كيف ستنعكِس ثورَتا الجزائر والسودان على دول الجِوار العربيّ والسعوديّة ومِصر تحديدًا؟ هل قرارات السيسي بزيادة الأُجور دليلُ ازدهارٍ اقتصاديٍّ أم مُحاولة لتمرير التّعديلات الدستوريّة؟ وهل سيستغلّ بن سلمان ثورة الجزائر وتداعياتها للتّعجيل بالقفز إلى العرش؟

بدأت الانتِفاضتان الشّعبيّتان في كُل من السودان والجزائر تُعطِيان ثمارهما ليس فقط في البلدين، وإنّما في المُحيط العربيّ ودول الجِوار أيضًا، فالقيادة السعوديّة باتت تخشى من وصولها إلى أراضيها، فهُناك بعض التّشابه بين أوضاع القيادتين في السعوديّة والجزائر وتقدّمهما بالسّن والمرض معًا، أمّا نظيرتها المصريّة فقلقها نابِعٌ بالدّرجة الأُولى من الصّعوبات المعيشيّة التي تُواجه شعبها بسبب الغلاء والبِطالة والأزمات الاقتصاديّة المُتفاقمة، وفوق هذا وذاك انخِفاض سقف الحُريّات وارتفاع وتيرة انتِهاكات حقوق الإنسان، واشتِداد القبضة الحديديّة للسّلطة.

أهم ما يُميّز الثّورتين الجزائريّة والسودانيّة، طابعهما السلميّ الحضاريّ أوّلًا، وانضِباط الشارع والمؤسسة الأمنيّة معًا ثانيًا، والدّور الفاعِل للمُؤسّسة العسكريّة المُتمثّلة بالجيش ثالثًا، كـ”بيضة القبان”.

الرئيس السوداني عمر البشير رضخ لبعض المطالب الشعبيّة، وتراجع عن تعديل الدستور وخوض الانتخابات لولاية رئاسيّة جديدة، وأجرى تعديلات في هيكليّة الحُكم، أمّا رئيس هيئة أركان الجيش الجزائريّ فاضطرّ للرّضوخ للمطالب الشعبيّة بعزل الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بسبب العجز المرضيّ والجسمانيّ، وتفعيل المادّة 102 من الدستور التي تُعطي الرئاسة مُؤقّتًا لرئيس مجلس الشعب (البرلمان) لمِلء الفراغ انتِظارًا لرئيس جديد يتولّى الحُكم عبر صناديق الاقتراع، وهي تنازلات ما زالت موضع جدل ولم تُهدّئ الشارع الجزائري الذي يُريد تغييرًا شاملًا.

شعُوب عربيّة عديدة تُراقب هذه التطوّرات ومن بينها الشّعبان السعوديّ والجزائريّ، ولهذا بدأت قيادتا البلدين في التحرّك ولكن ببُطء لتجنّب انفجارات على طريقة الشعبين الجزائريّ والسودانيّ، فالسعوديّة أفرجت عن ثلاث ناشطات مُعتقلات، أمّا حليفتها المِصريّة فأعلنت عن قرارات جديدة لرفع الحد الأدنى من الأُجور، وزيادة مُرتّبات المُتقاعدين.

الرئيس عبد الفتاح السيسي أصدر مجموعة من هذه القرارات مثل مُغادرته إلى تونس للمُشاركة في القمّة العربيّة برفع الحد الأدنى من الأجور من 1200 جنيه إلى 2000 جنيه دُفعةً واحدة، وزيادة معاشات التّقاعد بنسبة 15 بالمئة، ومنح جميع العاملين بالدولة علاوةً إضافيّةً استثنائيّةً 150 جنيهًا للعمل على “مُعالجة الآثار التضخّميّة”.

المُؤيّدون للرئيس السيسي قالوا إنّ هذه القرارات هي دليل حالة من التّعافي في الاقتصاد المصريّ، أمّا النّاقمون المُعارضون فيرون فيها مُحاولةً لامتصاص غضب شعبيّ مُتفاقم، وتمرير للتّعديلات الدستوريّة التي تجعل الرئيس السيسي يبقى في الحُكم حتّى عام 2033.

