كورير النمساوية: وزير خارجية النمسا يؤكد ان الأزمة الأوكرانية فتيل مشتعل واجتماع فيينا الثلاثاء لن يأتي بمعجزة

 namsa.jpg77

 

 

فيينا / محمد الحريري / الأناضول – 

استبعد وزير خارجية النمسا، سابستيان كورتس، خروج  مجلس أوروبا خلال اجتماعه في فينيا، الثلاثاء المقبل، بحل للأزمة الأوكرانية الحالية، لكنه لفت إلى أهميته في فتح قنوات اتصال بين أطراف الأزمة.

وفي حوار نشرته صحيفة كورير اليومية (خاصة) في عددها اليوم الأحد، قال كورتس إن الأزمة الأوكرانية “مثل فتيل مشتعل”، مضيفا أن اجتماع  مجلس أوروبا المقبل “لن يأتي بمعجزات لتحقيق الاستقرار في أوكرانيا”.

لكنه أكد على أهمية هذا الاجتماع في “فتح قنوات اتصال بين الأطراف المعنية بالأزمة في أوكرانيا”، معتبرا أنه “لا يوجد حل سريع وسهل لهذا الوضع المتوتر”.

ويعقد في قصر هوف بورج التاريخي في فيينا، الثلاثاء المقبل، الاجتماع الوازي الـ124 لمجلس أوروبا الذي ترأسه النمسا حاليا، لمناقشة عدة قضايا على رأسها الأزمة الأوكرانية، ويشارك فيه 30 وزيرا من الدول الأعضاء الـ47.

وحول تقييمه للوضع في أوكرانيا، قال كورتس: “في الأسابيع الأخيرة تدهورت الأوضاع مرة أخرى، لا سيما في شرقي أوكرانيا، واحتلال الانفصاليين العديد من المدن، وأصبح الوضع في تصاعد بينهم وبين قوات الجيش والشرطة”.

لكنه أعرب عن سعادته في الوقت نفسه بما وصفه بـ”التطور الإيجابي” المتمثل في الإفراج عن مراقبي منظمة الأمن والتعاون الأوروبي.

وأطلق انفصاليون موالون لروسيا في شرقي أوكرانيا، يوم السبت، سراح سبعة مراقبين عسكريين أوروبيين بعدما احتجزوهم رهائن لمدة ثمانية أيام.

وحول العقوبات المفروضة على روسيا من قبل الاتحاد الأوروبي، أوضح وزير خارجية النمسا أن هذه العقوبات ليست اقتصادية ولم تؤد إلى استسلام الجانب الروسي، لافتا إلى أنها تشمل حظر تأشيرات دخول لأوروبا وإغلاق حسابات مصرفية لمسؤولين روس متورطين في الأزمة الأوكرانية.  

كورتس دعا الانفصاليين، الذين احتلوا المباني بالقوة ويريدون إجراء استفتاء على الانفصال، إلى “العودة لرشدهم، وترك هذا الطريق الخطأ”. 

والأسبوع الماضي، أعلن انفصاليون في دونيتسك “جمهورية دونيتسك الشعبية”، ودعوا إلى إجراء استفتاء على الانفصال في 11 مايو / آيار؛ ما يقوض انتخابات رئاسية من المزمع أن تجرى في أوكرانيا بعد ذلك الموعد بأسبوعين.

ورداً على سؤال حول كيفية إجراء الانتخابات الرئاسية في أوكرانيا في ظل الظروف الصعبة الحالية، أعرب الوزير عن أمله أن تتحسن الأوضاع وتجرى الانتخابات ليكون هناك رئيس وقوي سياسية شرعية في البلاد من أجل تحقيق الاستقرار.

وأضاف ان هناك الكثير من المواطنين في شرقي أوكرانيا رافضين للعنف والسلاح، ويريدون المشاركة في الانتخابات الرئاسية المقررة في الـ 25 من الشهر الجاري.

وكان كورتس زار الأربعاء الماضي العاصمة كييف، وبحث مع مسؤولين هناك تطورات الأوضاع في أوكرانيا، وسبل حل الأزمة، والانتخابات الرئاسية المقبلة.

ومجلس أوروبا منظمة دولية منفصلة عن الاتحاد الأوروبي، ويختلف عن مجلس الاتحاد الأوروبي والمجلس الأوروبي.

وتأسس مجلس أوروبا عام 1949،  ومقره استراسبورج بفرنسا، وعضويته مفتوحة لكل الدول الأوروبية الديمقراطية، التي تضمن الحريات للمواطنين، وحقوق الإنسان.

ويضم المجلس في عضويته 47 دولة، وتتركز أنشطته على تعزيز الديمقراطية، وسيادة القانون وحقوق الإنسان في إطار الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here