كيف تُذكِّرنا أسرار مُحاولة اغتِيال مشعل قبل 22 عامًا بالأُسلوب الأمثَل والحازِم للتّعاطي مع الغَطرسة الإسرائيليّة؟ ولماذا نطرَح العديد من التّساؤلات حول الثّمن الذي قد يدفعُه الفِلسطينيّون مُقابل المُستشفى الأمريكيّ والميناء الألمانيّ العائم في قِطاع غزّة؟ هل بدأت صفقة التّهدئة مُقابل التّهدئة؟

عبد الباري عطوان

الحَلقة لاستقصائيّة التي بثّتها يوم أمس القناة 13 الإسرائيليّة عن اغتِيال السيّد خالد مشعل، رئيس المكتب السياسيّ السّابق لحركة “حماس” في أيلول (سبتمبر) عام 1997، وما كشَفته من أسرارٍ حول تفاصيل العمليّة وكيفيّة ردّ العاهل الأردني الراحل الملك حسين عليها، تُقدِّم للزّعماء والمسؤولين العرب دَرسًا في كيفيّة التّعاطي مع هذه الدولة المارِقَة، والمسؤولين فيها، خاصّةً بالنّسبة إلى المُطبّعين منهم الذين يثِقون بهؤلاء، ويتودّدون لهم، ويحلُمون في احتِماليّة أن يكونوا حُماةً لهُم.

عمليّة مُحاولة الاغتيال هذه للسيّد مشعل في العاصِمة الأردنيّة جاءت بأمرٍ من بنيامين نِتنياهو الذي أراد الثّأر من سِلسلة هجمات استشهاديّة لمُقاتلي حركة “حماس” في قلب القُدس وتل أبيب المُحتلّين التي زعزعت استقرار الدولة العبريّة، وقزّمت زعامة نِتنياهو، وكسَرت شوكة كبريائه، وأدّت إلى مقتل وإصابة أكثر من 200 شخص، ولكنّ عمليّة الاغتيال هذه أعطَت نتائح عكسيّة تَمامًا.

فريق الاغتِيال تسلّل إلى الأردن بجوازاتِ سفرٍ كنديّة، ومعهُم طبيب خاص حمَل مصل السُّمّ الذي يقضِي على الضحيّة في غُضون أربع ساعات بعد حقنِه به، ولكن الحرس الشخصيّ للسيّد مشعل، وكانوا أبطالًا نشامى، استطاعوا مُطاردة القتَلة واعتِقال اثنين منهم جرى تسليمهما للشّرطة الأردنيّة، بينما لجَأ أربعة من الفَريق “المُوسادي” إلى السِّفارة الإسرائيليّة.

***

نأتي هُنا إلى دور العاهل الأردني الملك حسين الذي هدّد بإلغاء مُعاهدة وادي عربة أوّلًا، وإعدام جميع المُتورِّطين في عمليّة الاغتيال ثانيًا، وإغلاق السِّفارة الإسرائيليّة في عمّان ثالثًا، وكان صارِمًا في موقِفه، الأمر الذي دفع نِتنياهو إلى إرسال مُختَرع المَصل السّام ومعه المَصل المُضاد على ظهر طائرةٍ خاصّة، ممّا أدّى إلى إنقاذ حياة السيّد مشعل في اللّحظات الأخيرة، وبعد ذلك جرى إجبار نِتنياهو على إطلاق سراح الشّيخ الشّهيد أحمد ياسين مُقابل عدم إعدام المُعتَقلين الإسرائيليين والإفراج عَنهُم.

نسوق هذه الرواية، وفي زمنِ التّطبيع العربيّ الذي يعيش ذروته هذه الأيّام، لنُسَلِّط الأضواء على حقيقة راسخة، وهي أنّ أُسلوب الحزم، والتّعاطي بالنِّديّة، مع دولة الاحتلال الإسرائيلي هو الوحيد الذي يُعطِي النّتائج المَطلوبة، أمّا التّذلُّل، والمُسايَرة، وحَب الخُشوم فيزيدها غَطرَسةً وتَجبُّرًا، ولنا في الحالةِ المُهينة التي تعيشها السّلطة الفِلسطينيّة حاليًّا، والتّغوُّل الاستِيطاني، أبرز الأدلّة.

