كوشنر: أمن إسرائيل أولوية كبرى في خطة البيت الأبيض للسلام في الشرق الأوسط المعروفة بـ”صفقة القرن”

واشنطن ـ وكالات: أكد جاريد كوشنر، مستشار وصهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن أمن إسرائيل يشكل أولوية في خطة البيت الأبيض للسلام في الشرق الأوسط المعروفة إعلاميا بـ”صفقة القرن”.

وجاء هذا الكلام على لسان كوشنر، مهندس مشروع السلام الأمريكي، أثناء استقباله في البيت الأبيض أمس الأربعاء عشرات الزعماء الدينيين والنشطاء المرتبطين بمنظمة “المسيحيين المتحدين من أجل إسرائيل”، أي أكبر منظمة مؤيدة للدولة العبرية في الولايات المتحدة وتعد على صلة وثيقة بالكنيسة الإنجيلية المسيحية.

ونقلت صحيفة “هآرتس” عن مصدرين حضرا اللقاء أن صهر ترامب حاول تطمين الإنجيليين وتخفيف مخاوفهم بشأن “صفقة القرن” التي لا يزال الغموض يلف شقها السياسي، وجدد تأكيده على أن “الخطة تأخذ في عين الاعتبار احتياجات إسرائيل الأمنية، وأن أمن إسرائيل أولوية كبرى بالنسبة للإدارة الأمريكية”.

هذا وألقى كل من وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، ونائب الرئيس، مايك بينس (وكلاهما من الإنجيليين) ومستشار البيت الأبيض للأمن القومي، جون بولتون، كلمة أثناء مؤتمر المنظمة السنوي الذي نظم في واشنطن في وقت سابق من الأسبوع الجاري، مشددين على وقوف واشنطن إلى جانب تل أبيب في الوضع السياسي المعقد بالشرق الأوسط.

ويشكل الإنجيليون جزء مهما من قاعدة ترامب السياسية، إذ كسب الرئيس الحالي في انتخابات عام 2016 أصوات 80% من الناخبين الإنجيليين، ولا يزال يحظى بتأييد واسع بينهم، لاسيما في ظل سياساته الداعمة لإسرائيل.

لكن بعض الإنجيليين أبدوا في الآونة الأخيرة مخاوفهم إزاء إمكانية أن تضطر الدولة العبرية بموجب “صفقة القرن” إلى تقديم تنازلات فيما يتعلق بمستوطناتها في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قد وعد قبيل الانتخابات التي نظمت في أبريل الماضي بضم المستوطنات العبرية في الضفة الغربية إلى إسرائيل.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. وماذا ننتظر من كوشنر اليهودي الصهيوني ومن قساوسة النجيليين المسيحيين المتطرفين اكثر من كونهم يهود صهاينة يعتقدون ان السيد المسيح سيعود عن ريق الدولة اليهودية ،وان عودته لن يكون الا عن طريق القدس ،؟
    ايها الانجيليون المسيحيون
    السيد المسيح سيعود ليطهر القدس وبيت المقدس والعالم اجمع من اليهود ومن يواليهم فلاتزجوا انفسكم معهم وإلا سيكون مصيركم نفس المصير ليطهر المسيحييين منكم ؟
    ولكن لن يعود المسيح والقدس في ايدي اليهود الصهاينة بل سيعود وهي بيد المسلمين وبجانبهم إخوانهم المسيحيون الشرقيونالالذين وصفهم القران الكريم بالحواريين انصار االسيد المسيح إلى اللهتعالى !
    احمد الياسيني المقدسي الاصيل

  2. تقول هذا لانك صهيوني عنصري تعتبر الصهاينة فوق البشر وهم في الواقع انذل البشر ومن يتفق معك من العرب علىً انه أمن اسرائيل اولوية فهو صهيوني اكثر منك ولا اصدق انه هناك مسلما ينطق الشهادتين يؤيد كلامك او يدعمك في خطة الاستسلام هذه وليس كل الذين يدعون انهم مسلمين صادقين لانه الاسلام دين رحمة وانتم الصهاينة واذنابهم العرب نزعت الرحمة من قلوبكم
    مشايخهم المشعوذين ليس لهم علاقة بديننا الحنيف لا من قريب ولا من بعيد هم ليس الا اداة للنصب والكذب لصالح ولاة امرهم اذنابكم

  3. Biblical dreams cannot be created in an island surrounded by non-complying and ever increasing native population. It is an imaginary project of Trump & Co sold them by the conniving Natanyahu. The tragedy is that they all know there is no precedence of such project in history and none will happen in the future but they are still pursuing it causing unnecessary suffering to the native people of the region.

  4. ماذا ينتظر هؤلاء الخانعين من وضوح وفظاظة وقُبح اكثر من ذلك … ليس بوارد الأميركان اى شىء اسمه شرعية دولية او امم متحدة او منظمات دولية او سلام او فاسطينيين او عرب او خليج .. هى شاغلها أمن الكيان الإرهابى واستسلام باقى العرب والمسلمين حتى تُسلم قيادة الشرق الأوسط للنتن ياهو .. وفى الطريق سرقة اموال العرب وتطويفهم وخلق فزاعات بينهم ليقتلوا انفسهم بأنفسهم انتحار يعنى لكى تثبت من هدفها الأوحد والوحيد …

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here