كيف التفّت إيران على العُقوبات الأمريكيّة.. وما هي الوسائل التي تستخدمها للعودة إلى تصدير نِفطها؟ ولماذا تُجاهِر الآن بكسر الحِصار النفطيّ؟ وما هو دور الصين؟ وماذا يَحمِل الوزير العُماني بن علوي من رسائلٍ سُعوديّةٍ لطِهران؟

لا نعرِف الأسباب التي دفعت بالسيّد إسحق جهانغيري، النّائب الأوّل للرئيس الإيرانيّ، والرّسالة التي أراد توجيهها عِندما أعلن اليوم “أنّ بلاده تَبيع النّفط حاليًّا بطُرقٍ وأساليبٍ أُخرى، وأنّ أمريكا، ورُغم عُقوباتها الشّديدة لم تستطع تصفير الصّادرات النفطيّة الإيرانيّة”، ولكن ما نعرِفه أنّ الهدف الأساسيّ من هذه العُقوبات، وهو تجويع الشّعب الإيراني، وتحريضه على الثّورة للإطاحة بالنّظام كاد أن ينجح، عندما نزل المُتظاهرون إلى الشّوارع الأُسبوع الماضي احتِجاجًا على رفعِ أسعار البنزين، ولكنّ إدارة الدّولة للاحتِجاجات واستِخدام كُل الوسائل المُمكنة، بما فيها القَمع والتّظاهرات المُضادّة نجحَت حتّى الآن في إفشال هذا المُخطَّط، سواءً كان عَفَويًّا، أو نتيجة العُقوبات والتّحريض الأمريكيّ.

صحيح أن صادِرات النّفط الإيرانيّة تراجعت من مِليونيّ برميل يوميًّا إلى أقل من 390 ألف بِرميل يوميًّا في شهر آب (أغسطس) الماضي، ولكنّها عادت إلى الارتفاع بعد عودة الصين لتحتل مكانها كمُشترٍ رئيسيٍّ للنّفط الإيرانيّ.

إيران التي تخضع للحِصار والعُقوبات الأمريكيّة مُنذ ثلاثين عامُا، باتت تملُك الوسائل العديدة لبيع نفطِها، أبرزها التّهريب، وتقديم خُصومات كبيرة على مبيعاتها للزّبائن، وتسهيلات للسّداد، وتحمّلها تكلفة الشّحن والتّأمين، الأمر الذي يجعَل نِفطها جذّابًا للعُمَلاء، خاصّةً في المصافِي الصينيّة.

الأخطر من كُل هذا إغلاق النّاقلات الإيرانيّة لأنظمة التتبّع لمساراتها، لإخفاء وجهات شُحنات النّفط المَنقولة عبر البحر، وكذلك رفع العديد من الأعلام عليها، أيّ النّاقلات، في الرّحلة الواحدة، ونقل الشّحنة النفطيّة إلى ناقلات أُخرى في عرضِ البحر، مثلما يقول خُبراء التتبّع.

ولعلّ اجبار إيران للدول الأوروبيّة على تبنّي آليّة “أنستكس” للمُقايضة التجاريّة معها، من خِلال استِئنافها لتخصيب اليورانيوم في مُفاعلاتها النوويّة، وانضمام تسع دول أوروبيّة إلى هذه الآليّة مِثل بريطانيا وفرنسا وألمانيا وبلجيكا والسويد والدنمارك والنرويج وهولندا وفنلندا سيُساهم في تسهيل التّبادل التجاريّ بين إيران وأوروبا، والالتفاف على العُقوبات الأمريكيّة وإحداث ثغرة كبيرة في الحِصار.

العُقوبات الأمريكيّة، ومهما اشتدّت قد تُضعِف إيران على المدى القصير، ولكنّها ستُقويّها على المدى الأبعد، فمنع إيران من شِراء طائرات حربيّة بعد الثّورة الإسلاميّة وإغراقها في حربٍ استمرّت ثماني سنوات مع العِراق، ومُصادرة أو تجميد، أرِصدتها في بُنوك أمريكا، كلها عوامل دفعتها إلى البحث عن بدائلٍ عسكريّةٍ، أبرزها تطوير صناعة صاروخيّة مُتطوّرة وبمُختَلف المدايات والأبعاد، وطائِرات مُسيّرة تُعتبَر واحدة من الأكثَر تَقدُّمًا في العالم، وتصنيع غوّاصات وزوارق بحريّة مُتقدّمة جِدًّا.

