كيف تقلي البيض بدون نار بالشارع؟.. منصات التواصل الأردنية تُعاني من ارتفاع الحرارة.. المواطنون في الشوارع بالآلاف ونسبة الرطوبة تُذكّر المُغتربين بما يحصل في الكويت والسعوديّة وحمل كبير على الكهرباء ومطر في الصحراء

عمان- خاص بـ”رأي اليوم”:

تفنّن الأردنيون وتحديدا على وسائط التواصل الاجتماعي والمنصات في إظهار تضجّرهم الشديد من ارتفاع حاد في درجات الحرارة شهده يوم الاثنين وبطريقة غير مسبوقة أصبحت مثارا للتندّر والشكوى.

 وحسب دائرة الأرصاد الجوية كانت حرارة يوم أمس الاثنين هي الأعلى في تاريخ العاصمة الأردنية عمّان لثالث مرّة منذ ستين عامًا فقط.

 ويبدو أن موجة الحرارة النادرة دفعت الأردنيين لمقارنة ما مرّوا به بأجواء دول مثل الكويت والإمارات والسعودية في شهر تموز حيث ارتفاع حاد بالحرارة يصل إلى 60 درجة مئوية مع ارتفاع حاد في الرطوبة في كل أنحاء البلاد بما في ذلك مدينة العقبة.

 وتداول أردنيون على منصّات التواصل بصورة مكثفة تجربة مثيرة عبر فيسبوك وانستغرام لمواطن أردني قرّر إعداد طبق البيض المقلي في الشارع العام في مدينة العقبة.

 

ووضع المواطن مقلاة البيض مع القليل من الزيت لمدة سبع دقائق وأمام الكاميرا الهاتفية وضع البيضات وسرعان ما أعدّ الطبق على الرصيف العام.

وعايش الأردنيون موجات الهواء الحارة في ارتفاع سينخفض تدريجيا ويبقي الحرارة فوق معدلها السنوي حتى يوم الجمعة المُقبل.

وقال هاشم صوافطة على “الفيسبوك” أنه يُرحّب بضيوفه في مزرعته الخاصة لافتا إلى أن ما يقترحه من ضيافة هو وجبة حارّة من الشمس.

وعبر “تويتر” والمواقع الرسمية حذّر الدفاع المدني الأردني المواطنين من التعرّض لفترة طويلة للشمس  ومن ضرباتها واقترح عليهم شرب المزيد من السوائل والمياه.

ووعد خليل القيسي عبر “تويتر” بإعداد عدّة أطباق وطهيها على شُرفة منزله.

 ويبدو أن موجة الحرارة حسب عضو البرلمان السابق  الدكتور هيثم العبادي عبر مجموعة “واتس آب” أدّت إلى أمطار غزيرة شرقي البلاد وعلى الطرق الصحراوية.

وأعلنت شركة الكهرباء عبر موقعها الالكتروني أن الحمل عليها طوال يوم الاثنين استعمال الكهرباء كان الأكبر منذ عدّة أعوام.

 ويبدو أن الأجواء الحارة دفعت عشرات الآلاف من الأردنيين إلى الخروج للساحات العامّة والشوارع وأرصفة الطرق في فترات المساء.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

7 تعليقات

  1. لا اعلم لماذا كل هالضجه والضخ
    والتضخيم كانه امر جديد
    عادي لدي صديق بفلسطين اقر لي ان درجات الحراره بمنطقته اغلب الوقت50 بين ال40
    يعني لا حاجه للخوف

  2. لا اعلم لماذا كل هذ الضخ والضجه الاعلاميه والتواصليه الاجتماعيه كانه امر غريب
    عادي عنا بفلسطين كل السنه درجات الحراره بتوصل 50
    والاصح اهل الاردن قارنو الي بصير ببلادهن من حر باقرب جيرانهن الي هي سوريا ونقب فلسطين
    حيث تصل درجات الحراره بالنقب الفلسطيني حتى60 درجه سنوياً
    الضجه الي صارت مضحكه وملهاش اي فايده
    وكان الامر عجيب ومعجزه من السماء

  3. هذا شيء طبيعي في كل العالم ولكن في مثل هذه الظروف الأفضل عدم استعمال الكهرباء كثير.

  4. عادي جدا الحراره مرتفعه بكل مكان وليس فقط الاردن
    عنا بفلسطين الضفه والداخل والقدس وغزه الحر شديد واي ملامسه للارض لمده كبيره تسبب حروق من درجه اولى وهذا ماحصل لي
    لاحاجه لتهويل الامر كانه يحدث فقط بالاردن
    مع احترامي لكم احبتي
    فهذا يجعل الاردني يظن ان تلك الامور تحدث له فقط
    والله كلنا نعاني من الوضع المتردي والحر الشديد حتى في فلسطين المحتله نحن نعاني من انهيار الاقتصاد الصهيوني
    الحر الشديد في الاردن لا يختلف عن الحر الشديد الحالي بسوريا ولبنان ايضا مكلهم بالاخر منطقه وحده متقاربه
    وكيف مقالها الكل
    اذ بصير شتي بطرابلس مستحيل بالقدس تكون شمس
    للدلاله على تقارب المنطقه الجغرافي والتشابه المناخي
    الحر الشديد مش بس بالاردن موجود والله كمان عنا وسائل التواصل تتحدث عن الحر الشديد وكثير مواطنين نشرو فيديو قلي بيضه مسلوقه بواسطة الحراره برا

  5. حتى امريكا كثير من الولايات فيها الجو فيها حار جدا والرطوبة مرتفعة جدا
    لكن طبعا الكهرباء لا تقطع ابدا

  6. حتى لو وصلت الحرارة الي ٦٠ درجة ماذا تفعل الحكومة؟ تلك الحرارة الشديدة من الله عز وجل.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here