كُنّا نتمنّى لو أنّ السّلطات الأردنيّة سارَت على النّهج نفسه، ورفَضت تسليم حارس السّفارة الإسرائيليّة في عمّان الذي قتل مُواطِنين أردنيين، وحظِي وهو المُجرِم القاتِل باستقبالِ الأبطال من نِتنياهو إلا بعد مُحاكَمته، وعدم الإفراج عنه إلا بعد إطلاق مِئات، وربّما آلاف الأسرى العرب في سُجونِ الاحتِلال.

سحب السّفير الأردني من تل أبيب وعدم عودته إلا بعد الإفراج عن الأسيرين الأردنيّين هبة اللبدي وعبد الرحمن مرعي في سُجون الاحتلال، ورفض العاهل الأردني الملك عبد الله تمديد “إيجار” مِنطقتيّ الباقورة والغمر، وعقد أيّ لِقاء مع نِتنياهو ربّما يأتِي تَعويضًا عمّا سبَق، ونَهجًا جديدًا في التّعاطي مع هذه الدّولة المارِقة، نأمَل أن يستمر وبِما يُؤدِّي إلى إلغاء اتّفاقيّة الغاز المُهينة، فمِن العار أن يَطهُو النّشامى في الأردن طعامهم بغاز فِلسطيني مَسروق وبأسعار أعلى من نظيراتها في الأسواق العالميّة، وأن يظَل مُوَقِّعي هذه الصّفقة طُلَقاء يتمتّعون، أو بعضهم، بعُمولاتِهم المَسمومَة.

***

الأردن يملك أسباب القوّة، مِثلَما يملك شَعبًا ينضَحُ وطنيّة، وتَمسُّكًا بالعقيدة، والحُقوق العَربيّة المَشروعة، ويرفض التّطبيع مع الإسرائيليين بأشكالِه كافّة، ويستطيع أن يستخدم كُل خِياراته المشروعة للحِفاظ على مصالحه، وتنويع مصادر دخله، وأبرزها الانفتاح على سورية وإيران والعِراق وتركيا، وتفعيل السّياحة الدينيّة للأشقّاء من أبناء المَذهب الشيعيّ لزِيارة الأماكن المُقدّسة في الكرك، وتقليص، بل الإلغاء لأيّ وارِدات أو صادِرات أردنيّة عبر ميناء حيفا، كبَديلٍ عن الفتح الكامِل لتِجارة التّرانزيت عبر الحُدود الأردنيّة السوريّة.

لا ننسى في هذه العُجالة أن نتساءل عن الثّمن الذي سيدفعه الفِلسطينيّون مُقابل ما يتردّد بقُوّةٍ هذه الأيّام عن إنشاء مُستشفى أمريكي قُرب الحُدود الشماليّة لقِطاع غزّة، مُتخصّص بالأورام السّرطانيّة، وميناء ألماني عائِم قُبالَة مدينة غزّة، فهل سيَكون هذا مُقابل وقف مَسيرات العودة، وبِدء تَطبيق مُعادَلة التّهدئة مُقابَل التّهدئة؟

نتمنّى أن نسمع إجابةً أو تَوضيحًا من أصحابِ الشّأن في القِطاع لإنهاء حالة الغُموض والبلبلة السّائدة حاليًّا داخِل الأراضي المُحتلّة وخارِجها، فمن حقّنا كمُواطِنين فِلسطينيين أن نعرِف كُل الحقائق، فهل من مُجيب؟

Print Friendly, PDF & Email

22 تعليقات

  1. ____ تعليقا على دور العاهل الأردني أقول أن ’’ التهديد مع وقف التنفيذ ’’ هو من جعل حيط العرب واطية و الموساد يسرح و يمرح بلا عقاب .. الكلام ما جاب سلام .