التوجّه العربيّ الرّاهن من قبَل دول خليجيّة، مِثل السعوديّة والإمارات، لفتح قنوات الحِوار مع إيران هو الخِيار الأفضل في نظرنا، لأنّه لا يُمكِن الاعتماد على الحِماية الأمريكيّة أوّلًا، ولأنّ الدول العربيّة الخليجيّة هي الأكثر تضَرُّرًا من العَداء مع هذه الدولة الجارة، شاهَدنا كيف حقّقت الأذرُع العَسكريّة الضّاربة والحليفة لإيران سواءً في اليمن أو العِراق أو لبنان تَغييرًا في كُل المُعادلات العسكريّة في المِنطقة، ولَنا في تطوّرات الحرب اليمنيّة الأخيرة المِثال الأبرَز.

إيران طرحت مُبادرة تحت عُنوان “سلام هرمز” على الدول الخليجيّة، ووصَل اليوم إلى طِهران السيّد يوسف بن علوي، وزير الخارجيّة العُماني لمُناقشتها، وربّما لحمل الرُّدود السعوديّة عليها، وهي الرُّدود التي حملها الأمير خالد بن سلمان، نائب وزير الدفاع السعودي، أثناء زيارته المُفاجِئة لمسقط قبل أُسبوعين، ولعلّ هذه الجُهود العُمانيّة تُحدِث انفِراجةً في العُلاقات الخليجيّة الإيرانيّة وتُوقِف عمليّات الابتِزاز المالي “التّرامبيّة”.. واللهُ أعلم.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

25 تعليقات

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته صباح الخير يجب التضامن بين الدول الاسلاميه وحده والمحبه ونيه والخلاص في العمل فيما بينهم لايسود الرخاء ويعم الامن وتوحيد الكلمه والوقوف بصف واحد لتنال الشعوب حقوقها ومكاسبهاالشكرللجميع على الجهود ووحدت الصف بين الشعوب امنياتي لكم بنجاح والله الموفق

  2. الى الأخ: ابو هاني دواق الجزائر

    ان قرأت تعليقي فهو واضح، داعش و ماحش و أخواتها كما تفضلت أدوات سعودية او صهيونية او ادوات مشتركة لهما، هل هذه دول قوية في نظرك؟؟! هل اسرائيل دولة قوية؟؟ هل السعودية دولة عظمى؟؟ لا بالطبع، لذلك تستخدم مثل هذه الأدوات والأذرع، كما اني لم اذكر اسماءهم في تعليقي عندما اعطيت امثلة “بريطاني، فرنسا، روسيا ، امريكا ” هل لهذه الدول مليشيات او اذرع تابعة؟؟

    اما السعودية وإيران وللأسف “إسرائيل المفعوصة” لها اذرع في المنطقة ، وهذا يدل على انها دول ليست بقوى ، هي تشكل خطر على بعضها لكنها لا تشكل اي خطر على اي دولة من الدول المحترمة.

    بالنسبة لليمن، فاتركك من الدول التي ذكرتها انا والتي اعترضت عليها، رغم أن إعتراضك غير صحيح، لو انا (وأنا شخص عادي ) تم منحي ميزانية 2 مليار دولار + توفير الأسلحة التي احتاجها أستطيع قمع الحوثي وإحتلال اليمن خلال 6 أشهر (جميع اليمن بشماله وجنوبه) فما بالك بهذه الدول وجيوشها السالفة الذكر

  3. في أفضل توقعات شركة تانكر تراكرز والتي تستخدم صور الأقمار الصناعية وليس اجهزة التتبع بعد قالوا ان إيران تصدر ٧٠٠ الف برميل بأفضل الأحوال ما يعني احتياج الميزانية الإيرانية لسعر ١٩٥ دولار للبرميل لكيف توازن ميزانيتها الشحيحة أصلا. تخيلوا أنها أقل من ميزانية الإمارات! عمومًا وحسب تقديرات مؤسسة النقد فان اقتصاد ايران تقلص بنحو ١٠٪؜ وهو رقم كارثي بكل المقاييس،

  4. الأخ المعلق ابو هاني دواق الجزائر
    تعليقك يثلج صدر المتابعين ذوي العقول المنفتحة ويطبق تعليقك على صدور الذين عقولهم منخورة التي لا ترى إلا الضلال في وضح النهار .

