كولومبيا تطلب من الأمم المتحدة تمديد عمل بعثة مراقبة عملية السلام لعام آخر

بوجوتا (د ب أ)- طلب الرئيس الكولومبي ايفان دوكي من مجلس الأمن الدولي تمديد تفويض بعثة التحقق في كولومبيا لعام آخر وسط مخاوف من أن عملية السلام بين الحكومة وحركة فارك المتمردة يمكن أن تكون في خطر.

وقال دوكي وهو يقف بجانب جوستافو ميزا كوادرا، رئيس مجلس الأمن، “نريد أن ترافقنا البعثة لعام إضافي، لأننا نعتبر أن عملها وتدقيقها.. حاسمان لنجاح عملية إعادة الاندماج”.

وكان دوكي يشير إلى إعادة دمج 7 آلاف من مقاتلي فارك السابقين في المجتمع وذلك بعد توقيع اتفاق السلام مع الحكومة في عام 2016، في أعقاب حرب استمرت 52 عاما.

وقد تم تمديد عمل بعثة الأمم المتحدة لمراقبة تنفيذ اتفاق السلام سنويا منذ ذلك الحين.

وقال ميزا كوادرا إن مجلس الأمن الدولي يقف بقوة خلف عملية السلام.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here