كوريا الشماليّة تتحدّى أمريكا وتُجري تجارب لصواريخ باليستيّة بعيدة المدى.. والصين تُشهر سيف “يوانها” الذهبي وتُوقِف وارداتها الزراعيّة.. لماذا هذا التّصعيد في الحرب التجاريّة؟ وكيف سيكون محور المُقاومة المُستفيد الأكبر؟

التّجارب الصاروخيّة بعيدة المدى التي أجرَتها كوريا الشماليّة جاءت الفصْل الأحدث في الأزمة المُتنامية بين الولايات المتحدة والصين في شرق آسيا، خاصّةً بعد قرار أمريكي بنشر صواريخ نوويّة مُتوسّطة المدى في كوريا الجنوبيّة وأستراليا واليابان.

القيادة الكوريّة الشماليّة قرّرت توجيه تحديًّا قويًّا للولايات المتحدة بإجراء هذه التجارب لاختبار صواريخ بعيدة المدى يُمكن أن تصِل إلى العُمق الأمريكي، الأمر الذي اعتبره جون بولتون، مُستشار الأمن القومي الأمريكي، انتهاكًا لتفاهمات جرى التوصّل إليها في لقائيّ القمّة بين الرئيس ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون في سنغافورة وهانوي.

الصين لن تسكُت، ولن تقِف مكتوفة الأيدي إزاء هذا الاستفزاز الأمريكيّ الجديد، فنَصب هذه الصواريخ المُتوسّطة المدى والمُجهّزة برؤوسٍ نوويّةٍ يُشكّل تهديدًا لأمنها واستقرارها ومناطق نُفوذها، ولا نستبعد أن تكون تجارب الصواريخ الكوريّة الشماليّة المُفاجئة هذه تأتي في إطار الرّد.

الحرب الاقتصاديّة بين الصين وأمريكا تدخُل هذه الأيّام مرحلةً من التّصعيد غير مسبوقة، فالقيادة الصينيّة أقدمت على ردٍّ قويٍّ على قرار الرئيس ترامب فرض ضرائب على ما قيمته 300 مِليار دولار على البضائع الصينيّة المُصدّرة إلى أمريكا، عندما قرّرت وقف استيراد المنتوجات الزراعيّة الأمريكيّة، وخفّضت قيمة عُملتها لزيادة حجم صادِراتها إلى دولٍ أخرى من العالم، الأمر الذي دفع الرئيس ترامب إلى اتّهامها بالتّلاعب بالعُملات.

إدارة الرئيس ترامب قد تخرُج الخاسر الأكبر من هذه الحرب التجاريّة لأنّها تخوضها في مناطقٍ بعيدةٍ عنها، ووسط مُعارضة شرسة من أقرب حُلفائها خاصّةً في أوروبا، الأمر الذي يزيد من تخبّطها.

أسواق المال الأمريكيّة خسِرت حواليّ 3 بالمئة من قيمتها يوم أمس الاثنين بسبب انهيار الحِوار الصيني الأمريكي لتسوية القضايا الخِلافيّة بطُرقٍ سلميّةٍ، وهبطت الأسهم الأمريكيّة حواليّ ألف نُقطة، لتتراجع هذه الخسارة إلى حواليّ 800 نقطة مع الإغلاق.

الرّد الانتقامي الأكبر الذي تعُد له القِيادة الصينيّة سيتمثّل في إنهاء هيمنة الدولار على الأسواق الماليّة العالميّة من خلال التخلّي بشكلٍ مُتسارعٍ عنه، واستبداله باليوان الذهبي الذي وصل حجم التّعامل به حاليًّا إلى حواليّ 10 تريليون في الوقت الراهن، وباتت دول عربيّة تستخدمه كعُملة عالميّة بديلة مِثل روسيا والهند والباكستان وتركيا وإيران وفنزويلا، وهُناك خُبراء يعتقِدون بنهاية هيمَنة العُملة الأمريكيّة لمصلحة نظيرتها الصينيّة في غُضون خمسة أعوام.

الرئيس الكوري الشمالي ضحِك على الرئيس ترامب وخدعه، والتقاه مرّتين دون أن يُقدّم تنازلًا واحدًا، بل ذهب إلى ما هو أبعد من ذلك، أيّ تجريب صواريخ باليستيّة بعيدة المدى وقادرة على حملِ رؤوسٍ نوويّةٍ.

