كوريا الشمالية تطلق قذائف غير معروف طبيعتها قبالة ساحلها الشرقي وتؤكد ان واشنطن وسيول تفتقران الى “الارادة السياسية” لتنفيذ مضمون المحادثات

 

سول ـ (د ب ا)- (ا ف ب): قال الجيش الكوري الجنوبي إن كوريا الشمالية أطلقت مساء اليوم الأثنين (وقت مبكر من يوم الثلاثاء بالتوقيت المحلي ) “قذائف غير معروف طبيعتها ” قبالة ساحلها الشرقي.

وعملية الإطلاق هى الرابعة في أقل من أسبوعين. من المرجح أن يكون النشاط المكثف الخاص باطلاق المقذوفات الصاروخية مرتبطا بالتدريبات العسكرية المشتركة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، والتي تعتبرها بيونج يانج بمثابة استفزاز وبروفة لغزو كوريا الشمالية. وتفرض الأمم المتحدة عقوبات على كوريا الشمالية بسبب قيامها باجراء العديد من تجارب الأسلحة النووية و إطلاق صواريخ قصيرة ومتوسطة وطويلة المدى

كما اعتبرت كوريا الشماليّة الثلاثاء أنّ المناورات العسكريّة المشتركة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبيّة “انتهاكٌ صارخ” لجهود السّلام في شبه الجزيرة الكورية وأنّها دليل إلى افتقار البلدين “للإرادة السياسيّة” لتحسين العلاقات.

ونقلت وكالة الأنباء الرسميّة الكوريّة الشماليّة الثلاثاء هذه التصريحات التي أدلى بها متحدّث باسم وزارة الخارجيّة في كوريا الشماليّة، في الوقت الذي أطلقت فيه بيونغ يانغ “مقذوفين غير محدَّدين” بحسب ما نقلت وكالة “يونهاب” الكورية الجنوبية عن رئاسة الأركان المشتركة للجيش الكوري الجنوبي.

وقال المتحدث باسم الخارجية الكورية الشمالية “رغم تحذيراتنا المتكررة، بدأت الولايات المتحدة وسلطات كوريا الجنوبية التدريبات العسكرية المشتركة التي تستهدف جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية”.

وأضاف “هذا إنكارٌ لا لبس فيه وانتهاك صارخ للبيان المشترك بين جمهوريّة كوريا الديموقراطية الشعبية والولايات المتحدة (العائد الى) 12 حزيران/يونيو، ولإعلان بانمونجوم، وللإعلان المشترك في بيونغ يانغ في أيلول/سبتمبر، وكلّها اتّفاقات لإقامة علاقات جديدة بين جمهوريّة كوريا الديموقراطية الشعبية والولايات المتحدة وبناء نظام سلام دائم ومستقر في شبه الجزيرة الكورية”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here