الظرف السعودي يبدو مُختلفًا عن نظيره المصري، لسببين: الأول أنّ الأمير محمد بن سلمان وليّ العهد الحاكِم الفِعليّ للبِلاد ما زال يملُك في جُعبته مئات المِليارات لإرضاء الشعب الذي بدأ يُعاني من الغلاء وارتفاع مُعدّلات المعيشة على غِرار ما فعل عمّه الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز عندما “رش” عام 2011  130 مليار دولار على شكل مساعدات ماليّة وإعفاءات من قروض الإسكان وزيادة رواتب العاملين في الدولة، وفوقه منحه ماليّة بثلاث أشهر، ولكن لم تكُن هُناك حرب في اليمن ما زالت تُثير سخط قِطاع واسع من السعوديين وغضبهم، مثلما هو الوضع الحالي، تستنزف الدولة ماليًّا وبشريًّا، ولا يوجد أيّ أمل بانتهائها سِلمًا أو حربًا في المُستقبل المنظور.

الأمير بن سلمان ربّما يستغل الوضع الجزائريّ لصالحه ويُعجّل بالإطاحة بوالده المريض، والقفز إلى العرش، ثم يفك الخيط عن خرجه المالي، ويُغرِق مُواطنيه بالمنح والمُساعدات، ولكن الرئيس السيسي الذي ما زال في قمّة لياقته البدنيّة والصحيّة لا يملُك مِثل هذا “التّرف” المالي، ولذلك فإنّ خطر تِكرار الحِراك الجزائريّ في بلاده ربّما يكون أكبر، وإن كان لا تُوجد مُؤشّرات واضحة في هذا المِضمار في الوقت الرّاهن على الأقل.

انتحار محمد البوعزيزي حرقًا في مدينة البوزيد التونسيّة فجّر الموجة الأُولى من ثورات الربيع العربي، وهي الثّورات التي جرى توظيف مُعظمها من قبل تدخلات خارجيّة غربيّة وعربيّة، خاصّةً في سورية وليبيا واليمن ومصر من أجل زعزعة الاستقرار وخلق فتنة داخليّة تُؤدّي إلى هدم الدولة ومُؤسّساتها وإحداث الفوضى غير الخلّاقة، ومن غير المُستبعد أن تُؤدّي ثورات الجزائر والسودان “النموذجيّة” حتّى الآن، إلى موجة جديدة تكميليّة تفرِض تصحيحًا جديدًا لكُل الأخطاء السابقة، من حيث القضاء على الفساد، أبو المشاكل وأمها، والتأسيس للحُكم الرشيد، وربّما يكون من المُبكر الإغراق في التّفاؤل، فالثّورتان لم تَصِلا نقطة النّهاية بعد والنّتائج غير واضحة.. وما علينا غير الانتظار.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

25 تعليقات

  1. تعليق على الأخ نوري…
    لتعرف عن معايير العروبة،، فالعروبة جامعة لأبناء الأمة العربية من الاطلس إلى الخليج العربي..
    وليس عيبا أن ان توضح تصورك للعروبة..لكن تصورك ناقص في تحديد الانتماء لهذه الأمة ..
    فهذه أهم العوامل المشتركة التي تحدد الانتماء،و هي:
    1- الانتماء جغرافيا..والسودان لايفصله حاجز جغرافي طبيعي عن باقي خريطة الوطن العربي..
    2- والتاريخ المشترك،،والسودان يتقاسم التاريخ المشترك مع أمته العربية قبل الاسلام..واذا قلنا منذ دخل أهل السودان في الاسلام طواعية،، وبدون حروب،، وعوض الله للأمة بعد سقوط غرناطة 1458م.. بالسودان الذي دخل الاسلام دون حرب…بل بقناعة اهله بدين الله هداية من الله تعالى لهم ولمليكهم..