هيبة أمريكا تتآكل بسرعةٍ في عهد الرئيس ترامب، وعُقوباتها لم تعُد بالقوّة التي كانت عليه في السّابق من استخدامها بشكلٍ مُبالغٍ فيه، والصين تتقدّم بسرعةٍ لاحتلال المرتبة العالميّة الأولى كقُوّةٍ اقتصاديّةٍ في فترةٍ زمنيّةٍ لا تزيد عن عشر سنوات.

المُستفيد الأكبر من هذه الحرب التجاريّة الأمريكيّة الصينيّة هو محور المُقاومة، وإيران التي بدأت صادراتها من النّفط تتصاعد وتخترِق العُقوبات الأمريكيّة بسبب رفض الصين، وقريبًا الهند واليابان وتركيا لها.

الدّهاء الصيني سيهزِم الغُرور والغطرسة الأمريكيّين ولا نستبعِد أن يكون اليوم الذي نترحّم فيه على الدولار سلاح الهيمنة الأمريكيّة الأقوى قد بات قريبًا جدًّا، وسنكون في هذه الصّحيفة على رأسِ المُحتفلين بهذا الإنجاز.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

22 تعليقات

  1. الاخ / ممدوح \غزه ،، لا تستطيع ان تخرج من محيطك العربي ، هذا قدَرَك ،
    ورغم الاحباط من الوضع العربي الحالي ،، الا ان العرب هم الافضل ، وما فيه غيرهم ،
    المطلوب من العرب تقديم واستمرار الدعم السياسي والمالي للفلسطينيين ،،
    والمطلوب منكم عدم معادة احد من العرب وعدم التدخل في الخلافات العربيه العربيه ،
    ولا تكررون غلطة عرفات الكبرى بوقوفه مع صدام في غزوه للكويت ،،
    والاهم من كل هذا حل الخلاف الفلسطيني الفلسطيني بأي طريقه ، لانه طالما انقسم
    الفلسطينيين انقسم العرب تجاهكم ،، ونصيحه اخويه اياكم ومناصرة الغير عربي
    ضد العربي ، مهما اعطاكم من معسول الكلام ، ومهما اختلفتم مع العربي ، فهذه
    ستكون غلطه وكارثه اكبر من غلطة عرفات ،،
    تحياتي وتقديري لك ،،

  2. الصين إذا هيمنت على العالم الوضع سيكون ليس وردي كما تتخيلون الصين لديهم نزعة الماويه وهي الشيوعيه الأخطر التي صمدت إلى اليوم في الصين وفيتنام ولاوس وكوريا الشماليه وهي برغماتيه إلى حد ما تمزج الملكيه مع الشيوعيه عكس شيوعية لينين التي تفككت عام91 أما بالنسبه لإقليم الشرق الأقصى الأسيوي فأمريكا تعلم أن الحرب فيه لن تكووون سهله على الإطلاق والحرب في شبه الجزيرة الكوريه من عام 50-53 راح ضحيتها 5ملاين قتيل من كل الأطراف وكان الجيش الأمريكي على وشك إستخدام النووي لصعوبة القتال وشراسته لاكن الرئيس الأمريكي وقتها هاري ترومان لم يريد تسجيل إسمه كأول قائد إستخدم السلاح النووي مرتين والصين لأول مره في تاريخها ترسل قوات خارج حدودها أرسلت فوج صيني مسلح لمساندة قوات حزب العمال الكوري ضد الجيش الكوري الجنوبي وقوة الأمم المتحده المكونه من 23 دوله فلذالك لاحرب هناك لأن الموضوع سيكون دموي للغايه أما بالنسبه للمقاومه الغزاويه الفلسطينيه عليها وبدون أي تفكير إنشاء علاقات مع جمهورية كوريا الشماليه لأنها دوله متقدمه عسكريه ومعاديه لإسرائيل وعملائها في ضل حالة التصهين التي أصابت العرب حاليا نعم علينا إخراج أنفسنا من هذا المحيط العربي البائس والتحالف مع أي دوله دون الإلتفات لحسابات أن زعل فلان أو رضي فلان تحياتي والرجاء النشر