  2. إلى وسام + وضاح
    يعني لماذا لم تنتقدان بناء الأمريكان لمقرات أجهزة التنسيق الأمني التي تقمع كل نشاط سياسي في الضفه لم تنتقدان عقوبات إمبراطور راملله عباس ضد غزه والتي صادق عليها بعد عودته من واشندن في أيار2017 لم تنتقدان قمع أهالي الأسرى في راملله ولم ولم ولم للعلم فقط أنا ضد موضوع المشفى الأمريكي وأنظر له بريبه لاكن حصار الأعداء من جهه وأبناء جلدتنا من جهه أخرى يجبر حكومة غزه على مثل هذه الأمور والوضع الصحي في القطاع الصامد سيء ومزري والناس في كرب وعسر والمقاومه لن يتخلى عنها أهل غزه لأنها شرفهم لاكن الناس كما تدعم المقاومه وتحتضنها بحاجه للإتفات لمعانتهم
    إلى وسعوا صدوركم شويه ياساده
    السؤال الأول أنا لاأعلم إجابته لاكن أجزم أن المخابرات الصهيونيه تمكنت من تنفيذ إختراق خطير في المنظومه الأمنيه الأردنيه أما السؤال الثاني مشعل زار غزه في كانون أول 2012 بعد حرب السجيل والتي قامت المقاومه “كتائب القسام تحديدا” بقصف تل أبيب للمره الأربعين بعد تسعه وثلاثين غاره من العراق أمر بها الشهيد صدام حسين في التسعينات وللعلم فقط غزه محرره من أيلول 2005 لاكنها محاصره أيضا من كل الأطراف

  3. سنوات طويله …وغزه محاصره …ولا يجرؤ أحد على فك حصارها ….وتخلى عنها الجميع…وتركت وحيده ..تستميت دفاعا عن كرامه الامه …وشعبها صبر صبر ايوب عليه السلام
    والان اصبحت …مثل الطالبه النجيبه التي يجب عليها أن تستمع إلى اولائك …الجالسين في بروجهم العاجيه…يمارسون الطقوس الوطنيه…ويأتونا بالفكر الفلكلوري ..هم ينعمون بخيرات العالم…والانفتاح …ويستثمرون في سوق التنازلات وحصاد الخيانات ..وما يترتب عليه من مكافآت ..ومعونات..الجميع تخلى عن غزه القاصي والداني ..واكتفى البعض بالمؤثرات الصوتيه..والخطابات التحطيميه…الجميع تخلى وأصبحت بوصلته تتجه نحو اهوائه السياسيه ..وانتمائاته الفكريه..وأحلامه الاستراتيجيه.. وتوجهاته عقود من الحصار والصمود والالم وفراق الاحباء وإجرام الكيان الصهيوني ..وبوتقته العالميه ..ومن صنعهم على يديه ..وجعلهم اسوار يقاتل غزه من خلفها …
    لا احد ينظر على اهل غزه….وهي ادرى الناس في شعاب الكرامه …وهي التي لا تقدم تنازلات…وصاحبه عناد ..ولو أرادت لباعت كما باع الغالبيه .. ..واستمتعت بالانفتاح العالمي ولا يلومها أحد…من الاخوه الذين لا يمدون يد العون… الاخوه ..مجرد كلمات …مواقف لا يقطف المحاصرين بغزه منها شيئا …داعمون يحلبون النمله…يغرقونها بالجمائل..لا احد كان مع شعب غزه …غير الله عز وجل الذي خلق هذا الإنسان هنالك…وامده بالقوه والعزيمه …والاستماته…وعدم تقديم تنازلات …والثقه بالله عز وجل ونصره الموعود..عندما تصبح الامه مهيئه له…تجيد التعامل معه ..وقطف ثماره..عندما يتحرر البقيه ..رغم أنهم يحتاجون لمعجزات …
    ولكن من قال ان زمن المعجزات انتهى…فصمود غزه كان معجزه

  4. الى فلسطيني عايف التنكة …
    اجدت الوصف وبكلمات محدودة واضحكتنا … اضحك الله سنك , بالرغم من انني اقرب الى البكاء من الضحك على حال حماس التي اصبحت تنافس ابو مازن في تكتيك سياسة الانبطاح الهزائم …

  5. ما هي قصة المزارات الدينيه لقبور الصحابه رضوان الله تعالى عليهم والتي بدأت تظهر كثيرا مؤخراً. المزارات مفتوحه للجميع لزيارتها ولكن الممنوع هي الطقوس التي نراها في دول اخرى من عويل وى صراخ ولطم وى ضرب وتقطيع ودم. انت تقول ” وتفعيل السّياحة الدينيّة للأشقّاء من أبناء المَذهب الشيعيّ لزِيارة الأماكن المُقدّسة في الكرك” وكان هناك حارس يفحص ويمنع الشيعه من الدخول ام ان المراد ترخيصها لتكون حفلات لطم ودم ؟

  6. القبول بانشاء المستشفى خيانه تنسجم مع الهدف من الانقلاف والموقف الاخير من العدوان ، والخيانه خيانه لا يمكن الفتوى بتجزءتها وتبريرها أو الانتظار الى ماتؤول اليه من نتائج .