    3- الثقافة المشتركة..ومنها قيم العقيدة المشترة، والثقافة، والاخلاق وتشكيل الهوية الحضارية..وهذه لعمري قائمة في الوطن العربي من صحراء موريتانيا مرورا بساكنة المغرب العربي مرورا بساكنة مصر والسودان وسورية الطبيعية ، واقصد فلسطين والاردن والشام ولبنان والعراق إلى عرب الربع الخ في بلاد الحجاز..
    4- وهناك وحدة المصير…يا أخ نوري..أن وحدة المصير التي تعبر عن الحاضر والمستقبل،،هي أهم العوامل في مواجهة التحديات الداخلية والتحديات الخارجية لأمة “الأخ نوري” كمواطن عربي لا بحكم انتمائه العربي فحسب، بل انتمائه لأمة تحدد المواطنة فيها بالميلاد..بغض النظر عن الاثنيات الموجودة في الوطن العربي، والتي تتقاسم المواطنة المشتركة مع كل ابناء الأمة في الحقوق والواجبات..
    فهل تعلم ان السودان العربي حتى النخاع..هو سلة الوطن العربي التي تضمن لأبناء الأمة كلهم الاكتفاء الذاتي من الزراعة، وتوزيع المياه..والثروة الحيوانية..فضلا عن الوعي الثقافي..وانخفاض نسبة الامية،. ونسبة الشباب..واليد العاملة..والمثقفين..من كتاب ..وأدباء..ورجال فكر..وصحافة..وجامعات عريفة .فأول مجموعة تخرجت من جامعة الخرطوم ، كانت سنة 1912 على ما أظن…
    وأخيرا لعل هذه المعلومات القليلة تعطي لأخينا العربي /نوري/ الغيور على عروبته،، قبول ان يتقاسم معه ابناء امته الإنتماء..
    وهذه مراجع تفيدك وتفيدنا جميعا في الاطلاع على ما يهمنا في هذا المجال..اي في معرفة من نحن؟
    وللراغبين في مزيد من المعلومات..اكتب في رابط البحث / جوجل/، ساطع الحصري،، او قسطنطين زريق..او عصمت سيف الدولة..او محمد صبيح…الخ

  2. المدعو نوري السودان فعلا دولة غير عربية. لكن متخلفة كلمة غير كريمة. السودان بلد الحضارات القديمة. في عام ١٩٦٤ ودول كثيرة لم تستقل بعد في المحيطين الافريقي والعربي ثار السودانيون طلبا للحرية واسقطوا الحكم العسكري الاول. ثم ثاروا بعد عقدين على الحكم العسكري الثاني وانشاوا نظاما ديمقراطيا عبر انتخابا حرة شهد لها العالم. الان يقود شباب السودان ثورة شعارها حرية سلام وعدالة

  3. إذا نجحت الثورة الجزائرية في إقامة دولة مدنية ديموقراطية، فإن أول بلد سيتاثر هو المغرب.لحكم التقارب والتشابه الكبير بين الشعبين ،داخل بلدانهما وفي بلدان المهجر. وسيظطر النظام المغربي إلى تقديم تنازلات كبيرة لتفادي خروج المغاربة إلى الشارع.
    أما الشعب المغربي فقلبه مع الثورة الجزائرية ويترقب ماستسير إليه الأمور ، وهل ستفرز هذه الثورة عن جمهورية جديدة، ام فقط نفس الجمهورية بثوب جديد.وهل هذه الجمهورية الجديدة ستكف يدها عن قضية الصحراء ام ستستمر في نفس سياسة النظام الحالي.
    المملكة السعودية لن تتأثر بما يحدث في الجزائر، لأنه لايوجد اي وجه تشابه بين النظامين والشعبين، والمملكة غنية وتستطيع شراء السلم الاجتماعي وتحمل تكاليف حرب اليمن وظمان المساندة الشعبية، لأن الحوثي دراع إيران ويشكل تهديدا وجوديا على المملكة. أما مصر فالتاثير سيكون ضعيفا ،لأن المعارضة ضعيفة ومشتتة، والإخوان لا تأثير لهم إلا في القنوات الفضائية القطرية.

  4. ___________ ” المُؤيّدون للرئيس السيسي قالوا إنّ هذه القرارات هي دليل حالة من التّعافي في الاقتصاد المصريّ، أمّا النّاقمون المُعارضون فيرون فيها مُحاولةً لامتصاص غضب شعبيّ مُتفاقم، وتمرير للتّعديلات الدستوريّة التي تجعل الرئيس السيسي يبقى في الحُكم حتّى عام ” إقتباس من المقال.

    _____________ الاقتصاد لم يتعافى؛ و يستم إسترجاع ما أعطي للشعب المصري من زيادة على الرواتب وربما أكثر عن طريق فرض ضرائب جديدة ؛نعم هي لامتصاص الغضب الشعبي ؛ ليتمكن من تمرير التعديلات الدستورية التي ستجعلة القائد الملهم الضرورة ويتحول إلى……..(صنم !!) ؛ هل ( عبادة الأصنام !!) في الشرق لها علاقة بالجينات؟!! ؛ (الرئيسي الخالد، المناضل،سيد المقاومة، السيد القائد ، القائد اوجلان،السلطان أردوغان،رمز الشعب!! ) وكل فريقا بما لديهم فرحين، في الغرب لايعبدون الأصنام ؛ ومع ذلك يتهموا بالكفر!!

