولاية غرب إفريقيا” — إثر خلافات عقائدية.

وبايع شيكاو زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي، لكن تنظيم الدولة الإسلامية لم يدعم رسميا إلا “ولاية غرب إفريقيا”.

واختلف تنظيم الدولة الإسلامية “ولاية غرب إفريقيا” مع استخدام شيكاو للعنف دون تمييز تجاه المدنيين وتعهد بضرب الأهداف العسكرية والحكومية فقط.

وفي 2016، عين تنظيم الدولة الإسلامية قائدا محليا جديدا أطلق عليه أبو مصعب البرناوي الي سعى لحشد مزيد من التأييد من السكان المحليين.

وبحسب الخبير سان بيير، “ركز مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية +ولاية غرب إفريقيا+ على القواعد العسكرية وما يعتبرونها رموز الاضطهاد والقمع الحكومي”. ونتيجة ذلك، كثيرا ما ينتهي المطاف بالمدنيين عالقين في مخيمات للنازحين في مناطق خاضعة لقبضة مشددة من قبل الجيش. لكن عادت بعض أشكال الحياة الطبيعية إلى المناطق الخاضعة لسيطرة المقاتلين الإسلاميين.

وأكد سان بيير أن الجهاديين “أعادوا بناء التجارة” في مجالي الصيد والزراعة “في المناطق حيث أمر الجيش بإغلاق الأسواق وقطع خطوط الإمداد”.

وقال إن الاستراتيجية الجديدة بكسب الدعم من السكان المحليين تعد أكثر خطورة بكثير من التكتيكات القديمة التي كان شيكاو يستخدمها أمام عجز الجيش النيجيري.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here