  5. حينما يكون الناقد للنظام الابراني لايختلف عن الناقد الأسرائيلي فهو يتطابق مع النهج السعودي الذي يحتقر العرب والمسلمين ويقدس امريكا واسرائيل فالناقد هنا ليس لديه وجهة نظر مفيدة للشعوب لأن الكرامة الوطنية ليست بالحماية الأمريكية والصداقة الاسراييلية بل بالدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني بالمال وكل الوسائل التي يحتاجها….عاشت فلسطين من النهر الى البحر وعاشت فلسطين في قلوب احرار العالم وليسقط كل الناكرين والمارقين للحق اينما وجد ..قال الأمام علي بن ابي طالب عليه السلام : أعرف الحق تعرف اهله

  6. إلى حاير ،
    داعش من صناعة آل سعود و هيلاري كلينتون
    القاعدة من صناعة آل سعود و أمريكا
    الشباب
    بوكوحرام
    أحرار الشام
    جبهة النصرة
    الزنكل
    التركستاني
    اليغوري
    الشيشاني
    أبوسيّاف
    كله أذرع صهيو سعودية

  7. إنتشرت البراغيث الإليكترونية أكثرمن اللازم لما غاب الذباب النفظي المقززلبني البشر! يقال أن الذبابة لا تقتل بل تقلع القلب إ صح هذا التعبير.
    الخليج العربي بادولته الكبرى ودولاته (عاد الكويت وعمان)..لا خيارلهم إذا لم يغتنموا فرصتهم الأخيرة ويمدوا أيديهم إلى محور الممانعة ومحوار المقاومة …إن فاتتهم الفرصة فهاذا همهم .لو كان الخيرفي حلفائهم الذين حلبوهم وحلبوهم مرارا ومرارا بذريعة الحماية من جهة وباشراء الخردوات الحربية من جهة أخرى أليست هذه شماتة عظمى؟
    لو قدرالله للخليج العربي أن ينظم إلى إخوانهم في الدين والعرق أي إلى محوارالمقاومة لما تجدرعليهم وتكبر وتغطرس عليهم الخنيز الأشهب أب الصهيونية العالمية الجديدة و حاها ! ….الأمرااطورأترامبيت.
    يا ناس يا عرب يا مسلمين أتركوا النعرات العنصورية جانبا .أتركوا الطائفية جانبا وأبتغوا العزة والكرامة عند الله ورسوله وأعملوا وتوكلوا ولن يخجلكم الله أبدا حينها ستغلبون كل شيطان مارد .

  8. يا ” حاير المحياري ” أمرك فعلا محير كإسمك .. هل غاب عنك أن لأمريكا أذرعا تبطش بها في سوريا والعراق وافغنستان وليبيا ، أم أنك تعيش في أدغال افريقيا أو غابات الامازون لذلك لا تعرف أن أكبر ذراع لامريكا للعبث بالعرب والمسلمين هي الجماعات التكفيرية التي يمولها اعراب المنطقة التي اعتقد أنك احد ابواقها .. تعليقلك يثيرالشفقة ويبين مدى ضعفكم ، ما الذي يمنعكم من الدفاع عن أنفسكم ، أم أنكم فعلا نمور من ورق تفقد متانتها وقوتها عندما تدلهم الخطوب ويستد الوغى ؟؟!!. إذا كانت أمريكا المتصهينة واذنابها في شتى اصقاع الأرض لم يوفروا لكم حماية ضد الضربات القاصمة للجيش اليمني واللجان الشعبية ، فماذا يكون بمقدور باكستان الغارقة في أوحال تكفيرييكم أو بنغلاداس التي تسبح في بحر القفر أو مصر الجريحة بالاستبداد أو الاردن التائهة ، ماذا بكون بمقدور هؤلاء فعله بعد أن عجز من توكلتم عليه وتركتم التوكل على الله تعالى .. ليس بين أيدي اسيادك يا ” حاير ” من مخلص سوى العودة الى جادة الصواب وايقاف عدوانهم على اليمن التوقف عن تعليق اخفاقاتهم وهزائمهم على ايران .. اذا كان حزب الله وحركتي حماس والجهاد الفلسطينيتين واللجان الشعبية اليمنية اذرعا لايران ، فطوبى لمن يتخذ هؤلاء الشرفاء اذرعا له لتقليم أظافر الصهاينة وخُدّامهم في المنطقة ، وتعسا لمن يسند ظهره تارة لأمريكا واذيالها وتارة أخرى يختبئ خلف جدار التكفيريين لعاهم يوفرون له حماية ، وفي كلتا الحالتين يتعرض لابتزاز شديد من قبل ” ترامب ” الذي يعلن ذلك في كل خرجاته الاعلامية ..

