كولومبيا تقرر مجددا اعتقال قيادات “جيش التحرير الوطني”

كولومبيا / لقمان إلهان / الأناضول

أعلن الرئيس الكولومبي إيفان دوكي، إعادة تفعيل قرار اعتقال قيادات جيش التحرير الوطني (ELN)، بعد أن ثبت أن منفذ تفجير بوغوتا، الخميس، أحد أعضائه.

جاء ذلك في كلمة خاطب بها الشعب الكولومبي من القصر الرئاسي بالعاصمة.

وقال دوكي إن “التحقيقات أكدت أن منفذ هجوم بوغوتا هو خوسيه الديمار روخاس رودريغيز، أحد أعضاء جيش التحرير الوطني”.

وأضاف: “لقد ألغيت الشروط التي تسمح لهؤلاء بالتواجد في كوبا، هذا يعني وقفا مباشرا لجميع الإمكانات الممنوحة من الدولة للقيادات الرفيعة لجيش التحرير، والبحث عنهم من قبل الشرطة الدولية (الإنتربول) عبر النشرة الحمراء”.

والجمعة، أعلنت الشرطة الكولومبية مقتل 21 شخصا بينهم منفذ الهجوم الإرهابي، في تفجير وقع أمام أكاديمية الشرطة “جنرال سانتاندر” جنوبي العاصمة.

وأضافت في بيان أن 68 شخصا أصيبوا في التفجير، نقلوا إلى المشافي، غادر منهم 58 عقب تلقي العلاج.

ودعا البيان المواطنين إلى الإدلاء بأي معلومة تخدم التحقيقات، وتعهد بإلقاء القبض على المتورطين في الهجوم.

وأعلنت السلطات الكولومبية حدادا وطنيا لمدة 3 أيام على خلفية الهجوم.

يشار أن متمردي اليسار من “جيش التحرير الوطني”، كثفوا هجماتهم على أهداف للشرطة في كولومبيا، وسط مواجهة مع الرئيس المحافظ دوكي حول كيفية استئناف محادثات السلام المتعثرة، بحسب “أسوشييتد برس”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here