  5. الم يقل السيسي في مقابلة تلفزيونية مؤخراً “اجيب لكم منين؟” ما الذي حدث الآن؟ الحقيقة أنه يتم التلاعب بالشعوب و مقدراتها من قبل الطغمة الحاكمة في الشعوب العربية، و لكن ليس للأبد و مهما طال الزمن فللطغاة يوماً لن يتجاوزوه وعداً من الله، و الأيام بيننا!

  6. الثورة قد تكون بالسلاح او بالافكار ومعنى الثورة هو الانتقال من مرحلة الى اخرى مخالفة و هناك الثورة الثقافية في الصين لذلك اعتبر ان الاحداث الواقعة في الجزائر هي ثورة سلمية للتغيير
    و يمكن للثورة ان تنجح او تفشل لانها في بداية الطريق وان لم تنجح فهي محاولة من المجتمع لاحداث التغيير و هي نقطة ايجابية فالثورة التحرير المسلحة في 1954 كانت خاتمة لعدة ثورات فاشلة قادها الشعب الجزائري ضد المستعنر.
    و في حالة نجاح الثورة السلمية في كل من السودان و الجزائر فسيكون هناك تأثير في العالم العربي و خاصة على الانظمة المستبدة و الفاسدة .

  7. استاذ الردادي :
    تولي بن سلمان السلطة او بقاء والده فيها امر يخص الاسرة الحاكمة فقط ، و لكن الغريب هو اعترافك بمسألة الجزية و استمرار حرب البسوس باليمن.
    ختاما لك التحية

  8. ما يهمني هو تعليق من سمي بنفسه.. نوري
    صدقت عندما قلت ان السودان ليست دوله عربيه اصلا ولا فخر في كون المرء عربيا او غيره.. ومن هذا تعلم اولا كيف تكتب العربيه قبل أن تأتي وتملأنا بهراءك فتحن لسنا عرب ونعرف الكتابة افضل منك.
    كون ان تصفنا بالتخلف وأنها ثورة خبز وجياع فهو مردود لك.. فتعال عندنا وستري ماذا نفعل في ثورتنا وفي امثالك

  9. الى نورى
    اذا كنت لا تستطيع ان تفهم معنى الكلام او لا تستطيع استيعاب الامور بشكل جيد فعليك ان تصمت و لا تهذى, لان ثورة الشعب المصرى لم تكن ثورة جياع لان من خرج فى 25 يناير هم فى اغلبهم طلبة جامعات من الطبقة المتوسطه و كان الشعار المرفوع حينها عيش ( خبز) حريه كرامه انسانيه و الخبز هنا معناه فرص العمل و الشعار الاخر الشعب يريد تغيير النظام , و بعد ان استطاع هؤلاء الشباب خلع نظام مبارك قاموا بطلاء الشوراع على نفقتهم الخاصه !!!!!
    هل يُعقل ان يفعل الجوعى ذلك ؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!

  10. الأمور إختلطت عليك أن تجمع بين السودان والجزائر والسعودية- كل دولة تختلف عن الأخرى – فالسودان أصلا ليست دولة عربية -و الجزائر لا علاقة لها بالسعودية والسدودان- الجزائر تريد الإنتقال من ديمقراطية مستوى 1 إلى مسوى أعلى- السعودية لا لديها أحزاب ولا معارضة وإن كانت فهي جانبية- السودان دولة متخلفة بامتياز ولا علاقة لها إلا بالخبز كثورة مصر- الخبز والأكل- فلا تخلطو الأملرو على القارئ

  11. لا انعكاس غير المزيد من التدمير و المزيد من الفساد و المزيد من الدماء و المزيد من التجويع و المزيد من التطرف و التعصب بكافة أشكالهما و تخلفهما .. و هذا ما اثبتته جميع ثورات 2011
    هذه الأمة تحتاج الى معجزة من السماءلتخرج من قبورها