  7. الموضوع ببساطه ياأخوات وياإخوه
    المشفى الأمريكي له جانبا الجانب الأول إيجابي وهو علاج الناس المرضى والتخفيف عنهم أما الجانب السلبي هو الغموض حوله وما هو الثمن السياسي الذي سيكون لاكن الموضوع إذا عدنا قليلا للوراء في أيار2017 وبعد زيارة عباس وزعامات سلطة راملله وصحفيين المومانعه القومجيين وعودتهم إلى راملله أصدر قانون عقوبات ضد غزه منها (وقف تحولات طبيه إلا بعد مناشده وإذلال \ الإمتناع عن تزيد غزه بالكهرباء \ التهديد بإعلان القطاع إقليم متمرد وطلب تدخل عسكري على غرار اليمن \ التهديد بالإلغاء تأشيرات وزارة التربيه والتعليم والجامعات) لماذا هذه العقوبات صدرت الأمريكان أذكياء يعلمون أن حماس والمقاومه في غزه لايمكن لهم القبول بمبادرة ترمب لأنها مبادرة تضعف القضيه الفلسطينيه في المحافل الدوليه فكان دهاء الأمريكان أن ندفعهم إلا القبول بشقها الإقتصادي على الأقل عن طريق سد كل البدائل في وجههم وهذا الذي حصل بالفعل الأمريكان والأوربيين والصهاينه يعلمون أن حرب ضد فصائل المقاومه بغزه ستكلف صهيون الكثير وهم ليسوا دوله تستطيع تحمل خسائر فادحة على غرار أمريكا والإتحاد السوفيتي وألمانيا النازيه وإمبراطورية اليابان لذابدأو بتطبيق الشق الإقتصادي المتمثل بمشفى أمريكي وجزيره صناعيه بتمويل ألماني قبالة شاطئ غزه تضم رصيف ميناء + مطار + منطقه صناعيه ويكون الإشرف الأمني الخارجي عليها أوربي ألماني لأن ألمانيا تريد أن تكون في حوض شرق المتوسط من أجل صراع الغاز في هذا الحوض بذات طبعا مع وجود رقابه صهيونيه لتفتيش أيضا لاكن سلطة راملله إرتكبت خطأ فادح نعم هي عززت إنفصال غزه عن الضفه عباس تفرد بالكامل بالحكم لاكن الأن الضفه سيتم تحويلها لنظام حكم عائلي مناطقي ببرلمان خاص وقوة شرطه محليه على غرار فترة الإنتداب البريطاني وهذه السلطه وهياكلها سيتم إلغائها بجرة قلم وتحويلها إلى إداره مدنيه أما بالنسبه لتفاوض فتح لاتمتلك شيء سلمت كل أوراقها والأن تتفرج على الضفه تضيع خطوه خطوه ولاتحرك ساكن أما حماس لديها شهوة حكم رهيبه وتمتلك ذراع عسكري عسكريه وأسرى صهاينه ومبدأ التفاوض النديه لذا أنا أعتقد أن علاقات حماس الأخيره وزيارات مفوضين من الإتحاد الأوربي إلى غزه ليست بعيده عن الموضوع أنا أقولها صراحه إذا كان على حماس الجلوس مع الأوربيين والأمريكان يجب أن يكون بعد إنهاض المقاومه بالضفه والقدس لتحريرهما وتفكيك المستوطنات والمعسكرات من تلك المنطقه بعدها ممكن أن يكون هناك تفاوض قبل ذالك ستكون المفاوضات خطأ كبير برأيي في الختام من حق غزه أن تحصل على حقوق تتمعت بها أي بقعه في العالم لاكن لايجب أن يكون الثمن سياسي لأننا شعب لم نستعيد بعد كل أراضينا وما قطاع غزه إلا جزء صغير من أرضنا المحتله التي يجب أن تعود تحياتي والرجاء النشر