  3. احترمك كثيراً يا أستاذ عطوان و امجد حسك الوطني العروبي العميق، لا الصين كما امريكا و الغرب بصفة عامة ببديل لما يمكن ان نتطلع له، و في اعتقادي الراسخ ان الصين ان هي، لا سامح الله، هيمنت على العالم او بالأحرى على مقدرات العالم، فان الامر سيكون أسوا بكثير من الحالة التي نعيشها نحن ابناء المنطقة مع احترام الظرف الزمني، واقل ما يمكن ان أشير اليه و انت العارف ان مع الغرب هناك حد ادنى من الحرية و الحق الإنساني للجميع الدين يعيشون بين ظهرانيهم و في بعض الحالات خارجها بفضل نضال و مقاومة الشرفاء منه،
    لن اطيل و خلاصة الكلام: ما حك جلدك مثل ظفرك

  4. حسناً .. وأين موقع العرب في هذا الصراع العالمي .
    هل الصين تعمل لصالحنا أم لمصالحها ؟.
    كله سواء , سواء صعدت العملة الصينيه أو هبط الدولار أو إنتفى من الوجود . ما هو العائد علينا نحن العرب وأين موقعنا المخزي ؟
    لو انتصرت الصين سوف نعاني من الهيمنة الصينية .. كله سواء .
    لانفرح ولن نفرح . نحن في العالم العربي نعيش في العصر الرديء .

  5. ربما هذا يفسر استثمار اميركا بالايغور الصينيين وتساعدها في ذلك أدواتها المتمثله في السعوديه وتركيا وكلاهما سبق وقدم خدمات جليله لمشغليهم !

  6. كل العالم الحر يتحدون امريكا الا العرب منبطحين بما فيه الكفاية في منطقة استراتيجية مهمة
    الحضارة والتاريخ المشرف
    الموقع الاستراتيجي
    المناخ
    الثروات الطبيعية حدث ولا حرج
    الزراعة وكثرة المياه
    وغير هذا الكثير
    لو نستغل كل هذا وبالعلم والمعرفة
    لطردنا امريكا وغلقنا قواعدها العسكرية وطردنا لقيطها الصهيوني وأصبحنا الدولة العظمى ننشر ثقافتنا وبأخلاقنا الكريمة

  7. سلام الله على كورياالشمالية شعبا وزعيما
    لقد امنوا ان الحياة على الارض غابة والبقا فيها للقوي.

  8. سلام القدس لكم و عليكم،
    الى هشام بن الأردن: المسألة أكثر تعقيدا و لا أظن تفكيرك البسيط قادر على فهمها. أضف إلى ذلك أن رؤيتك للموضوع هي تماما كما يريد الامريكان و الصهاينة و من والاهم ان نرى. أمريكا هي الأقوى و الموساد قادر على المعجزات و التخلف هو قدر لا مفر منه و و و ….هذه هي الخرافات التي يريدون أن نصدقها و للاسف الشديد هناك من يصدقها بل يدافع عنها مثلك.
    تحية لكل الأحرار بالأردن فهم كثر…
    سلام القدس لكم و عليكم

  9. الرّد الانتقامي الأكبر الذي تعُد له القِيادة الصينيّة سيتمثّل في إنهاء هيمنة الدولار على الأسواق الماليّة العالميّة من خلال التخلّي بشكلٍ مُتسارعٍ عنه، واستبداله باليوان الذهبي الذي وصل حجم التّعامل به حاليًّا إلى حواليّ 10 تريليون في الوقت الراهن، وباتت دول عربيّة تستخدمه كعُملة عالميّة بديلة مِثل روسيا والهند والباكستان وتركيا وإيران وفنزويلا، وهُناك خُبراء يعتقِدون بنهاية هيمَنة العُملة الأمريكيّة لمصلحة نظيرتها الصينيّة في غُضون خمسة أعوام.
    نعم و هذه المذه المقبله الى ترامب في الرئاسة اذا انتخب في المره القادمه و اعتقد و احتمال كبير اذا كان السباق على الرئاسة بين ترامب و جو بايدن ترامب سوف يفوز في الانتخابات و انشاء الله ستكون نهايه الكيان الاسرائيلي و الحكام العرب الصهاينة في عصر ترامب. و الله اعلم