  12. يرجى طرد و او منع الذباب الالكتروني من هذا المنبر الحر لعدم التشويش و لنكن واقعيين اذا فعلاً اردنا تغيير واقعنا ، مرحبا بأطياف الآراء الموضوعية و الواقعية و لا لا للتشويش الذباب الالكتروني ، يجب ان نعتبر من فشل الثورات و لا نسمح للبعوض بلسع المكشوف مننا و مكافحة هذه الحشرات

  13. محمد بن سلمان سیسرع بعنجهیته و فظاظته و تهوره و استبداده إنضاج الظرف المفجرة للثورة لیس في السعودیة وحسب بل و في منطقة الخلیج برمتها ٠

  14. في الوقت الحاضر وقبل هذه الزيادة أقل مرتب في القطاع العام 1800جنيه ، وبالتالي فالزيادة لا تزيد عن 200جنيه وهي تساوي كيلو لحم بتلو …فخليكم من الدعاية ..فالحال من بعضه !!!

  15. خلونا الان في الثورتين الجزائريه والسودانية ، ثم اذا جات الثورتين في مصر والسعوديه
    نأخذ راحتنا ولدينا وقتها متسع من الوقت للكلام عنها ، لا احد يسمي المولود قبل ولادته
    فربما يموت قبل ولادته فليش العجله ،
    بس لدي ملاحظتين القيادتين السعوديه والجزائرية متشابهتين مثل التقدم بالعمر والمرض ،
    للمعلومية ، الملك سلمان أصغر من السبسي وليس مريضا بدليل حضوره للقمه العربيه ،
    ثم انتم تقولون ان الحاكم الفعلي في السعوديه ، هو الامير محمد بن سلمان ، اذا ليس
    هناك مقارنه بين القيادتين ،،
    ايضا القول عن حرب اليمن وانها تثير سخط واسع من السعوديين وغضبهم ، نفسي
    اعرف مصدر هذا القول ، ولكن اختصرها ، ان الحرب ستستمر حتى يعقل الحوثي
    ولو استمرت اربعين عاما ، واذا كانت تستنزف المملكه ، فنحن مستعدين ندفع ، فمن
    دفع نصف تريليون (جزيه ) على استعداد ان يدفع مثلها من اجل امن بلاده ،،
    أكرر خلونا في الثورتين الموجوده الان ، وحتى تأتي ثورات اخرى وقتها يحلها الحلال ،
    حفظ الله السعوديه ومصر ،، وجميع البلدان العربيه والاسلاميه ،،
    تحياتي ،،

  16. الثورة الجزائرية او الحراك لاننا لا نسميها عندنا ثورة بحكم انها بدون سلاح و لكل امريء من دهره ما تعودا ..لا يمكن وضعها في نفس سياق السودانية لاعتبارا عدة منها سقوط ضحايا و اعتقالات بالجملة كما ان ظروفها يعني النظامان يختلفان ..داخليا و خارجيا ..؟
    اما السعودية و مصر فهي مسالة وقت و ستتغير الانظمة لكن بعد هول عظيم .!؟

  17. للأسف أقولها وفي الفم مررة، وصلنا نحن العرب إلى القاع ولم يبقى سوى أعلان وفاة العرب. حال العرب الأن كحال العرب عندما غزانا التتار، كنّا ندفع الجزية لهولاكو ونحن صاغرين والأن ندفع لأمريكا وحلف الناتوا ونحن نضحك . لقد بيعت القدس في ابخس الأثمان، وأغتصبت بغداد والشام . وأصبح مصيرنا بيد طرمب. يختار من الحسناوات ما يشاء. للأسف الأستعمار لم يخرج بل بقي بأدواته. والحل الوحيد للنهوض من تحت الأنقاض هو توحيد الشعوب العربية. وأرسال هؤلاء الحكام المتصهينين إلى امريكا حتى يكمل طرمب ما بدأ. ولأجل هذا الهدف النبيل يجب اختيار أناس قوميين. ومثقفوان. يبدون مصلحة الأمة على مصلحتهم الشخصية. ودستور يحترم الناس بكافة اطيافهم ومذهبهم. ويسموا بالعرب ألى طلائع الأمم.
    ملاحظة هامة: علينا ان لا نتهم إيران وتركيا في خراب الأمة. لان العيب فينا.

