كيف تحمي نفسك من تسرب غاز أول أكسيد الكربون؟

برلين- (د ب أ)- يتوق الجميع للحصول على بعض الاسترخاء أمام الدفاية عندما يكون الجو باردا. لا تسترخي كثيرا، لأن العديد من أنواع أجهزة التدفئة يمكن أن تشكل خطرا حقيقيا على السلامة.

بشكل خاص عندما تعمل هذه الأجهزة بالغاز أو الزيت أو الخشب، يمكن للأفران والدفايات والمواقد وسخانات الماء أن تطلق غاز أول أكسيد الكربون المميت عندما تكون معيبة.

يعد أول أكسيد الكربون غاز غادر بشكل خاص، لأنه لا يمكنك رؤيته أو شم رائحته أو تذوقه. وفقا للمكتب الاتحادي الألماني لتقييم المخاطر، فإن أول أعراض التسمم بغاز أول أكسيد الكربون التي يمكنك ملاحظتها هي الغثيان أو الدوار أو الصداع.

وبعد ذلك، يمكن أن يحدث نهجان في القلب وفقدان للوعي وضعف في العضلات أيضا. وفي النهاية، يمكن أن يؤدي التسمم إلى الوفاة عن طريق الاختناق، حيث يرتبط أول أكسيد الكربون بالهيموجلوبين الناقل للأكسجين، وبالتالي يقلل من إمداد الجسم بالأكسجين.

ومن أجل حماية نفسك من هذا النوع من التسمم، يجب عليك تثبيت جهاز الكشف عن أول أكسيد الكربون في غرفة نومك وأيضا في الممرات، حسبما تنصح وكالة “ديكرا” الألمانية لفحص السلامة.

وتحذرك أجهزة الكشف من وجود أول أكسيد الكربون، حيث تعمل بطريقة مماثلة لأجهزة إنذار الدخان التقليدية، من التسريبات الخطيرة. وتطلق هذه الأجهزة إنذارا بالخطر عندما يزيد تركيز أول أكسيد الكربون في الهواء.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. نعم هناك اجهزه تقيس نسبة الاوكسجين في المكان ومن المفروض ان لا تقل نسبة الاوكسجين في المكان عن 15% وإلا اصبح المكان خطرآ، وهي اجهزه بحجم الموبايل مع بعض السماكه، وثمنها بحدود ال 100 دولار وهو مبلغ كبير لعامة الناس لا يقدرون على دفعه،

    الطريقه الناجعه لتفادي نقص الاوكسجين هي ان يبقى هناك فتحه من خلال شباك او طاقه صغيره مفتوحه لتساعد على تدوير الهواء في المكان الذي به شعله لأن المدخنه تعمل على شفط الادخنه والهواء المشتعل بفعاليه فقط عند وجود طاقه او شباك مفتوحان ليدخل الهواء النقي ويحل مكان المحترق.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here