  9. الاخ و الاستاذ عبدالباري عطوان المحترم
    نعم المدسوسين أكثر من ما تتوقع و مدفوع الثمن لهم و الى عائلتهم

  10. لا نعرِف الأسباب التي دفعت بالسيّد إسحق جهانغيري، النّائب الأوّل للرئيس الإيرانيّ، والرّسالة التي أراد توجيهها عِندما أعلن اليوم “أنّ بلاده تَبيع النّفط حاليًّا بطُرقٍ وأساليبٍ أُخرى،
    ****
    The price of a liter of oil only 24 US cents due to the deterioration of the Iranian currency (rial)

  11. بسمه تعالى.
    الى الاخ أمين الدهيني.
    احسنتم اخي الكريم. موافق معكم ١٠٠ × ١٠٠
    شخصيا اعتقد بان جريدة راي اليوم الغراء من المطبوعات الحرة و النزيهة في طريقة عملها و نظرتها العامة لكثير من القضايا المهمة في زماننا. يعجبني طريقة تعاملها لقضايا المقاومة و الوحدة العربية و الاسلامية. براي الاستاذ عطوان من احسن و اشرف ما يوجد في زماننا هذا.

  12. حاولوا القضاء على الجمهورية الاسلامية الايرانية
    وهي في المهد في حرب الثمان سنوات
    وبقدرة قادر وشجاعة الشعب الإيراني انقلب السحر على الساحر
    مدن إيرانية محيت على الإطلاق ولا حتى دار واحدة
    بسبب صواريخ ارض ارض والطيران
    ايران تعلمت الدرس فطورت صناعة الصواريخ ًوكل ما هو علم ومعرفة فتقدمت تقدماً كبيراً في فترة قصيرة وهذه من فوائد الحصار الخانق منذ أربعون عاماً
    والآن يدفعون الثمن غالياً
    أصبحت دولة الصهاينة تلتفض انفاسها الاخيرة
    لم ينفعها دعم الحكام العملاء وأصبحوا جميعا في خبر كان

  13. لا يمكن نظريًا أن تكون ايران فعلا تمكنت من بيع كميات كبيرة من النفط مع العلم بأن واردات كل من الصين والهند النفطية من السعودية هي الأعلى منذ خمس سنوات حسب موقع Jodidata المعتمد في بيانات انتاج وشحنات النفط ومشتقاته. كما انه من الواضح ان ايران تئن تحت الم تقليص الصادرات وإلا لما رفعت أسعار البنزين محليا وأصرت عليه رغم المظاهرات الدموية.
    ولكن الأهم هو لماذا لا نناقش النكسة الكبرى لايران على جميع الجبهات والأصعدة؟