  18. الأنظمة العربية تنظر بتوجس لمايجري في الجزائر وهي مستعدة لبدل الغالي والنفيس من أجل قمع الحراك السلمي في الجزائر والذي أبهر العالم كله.لكن يجب الحذر فكلما طال أمد الحراك كلما زادت احتمالات دخوله نفق العنف.نتمنى أن ينتصر الشعب الجزائري وأن لاتسفك قطرة دم واحدةحتى ينعكس ذلك على دول الجوار التي كتر فيها الفساد وانتهاكات حقوق الإنسان.وهنا يجب الإشارة إلى أن مجموعة من الأنظمة استغلت الأحداث المؤسفة في ليبيا وسوريا إن لم تكن بعضها ضالع في هاتين الأزمتين حتى يبعد عنه أي تحرك ويظهر للناس الدمار والخراب الذي سيحل بهم إن هم فكروا يوما ما في محاولة تغيير الأوضاع.الأكيد أيضا أن السيسي في وضع حرج فهو كان يظن أن طغيانه أبدي لكن مايجري خاصة في الجزائر سيجعله يعيد حساباته.

  19. لم أفهم لماذا تم استثناء المغرب وهو الدولة الاكثر تأثرا بما يجري في الجزائر فالعنوان غير مطابق للنص على الاطلاق خاصة وان الشعب المغربي هو الاكثر ترقبا واهتماما بما يحدث في جوارهم وبدأوا فعلا يتفاعلون مع الاحداث وينتظرون النهاية ويقارنون كيف تتعامل السلطات المغربية مع الاحتجات ذات الطابع المهني. والاجتماعي وكيف تتعامل السلطات الجزائرية مع محتجين لهم مطالب سياسية خطيرة مقارنة بنظيرتها في المغرب
    الامير هشام ابن عم محمد السادس تعرض لهذه النقطة بالذات خلال الايام القليلة الماضية في محاضرة له بامريكا أكد بان المخزن حاليا يعيش في قلق لان التغيير نحو الديمقراطية في الجزائر سوف يدفع بالشعب المغربي الى الاقتداء بما يحدث في جارتهم الشرقية خاصة وان الاوضاع في المغرب اسوأ مما هي عليه في الجزائر من تقييد للحريات وبطالة مرتفعة وهضم للحقوق ،، لذا ارى ان المقال مبتور من اهم شيئ يشير اليه العنوان ولست ادري ان كان هذا سهوا او مجاملة لطرف معين وهو في جميع الحالات فقد الكثير من مصداقيته

  20. بن سلمان سيصل الى الحكم وهذا امر شبه محسوم. وفي عهده ستتغير السعودية

  21. ___________ عن أي انتفاضة في السعودية تتحدوثون؟!؛ حدوثنا بما يعقل و يقبلة العقل ؛ الرقص وهز الوسط بجاور مكة المكرمة و المدينة المنورة في جدة و العلا ؛ يبدوا أنكم تعولون على شيوخ الوهابية ؛ السديس يصرح بأن المملكة السعودية والولايات المتحدة ينشران العدالة والحرية في العالم!!تحت قيادة خادم الحرمين (سلمان) وخادم الهيكل (ترامب) ؛ الجمعة ألتي تلت اعتراف خادم الهيكل (ترامب) بالقدس عاصمة لليهود ؛ اعتلى السديس منبر الجمعة في مكة المكرمة وكانت الخطبة عن بر الوالدين!!؛أمام مسجد قباء (المغامسي) يبرر جريمة قتل خاشقجي!!؛ من أيد السيسي لإسقاط ثورة الشعب المصري ورئيسة المنتخب ديمقراطيا؟ آل سعود والوهابية حتى الحزب الوهابي المصري (حزب النور) طلب منة المشاركة في الانتخابات ؛ الآن يكفرون الإخوان المسلمين ويتراجعون عن تكفير الشيعة خوفا من ملالي ايران ؛ أين رأي مفتي المملكة السعودية باعتبار القدس عاصمة لليهود؟!.

  22. As long as Muslims scholars scare Muslim people from Gohanam and Hell Fire, those Muslims will never rise against corrupted regimes. Stop mentioning Hell fire and talk about Heavan and Al Janah

  23. يقفز بن سلمان للعرش ويصبح خادم حرمين وهو امر بقتل وتقطيع اخد رعاياه وعمل على تشويه سمعة المسلمين ؟ الله اكبر على العار والإهانة التي يلازمنا أينما ذهبنا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here