كوريا الشمالية تنفي تعاونها مع سورية في مجال الأسلحة الكيميائية بعد تقارير أمريكية عن شحنها إمدادات يمكن أن تستخدم في إنتاجها

بيونج يانج  ـ (د ب أ)- نفت كوريا الشمالية تعاونها مع سورية في مجال الأسلحة الكيميائية.

جاء ذلك في تصريح لمدير معهد الدراسات الأمريكية التابع لوزارة الخارجية الكورية الشمالية،حسبما ذكرت ليلة أمس الخميس وكالة الأنباء المركزية الكورية التي تديرها الدولة.

كانت صحيفة “نيويورك تايمز” قد ذكرت يوم الثلاثاء الماضي أن كوريا الشمالية شحنت إمدادات للحكومة السورية يمكن أن تستخدم في انتاج اسلحة كيميائية.

وقال تقرير صادر عن لجنة من المحققين الخبراء الذين يشرفون على امتثال بيونج يانج لعقوبات الامم المتحدة ،اطلعت عليه الصحيفة أنه تم نقل ما لا يقل عن 40 شحنة لم يتم الإبلاغ عنها من مكونات الأسلحة الكيميائية المحتملة بين عامي 2012 و 2017، ولكن يمكن استخدام المواد لأغراض عسكرية ومدنية على حد سواء.

يشار إلى أن كوريا الشمالية تخضع لعقوبات الأمم المتحدة منذ 2006 بشأن برامجها النووية وتلك الخاصة بالصواريخ الباليستية، وعزز مجلس الأمن الضغوط ردا على سادس اختباراتها النووية وإطلاقها العديد من الصواريخ الطويلة المدى.

وتقيم سورية وكوريا الشمالية علاقات طيبة تعود لعقود. وفي عام 2015، أطلقت حكومة الرئيس السوري بشار الأسد اسم الأب المؤسس الكوري الشمالي كيم إيل سونج على حديقة في دمشق.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here