  8. للمعلق وسعو صدوركم شويه ياساده
    المخابرات الاردنيه لا تستطيع وضع شخص لكل سائح اجنبي وهؤلاء القتله كانوا بصفة سياح كنديين ياوسعو صدوركم شويه وعملية الاغتيال عباره عن حقنه بثواني قليله وهربهم وهذا يحدث بدول عظمي ياسيد
    اما سؤالك واستهجانك عن قبول خالد مشعل العلاج وعدم دخول فلسطين لان خالد مشعل كان في موت سريري لا يدري ماذا حل به وموضوع دخوله فلسطين فاننا سندخلها جميعنا باذن الله بعد تحريرها ليس بالضروره من جيلنا لكن الجيل الصاعد هو امل الامه !!!ارجوك وسع صدرك وطول بالك ياسيد

  9. رحم الله الملك الحسين لواقفه الشجاعه واصراره علي معالجة خالد مشعل باعتبار ان ماقامت به أجهزة الموساد القتله المجرمين هو اهانه للاردن رفضها الملك وهدد وانصاع هذا الفاسد نتنياهو ذليلا بارسال العلاج وفوق هذا اطلاق سراح الشيخ احمد ياسين “”الأردن لديه الكثير من الأوراق التي يستطيع بها اثبات الحقوق والمقدسات !!!الشعب الأردني بمختلف منابته واصوله يرفضون كافة اشكال التطبيع مع العدو رغم الظروف الصعبه التي يمر بها هذا البلد والناتجه عن تآمر الاشقاء علي حقوقه ووصايته في القدس ووصول الوضع الاقتصادي الي أسوأ وضع يمر به الأردن منذ استقلاله والسبب الوحيد لوصوله هو مؤامرات وكلاء صفقة القرن لاجباره علي التنازل وعدم وضع العراقيل امام الصبي كوشنر ومجموعته الليكوديين المتطرفين وعلي راسهم السفير الليكودي ديفيد فريدمان !!!
    اما عن المستشفى الأمريكي والرصيف البحري ومحطة الكهرباء ومطار في غزه ان صدقت هذه الاخبار فانها والله تتمه لورشة المنامه وصفقة القرن !!لا اعرف موقف ثابت لحركة حماس واتجاهها للتهدئه مع الاحتلال وتقاربها مع مصر ونحن نعرف سياسة مصر حاليا في المنطقه ولتوضيح مااقوله حين أتكلم عن مصر فلا اقصد ابدا الشعب المصري العظيم الذي يرفض التطبيع رغم مرور عقود من اتفاق كامب ديفيد حتي علي مستوي النقابات تعاقب كل منتسب يقوم باي شكل من التطبيع مع العدو الإسرائيلي هذا هو الشعب المصري العظيم
    المطلوب توضيح دون أي التباس من حركة حماس علي مواقفها مؤخرا خاصه بالعدوان الإسرائيلي الأخير علي غزه واسهدافها مواقع حركة الجهاد ووقوف حماس متفرجه علي مايجري !!!انا منذ دخلت حماس الانتخابات عام 2006 وهي تعلم انها تحت سقف أوسلو وانا لا اؤمن بمواقفها ابدا باستخدامها لغة ( اللعم ) لا فرق بينها وبين ماتقوم به السلطه في رام الله انهم يفضلون المصالح الحزبيه علي مصلحة القضيه والشعب “”””رحم الله أيام العزه العربيه والفلسطينيه بصفه خاصه كنا كغيرنا من الشعوب العربيه نفخر بثورتنا ونضالنا ولم نكن كما نحن الان ملطشه لكل من هب ودب بسبب مصالح ضيقه كان الفلسطيني يعتبر المنظمه سندا وعونا واملا لشعبنا الي ان تحول المناضل والفدائي الي رجل شرطه يحرس المستوطنات “”” بورك فيك استاذنا ابوخالد مدافعا عن حقوق كل مواطن عربي وليس فلسطيني فقط

  10. واضح هذه هديا من الامريكان تكريماً لحماس والاخوان المسلمين مقابل الانقسام والانفصال وترك القدس والضفة الغربية لإسرائيل كهدايا للعدو !!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  11. امريكا ما فيش فيها خير للشعب الفلسطيني. الامريكان ما بيعطو حاجه مجانا اللا لها ثمن مقابل. وكل ما يطلبه الامريكان وهو الخضوع من الاخرين لهم ولو مقابل المال. انهم لا يريدون ان يكون أحدا عنده سلاح . فانهم يعطو اموالا كطعم للسمكه. واذا ما قبل احدا منهم مالا فانهم بنزعو سلاحه. ومن بعد ان ينزعو سلاحه فانهم يستردون المال ااذي دفعوه اضعافا مضاعفه عن طريق اخذ ارضي العباد والبلاد وطرد الأهالي من غير ان يستطيع احد ان يقاومهم كما يفعلون بالضفه وما فعلو والثمانيه وأربعون وها هم ياخذون الجولان. وذلك لانه لا يوجد مقاومه مسلحه لترهبهم ومن يوافقهم في مشاريعهم فهو خاسر.