  14. فعلا ألسياسة العمانية تمتاز برجاحة العقل وإستخدامها لغة الحوار والإبتعاد عن التدخل بشؤون الدول ألأخرى والحفاظ على علاقات متوازنة مع الجميع. ولهذا السبب أصبحت عمان بفضل هذه السياسة ألعقلانية ملجأ لجميع دول المنطقة، لحل مشاكلها والقبول بها كوسيط نزيه من كافة ألأطراف. وهذا سر نجاحها في مساعى الخير التي يقوم بها يوسف بن علوى في إيران، متمنيا له التوفيق في مساعيه الخيرة. لكن في المقابل هناك مشكلة للرجل الذى يعتبره البعض محامى شرس عن سياسة عمان. عرفت قصة هذا الرجل مع ضابط شرطة كبير سلبه حقه، لا أعرف إن كانت عمان قد أعادت حقوقه بعد أن وصلت شكواه إلى عظمة السلطان الذى لا يضيع حق أحد لديه. هذا معروف لدى الكثيرين عن السلطان بعدله وحكمته، أرجو ذلك . رغم ظنى أنه قد حصل على حقوقه. في النهاية، أتمنى من الله جلت قدرته، أن تنجح الوساطة العمانية وأن يعم ألأمن والسلام المنطقه، وتتوقف الحرب المجنونة على الشعب اليمنى المنكوب والمجوع من الشقيقة الكبرى. كل التقدير والإحترام للأستاذ الفاضل المدافع الشرس حقوق ألإنسان العربى أينما وجد. هذا ليس بغريب على الفلسطيني الحر ألأستاذ عبدالبارى عطوان أدامه الله بخير وعافية.

  15. أرى الكثير من المغالطات في مقالكم سيدي فأنتم فالوزير العماني يحاول إيجاد مخرج للمشكلة بمجهودات ذاتية وليس مدفوع من الدول الخليجية وعمان تحاول إطفاء الحرائق التي تشعلها إيران فالمنطقة ايمان منها بأن الشر سيطال المنطقة بعمومها اذا حدثت مشكلة وهاذا ينافي محاولة ربطكم بين زيارة الوفد السعودي لعمان وزيارة الوفد العماني لطهرانزفهما ملفان منفصلان فالأول يتعلق بالملف اليمني الذي تضغط أمريكا لانهاءه والثاني بمجهود عماني لحل المصائب الإيرانية اما بخصوص النفط الإيراني فهي تسهيلات أمريكية لإيران لدواعي انسانية ويباع بعلم واتفاق أمريكي اوروبي مع إيران وليس التفاف كما ذهب القائد الإيراني للتبجح فتبجحه موجه للداخل الإيراني وأتباعه بمحاولة الظهور بالموقف القوي ولم نجد فالتاريخ مجموعات إجرامية تكشف خططها وعملها فالتهريب والتجارة الغير مشروعة ناهيك عن دول تواجه عقوبات وضغوطات كبيرة وحتى آلية استنكس لتبادل التجاري وضعت للجانب الإنساني كما اسلفنا وليس ضغط إيراني لاستأنافها العمل بالبرنامج النووي وهاذا مشهور ومعلوم وقد سبق نقاشه في التحليلات والصحف منذ فترة طويلة

  16. خبيرة التفاف ..وعندما لا تجد ما تلتف عليه
    تلتف حول نفسها ..فتختنق ..وعندما تختنق تشرب البحر.

  17. ردا على تعليق جابر المحياري الذي افترض ان السعوديه لو كانت دفعت 60مليار دولار لاندنوسيا وبنجلادش والباكستان لكان قامت بحماية حدود السعوديه افضل من ابتزازات ترامب الطماع…. اقول لكم ايها الاعزاء اقسم بالله لو ان السعوديه تعاملت باحترام مع اليمن وشعبه ولم تقم بالاعتداء عليه لكانت في غنى عن هذا كله ولم تكون مضطره لدفع دولار واحد لاين كان……

  18. الأخ والاستاذ الكبير عبدالباري عطوان المحترم، بعد التحية السلام…
    بعد كل الذي حصل في كثير من الدول العربية وبعد كل التجارب السيئة التي مرت بها من تدمير وارهاب وقتل واجرام داعشي وغير داعشي باسم الدين والحريات والثورات، نأسف لاستخددامكم بعض التعابير لتوصيف ما حصل في ايران، كقولكم انه جری ” استِخدام كُل الوسائل المُمكنة، بما فيها القَمع “.
    الاخ السيد عبد الباري. ما الذي كان مطلوب من ايران ان تفعل؟
    كان مطلوب ان تقف مكتوفة الايدي امام اعمال الشغب وحرق مؤسسات الدولة وتعطيل المرافق العامة وقطع الطرقات امام ملايين المواطنين الذاهبين الی اعمالهم ومدارسهم ومستشفياتهم؟
    هل كان المطلوب ان تقف موقف المتفرج امام المندسين والمجرمين الذين يحملون علم البلاد بيد ويطلقون النار علی المتظاهرين باليد الأخری؟
    هل كان المطلوب ان تستسلم لمخطط ثالوث الشر الامريكي الصهيوني السعودي الرامي الی خلق الفوضی في المدن والقری الايرانية وارسال آلاف الارهابيين الی ايران بما اسموه نقل المعركة الی الداخل الايراني؟؟