  10. خبر يثلج الصدور
    إيران تزيح الستار عن قنابل ذكية مسيرة
    نجحة ايران الاسلامية في تصنيع قنابل ذكية مسيرة على شكل صاروخ مجنح يتم التحكم فيه عن بعد على غرار الطائرات المسيرة

  11. كلما ارادت امريكا بنا شرا شغلها عنا شاغل اكبر بكثير مما تتصور و ابعدها الله عن المساس بمحور الخير و البركة محور المقاومة الذي اذاق امريكا كاس المرارة و الذل امام كل العالم…. و القادم اعظم… وَلَتَعْلَمُنَّ نَبَأَهُ بَعْدَ حِينٍ

  12. بالنهايه ستكون الصين الخاسر الأكبر لانها ستخسر ٣٠٠ بليون دولار عجز في الميزان التجاري لان البطل ترمب لن يقبل بهذا العجز وسيوقف الصين من سرقه التكنولوجيا الامريكيه الدولار قوي وهذا يعود لثقه العالم بالاقتصاد الامريكي تقطع الفاءده يقوى الدولار بعكس المسلمات الاقتصادية رفع الفاءده لتقويه العملة الدولار الامريكي أفضل من الذهب لان الاقتصاد الامريكي العملاق يدعمه.

  13. ستحتفل الانسانية جمعاء عدى امارات الخليج
    سيكون ذلك ممكن لان العالم استعد لذلك اليوم بالاقتصاد و السلاح فعندما تفكر امريكا بارهاب العالم بقوتها العسكرية ستجد نفسها تحت وابل قوة الاخر وصموده
    العالم مل الاجرام الامريكي الا الخلايجة الذين ادمنوا وتلذذوا على و بالاهانات و الحلب
    كل العالم سيستفيد من انهيار الدولار الا دول الخليج التي ستكون امولاها هي التي ستقاوم بها امريكا الى حين و ستفلس دول الخليج

  14. يجب على العالم ان يقف وقفة واحدة في وجه الغطرسة الامريكية التي تخطت كل الحدود وباتت تهدد الكثير من الدول في امنها واقتصادها بل ووجودها ومستقبلها فالوقاحة الامريكية تعمل كل شيء من اجل الحاق الاضرار بمنافسيها ولكنها تعتبر دلك غير مقبول في حالة الرد على شرورها كما جاء في حديث العنصري ترامب ضد الصين باتهامها بالتلاعب بالعملات فكم نتمنى ان تتاكل هيبة هده الامبراطورية المارقة لان دلك سيريح العالم اجمع من قبحها وعدائيتها التي ليست لها حدود فمتى ياتي دلك اليوم الموعود الدي تصبح فيه امريكا في خبر كان؟ نطلب من الله سبحانه ان يكون قريبا.

  15. هذه خاتمة الجهلة المتغطرسين… فلا اسف على ترامب المعتوه و لا على دولاره المسموم. الغريب أن جميع الدول الحرة و ذات السيادة سحبت سجادها من تحت أقدام هذا العنصري البغيض و زمرته التابعة له إلا حكامنا الخونة الذين يهللون و يطبلون له صباحا مساءا وقبل الصباح و بعد المساء و يوم الأحد و يملؤون حقائبه بالمليارات المنهوبة من شعوبهم المقهورة… حسبنا الله و نعم الوكيل فيهم إلى يوم الدين.

  16. هل هناك علاقة… اليوم تحدثت الجزيرة عن سياسات الصين اتجاه مواطينيها المسلمين، التي مست لافتات الحلال في المتاجر، قبب المساجد، اعادة تأهيل المساجين…

  17. ترامب رجل أعمال ناجح ولكنه سياسي فاشل.
    لحد منذ استلامه رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية لم يحقق أي نجاح سياسي وانما العكس هو الصحيح.
    حيث فشل في أكثر من مجال في عالم السياسه.
    خلق ازمات مع عدد من الدول بلا مبرر مما انعكس سلبه على مجمل سياسته.
    رجل متقلب المزاج والعوبه بيد مستشاريه.
    أعتقد لا يكمل دورته الحاليه.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here