  12. السؤال الاول و الجريء هو : اين المخابرات الاردنية من هذا الاغتيال في قلب العاصمة الاردنية عمان ؟
    و السؤال الثانيى هو : لماذا وافق السيد مشعل على العلاج الصهيوني لانقاذه من الموت في مقابل ان لا يدخل غزة ولا فلسطين حتى قيام يوم الساعة ؟

  13. اخي عطوان ايها الناطق باسم المقاومة باختصار كبير لا حياة لجسد بدون قلب القدس ايتها الشعوب مريضة تكاد ان تموت وهي قلب امتنا وما بجسد معلول القلب ان يفعل دم العروبة ايها الاخوان لايصل الى الاطراف شلت امة العروبة وتكالبت عليها الضواري شعوب ثائرة بحزمت اهداف يكاد القدس يختفي بينها من فرض الجهل والفقر والله لو امتلك بلد منهم اموال الارض كلها لن يغادر حضيض الحضارة الانسانية بدون القدس وفلسطين مستحيل قيام حضارة بلا قيم غيابها او تغيبها هو سبب الداء فمن ورائها دخل الجشع وحضر الظلم وهربت الامانة وانتشر الفساد فجاء امير الظلمات الفقر وما ادراك ما الفقر الدي تحول عند اغلبية شعوبنا الى كفر فتنة من نار تحرق الاخضر واليابس وعمت القلوب والابصار ايها الاخوان عنوان قيام امة العروبة والاسلام هو القدس فعلى الشعوب ان تعدل البوصلات وتنزع عنها ثياب النفاق واوساخ السياسة سلعة الغرب المغشوشة فعقيدتنا جامعة مانعة تكاد ان تكون الدستور الوحيد القادر على ضمان النسبة المثلى من العدالة داخل اي مجتمع وتكون بمثابة الروح الساهرة على انسيابية الحياة الانسانية .وهدا الفساد الدي يلوكه الجميع بالسنتهم هو فساد النفوس اما الارزاق فلها ضامن امين ومهما قالوا وما عندهم الا سلعة الكلام فالقدس هو المبتدا والخبر وليس هناك هناء عربي بدون حرية واستقلال لفلسطين من البحر الى النهر …..والله المستعان

  14. قناعتي راسخة ( كانت وما زالت ) بالدور الوظيفي المناط بالأردن ونظامه ، ولكن ردة فعل الملك حسين رحمه الله حين تم الأعتداء على خالد مشعل في عمان هو أمر لا يقوم به الا أشجع الرجال ؛؛؛؛ فهل سيكون لنا حسينا آخر في الأردن ؟؟؟؟؟

  15. مشروع تجسسي مخفي سيتم زرع اجهزة تجسس على القطاع بدون مقابل بعد ان تم افشال العملية الخاصه العام الماضي من قبل المقاومه !! شئ غريب وعجيب امريكا تقف في صف تصفية القضية الفلسطينية وطمس الهويه الفلسطينيه والدعم الامحدود للكيان ويخرج علينا من ابناء جلدتنا من لا زال يلهث وراء السراب الامريكي !! لماذا يتم السماح لمنظمه امريكيه طبعا بموافقة اسرائيل بالعمل كقاعدة متقدمه في شمال القطاع ربما مقدمه لمشروع انفصال دويلة غزة وما تبقى من الضفه يبقى يتمتع بالحكم الذاتي وتكون م.ت.ف.فصائل المقاومه وحماس قد كفوا ووفوا وتقاسموا الكعكة !!!!!

  16. ____ هل من ’’ مصل ’’ مضاد للتطبيع ؟؟ من لدغ مزمن للبعض . و اختياري للبعض . و يسئلوك .. / لماذا مات الإحساس ؟؟

  17. الالمان فهمونا تماما بتقديمهم ميناء عائم لشعب عائم على شبر من التأسلم وعلى شبر من العمالة على شبر من الماء الأسن.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here