    ايران دولة قوة عزيزة لا ترضخ للتهديد ولا للابتزاز وما قامت به هو ليس قمع، إنما هو فرض دولة القانون وقطع دابر الفتنة وتوجيه رسالة الی دول الشر مفادها أن اموال نفطهم القذر وارهاب دواعشهم الاجرامي لم ولن ينال منها وما فعلوه ببعض الدول العربية من تدمير وقتل واجرام وإبادة، لن يستطيعون فعله في الجمهورية الاسلامية الايرانية.
    تحياتي.

  19. لااظن ان العرب والخليجيين خاصة يمتلكون قرارهم في علاقاتهم الخارجيه مع اخوانهم العرب والمسلمين ، بل انهم ينفذون ما يملاء عليهم من الخارج وخاصة امريكا وبعض الدول الاوربيه ، انهم دمى ، رغم مايملكون من ثروات طبيعية وبشريه ومواقع جغرافيه ، وسيظلوا يحلبون من اسيادهم ، ويبقونهم ادواة تامر وفتن وحروب وتامر على اخوانهم في الدين والدم ، او يستغلونهم لتفيذ مشاريع سياسيه وعسكريه واقتصاديه تخدم سادتهم وحماتهم وتصب منافعها في مصلحتهم ، كما فعلوا مع العراق وسوريا واليمن .

  20. عودتنا عمان في كل الأزمات أن تنزع فتيل الازمه قبل اشتعالها..هكذا كانت وستظل عمان بسياستها الحكيمة

  21. من أهم تداعيات * العقوبان * الأمريكية ، * تحول سلاح اللوبي الأمريكي * إل * أضحوكة ومسخرة * قد لا يجد رواجا إلا في * سوق لعب الأطفال * !

  22. اي التفاف و البلد دمر, النظام اهدر ثروت البلد على الحروب و اللصوص و اليوم يحلب المواطن الايراني من اجل دعم الحروب الطايفية في بلاد العرب لتدميرها كما فعل في العراق و سورية و كما يفعل في لبنان و اليمن و السعودية و البحرين, على حساب ايران.

  23. وجود مليشيات وأذرع عسكرية لإيران لأكبر دليل على ضعفها، حيث الدول القوية لا تحتاج الى اذرع خفية او مليشيات، فهل سمعنا مثلاً اذرع امريكا او مليشيات تابعة لروسيا او فرنسا وبريطانيا؟؟

    النفط الإيراني يباع تحت مسمى النفط الأمريكي حيث يستفيد الملالي من هذه الأوضاع ويقومون بتهريب نفطهم عبر البحر لمن يشتري ويشتريهم منهم الأمريكان بأسعار زهيدة ومن ثم يقومون بتصديره الى دول العالم التي يريدون تصديرها لهم.

    على العرب عدم الخوف من إيران، وعدم الرضوخ للإبتزاز الأمريكي، ووالله ثم والله لو ان بن سلمان دفع 30 مليار دولار لباكستان ونفس هذا المبلغ لإندونيسا وبنغلاديش ومصر والأردن على ان تقوم هذه الدول بإرسال مجموعة من جنودها وحماية حدودها ومنشآتها سيقومون بالحماية على افضل وجه وافضل من امريكا ولن تكون التكلفة ربع المبلغ الذي نهبه ترامب.

  24. انشاء الله خير يجب التضامن بين الدول الإسلامية الإقليمية ولا قوة بالعالم كله تمنع السعودية وايران من التحالف في رؤية مشتركة وفي العمل المشترك لحفظ الأمن الإقليمي لمنطقة الخليج

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here